البطاطا والمساواة بين الجنسين

تنهض النساء الريفيات في كافة أنحاء العالم بدور جوهري في صيانة البطاطا وانتقاء بذورها وزراعتها وحصادها وتخزينها وتسويقها

نقاط رئيسية

تضطلع النساء في البلدان النامية بدور محوري في كفالة الأمن الغذائي للأسرة كما يقدمن الشطر الأعظم من الشغل اللازم لإنتاج البطاطا

تمتلك النساء في جبال الأنديز ذخيرة فريدة من المعرفة والمهارات في مجال تدجين البطاطا البرية وتكييف أصناف جديدة

الاستراتيجيات الجديدة تساعد على تمكين المزارعين صغيري النطاق وكفالة إدماج مسائل المساواة بين الجنسين في سياسات وبرامج تنمية البطاطا

منذ بدء الزراعة في جبال الأنديز قرنت البذور بالتناسل والأنوثة. حيث كانت قبائل إنكا تعتقد بأن القمر منح الخصوبة للنساء وحرك باشاماما (أمّنا الأرض) لتُنبت وتمنحنا البطاطا (التي تسمى ماما آكسو) وقت الحصاد. ثم قام الرجال بإيداع البذور، وتلقتها النساء لكفالتها ورعايتها.

وما زالت زراعة البطاطا في جبال الأنديز، وكذلك في أجزاء أخرى كثيرة من العالم النامي، حتى الآن ذات كثافة عمل مرتفعة. والنساء الريفيات هن اللواتي يقدمن القسط الأكبر من الشغل في انتاج البطاطا، صغير النطاق وواسع النطاق على حد سواء – من الصيانة وانتقاء البذور الى الزراعة والحصاد والتخزين والتسويق.

الصين: زيادة التوعية بالمساواة بين الجنسين

تزرع غالبية البطاطا الصينية في المناطق الجبلية من منطقتي منغوليا الداخلية وشانكسي، وذلك كغذاء أساسي وكمحصول ريعي معاً. وتوضح البحوث التي أجريت في مقاطعة ووشوان في منغوليا الداخلية كيف يفرض انتاج البطاطا الذي هو بطبيعته ذو كثافة عمل مرتفعة، مترافقاً مع حالات عدم مساواة شديدة بين الجنسين، تهديداً حقيقياً لاستدامة سبل المعيشة المحلية.

وتقول إحدى النساء المزارعات واسمها زانغ أيليان: "زراعة البطاطا عمل مرهق للغاية، وبوجه خاص وقت الحصاد، كما أن عبء الأعمال المنزلية ثقيل جداً بالفعل. إن ديوان الزراعة وتربية الحيوانات يقدم تدريباً فنياً في مجال انتاج البطاطا، غير أن زعماء القرية عادة ما يخبرون الرجال لحضور هذا التدريب. حيث تشكل النساء أقل من ١٠ في المائة من مجموع المشاركين."

ولذلك يعمل مشروع في ووشوان من اجل تخفيف عبء انتاج البطاطا عن كاهل النساء من خلال استكمال التدريب الزراعي بمواد تراعي المساواة بين الجنسين. حيث يستخدم المشروع النُهُج التشاركية مثل "مدارس تدريب المزارعين"، كما يدخل مسائل المساواة بين الجنسين في سياسات تنمية البطاطا. حيث يؤيد التقسيم الأكثر عدالة للشغل، وإكساب النساء القوة اللازمة لصنع القرارات المالية، إضافة الى تيسير حصولهن على الخدمات الإرشادية والتدريب.

بيرو: النساء كخبيرات في الصيانة

إن التنوع الوراثي الموجود في مئات أصناف البطاطا المستوطنة في مرتفعات الأنديز البيروفية الشاهقة هو الذي يكفل الأمن الغذائي للمجتمعات المحلية الريفية. وقد قام المزارعون الأنديزيون والمتحدرون من جماعات عائلة أيلو، وبوجه خاص النساء منهم، عبر القرون بانتقاء أعداد لا تحصى من أصناف البطاطا من اجل حفظ تنوع هذه النبتة وتعزيزه، ما أتاح لهم القدرة على الزراعة في مناطق زراعية- إيكولوجية مختلفة والتغلب على الآفات والأمراض والتغيرات المناخية. "فالبطاطا المرّة" على سبيل المثال هي نتيجة للتهجين مع أصناف مقاومة للصقيع متكيفة مع درجات الحرارة التجمدية في إقليم بونا الزراعي- الإيكولوجي.

وقد أدت هجرة الذكور الى مراكز المدن الى تولي النساء المزارعات المسؤولية عن نحو ٧٠ في المائة من العمل في مزرعة الأسرة. ففي مجتمع شيتيلا المحلي في كاجاماركا تعد مهام انتقاء البذور وتخزينها مهام للنساء بصورة حصرية. ولذلك تؤدي مشاركتهن في معارض البذور دوراً لا يقدر بثمن في صون التنوع الحيوي للبطاطا الأنديزية. ولقد كشفت عمليات المسح أن النساء اللواتي يحضرن المعارض قادرات على تحديد ما يصل الى ٥٦ صنفاً مختلفاً من البطاطا. غير أن العبء الثقيل الملقى على كاهل النساء في انتاج البطاطا يبرز ضرورة التوصل الى تقسيم أكثر عدالة للشغل من أجل كفالة صيانة التنوع الحيوي الزراعي.

أوغندا: التمكين من الابتكار في الريف

لقد باتت البطاطا محصولاً أساسياً وريعياً هاماً في المناطق المرتفعة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وتعد أوغندا منتجاً رئيسياً للبطاطا في ذلك الإقليم. والحقيقة أن كافة الأسر في جنوب غرب أوغندا تزرع البطاطا، وتحصد ما يربو على ٦٠ في المائة من المحصول القومي. حيث تزرع غالبية البطاطا في مناطق مرتفعات كبالي وكيسورو كغذاء أساسي وكمصدر رئيسي للدخل.

و"التمكين من الابتكار في الريف" استراتيجية تراعي المساواة بين الجنسين يجري استخدامها في برامج إنمائية متنوعة. والفكرة فيها هي تمكين المزارعين - رجالاً ونساء على حد سواء – وكذلك المجتمعات المحلية الريفية من تطوير فرص للتسويق. ففي كبالي على سبيل المثال شمل التدريب الذي تقدمه مدارس تدريب المزارعين الإدارة المتكاملة لآفات وأمراض البطاطا. كما ساعد مجموعة مزارعي نيابيومبا المتحدين على إقامة مشروع تجاري يقوم الآن بتزويد البطاطا المستخدمة في إعداد شرائح البطاطا المقلية في مطاعم الوجبات السريعة في كمبالا.

أدوار الجنسين في الزراعة

تشدد خطة العمل الخاصة بالمساواة بين الجنسين لدى المنظمة على الحاجة الماسة لسياسات تنمية ريفية وزراعية تقر بأدوار الرجال والنساء معاً في تحقيق الأمن الغذائي. حيث ترمي هذه الخطة الى تشجيع المساواة بين الجنسين في الحصول على الغذاء، والسيطرة على الموارد الطبيعية وخدمات الدعم الزراعي، وعمليات صنع السياسات والقرارات على الصعد كافة في القطاع الزراعي والريفي، إضافةً الى المساواة في فرص التشغيل الريفية داخل المزرعة وخارجها.

التحميل هنا
(PDF - ٢٣٥kb)
قامت بإعداد هذه النشرة ريجينا لوب وغيليا موير من شعبة المساواة بين الجنسين والعدالة والتشغيل في الريف لدى المنظمة