خارطة طريق السنة الدولية للبطاطس

ينظر إلى السنة الدولية على أنها الخطوة الأولى في إطار عملية متواصلة. حيث أنها ستعمل كنواة لتبادل المعلومات وإطلاق برامج متوسطة وطويلة المدى لتنمية البطاطس.

في المدى القصير سيكون للسنة الدولية تأثير من خلال زيادة التوعية ومساندة الأنشطة المتصلة بالبطاطس. ولإحداث تأثير أطول مدى، سيتم التشديد على مساندة صياغة برامج واستراتيجيات للتنمية القطرية. ولمضاعفة آثار ذلك التأثير، سيكون تشكيل وإدامة لجان السنة الدولية للبطاطس على المستويات الإقليمية والقطرية جزء أساسياً من السنة الدولية.

الأهداف والاستراتيجية والمخرجات المتوقعة

يتمثل الهدف الرئيس لخطة السنة الدولية في تشجيع التنمية المستدامة للنظم المرتكزة على البطاطس وكذلك صناعة البطاطس، إضافةً إلى تدعيم رفاه المنتجين والمستهلكين من خلال الاحتفال بصورة ناجحة بالسنة الدولية للبطاطس ٢٠٠٨. أما الأهداف الفورية فهي:

١: زيادة التوعية على أهمية إنتاج البطاطس واستخدامها في المساعدة على تحقيق الهدف الإنمائي الأول للألفية (استئصال الفقر والجوع الحادّين)، مع مراعاة الهدف الإنمائي السابع للألفية (كفالة الاستقرار البيئي)؛

٢: تنسيق وتنفيذ أنشطة الاحتفال بالسنة الدولية للبطاطس على المستويات القطرية والدولية والعالمية؛

٣: تشجيع اقتسام المعرفة والمعلومات بشأن التحديات والفرص المتاحة لتحسين كفاءة قطاع البطاطس على المستويات العالمية الإقليمية والقطرية والمجتمعية؛

٤ : تدعيم شراكة وتعاون دوليين راسخين فيما بين أصحاب الشأن من القطاعات العام وغير الحكومي والخاص في السلسلة السلعية للبطاطس (الهدف الإنمائي الثامن للألفية).

أما استراتيجية تنفيذ السنة الدولية فتقوم على إشراك الشركاء، ومجتمع البطاطس كله، في تطوير [أشكال من] التنسيق والتعاضد وإطلاق أعمال متضافرة ونافعة وداعمة لجميع الأطراف بغية تحسين النظم المرتكزة على البطاطس بصورة مستدامة. وهو ما سيشمل:

  • نشر المعلومات عن النظم المرتكزة على البطاطس؛
  • تنظيم ومساندة حلقات عمل بشأن هذه النظم؛
  • إجراء دراسات حالة وإنتاج مطبوعات لتوليد معلومات ومعرفة إضافية عن جوانب محددة من هذه النظم؛
  • تنظيم ومساندة فعاليات ثقافية، ومسابقات في بحوث البطاطس، ومنافسات ومعارض فنية أو فوتوغرافية للبطاطس والمسائل المتصلة بها؛
  • تقديم المساندة الفنية لصياغة استراتيجيات وبرامج ومشروعات لدعم تنمية قطاع البطاطس ونظم الإنتاج المرتكزة على البطاطس.

وسوف تصب المخرجات المتوقعة في أربعة محاور:

  • إعلاء شأن البطاطس ما يؤدي إلى زيادة التوعية العالمية على دورها في الأمن الغذائي وتوليد الدخل، وتدعيم الطلب، وتحسين العوائد للمنتجين والبلدان المنتجة، والاعتراف بالنظم الزراعية التراثية العظيمة المرتكزة على البطاطس وفهمها بصورة أفضل؛
  • تدعيم الآليات اللازمة لكفالة زيادة القدرات المحلية والنهج التشاركية لاستخدام الموارد في تنمية البطاطس، إلى جانب تحقيق منافع بيئية في البلدان المستهلكة؛
  • تعزيز التعاون الدولي من خلال بناء الشراكات؛
  • زيادة التقدير بين أطفال المدارس للمسائل الزراعية والتغذوية والبيئية والاجتماعية وللنظم الغذائية بصورة عامة.

الأنشطة وخطوات التنفيذ الرئيسة

سوف تشمل النشاطات اللازمة لتنفيذ السنة الدولية للبطاطس ما يلي:

نهاية ٢٠٠٦ - التخطيط للسنة الدولية للبطاطس

  • إجراء مشاورات مع الشركاء، وحشد الموارد؛
  • وضع مسودة ورقة مفهوم السنة الدولية بما يؤدي إلى صياغة خطة عمل لتوجيه العملية؛
  • تشكيل فريق التأييد والاتصال، وتصميم منفَذ لها على شبكة الويب؛
  • تنظيم الاجتماع الأول غير الرسمي للجنة التوجيهية الدولية.

٢٠٠٧ - إطلاق السنة الدولية للبطاطس

  • وضع ورقة مفهوم السنة الدولية بصيغتها النهائية؛
  • تطوير ملاحظات مفهومية ومواد إعلامية؛
  • التخطيط لفعاليات السنة الدولية واستدامتها بعد ٢٠٠٨؛
  • إنتاج مطبوعة رئيسية عن البطاطس وأوراق الوضع الفني؛
  • تنظيم فعالية رسمية لإطلاق السنة الدولية للبطاطس.

٢٠٠٨ - الاحتفال بالسنة الدولية للبطاطس

  • تقديم التنسيق والمعلومات لوسائل الإعلام؛
  • تنفيذ النشاطات على المستويات القطرية والإقليمية والعالمية، مع إشراك مختلف الشركاء فيها؛
  • عقد مؤتمر دولي لتدشين الاحتفال بالسنة الدولية.

٢٠٠٩ - متابعة السنة الدولية للبطاطس

  • لملمة الأوراق وتقييم تأثير نشاطات السنة الدولية؛
  • كتابة وتقديم التقارير، ومن ضمنها تقرير نهائي للجمعية العامة للأمم المتحدة؛
  • تقديم الدعم للنشاطات الجارية والنشاطات المتواصلة من جانب الشركاء الدوليين من أجل استدامة ومنفعة قطاع البطاطس.

دور الشركاء في السنة الدولية للبطاطس

  • ستقوم منظمة الأغذية والزراعة بوصفها المنظمة الميسّرة بالبناء على أساس خبراتها السابقة في تنمية البطاطس إضافةً إلى خبرتها في مجال تيسير السنوات الدولية الأخرى (الأرز ٢٠٠٤ والجبال ٢٠٠٢). حيث تملك المنظمة مكاتب إقليمية ومكاتب ارتباط وممثليات في أنحاء العالم لديها البنية الأساسية والقدرة على تنسيق حملة عالمية للتوعية والعمل.
  • ستكون وكالات الأمم المتحدة ومنظمات الإنماء والبحوث الدولية الأخرى، وبوجه خاص المركز الدولي للبطاطس (CIP) وشبكات البحوث المرتبطة به، شركاء رئيسيين في السنة الدولية. حيث يقدم المركز الدولي للبطاطس والمراكز التابعة للجماعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية (CGIAR) مساهمات هامة في تطوير نظم الإنتاج المرتكزة على البطاطس من خلال عدد كبير من البرامج والاتفاقيات ومبادرات البحوث والتدابير الأخرى.
  • تقدم حكومات البلدان الأعضاء بالمنظمة في البلدان المنتجة والبلدان المستهلكة للبطاطس معاً الإطار السياسي والفني والاقتصادي والاجتماعي الواسع الذي يحفز التنمية. حيث تقع على عاتق مؤسساتها العامة مسؤولية كبرى في كفالة تشجيع وتيسير الاستراتيجيات والنهج المستدامة.
  • تتمتع المنظمات غير الحكومية عموماً بعلاقات وطيدة مع المجتمعات المحلية من خلال مجموعة عريضة من المشروعات الريفية. وهي مهتمة ومتلهفة على وسائل جديدة لتحفيز التنمية المستدامة، كما أنها ماهرة بصورة كبيرة في كفالة وصول هذه الابتكارات إلى السكان المحليين.
  • تعدّ روابط المزارعين والمجتمعات الريفية شركاء أساسيين في السنة الدولية للبطاطس، حيث أنها تمتلك المعرفة المحلية والخبرة العملية، ويمكنها أن تنتفع من التحسينات في مجال إنتاج البطاطس.
  • يمكن للقطاع الخاص أن يؤثر على غالبية العوامل التي تهم تنمية البطاطس، خصوصاً ما يتعلق بتحسين كفاءة استخدام مستلزمات الإنتاج وطرائق المعالجة. كما أن هذا القطاع منخرط فعلاً في كثير من نشاطات البحوث والتنمية التي كانت في الماضي مقصورة على القطاع العام، وسيكون هذا القطاع حريصاً على زيادة توعية الجمهور بأهمية البطاطس من خلال نشاطات السنة الدولية.

وسيشكل الشركاء لجنة توجيهية دولية غير رسمية (IISC) للسنة الدولية للبطاطس تتولى توجيه عملية تنفيذ السنة الدولية، وعلى وجه الخصوص تقديم التوجيه للأمانة الفنية في مجال تيسير تشكيل لجان إقليمية وقطرية للسنة الدولية للبطاطس.

الدور المقترح "لأبطال السنة الدولية للبطاطس"

لقد كانت ضرورة عمل كافة أصحاب الشأن يداً بيد خلال السنة الدولية للبطاطس ٢٠٠٨ وبعدها مدركة بوضوح من جانب الجمعية العامة للأمم المتحدة عندما قامت بتسمية الشركاء الرئيسيين للعمل معاً من اجل السنة الدولية للبطاطس.

لكن تنفيذ السنة الدولية للبطاطس يستلزم إشراك البلدان الرائدة الرئيسة ("الأبطال") - التي لديها اهتمام كبير بالبطاطس كما أن لديها القدرة على الاضطلاع بدور رائد في إنجاح السنة الدولية. خصوصاً وأن حضور هؤلاء "الأبطال" سيساعد على توليد وتحفيز الدعم والموارد اللازمين لتنسيق السنة الدولية وتنفيذها والاحتفال بها ومتابعتها.