بوابة دعم السياسات والحوكمة
©FAO

التحالفات البرلمانية

إن معدلات الجوع آخذة في الارتفاع حيث يعاني ما يقرب من 821 مليون شخص من نقص التغذية المزمن. وفي الوقت نفسه، تنتشر صور أخرى من سوء التغذية مثل زيادة الوزن والسمنة انتشارًا واضحًا في الدول النامية والمتقدمة. وعلى البرلمانيين لعب دورًا بالغ الأهمية لضمان بقاء شأني الأمن الغذائي والتغذية ضمن أولى أولويات الأجندات السياسية والتشريعية.

التحالفات البرلمانية التي تستهدف القضاء على الجوع وسوء التغذية

من شأن التعاون بين البرلمانيين أن يعزز الإرادة السياسية ويزيد من تأثيرها. لذا، تعزز منظمة الأغذية والزراعة تبادل الممارسات الجيدة والأطر القانونية والسياسات والخبرات العامة، كما تدعم المنظمة البرلمانيين في وضع قوانين وطنية محددة، وتوفير معلومات وإحصاءات تقنية وتقيم محافل للحوار وتبادل المعلومات والخبرات. ومن بين الأمثلة على سبل التعاون المستمر بين البرلمانيين، إقامة منتدى الجبهة البرلمانية لمحاربة الجوع في أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي ورابطة الصداقة البرلمانية مع منظمة الأغذية والزراعة في اليابان وتحالف البرلمان الأوروبي "لمكافحة الجوع" والتحالف البرلماني الأفريقي والشبكة البرلمانية للجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا.

رسائل السياسات الأساسية

  • يمتلك كل شخص الحق في الحصول على غذاء ملائم وآمن وكافٍ ومغذٍ، وفي التحرر من الجوع. وتشير الأدلة إلى أن ترجمة الإرادة السياسية القوية إلى سياسات وبرامج عامة قائمة على أساس تشريعي من شأنها أن تساهم في تحسن مؤشرات الأمن الغذائي والتغذية تحسناً ملحوظاًً.
  • لا غنى عن الإرادة السياسية في القضاء على الجوع وسوء التغذية. وبالتالي فإن البرلمانيين يشغلون الموقع الأمثل لضمان إدراج الأمن الغذائي والتغذية ضمن أولويات جداول الأعمال السياسية، بالإضافة إلى قيادة التغيير وإصدار القوانين والإشراف على وضع الموازنات وتوجيه السياسات العامة.
  • من شأن التعاون بين البرلمانيين أن يعزز الإرادة السياسية ويزيد من تأثيرها، ومن شأن إقامة علاقة بينهم عبر مختلف الأقاليم أن يعمل على تمكينهم وييسر العمل ويضمن الاستمرارية خلال فترات التغير الحكومي. فعلى سبيل المثال، ساعدت الجبهة البرلمانية لمكافحة الجوع في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي على وضع أربعة قوانين إطارية (بشأن الزراعة الأسرية والتغذية المدرسية والحق في الغذاء) وأكثر من 20 قانون وطني بشأن الأمن الغذائي والتغذوي منذ أن تأسست الجبهة في 2009.
  • لا يعتبر القضاء على الجوع مشكلة تخص القطاع الزراعي وحده، وإنما هي مشكلة تعاني منها جميع القطاعات، لذا يتعين حلها بمشاركة برلمانيين متخصصين من قطاعات مختلفة (مثل الاقتصاد والتخطيط والتعليم والصحة والنوع الاجتماعي والبنية التحتية والصناعة والتجارة والحماية الاجتماعية والبيئة). يمكن أن يساعد التعاون غير الحزبي على المستوى الوطني على بناء الثقة بين الأحزاب. ففي تشيلي، تعاون البرلمانيون مع المجتمع العلمي لاستحداث قانون حول توسيم الأغذية، استجابًة لارتفاع معدلات زيادة الوزن والسمنة.
  • يقع على عاتق البرلمانيين دور مهم يتمثل في تنفيذ جدول أعمال التنمية المستدامة لعام  2030 وكذلك المبادرات الإقليمية للقضاء على الفقر والجوع (مثل إعلان مالابو للقضاء على الجوع في أفريقيا). وخلاصة القول أن التحالفات البرلمانية تعد من آليات التعاون المهمة لتحقيق تلك الأهداف.

المصادر المذكورة

Share this page