FAO.org

الصفحة الأولى > الشراكات > كيف تقام الشراكات

كيف تقام الشراكات

تعد ّ الشراكات من الأسس الثابتة ضمن أنشطة منظمة الأغذية والزراعة في إدارة وتنفيذ أعمالها على المستوى العالمي والأصعدة الإقليمية والقطرية. وتتعاون المنظمة مع عدد كبير من الجهات من أجل تعزيز أهدافها الإستراتيجية، وأدوارها في مجالات برمجة العمليات والتمويل والدعوة. ويمكن للشراكات أن تكون ذات طبيعة أفقية حينما تسعى المنظمة وشركاؤها إلى تحقيق التكامل مثلما يرد في القضايا متعددة التخصصات، أو ذات طبيعة عمودية حين يتقاسم الشركاء المسؤولية في البحوث ونشر المعلومات.

وتقيم المنظمة شراكات مع وكالات الأمم المتحدة وصناديقها وبرامجها الأخرى على صعيد المقر الرئيسي والصعيدين الإقليمي والقطري، بما في ذلك مشاركتها في مجلس الرؤساء التنفيذيين لمنظومة الأمم المتحدة المعني بالتنسيق، والأجهزة المتفرعة عنه مثل اللجنة البرامجية الرفيعة المستوى ومجموعة الأمم المتحدة الإنمائية. كما تعمل المنظمة في تعاون دينامي ووثيق مع وكالات الأمم المتحدة الأخرى ذات المقر في روما (الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، وبرنامج الأغذية العالمي).

وتتعاون المنظمة أيضاً مع منظمات المجتمع المدني، والمنظمات غير الحكومية، والقطاع الخاص، والصناديق والمؤسسات الخاصة، ومنظمات المُنتجين والتعاونيات الزراعية، والمجتمع الأكاديمي، ومعاهد البحوث. وتشترك منظمة الأغذية والزراعة كذلك في مجموعة متنوعة من الشراكات المؤسسية الرسمية، وفي الترتيبات الشبكية ذات الطابع الأقل رسمية. وعلاوة على ذلك تتيح الفرصةً لتشكيلة عريضة من الجهات المعنية للمشاركة في اجتثاث الجوع من خلال مشاركتها في مبادراتها للدعوة المؤسسية.

ويمكن إضفاء صبغة رسمية على الشراكات عبر الترتيبات والإجراءات القانوينة الحالية المستخدمة لدى المنظمة، ومنها:

  • مذكرات التفاهم (MoU) – وتوفر إطاراً للتعاون، ولا يترتب عليها عادة أي التزامات مالية.
  • إتفاقيات الشراكة: وتُبرَم لإتاحة الحصول على مساهمات مالية.
  • تبادل الخطابات: ويستخدم هذا الأسلوب حينما يكون التعاون محدوداً (ضمن مدة قصيرة أو نطاق محدود) ولا يستدعي أي التزامات مالية، وفي حالة الرغبة في إجراء تقديرات مشتركة أو تنسيق الأعمال خلال تنفيذ الأنشطة الميدانية.
  • خطابات الاتفاق (LoA): وينحصر نطاقها عموماً في التعاقد للحصول على خدمات من الجهات غير التجارية (مثل تنظيم اجتماع في المكاتب الإقليمية أو شبه الإقليمية أو القطرية؛ تنفيذ برنامج مراقبة لمرض وبائي عابر للحدود بالاشتراك مع منظمات محلية غير حكومية ... وما إليها. وتستتبع خطابات الاتفاق نقل موارد مالية من منظمة الأغذية والزراعة الى منظمة غير ربحية مسجّلة رسمياً، لقاء تقديمها خدمات محددة مسبقاً. ويخضع هذا الأسلوب لتنظيمات القسم 507 من دليل التعليمات الإدارية لدى المنظمة ويقع ضمن المسؤولية التامة لدائرة المشتريات والوحدات الفنية.

وتشجع المنظمة تلقّي الدعم غير المخصص أو المخصص جزئياً من جانب القطاع الخاص لبرنامج العمل والميزانية لديها، ومن خلال الآليات المطبّقة وبضمنها آلية دعم برنامج الشركاء المتعددين لدى المنظمة (FMM)، وكذلك الآليات الجديدة قيد الإعداد، بما في ذلك حساب الأمانة المتعدد الجهات المانحة، المكرّس للقطاع الخاص. وستسمح هذه الآليات للمنظمة بتلقّي مساهمات يمكن ترجمتها الى برامج وأنشطة تنسجم والأهداف الإستراتيجية للمنظمة. كما يمكن إنشاء حسابات أمانة منفصلة لغايات تلقّي المساهمات الكبيرة إذا لزم الأمر.
وستباشر المنظمة بوضع قواعد وإجراءات تشغيلية تُلبّي متطلبات المنظمة والجهات المانحة بالنسبة إلى الشفافية والإبلاغ.

كذلك تمضي المنظمة بتطوير حسابات أمانة متعددة للجهات المانحة، من أجل دعم الشراكة والتعاون مع منظمات المجتمع المدني. وجرى تأسيس حساب أمانة متعدد للجهات المانحة في 2011، لتمكين تلك الجهات من تخصيص الموارد المالية اللازمة لمشاركة المجتمع المدني في اجتماعات لجنة الأمن الغذائي العالمي (CFS). وستدرس المنظمة أيضاً إمكانية إنشاء حسابات أمانة متعددة للجهات المانحة، من أجل منظمات المجتمع المدني كي تصبح أداةً لبناء قدراتها وتوسيع مشاركتها في مختلف مجالات عمل المنظمة.

للحصول على مزيد من المعلومات بشأن كيفية إقامة شراكة مع منظمة الأغذية والزراعة، راجع الصفحات المخصصة للقطاعات.