بيرتراند ديلانوي

"المعرفة والخبرة التي يمكن أن نقتسمها معاً"

تعد شركة ماككين فودز ليمتد أكبر منتج في العالم لمنتجات البطاطا المجمدة، وعلى رأسها شرائح البطاطا المقلية على الطريقة الفرنسية المخصصة لسلاسل المطاعم ومحلات الأغذية السريعة ومحلات البيع بالتجزئة في أرجاء المعمورة. ويعمل بيرتراند ديلانوي - الذي كان قد انضم للعمل في الشركة كاختصاصي زراعة عام ١٩٨٩ - حالياً مديراً للعلاقات العامة والاستدامة لدى شركة ماككين كونتيننتال يوروب المتفرعة عن الشركة الأم.

لقد كانت شركة ماككين أكبر المتبرعين من شركات القطاع الخاص للسنة الدولية. فلماذا قررت ماككين مساندة السنة الدولية للبطاطا؟

"في نظر ماككين يعدّ كل عام سنةً للبطاطا. لقد مضى على عملنا في مجال البطاطا ما يربو على نصف قرن، حيث كنا قد بدأنا بمصنع صغير في فلورنسفيل في نيو برونزويك ثم توسعنا منذ ذلك الحين الى أمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا أولاً، ثم توسعنا منذ منتصف تسعينات القرن ٢٠ الى كل من أمريكا اللاتينية وجنوب أفريقيا وآسيا. ونعمل حالياً في ١٣٠ بلدان، كما يوجد لدينا ٥٧ موقع انتاجي في خمس قارات. على الرغم من ذلك فان البطاطا في نظرنا شيء أكبر من مجرد عمل تجاري. إننا نشارك في الأهداف الإنمائية للألفية واعتبرنا السنة الدولية للبطاطا فرصةً متاحة للمساعدة في تثقيف سكان العالم بشأن القيمة التغذوية للبطاطا وبشأن مسائل أساسية في مجال محاربة الجوع والفقر كالاستدامة وتقديم أغذية مغذية وفي متناول السكان وتعزيز القدرات الزراعية في البلدان النامية والتعاون في استنباط أصناف جديدة. إن لشركة ماككين حضور عالمي ومن ثم فان في مقدورها الوصول الى الجوعي في العالم لتقدم لهم المعرفة والخبرة التي يمكن أن نقتسمها معاً."

قدمت ماككين تمويلاً لنشاطات اللجان القطرية للاحتفال بالسنة الدولية للبطاطا في ١٤ بلداً نامياً. فما الذي ترجون أن تحققه مساندتكم لهذه اللجان؟

"ترمي اللجان الى ضم جهود كافة أصحاب الشأن بمن فيهم المزارعون والقطاع العام والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات العلمية معاً في سياق الترويج للبطاطا وزيادة انتاج البطاطا وإكسابها قيمة مضافة. كما تعد هذه اللجان عاملاً محفّزاً للبرامج القطرية لتنمية البطاطا في المستقبل. ونشعر بالفخر لأن الدعم الذي قدمته ماككين قد أنفق على تنفيذ الحملات الإعلامية التي جرت في اطار السنة الدولية للبطاطا في كل من تركيا وجنوب أفريقيا ورواندا، وتمويل إعداد استراتيجية لتنمية البطاطا في كوت ديفوار ودراسة للاتجاهات السائدة في مجال البطاطا في الصين، وعلى تمويل المؤتمر القطري الأول للبطاطا الذي عقد في بيرو. كما تعمل اللجنة القطرية في جمهورية الكنغو الديمقراطية حالياً يداً بيد مع شراكة أقامتها ماككين مع المؤسسات المحلية في كينشاسا من أجل تشجيع العمليات الجيدة في مجال زراعة البطاطا في المدن. ونأمل أن نشهد ثمار هذا التعاون في السنوات القليلة القادمة."

يشهد انتاج البطاطا واستهلاكها توسعاً قوياً في العالم النامي. فما هي استراتيجية ماككين للدخول الى هذه الأسواق الجديدة؟

"شركة ماككين منهمكة بالفعل في توسيع أعمالها في العالم النامي. وتتمثل استراتيجيتها في المقام الأول في تقدير منصّة الانطلاق المحلية للبطاطا – عوامل منها العمليات الزراعية والشؤون اللوجستية الصاعدة ومن بينها التخزين. وإنه لمن المهم في نظرنا كذلك خلق علاقة "يربح فيها الجميع" تتصف بأنها مباشرة وطويلة الأمد مع مزارعينا. حيث نقوم أحياناً بشراء معامل تجهيز قائمة بالفعل مثلما حصل في جنوب أفريقيا، أو نقوم بتطوير "مواقع خضراء" من الصفر كما فعلنا في الأرجنتين. حينما بدأنا في الأرجنتين كان المزارعون ما يزالون يحصدون البطاطا بواسطة الأيدي، فقمنا بادخال أساليب الانتاج الحديثة، وقد شهدنا منذ ذلك الحين نمواً قوياً، وذلك بفضل الصادرات الى السوق البرازيلية الكبيرة بصورة رئيسية. كما فتحنا معمل تجهيز جديد مؤخراً في ولاية غوجارات في الهند يعتمد الى حد كبير على منظومة مزارعين متعاقدين قمنا بتدريبهم على العمليات الزراعية المتطورة مثل استخدام الري بالتنقيط، ما يخفض تكاليف الزراعة، إضافة الى تخزين البطاطا تحت درجات حرارة عالية ما يحقق وفورات كبيرة في الطاقة. وفي الصين نمر الآن في مرحلة تعلُّم، مع ما يتيحه ذلك من فرصة ضخمة لزراعة منتوجاتنا وتجهيزها وتوزيعها فيما يبدو انه سيكون أكبر سوق في العالم."

إن مجال عملكم الرئيس هو البطاطا. فما ردّكم على منتقديكم بالقول بأن البطاطا وبوجه خاص شرائح البطاطا المقلية على الطريقة الفرنسية هي المسؤولة عن الوزن المفرط والتغذية السيئة؟

"تعد البطاطا واحداً من أكثر مصادر الطاقة والمغذيات كفاءة، إضافة الى محتواها العالي من فيتامين (أ) وفيتامين (سي) والمغذيات الصغرى بالمقارنة مع تورتيات الأرز أو الذرة. ولذلك تعدّ جزءاً أساسياً من الوجبة الصحية. غير أن المسألة الحقيقية هنا هي الوجبة الكلية للسكان ومستوى النشاط البدني لهم – اذا ما تناولت شرائح بطاطا مقلية على الطريقة الفرنسية في كل وجبة وكنت تعيش حياة جلوسية فستكون عرضة لأن تصبح ذا وزن مفرط. وقد استجبنا في شركة ماككين للعوامل المثيرة للقلق من ناحية صحية، حيث بدأنا نغير جميع زيوت الطهي لدينا في كافة أنحاء العالم كي نصل في النهاية الى ازالة الدهون التحويلية. أما في الأسواق الناضجة مثل أوروبا فاننا نقوم بتطوير حلول لا تحتاج الى القلي، وذلك الى جانب تنويع ملموس في اتجاه منتجات الفرن والمقلاة. وفي جنوب أفريقيا، حيث تعد الشؤون اللوجستية فيها مشكلة كبيرة، نرمي كذلك الى انتاج وتوزيع منتجات بطاطا مجففة مضافاً اليها مغذيات كبرى ومغذيات صغرى، يكون توزيعها أقل تكلفة كما تساهم في إيجاد وجبة مغذية وفي مقدور المستهلكين ذوي الدخل المنخفض الوصول اليها."