مؤتمر البطاطا العالمي في كوزكو

كوسكو ، بيرو
٢٥-٢٨ مارس/ آذار

ستستضيف مدينة كوزكو البيروفية التاريخية ، التي تقع في قلب مركز نشأة البطاطا بجبال الأنديز، في شهر مارس/آذار واحدة من الفعاليات الكبرى التي تعقد في إطار السنة الدولية للبطاطا: مؤتمر عالمي مميز بشأن "علم البطاطا في خدمة الفقراء" يكفله المركز الدولي للبطاطا و منظمة الأغذية والزراعة.

ويهدف مؤتمر كوزكو الى طرق باب إمكانيات البطاطا كي تلعب دوراً أكبر في الزراعة والاقتصاد والأمن الغذائي، وعلى وجه خاص في البلدان الأشد فقراً في العالم.

وتعد الآفاق المستقبلية للبطاطا مشرقة. ففي بيرو ذاتها حفز تضخم اسعار الأغذية مجهودات الحكومة لتخفيض واردات القمح المكلفة وذلك من خلال تشجيع السكان على تناول الخبز المحتوي على دقيق البطاطا. كما اقترح خبراء الزراعة في الصين التي تعد أكبر منتج للبطاطا في العالم (٧٢ مليون طن عام ٢٠٠٧) أن تصبح البطاطا المحصول الغذائي الرئيسي للأراضي الصالحة للزراعة في البلاد.

على الرغم من ذلك، فان توسيع نطاق منافع انتاج البطاطا يعتمد على اجراء تحسينات في جودة مواد الزراعة، ونظم زراعية تحقق استخداماً أكثر استدامة للموارد الطبيعية، وأصناف بطاطا قللت الاحتياجات من المياه، ومقاومة أكبر للآفات والأمراض، ومرونة في مواجهة تغيرات المناخ.

الانتاجية الربحية والقابلية للاستدامة. ومن المقرر أن تبحث نحو ٩٠ سلطة كبرى مسؤولة عن البطاطا وعن البحوث من أجل التنمية في العالم خلال هذا المؤتمر الذي يستمر أربعة أيام الاستراتيجيات اللازمة لزيادة إنتاجية وربحية واستدامة النظم المرتكزة على البطاطا، مع التركيز بصورة خاصة على البلدان النامية.

وسيعالج المشاركون تحديات تنمية البطاطا التي تواجه ثلاثة اقتصادات مميزة في العالم النامي حسبما حددها تقرير التنمية الدولية لعام 2008 الذي أصدره البنك الدولي. أولها اقتصادات البلدان المرتكزة على الزراعة حيث يتركز الفقراء في مناطق الريف وينتجون البطاطا لغايات الاستهلاك المنزلي والبيع في الأسواق المحلية. ويقول المركز الدولي للبطاطا ومنظمة الأغذية والزراعة أن الأولوية في هذه البلدان تتمثل في البحوث واقتسام التكنولوجيا كي تدعّم "ثورة إنتاجية مستدامة"، إضافة الى ربط المنتجين بأسواق السلع المحلية والاقليمية.

هذا في حين أن "الاقتصادات التي تمر في مرحلة تحول" في أفريقيا وآسيا والشرق الأوسط، التي تتميز نظم انتاج البطاطا فيها بهيمنة المزارع التجارية الصغيرة ذات الإدارة المكثفة، تحتاج الى استراتيجيات مختلفة. حيث يتمثل التحدي الذي يواجه هذه البلدان في إدارة هذه النظم المكثفة بصورة مستدامة، وكذلك زيادة انتاجيتها جنباً الى جنب مع تخفيض الأخطار الصحية والبيئية الناجمة عنها.

أما في الاقتصادات الحضرية الشائعة في أمريكا اللاتينية وآسيا الوسطى وأوروبا الشرقية فان التحدي يكمن في كفالة الاستدامة الاجتماعية والبيئية للنظم المرتكزة على البطاطا، الى جانب الربط ما بين صغار منتجي البطاطا وبين أسواق الأغذية الجديدة.

المزارعون – الباحثون. سيزور المشاركون في المؤتمر "متنزه البطاطا" البالغة مساحته ١٢٠٠٠ هكتار بالقرب من كوزكو، حيث أعاد المُزارعون – الباحثون نحو ٦٠٠ من اصناف البطاطا الأنديزية التقليدية الى الانتاج من جديد، ما قدم لبنات البناء الوراثية لأصناف المستقبل.

وقد منحت واحدة من النتائج المتوخاة من المؤتمر لقب "تحدي كوزكو" وهو حوار عمره سنة كاملة في اطار مجتمع بحوث البطاطا العالمي الذي سيعالج المسائل والفرص المتاحة في تنمية هذا المحصول الأساسي في المستقبل.