نهج "صحة واحدة"

إنّ صحة الحيوان والبشر والنبات والبيئة مترابطة في ما بينها. ونهج "صحة واحدة" هو نهج متكامل يقرّ بهذه العلاقة الأساسية ويكفل عمل المتخصصين في قطاعات متعددة يدًا بيد للتصدي للمخاطر الصحية التي تتهدّد الحيوان والبشر والنبات والبيئة. ويسلّط أثر جائحة كوفيد-19، وهي أزمة صحية بشرية جراء فيروس ينتقل من الحيوان، والاستجابة لها على الصعيد العالمي الضوء على ضرورة اتخاذ إجراءات منسّقة عبر مختلف القطاعات لحماية الصحة والحيلولة دون تعرض النظم الغذائية لاختلالات.

وتأخذ منظمة الأغذية والزراعة (المنظمة) على عاتقها الترويج لنهج "صحة واحدة" في العمل في مجالات الأمن الغذائي والزراعة المستدامة وسلامة الأغذية ومقاومة مضادات الميكروبات والتغذية وصحة الحيوان والنبات ومصايد الأسماك وسبل العيش. ويعتبر ضمان اعتماد نهج "صحة واحدة" أمرًا لا غنى عنه لإحراز تقدم في توقع الأمراض التي تنتشر بين الحيوان والبشر والوقاية منها واكتشافها ومكافحتها، ومعالجة مقاومة مضادات الميكروبات، وكفالة سلامة الأغذية، والوقاية من المخاطر المرتبطة بالبيئة والتي تتهدد صحة الإنسان والحيوان، وكذلك مكافحة الكثير من التحديات الأخرى.

ويكتسي تطبيق نهج "صحة واحدة" أهمية حاسمة لتحقيق خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030
وأهداف التنمية المستدامة المرتبطة بها.

وتعمل المنظمة جنبًا إلى جنب مع الشركاء من أجل تعزيز الصحة العالمية، والقضاء على الجوع، والنهوض بسلامة الأغذية والتغذية الصحية، والوقاية من الأمراض الحيوانية المصدر ومكافحتها، ومقاومة مضادات الميكروبات، وحماية سبل عيش المزارعين من الآثار الناجمة عن الأمراض النباتية والحيوانية، وزيادة استدامة الممارسات الزراعية. فنحن عالم واحد نعمل يدًا بيد من أجل صحة واحدة.

دور منظمة الأغذية والزراعة

تزوّد المنظمة أعضاءها بالدعم اللازم لوضع وتنفيذ استراتيجيات تعاونية فعالة للصحة الواحدة، تعالج في آن واحد صحة البشر والحيوان والنبات والبيئة. ويُستعان بنهج صحة واحدة لتصميم البرامج والسياسات والتشريعات وتنفيذها.

وتأخذ المنظمة، باعتبارها مركزًا للمعارف الفنية، بنهج "صحة واحدة" في حماية صحة البشر والحيوان والنبات؛ ودعم إدارة الموارد الطبيعية وصونها؛ وضمان الأمن الغذائي؛ وتيسير الحصول على أغذية آمنة ومغذية؛ ومعالجة مقاومة مضادات الميكروبات؛ وتكثيف الجهود المبذولة في مجالي التكيّف مع تغير المناخ والتخفيف من حدة آثاره؛ والنهوض باستدامة مصايد الأسماك والإنتاج الزراعي.

وتقوم المنظمة، سعيًا منها إلى توقع تفشي الأمراض النباتية والحيوانية والمنقولة بواسطة الأغذية ومقاومة مضادات الميكروبات والوقاية منها والكشف عنها والاستجابة لها، بتشجيع تبادل البيانات الوبائية والمعلومات المختبرية عبر القطاعات والحدود، وهو ما يمكن أن يسفر عن عمليات تخطيط واستجابة منسّقة أكثر فعالية.

وتتعاون المنظمة مع منظمة الصحة العالمية والمنظمة العالمية لصحة الحيوان في إطار ثلاثي بهدف وضع برامج "صحة واحدة" ودعمها. وتُبذل جهود التخطيط والتواصل والتعاون والاستجابة الجيدة المتعلقة بنهج "صحة واحدة" عندما تتضافر جهود المسؤولين الحكوميين والباحثين والعمال عبر القطاعات على المستويات المحلية والوطنية والإقليمية والعالمية.

حقائق رئيسية

ينشأ ما يقدّر بنسبة 60 في المائة من مسببات الأمراض البشرية في الحيوانات- وإن مصدر قرابة ثلاثة أرباعها هو الحياة البرية.
يمكن لنهج "صحة واحدة" أن يؤدي إلى التقليل من التهديدات المحتملة على مستوى التفاعلات القائمة بين البشر والحيوان والبيئة، مع حماية التنوع البيولوجي في الوقت نفسه.
يدعم أعضاء الأمم المتحدة نهج "صحة واحدة" – فقد بادر الكثير منهم إلى إنشاء مجموعات عمل متعددة القطاعات معنية بمقاومة مضادات الميكروبات
يعتبر دعم الممارسات الزراعية الجيدة أمرًا لا غنى عنه للوقاية من الأمراض النباتية والتخفيف من وطأتها وإدارتها، بما يضمن إمكانية توفير المحاصيل لما يلزم من الأغذية للبشر كافةً.
تمثل الممارسات الجيدة من المزرعة إلى مائدة الطعام نهج "صحة واحدة" في ما يتعلق بسلامة الأغذية.

وتشمل أولويات المنظمة المتعلقة بنهج "صحة واحدة" ما يلي:

تعزيز نظم الرصد والمراقبة والإبلاغ على المستويات الإقليمية والوطنية والمحلية للحيلولة دون ظهور الأمراض الحيوانية والحيوانية المصدر والكشف عنها ومكافحة انتشار الأمراض.

وفهم عوامل الخطر، بما فيها السياقات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، الكامنة وراء انتشار الأمراض من الحياة البرية إلى الحيوانات الأليفة والبشر، من أجل الحيلولة دون تفشي الأمراض ومكافحتها؛

وتنمية القدرات على المستويات الإقليمية والوطنية والمحلية لتحسين مستوى التنسيق وتبادل المعلومات في ما بين المؤسسات وأصحاب المصلحة

وتعزيز البنية التحتية البيطرية والمتعلقة بالصحة النباتية، وممارسات الإنتاج الغذائي والحيواني الآمن من المزرعة إلى مائدة الطعام.

وزيادة قدرات قطاعي الأغذية والزراعة على مكافحة مخاطر مقاومة مضادات الميكروبات والتقليل منها.

والنهوض بسلامة الأغذية على الصعيدين الوطني والدولي.

نقاط بارزة

منشورات

navigate_before
navigate_next

شارك بهذه الصفحة