FAO.org

الصفحة الأولى > دعم السياسات والحوكمة > موضوعات السياسات > الموارد الوراثية للأغذية والزراعة
دعم السياسات والحوكمة
©FAO/Gent Skhullaku

الموارد الوراثية للأغذية والزراعة

يرتفع معدل فقدان التنوع البيولوجي بشكل هائل، ويواجه نحو 17% من فصائل الماشية خطر الانقراض، كما تنتج نحو ثلاثين فصيلة نباتية حوالي 95% من احتياجاتنا الغذائية، رغم وجود آلاف الأنواع الأخرى الصالحة للزراعة.

الموارد الوراثية للإنتاج الغذائي المستدام

يعد الحفاظ على الموارد الوراثية باستخدام التنوع الحيوي الزراعي (مثل النباتات والحيوانات والموارد المائية والغابات والكائنات الحية الدقيقة واللافقاريات) أمر بالغ الأهمية لإنتاج الأغذية والتنمية الريفية والبيئة، حيث يسمح التنوع الوراثي للمزارعين بتكييف منتجاتهم مع تغير المناخ ورغبات المستهلكين. كما يعمل على الحد من تأثير الآفات والأمراض، وتوفير وجبات غنية بالعناصر الغذائية، والحفاظ على الموائل والتربة.

تستضيف منظمة الأغذية والزراعة هيئة الموارد الوراثية للأغذية والزراعة والمعاهدة الدولية بشأن الموارد الوراثية النباتية للأغذية والزراعة، وكلاهما يسعيان جاهدين لاستخدام الموارد الوراثية بطريقة مستدامة والحفاظ عليها، وتقاسم المنافع المحققة منها بطريقة منصفة ونزيهة. وتوجه الهيئة إعداد عمليات التقييم عن حالة التنوع البيولوجي في العالم، وبناءً على نتائجها، توافق على خطط العمل العالمية.

رسائل السياسات الأساسية

  • هناك حاجة ملحة لوقف فقدان التنوع البيولوجي الزراعي. لذا، يجب أن تنناول وتتضمن سياسات الأمن الغذائي والتغذية الاستخدام المستدام للموارد الوراثية للأغذية والزراعة وسبل الحفاظ عليها.
  • يتطلب الحفاظ على الموارد الوراثية للأغذية والزراعة سياسات تكميلية. ولا بد من الحفاظ على تنوع النظم الإيكولوجية، ولا بد كذلك من الحفاظ على الموارد الوراثية الموجودة في مواقعها (أي المزروعة أو المحتفظ بها في بيئتها الطبيعية والاجتماعية والاقتصادية الأصلية) والموجودة خارج مواقعها (أي من خلال مصارف الجينات). لذا، يجب أن تعمل السياسات على تيسير الاستخدام المستمر والمستدام للتنوع البيولوجي والمزارعين، ودعمهم أينما اقتضى الأمر. وعلى المربين وغيرهم من أصحاب المصلحة المشاركة في اتخاذ القرارات بشأن المسائل المتعلقة بالاستخدام المستدام لموارد التنوع البيولوجي والحفاظ عليها.
  • ينبغي وضع نُهج شاملة لعدة قطاعات لضمان توحيد طريقة تناول السياسات للتنوع البيولوجي في جميع القطاعات. كما يلزم التنسيق بين الوزارات المسئولة عن الزراعة ومصائد الأسماك والغابات والبيئة والتعليم والاقتصاد والتجارة والشئون الاجتماعية. وينبغي أن تتسم السياسات بالشمولية بحيث تعمل على إشراك منظمات المنتجين والمجتمع المدني والقطاع الخاص.
  • وينبغي توافر البحوث والتعليم وبناء القدرات لزيادة فهم أهمية التنوع البيولوجي الزراعي والتوعية بها. ولا بد أن تسعى السياسات إلى تحسين وتطوير المعرفة العلمية وتسخير المعارف التقليدية والتوعية بضرورة استخدام الفصائل والسلالات والأنواع والحفاظ عليها للحاضر والمستقبل.
  • تركز أهداف التنمية المستدامة على أهمية التنوع البيولوجي، ولا سيما فيما يتعلق بالقضاء على الجوع (الهدف 2) الحياة في البر (الهدف 15) والحياة تحت الماء (الهدف 14). تنهض منظمة الأغذية والزراعة بدور رئيس كمنتدى عالمي، ومصدر للمعرفة، والوديع للمعاهدات/ الجهات الدولية ولمؤشرات أهداف التنمية المستدامة حول الموارد الوراثية وكشريك دائم في الاتفاقيات والصكوك الدولية، مثل اتفاقية التنوع البيولوجي.

المصادر المذكورة

Share this page