المنظمة :: مركز الأنباء :: مقالات إخبارية :: 2008 :: د. ضيوف: زيادة الإنتاج الزراعي العالمي للخروج من أزمة الأسعار
د. ضيوف: زيادة الإنتاج الزراعي العالمي للخروج من أزمة الأسعار
المدير العام للمنظمة يجتمع بلجنتي الشؤون الخارجية والزراعة لدى مجلسي النواب والشيوخ بإيطاليا
17 سبتمبر/أيلول 2008، روما- بدعوة من لجنتي الشؤون الخارجية والزراعة لدى مجلسي النواب والشيوخ الإيطاليين، تحدث الدكتور جاك ضيوف، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة "FAO"، اليوم أمام أعضائهما حول قضية ارتفاع أسعار المواد الغذائية وتأثيرها على الأمن الغذائي في العالم. وقال أن طريق الخروج من الأزمة العالمية الراهنة لارتفاع أسعار المواد الغذائية والتي أضافت على الأقل 75 مليون نسمة إلى قوائم الجوع والفقر، إنما تتمثل في زيادة الإنتاج الزراعي.

ويشير جدول الأرقام القياسية لأسعار الأغذية لدى المنظمة إلى زيادةٍ في الأسعار بمقدار 12 بالمائة خلال الفترة 2005- 2006، وبمقدار 24 بالمائة لعام 2007، وبما يقرب من 50 بالمائة إلى يوليو/ تموز من عام 2008. وقد أوضح الدكتور ضيوف، أن الأسعار من المرجّح أن تظل مرتفعة عدة سنوات رغم توقُّع مواسم من وفرة الحبوب هذا العام، مما يعرّض البلدان الأشد فقراً لوضعية من الخطر المستمر.

ولاحظ المدير العام للمنظمة أن "عدد من يعانون نقص الغذاء قبيل ارتفاع الأسعار خلال 2007-2008، بلغ 850 مليون شخص إلا أن هذا العدد لم يلبث أن سجّل ارتفاعاً كبيراً بمقدار 75 مليون في غضون عام 2007 وحده".

مبادرة المنظمة لمكافحة ارتفاع الأسعار

ذكّر الدكتور ضيوف بأن المنظمة في يوليو/ تموز 2007 كانت قد دعت إلى عقد مؤتمرٍ رفيع المستوى بشأن الأمن الغذائي؛ وفي ديسمبر/ كانون الأول من نفس العام تنبأت عن صواب بحلول أزمة عالمية فأطلقت في ذلك الحين مبادرتها للتصدي لارتفاع أسعار المواد الغذائية بهدف مساعدة أشد البلدان فقراً على زيادة إنتاجها من الغذاء.

وفي إطار هذه المبادرة تمضي المنظمة بالمساعدة على إتاحة البذور والأسمدة وغيرها من المدخلات التي تفي بمستوياتٍ الجودة المطلوبة، دعماً للمزارعين الفقراء في إنتاج مزيد من الغذاء لتلبية احتياجات أسرهم ومجتمعاتهم المحلية في غضون الموسمين المقبلين. وقد شملت حتى الآن 79 بلداً تقدّمت بطلب الحصول على مساعداتٍ في إطار المبادرة.

المؤتمر الرفيع المستوى

كذلك تحدّث الدكتور ضيوف عن النتائج الايجابية للمؤتمر الرفيع المستوى بشأن الأمن الغذائي، الذي عقدته المنظمة في يونيو/ حزيران وشارك فيه 43 رئيس دولة وحكومة يمثلون 181 بلداً، إلى جانب نحو 5000 مندوب و 1350 صحفياً.

وقال أن الإعلان النهائي الصادر عن المؤتمر "أكد مجدداً على دور الزراعة والأمن الغذائي كأوليتين في عالم التنمية وعنصرين رئيسيين مطروحين على جدول الأعمال السياسي الدولي"، مشيراً إلى أن الإعلان يأتي "عقب ثلاثة عقود من الزمن على الأقل من تضاؤل المعونات الرسمية لقطاع الزراعة مما يبلغ 17 بالمائة عام 1980 إلى 3 بالمائة عام 2006".

وأوضح أنه حتي وإن لم يكن مؤتمراً للتعهدات، فالأموال التي وعدت بها الوفود من أجل التنمية الزراعية قبل المؤتمر الرفيع المستوى وأثناء انعقاده وبعد انتهائه، بلغت في المجموع 23 مليار دولار أمريكي".

إستجابة الحكومة الإيطالية

وأشاد المدير العام للمنظمة بالحكومة الايطالية لدورها الرئيسي في الحرب على الجوع والفقر.

وأشار إلى أن إيطاليا أسهمت خلال السنوات الست الأخيرة بنحو 87 مليون يورو في حساب الأمانة الخاص بالأمن الغذائي لدى المنظمة، إذ موّلت 29 مشروعاً في 41 بلداً، و15 مشروعاً إقليمياً في تجمّع الكاريبي وسوقه المشتركة "CARICOM"، فضلاً عن 15 مشروعاً آخر لدى البلدان النامية الجزرية الصغرى "SIDS".

وذكر الدكتور ضيوف "أن مساهمات إيطاليا جعلت منها المساهم الأكبر في صناديق حسابات الأمانة لدى المنظمة عام 2008".

شراكة عالمية

وذكّر الدكتور ضيوف بأن المنظمة تعمل مع مجموعة الدول الثمانية الكبرى "G8"، والمجتمع الدولي من أجل إنشاء شراكةٍ عالمية للغذاء والزراعة. وإذ ستتولى إيطاليا رئاسة مجموعة البلدان الثمانية الكبرى في العام المقبل، تباشر المنظمة اتصالاتها المبدئية مع السلطات الإيطالية لإنشاء شبكةٍ عالمية لخبراء الأغذية والزراعة بهدف تقييم احتياجات المستقبل وأخطاره.

وقال محذّراً: "إننا نواجه تحدياً ذي أبعاد هائلة حيث يتوجّب أن نحشد 30 مليار دولار أمريكي سنوياً لمضاعفة الإنتاج الغذائي بما يلبي احتياجات 9 مليارات نسمة من شعوب العالم بحلول عام 2050".

وأضاف أن ذلك رقمٌ متواضع مقارنةً بمستوى الدعم الزراعي الذي تقدّمه البلدان الأعضاء لدى منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية "OECD"، وقد بلغ 376 مليار دولار عام 2006، وما أنفقه العالم بمقدار 1204 مليار دولار على الأسلحة في غضون العام الجاري.

واختتم المدير العام حديثه بالقول، "أن الوقت قد حان لكي يتحد المجتمع الدولي في مواجهة أزمة الغذاء العالمية، وفي هذا الصدد تقع على عاتق إيطاليا مسؤوليةٌ تاريخية بصفتها الرئيس المقبل لمجموعة الدول الثمانية الكبرى عام 2009".

للإتصال

لويزا غوارنييري
المسؤولة الإعلامية لدى المنظمة
luisa.guarneri@fao.org
Tel:(+39)0657056350
Cel:(+39)3488705979

د. ضيوف: قفز عدد الجياع في العالم بمقدار 75 مليون شخص عام 2007 وحده.

وثائق

نص بيان المدير العام أمام لجنتي الشؤون الخارجية والزراعة لدى مجلسي النواب والشيوخ الإيطاليين

إرسل هذا المقال
د. ضيوف: زيادة الإنتاج الزراعي العالمي للخروج من أزمة الأسعار
المدير العام للمنظمة يجتمع بلجنتي الشؤون الخارجية والزراعة لدى مجلسي النواب والشيوخ بإيطاليا
17 سبتمبر/أيلول 2008- بدعوة من لجنتي الشؤون الخارجية والزراعة لدى مجلسي النواب والشيوخ الإيطاليين، تحدث الدكتور جاك ضيوف، المدير العام للمنظمة، اليوم أمام أعضائهما حول قضية ارتفاع أسعار المواد الغذائية وتأثيرها على الأمن الغذائي في العالم.
مطلوب عنوان البريد الإلكتروني للمتلقي
مطلوب عنوان صالح للبريد الإلكتروني للمتلقي
RSS