المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2008 :: إكتشاف "قاتل القمح" في إيران
إكتشاف "قاتل القمح" في إيران
فطرٌ خطير يتحرَّك باتجاه الشرق الأوسط من شرق إفريقيا
5 مارس/آذار 2008، روما- أفادت منظمة الأغذية والزراعة "FAO"، اليوم بأن فطر صدأ ساق الحبوب الأسود بعدما انتشر سابقاً في شرق إفريقيا واليمن قد ظهر الآن في إيران ليصيب مناطق إنتاج القمح الرئيسية. ويقوى هذا المرض الفطري الخطير على تدمير حقولٍ محصول القمح عن آخرها.

وذكرت المنظمة أن البلدان الواقعة شرق إيران مثل أفغانستان، والهند، وباكستان، وتركمانستان، وأوزبكستان، وكازاخستان وجميعها من المنتجين الرئيسيين للقمح في العالم تتعرَّض إلى أشدّ تهديدات فيروس هذا المرض النباتي وينبغي أن تتحلّى بأعلى درجات الحَذَر، إذ يُقدَّر أن نحو 80 بالمائة من أصناف القمح كافة في آسيا وإفريقيا عُرضة للإصابة بهذا بالمرض الذي يسبّبه الفطر، خاصةً وأن أبواغ صدأ القمح تحملها الرياح في الغالب لمسافاتٍ طويلة أو عبر القارات.

ووفقاً للخبير شيفاجي باندي، مدير قسم وقاية النباتات والإنتاج النباتي، لدى المنظمة فإن "اكتشاف فطر صدأ ساق الحبوب الأسود منتشراً في إيران أمرٌ مثير لأشد دواعي القلق".

وأوضح أن "فطر هذا المرض ينتشر بسرعة ومن الممكن أن يؤدي إلى خفض ناتج القمح على نحوٍ خطير في البلدان المعرَّضة له مباشرةً. لذا يتعين على البلدان المتضررة والمجتمع الدولي بذل ما في الإمكان للسيطرة على انتشار المرض بغية الحدّ من أخطاره على البلدان المتضررة فعلياً بفعل ارتفاع أسعار المواد الغذائية".

وأبلغت حكومة جمهورية إيران الإسلامية، المنظمة باكتشاف الفطر في بعض مناطق "بروجيرد" و"حَمَدان" في غرب البلاد حيثما أكدت الفحوصات المختبرية العثور على هذه السلالة الفطرية الشرسة. ومن جانبها ذكرت إيران أنها ستعزّز قدراتها البحثية ذاتياً لمواجهة الإصابات الجديدة، بينما تعمل على تطوير أصنافٍ جديدة من القمح مقاوِمةً للمرض.

فطر "Ug99"

ظهرت سلالة فِطر صدأ القمح لأول مرة في أوغندا عام 1999، لتُعرَف برموز الأحرف اللاتينية والعام "Ug99".

وسرعان ما انتشرت هذه الآفة محمولةً بالرياح في كينيا وإثيوبيا. وفي عام 2007 أكدت بعثة المنظمة لأول مرة أن السلالة أصابت حقول القمح في اليمن، عِلماً بأن السلالة السابقة في اليمن أشد فتكاً من مثيلتها المكتَشفة لاحقاً في شرق القارة الإفريقية.

ويُذكر أن حقول المُزارعين في إثيوبيا وكينيا تعرّضت لوباء صدأ القمح الخطير عام 2007، مما خلّف سلسلةً من الخسائر الجسيمة في حجم الإنتاج .

والمقدَّر أن "مبادرة بورلوغ العالمية بشأن الصدأ النباتي" (BGRI)، وقد إستُحدِثت لمكافحة مرض صدأ ساق الحبوب الأسود في أنحاء العالم شتى ستدعَم البلدان في تطوير أصنافٍ مقاوِِمة للمرض، وإنتاج بذورٍ معقّمة، مع الارتقاء بالخدمات الوطنية لوقاية النباتات وتربيتها، فضلاً عن وضع خططٍ لحالات الطوارئ. وقد استحدث هذه المبادرة الخبير نورمان بورلوغ (أب الثورة الخضراء)، بالتعاون مع جامعة "كورنِل" الأمريكية، والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (إيكاردا)، والمركز الدولي لتحسين الذرة والقمح "CIMMYT"، والمنظمة.

وتجري حالياً مراقبة انتشار المرض عن كَثب ورصد تطورات سلالات الفطر، وتنمية أصنافٍ مقاوِِمة لهذه السلالة المحدّدة. ويتطلّب الأمر في الأحوال كافة بذل مزيدٍ من الجهود لتطوير أصنافٍ ذات مقاوَمة طويلة الأمد ومُستدامة، بحيث يتسنّى إتاحتها للمزارعين في البلدان المتضررة وتلك المهددة بأخطار الإصابة. ولقد حثّت المنظمة البُلدان على تكثيف مراقبتها للمرض، وتدعيم الجهود المشتركة للمكافحة.

للإتصال

إرفين نورتوف
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة
erwin.northoff@fao.org
Tel:(+39)0657053105
Cel:(+39)3482523616

صورة أرشيف

فطرٌ ذو فوعة قاتل للقمح يواصِل انتشاره السريع في إيران.

إرسل هذا المقال
إكتشاف "قاتل القمح" في إيران
فطرٌ خطير يتحرَّك باتجاه الشرق الأوسط من شرق إفريقيا
5 مارس/آذار 2008- أفادت المنظمة اليوم بأن فطر صدأ ساق الحبوب الأسود، بعدما انتشر سابقاً في شرق إفريقيا واليمن قد ظهر الآن في إيران ليصيب مناطق إنتاج القمح الرئيسية.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS