المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2008 :: المصرف الأوروبي للإعمار والمنظّمة يحثّان على إجراءاتٍ جريئة لاحتواء ارتفاع أسعار الأغذية
المصرف الأوروبي للإعمار والمنظّمة يحثّان على إجراءاتٍ جريئة لاحتواء ارتفاع أسعار الأغذية
مطلوب التحرُّك لإطلاق الطاقات الزراعية الكامنة في أوروبا الشرقية
10 مارس/آذار 2008، لندن/روما- في سياق الارتفاع الحاد لأسعار الأغذية يجتمع كبار المسؤولين من بُلدان أوروبا الشرقية والاتحاد السوفيتي الأسبق، مع مسؤولي الصناعات الزراعية للاتفاق على مقترحاتٍ ملموسة لدعم الاستثمار الزراعي وإطلاق الطاقات الكامنة في القطاع.

وفي مؤتمرٍ عقده اليوم في لندن البنك الأوروبي للإعمار والتنمية "EBRD"، ومنظمة الأغذية والزراعة "FAO" جرى بحث الخيارات المطروحة بهدف إرساء تعاونٍ أوثق بين القطاعين الخاص والعام على نحوٍ يُيسِّر تدفق هذه الاستثمارات.

ومن الرسائل الرئيسية التي وجهها المؤتمر خلال مباحثاته أن من الأهمية بمكان زيادة الاستثمارات ليس في القطاع الزراعي الأوّلي فحسب، بل كذلك في البنى التحتية الأساسية بأسرها للقطاع الزراعي ولقطاع صناعات التجهيز الزراعي أيضاً.

طاقةٌ غير مستغلة

وفقاً للمنظمة سجلت أسعار المواد الغذائية في العالم ارتفاعاً مقداره 40 بالمائة خلال 2007. غير أن البنك الأوروبي للإعمار والتنمية، والمنظمة يعتقدان مع ذلك أن ثمة طاقةً كامنة غير مستغّلة للإنتاج الزراعي في أوروبا الشرقية ورابطة دول الكومونولث المستقلة "CIS"، لا سيما في حالة كازاخستان، وروسيا، وأوكرانيا.

وفي هذه البلدان تدّل الإحصاءات على أن نحو 23 مليون هكتار من الأراضي الصالحة للزراعة قد سُحِبَت من الإنتاج خلال السنوات الاخيرة، بينما ثمة 13 مليون هكتار على الأقل من الأراضي في الإمكان إعادتها إلى سياق الإنتاج بلا آثارٍ بيئية سلبية تُذكر.

وفي كلمةٍ ألقاها مسؤول المنظمة تشارلز ريمينشنايدر، مدير مركز الاستثمار لديها، فقد أبرز الدعوة التي وجهها الدكتور جاك ضيوف، المدير العام للمنظمة، إلى ضرورة اتخاذ خطواتٍ جريئة الآن للمساعدة على إطلاق الطاقة الزراعية الكامنة وغير المستغّلة في الإنتاج الزراعي لهذه البلدان. وأوضح أن التنبؤات الراهنة بشأن إنتاج الحبوب لرابطة دول الكومونولث المستقلة إنما تشير إلى ارتفاعٍ بنسبة 7 بالمائة، ليبلغ مجموع إنتاج الحبوب المقدّر لديها 159 مليون طن في غضون الفترة 2007-2016.

وفي هذا الصدد يقول الدكتور ضيوف: "لنكن أكثر جرأة ونفترض زوال المعوِّقات المالية والمؤسسية التي تحدّ من الإنتاج في الإقليم. وفي تلك الحالة فإن حجم الإنتاج بالإقليم من الحبوب ومساهماته في صادرات العالم سوف تفوق بطبيعة الحال هذه التوقّعات".

حاجةٌ ملحة للعمل معاً

يقول رئيس البنك الأوروبي للإعمار والتنمية، جان ليمييّر، أن "ثمة حاجة ملحة الآن في حالة القطاعين العام والخاص للعمل معاً لتهيئة ظروفٍ مواتية لاستدامة الاستثمارات بغية استعادة الإقليم لتفوّقه السابق كمركز للإنتاج الزراعي".

ورحَّب رئيس البنك الأوروبي أيضاً بالمشاركة القوية في المؤتمر من جانب القطاع الخاص التجاري، مما يدل على الالتزام القوي بحسم مشكلة ارتفاع أسعار المواد الغذائية، خاصةً وأن ضخّ استثمارات جديدة وزيادتها من الواضح أنها أضحت مسألةً عاجلة.

وأشار التقرير الذي عرضه البنك الأوروبي على المؤتمر إلى أن الحكومات استجابت لارتفاع أسعار المواد الغذائية باعتماد سلسلةٍ من الاجراءات شملت السيطرة على الأسعار وزيادة الإعانات، والحدّ من الحواجز في وجه الواردات، وتخفيف القيود المفروضة على الصادرات المخصّصة لفائدة المستهلكين. لكن التقرير لاحظ أيضاً أن كثيراً من هذه الاجراءات رغم نواياها الحسَنة بإمكانها أن تتمخّض عن نتائج عكسية في الأجل البعيد.

مطلوب استثمار لا تدخل حكومي

حثّ تقرير البنك الأوروبي للإعمار والتنمية الحكومات على الحدّ من تدخّلها على النحو الذي يمكن أن يؤدي إلى تشويه الأسواق الداخلية، أو يضرّ بالمنتجين والتجّار مؤكداً أن الوسيلة الأعلى فعالية لتنشيط العرض إزاء ارتفاع الطلب العالمي إنما تكمن في إتاحة الاستثمارات على امتداد سلسلة الإنتاج الزراعي بأسره .

وأوضح أن في الإمكان حماية المستهلكين الأشد فقراً، من خلال دعم مستويات الدخل لأكثر الشرائح السكانية عُرضةً للعواقب.

وذكر البنك الأوروبي أنه سيوجِّه استثماراته الخاصة صوب تنمية سلاسل الإمدادات المحليّة، بغية رفع مستوى الإنتاج والمساهمة في تطوير أدواتٍ تمويلية ريفية جديدة .

تحسين الاتصال

يزمع البنك الأوروبي للإعمار والتنمية بالتعاون مع المنظمة إنتهاج سياساتٍ أوسع في الحوار من أجل التغلّب على غياب الاتصالات الفعـّالة فيما بين شركات القطاع الخاص، والسلطات المعنية بالقطاع الزراعي في عموم الإقليم الذي تمر بُلدانه بمرحلةٍ انتقالية.

وقد التزم البنك الأوروبي في مجال الأعمال الزراعية التجارية وحدها برصد مبلغ 4.9 مليار يورو، في إطار 357 مشروعاً لدى مختلف البلدان من وسط أوروبا وشرقها، وبلدان رابطة دول الكومونولث المستقلة.

وذكرت المنظمة في الوثيقة التي عرضتها على المؤتمر أن السياسات الحكومية الطموحة حاسمةٌ في هذا المجال حيث تنص على النهوض باستخدام الدول لميزانياتها من أجل الإيفاء بما يتطلّبه القطاع الزراعي من السلع والخدمات العامة الأساسية.

وجاء في وثيقة المنظمة أن "بيئة من المساندة المؤسسية والتنظيمية من شأنها أن تجتذب استثمارات القطاع الخاص على المستويات كافة في سلسلة الإنتاج الغذائي. ولذا، فإن تحسين حوار السياسات بين أصحاب الشأن في القطاع الخاص، وصنّاع السياسات إنما يشكّل أداةً لبلوغ الغايات المنشودة".

مجالات تتطلّب عنايةً فورية

وما ورد في تقرير البنك الأوروبي للإعمار والتنمية أيضاً أن مجالات الاهتمام الفوري المطلوبة لعناية صنّاع السياسات تشمل تنمية المعارف ورأس المال البشري، وتعزيز نُظم الاعتمادات المصرفية والأدوات المالية، وتدعيم النُظم الإقليمية للإتصال الشبكي، وأسواق الأراضي. وتواصل المنظمة تقديم مساعدات تقنية للحكومات في جميع تلك المجالات على صعيد الإقليم، بينما تعرب عن الاستعداد لتصعيد جهودها الذاتية، أو بالتعاون أيضاً مع مؤسسات التمويل الدولية.

وقد خلص تقرير المنظمة في هذا الصدد إلى التأكيد على "ضرورة حشد استثماراتٍ ضخمة لتلبية احتياجات البُنى التحتية لقطاعات النقل والتخزين وغيرها"، فيما لفت إلى أهمية اعتبار "تعبئة الموارد المالية من كلا القطاعين العام والخاص على حد سواء".

ويستهدف البنك الأوروبي للإعمار والتنمية الذي تعود ملكيته إلى 61 بلداً ومؤسستين غير حكوميتين في المجموع، تدعيم المرحلة الانتقالية من الاقتصادات الموجّهة مركزيّاً صوب اقتصادات السوق، عبر المنطقة الممتدة من أوروبا الوسطى إلي آسيا الوسطى.

وترمي المنظمة بعضويتها البالغة 191 بلداً، ومنظمة عضواً، وعضواً منتسباً إلى رفع مستويات التغذية وتحسين الإنتاجية الزراعية والنهوض بنوعية حياة سكان الريف مع مواصلة العمل على نمو الاقتصاد الدولي. وكهدفٍ مركزي في تلك الجهود يتجلّى تحقيق الأمن الغذائي للجميع، من خلال ضمان حصول الجميع على غذاءٍ كافٍ ومغذٍ لعيش حياةٍ مفعمة بالنشاط والصحة.

للإتصال

جون ريدل
المسؤول الإعلامي لدى المنظمة (لندن)
john.riddle@fao.org
Tel:(+44)(0)7804786942
Tel:(+44)(0)2077663447

آنتوني ويليامز
مسؤول العلاقات الإعلامية، البنك الأوروبي للإعمار والتنمية
Wlliama@.ebrd.com
Tel(+44)2073386997

وثائق

التقرير المشترك بين البنك الأوروبي للإعمار والتنمية والمنظمة: التصدي للتضخم الغذائي

إرسل هذا المقال
المصرف الأوروبي للإعمار والمنظّمة يحثّان على إجراءاتٍ جريئة لاحتواء ارتفاع أسعار الأغذية
مطلوب التحرُّك لإطلاق الطاقات الزراعية الكامنة في أوروبا الشرقية
10 مارس/آذار 2008- في سياق الارتفاع الحاد لأسعار الأغذية يجتمع كبار المسؤولين من بُلدان أوروبا الشرقية والاتحاد السوفيتي الأسبق مع مسؤولي الصناعات الزراعية للاتفاق على مقترحاتٍ ملموسة لدعم الاستثمار الزراعي وإطلاق الطاقات الكامنة.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS