أفريقيا

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
1541498 هكتار
كمية الانتاج
16706573 طن
الغلة
10.8 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT
أكبر المنتجين عام ٢٠٠٧

١ مصر ٢ ملاو ٣ جنوب أفريقيا ٤ الجزائر
٥ المغرب ٦ رواندا ٧ نيجيريا ٨ كينيا
٩ أوغندا ١٠ أنغولا ١١ إثيوبيا

لقد وصلت البطاطا في وقت متأخر الى أفريقيا، عند منقَلَب القرن العشرين تقريباً. غير أن الانتاج كان خلال العقود الأخيرة في توسع متواصل، حيث ارتفع من ٢ مليون طن في ستينات ذلك القرن الى رقم قياسي بلغ ١٦.٧ مليون طن في عام ٢٠٠٧. وتزرع البطاطا في أفريقيا تحت مجموعة عريضة من الظروف – تتراوح بين المزارع التجارية المروية في مصر وجنوب أفريقيا وبين مناطق المرتفعات الاستوائية ذات الزراعة المكثفة في أفريقيا الشرقية والوسطى، حيث تعدّ محصول صغار المزارعين بصورة رئيسية.

١. مصر

البطاطس

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
105000 هكتار
كمية الانتاج
2600000 طن
الغلة
24.7 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

أدخلت البطاطا الى مصر خلال العقد الأول من القرن ١٩، لكن زراعتها على نطاق واسع بدأت أثناء الحرب العالمية الأولى حينما شجع مسؤولو الاستعمار البريطاني على إنتاجها بغية إطعام جنودهم. أما بعد الحرب فقد تعرض التوسع في زراعة البطاطا الى الإعاقة بسبب رداءة نوعية البذور المستوردة الى جانب قلة خبرة المزارعين في التعامل مع هذا المحصول.

غير أن هذا الأمر قد تغير. فمنذ ١٩٦١ توسع إنتاج البطاطا المروية في مصر الذي تركز في دلتا نهر النيل في الشمال بوتيرة زادت على ٥ بالمئة سنوياً. كما زاد الانتاج السنوي بين عامي ١٩٩٠ و ٢٠٠٧ من ١.٦ مليون طن الى نحو ٢.٦ مليون طن، ما جعل مصر المنتج رقم (١) للبطاطا في أفريقيا.

كما تقع مصر في مصاف أكبر مصدري البطاطا في العالم – ففي عام ٢٠٠٤ زاد مجموع الصادرات على ٣٨٠٠٠٠ طن من البطاطا الطازجة و١٨٠٠٠ طن من منتجات البطاطا المجمدة، وكانت غالبيتها موجهةً للأسواق الأوروبية.

٢. ملاوي

mbatata, potato

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
185000 هكتار
كمية الانتاج
2200000 طن
الغلة
11.9 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

قدمت البطاطا الى أفريقيا الشرقية خلال القرن ١٩، حيث جاءت بها البعثات التبشيرية والمستعمرون الأوروبيون. غير أن هذا المحصول لم يحظ بالأهمية لدى الملاويين حتى ستينات القرن ٢٠، حيث بلغ الانتاج نحو ٦٠٠٠٠ طن في السنة.

وتعدّ ملاوي الآن أكبر منتج للبطاطا في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، حيث بلغ حصادها من البطاطا عام ٢٠٠٧ نحو ٢.٢ مليون طن. وتزرع البطاطا بصورة رئيسية في مناطق المرتفعات في الأقاليم الجنوبية والوسطى من البلاد، حيث تقع المناطق الأكثر ملاءمة لزراعتها على ارتفاعات تتراوح بين ١٠٠٠ و ٢٠٠٠م ويزيد معدل الأمطار السنوية فيها على ٧٥٠ ملم. ويذكر أن في مقدور المزارعين زراعة محصولين كل عام في بعض مناطق الإقليم الجنوبي. وغالباً ما تزرع البطاطا جنباً إلى جنب مع الذرة والفاصوليا خلال موسم الزراعة الرئيسي بين أكتوبر/ تشرين أول ومارس/ آذار.

غير أن ملاوي لا تصدر سوى جزء ضئيل من إنتاجها. فقد تضاعف الاستهلاك السنوي من البطاطا فيها ثلاث مرات على مدى ١٥ سنة الماضية حتى وصل رقماً عالياً بلغ ٨٨ كغم للشخص.

٣. جنوب أفريقيا

aartappel, igwili, itapile, izambane, letapola, potato...

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
58000 هكتار
كمية الانتاج
1972391 طن
الغلة
34.0 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

ربما كان الملاحون الهولنديون المتجهون الى آسيا الشرقية هم من جاء بالبطاطا الى جنوب أفريقيا في العقد الأول من القرن ١٧(حيث كان البحارة يشجعون زراعة البطاطا في مرافئ التوقف بغية إعادة التزود بالدرنات الطازجة).

وقد زاد محصول البطاطا بقوة على مدى ١٥ سنة الماضية، حيث ارتفع من ١.٢ مليون طن في ١٩٩٠ ليبلغ رقماً قياسياً هو ١.٩٧ مليون طن في عام ٢٠٠٧. غير أن المساحة المكرسة لزراعة البطاطا قد انخفضت خلال الفترة ذاتها من ٦٣٠٠٠ هكتار إلى ٥٨٠٠٠ هكتار. وتزرع غالبية البطاطا في مزارع كبيرة نسبياً، تحت الري بصورة متصاعدة، حيث يزيد متوسط الغلة على ٣٤ طن للهكتار.

وتفخر جنوب أفريقيا بصناعة بطاطا بذر متقدمة، وبفضل التمدين السريع للبلاد تفخر كذلك بقطاع نشط لتجهيز البطاطا يستخدم نحو ٢٥٠٠٠٠ طن من البطاطا سنوياً، وذلك في صنع شرائح البطاطا المقلية ورقاقات البطاطا المقلية المجمدة. ويبلغ الاستهلاك السنوي من البطاطا نحو ٣٤ كغم للشخص.

٤. الجزائر

البطاطس

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
90000 هكتار
كمية الانتاج
1900000 طن
الغلة
21.1 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

عقب إدخال البطاطا (Solanum tuberosum) الى الجزائر في منتصف العقد الأول من القرن ١٩ كانت تزرع بصورة رئيسية من أجل التصدير الى الأسواق الفرنسية. وما أن نالت الجزائر استقلالها عن فرنسا عام ١٩٦٢ حتى كان المزارعون يحصدون ٢٥٠٠٠٠ طن سنوياً في المتوسط، وكان يوجه ثلث هذه الكمية الى أسواق التصدير.

ومنذ ذلك الحين أصبحت البطاطا محصولاً هاماً للاستهلاك المحلي، فقد حقق الانتاج عام ٢٠٠٦ رقماً قياسياً بلغ ٢.١٨ مليون طن. ومما يجدر ذكره أن البطاطا تزرع على مساحة تبلغ ٩٠٠٠٠ هكتار، كما يمكن زراعتها وحصادها في مكان ما في الجزائر في أي شهر من السنة.

غير أن المناطق الرئيسية لزراعة البطاطا الطازجة تقع على ساحل البحر المتوسط حيث يتيح المناخ المعتدل إنتاجها على مدار العام. كما وتزرع البطاطا أيضاً على ارتفاعات تبلغ ٥٠٠م في الجبال والوديان الواقعة بين البحر المتوسط وجبال أطلس، إضافةً الى مناطق النجود العالية. وقد زاد الاستهلاك السنوي للبطاطا في الجزائر من ٣٥ كغم في عام ١٩٩٠ الى نحو ٥٧ كغم عام ٢٠٠٥.

٥. المغرب

البطاطس

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
60000 هكتار
كمية الانتاج
1450000 طن
الغلة
24.2 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

ربما كانت زراعة البطاطا راسخة تماماً في المغرب قبل أن يصبح محميةً فرنسية عام ١٩١٠. وقد توسع الانتاج منذ الاستقلال عام ١٩٥٦ فارتفع من نحو ١٥٠٠٠٠ طن في عام ١٩٦١ الى رقم قياسي بلغ ١.٥٦ مليون طن في عام ٢٠٠٦. كما ارتفعت الغلال خلال الفترة عينها من ١٠ طن للهكتار الى ما يزيد على ٢٦ طن.

وبمقياس الوزن تعد البطاطا الآن ثالث أكبر محصول (بعد الشمندر السكري والقمح)، وثاني أكبر محصول تصديري من الخضر (بعد الطماطم)، فقد شحن منها ٤٠٠٠٠ طن الى أوروبا عام ٢٠٠٥.

يذكر أن البطاطا تزرع في المغرب على مدار العام باستثناء فترة وجيزة خلال الشتاء. ويتركز انتاج البطاطا الطازجة على امتداد ساحل المحيط الأطلسي في الشمال وجنوبي الدار البيضاء، حيث يقدم المناخ المتوسطي المعتدل ظروفاً مواتية للزراعة. كما تزرع البطاطا كذلك في المناطق المتدرجة في جبال أطلس على ارتفاعات تزيد على ٣٠٠٠م. ويستهلك المغربي الواحد في المتوسط ٤٢ كغم من البطاطا سنوياً.

٦. رواندا

ibirayi, potato,
pomme de terre

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
133000 هكتار
كمية الانتاج
1200000 طن
الغلة
9.0 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

قدمت البطاطا الى رواندا مع الجنود الألمان والبعثات التبشيرية البلجيكية في بدايات القرن ٢٠. أما الآن فقد باتت البطاطا ثاني أهم محصول في رواندا بعد موز الجنة، كما تعد رواندا ثالث أكبر منتج للبطاطا في منطقة جنوب الصحراء الكبرى بعد جنوب أفريقيا وملاوي.

وقد ارتفع محصول رواندا من البطاطا منذ ١٩٦١ من نحو ١٠٠٠٠٠ طن الى رقم قياسي بلغ ١.٣ مليون طن عام ٢٠٠٥. ذلك على الرغم من أن محصول عام ٢٠٠٧ كان أقل من ذلك بقليل. وتنمو البطاطا بصورة جيدة في مناطق عديدة من البلاد – فوق ارتفاع ١٨٠٠م بصورة رئيسية، كما تزرع بعض المناطق محصولين في السنة. ويتكون الشطر الأكبر من قطاع البطاطا من مزارع أسرية صغيرة تزرع البطاطا جنباً الى جنب مع الفاصوليا والذرة، ويبلغ متوسط الغلة نحو ١٠ طن للهكتار.

وتدعّم البطاطا أسس الأمن الغذائي في رواندا. حيث يعد الاستهلاك السنوي عالياً للغاية وهو ١٢٥ كغم للشخص، ما يجعل البطاطا ثاني أهم مصدر للسعرات الحرارية المستهلكة في البلاد بعد الكسافا.

٧. نيجيريا

potato, nduko, dankalin turawa, duku, atsaka

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
270000 هكتار
كمية الانتاج
843000 طن
الغلة
3.1 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

تحتل نيجيريا - أكثر البلدان الأفريقية ازدحاماً بالسكان- مكانة بارزة في عالم البطاطا: حيث أنها رابع أكبر منتجٍ للبطاطا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وتناهز المساحة المزروعة بالبطاطا فيها نظيرتها في ألمانيا، كما تضاعف محصول البطاطا فيها سبع مرات خلال العقد الماضي حتى وصل ٨٤٠٠٠٠ طن عام ٢٠٠٧.

ويعتبر نجد جوس منطقة الزراعة الرئيسية فيها حيث تشكل الارتفاعات التي تتراوح بين ١٢٠٠ و ١٤٠٠م ودرجات الحرارة الصيفية التي نادراً ما تتجاوز ٣٥? مئوية مناخاً معتدلاً ملائماً تماماً لإنتاج البطاطا. وعلى الرغم من ذلك تتعرض الانتاجية للإعاقة بسبب قلة الأصناف المناسبة وارتفاع تكاليف الأراضي واليد العاملة. بل الحقيقة أن متوسط غلال البطاطا في نيجيريا واحد من أقل المتوسطات في العالم، حيث لا يتجاوز ٣.١ طن/هكتاراً.

كذلك يعدّ استهلاك البطاطا فيها متدنياً جداً ويبلغ نحو ٣.٢ كغم للشخص في السنة. غير أن ولوع نيجيريا بالبطاطا لاسيما في مناطق المدن التي تنمو بصورة متصاعدة آخذ في الازدياد، فمنذ عام ٢٠٠٠ ازدادت واردات نيجيريا من البطاطا الطازجة والمصنّعة من ما هو دون ٩٠٠٠ طن الى ٤٠٠٠٠ طن في السنة.

٨. كينيا

kiazi, egiasi, mbatata, potato, enkwashei

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
120000 هكتار
كمية الانتاج
800000 طن
الغلة
6.7 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

كان قد جرى إدخال البطاطس إلى شرق أفريقيا من جانب المزارعين البريطانيين في ثمانينات القرن ١٩، وازدادت أهميتها - كغذاء أساسي وكمصدر لدخل المزارعين معاً - على مدى ٣٠ سنة الماضية. ففي مقياس الكمية المحصودة، تحتل البطاطس الآن مرتبة المحصول الغذائي رقم (٢) في البلاد- بعد الذرة - حيث بلغ متوسط إنتاجها خلال الفترة ٢٠٠٠-٢٠٠٧ نحو (٩٤٠٠٠٠) طن.

وتزرع البطاطس في كينيا بصورة رئيسة من جانب مزارعين صغيري النطاق معظمهم من النساء، على الرغم من أن بعض المزارعين على نطاق أوسع يتخصصون في الإنتاج التجاري. كما تتركز الزراعة في مناطق المرتفعات التي يتراوح ارتفاعها بين ١٢٠٠ و ٣٠٠٠ متر فوق مستوى سطح البحر.

تستهلك غالبية البطاطس الكينية محلياً، بمتوسط يصل إلى ٣٠ كغم للشخص سنوياً. حيث لا يستطيبها سكان الريف الذين يزرعونها فحسب، بل وكذلك سكان المدن الأكثر دخلاً. وفي حين تعدّ البطاطس في بعض البلدان الأفريقية "طعام الفقراء"، ينظر إليها في كينيا على أنها مادة غذائية عالية الجودة وفاخرة.

٩. أوغندا

kiazi, lumonde, potato

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
93000 هكتار
كمية الانتاج
650000 طن
الغلة
7.0 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

وصلت زراعة البطاطا الى أوغندا في وقت مبكر من العقد الأول من القرن العشرين، وربما كان ذلك بفضل البعثات التبشيرية القادمة من الكنغو. وبحلول منتصف القرن باتت هذه الدرنات تزرع على نطاق واسع في المرتفعات معتدلة البرودة في تلك البلاد، بل كانت النبتة قد تكاثرت بوفرة في بعض المناطق لدرجة اعتبرها البعض واحدة من الأعشاب.

وعند استقلال أنغولا عام ١٩٧٥ كان إنتاجها السنوي من البطاطا لا يتجاوز ٣٢٠٠٠ طن حيث كانت غالبيتها تزرع في مرتفعات مقاطعة هوامبو. كما بقي الإنتاج على حاله خلال سني الحرب الأهلية التي دامت ٢٧ عاماً، غير انه زاد بصورة كبيرة وسريعة عقب عودة السلام، حيث تضاعفت المساحة المزروعة بالبطاطا بين عامي ٢٠٠٢ و ٢٠٠3 ثلاث مرات كما زادت كميات الإنتاج أكثر من الضعفين – من ٢٦٠٠٠٠ طن إلى إنتاج قياسي بلغ ٦١٥٠٠٠ طن.

ولكن منذ التسعينات استرد انتاج البطاطا عافيته، حيث ارتفع من ٢٢٤٠٠٠ طن ليسجل رقماً قياسياً بلغ ٦٥٠٠٠٠ طن في عام ٢٠٠٧. كما زادت المساحة المزروعة بالبطاطا ثلاثة أضعاف خلال الفترة ذاتها حتى وصلت نحو ٩٠٠٠٠ هكتار. ومن الجدير بالذكر أن نحو نصف حصاد البطاطا في أوغندا يأتي من مرتفعات كبالي ذات الزارعة المكثفة، التي تقع على ارتفاع ٢٠٠٠ م فوق مستوى سطح البحر وتبعد نحو ٤٠٠كم الى الجنوب الغربي

١٠. أنغولا

batata, ekapa, mbala za puto, hapa, lumbatata wa imbari, muanza, epa, nbala

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
120000 هكتار
كمية الانتاج
615000 طن
الغلة
5.1 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

في بدايات القرن ١٦ حملت سفن برتغالية كلاً من البطاطا والبطاطا الحلوة الى ما بات يعرف لاحقاً بأفريقيا الغربية البرتغالية. وعلى الرغم من ادخال البطاطا الحلوة على نطاق واسع من جانب المزارعين المحليين هناك، انحصرت زراعة البطاطا في النجد الأوسط حيث يخلق ارتفاعه عن سطح البحر والتيار القادم من المحيط القطبي الجنوبي مناخاً معتدلاً.

وعند استقلال أنغولا عام ١٩٧٥ كان انتاجها السنوي من البطاطا لا يتجاوز ٣٢٠٠٠ طن حيث كانت غالبيتها تزرع في مرتفعات مقاطعة هوامبو. كما بقي الانتاج على حاله خلال سني الحرب الأهلية التي دامت ٢٧ عاماً، غير انه زاد بصورة كبيرة وسريعة عقب عودة السلام، حيث تضاعفت المساحة المزروعة بالبطاطا بين عامي ٢٠٠٢ و ٢٠٠٣ ثلاث مرات كما زادت كميات الانتاج أكثر من الضعفين – من ٢٦٠٠٠٠ طن الى انتاج قياسي بلغ ٦١٥٠٠٠ طن.

كما تشير التقديرات الى ان الاستهلاك السنوي من البطاطا يبلغ ١٥ كغم للشخص، غير أنه يزداد بصورة سريعة تبعاً لازدياد التمديُن. ولكن الانتاج يتعرض للاعاقة بسبب انخفاض متوسط الغلال الذي لا يتعدى ٥ أطنان للهكتار وارتفاع نسبة فاقد ما بعد الحصاد والاعتماد الكبير على "أجزاء البطاطا المعدّة للزراعة" المستوردة. ولذلك تقوم أنغولا من أجل تلبية الطلب باستيراد البطاطا من جنوب أفريقيا.

١١. إثيوبيا

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
73095 هكتار
كمية الانتاج
525657 طن
الغلة
7.2 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

يعزى الفضل في ادخال البطاطا الى إثيوبيا الى مهاجر ألماني في عام ١٨٥٨. وخلال العقود التالية بدأ المزارعون في المرتفعات الإثيوبية بادخال المحصول الجديد الذي كان ينظر اليه بوصفه "بوليصة تأمين" ضد فشل حصاد الحبوب.

ولربما كانت إثيوبيا تتمتع بأكبر إمكانيات بين البلدان الأفريقية لإنتاج البطاطا حيث تعد ٧٠ في المئة من أراضيها الصالحة للزراعة التي تقع في المرتفعات على ارتفاع ١٥٠٠م فوق سطح البحر ملائمة للبطاطا. وبالنظر الى ان هذه المرتفعات تؤوي نحو ٩٠ في المائة من سكان إثيوبيا ففي مقدور البطاطا أن تنهض بدور كبير في كفالة الأمن الغذائي القومي هناك.

إن البطاطا ما زالت تعد على نطاق واسع محصولاً ثانوياً، كما ان الاستهلاك السنوي للشخص لا يتعدى ٥ كغم. غير ان زراعة البطاطا تتوسع بصورة مطردة: حيث تشير تقديرات المنظمة الى ان الانتاج قد ارتفع من ٢٨٠٠٠٠ طن عام ١٩٩٣ الى نحو ٥٢٥٠٠٠ طن عام ٢٠٠٧.

المصادر: CIP World Potato Atlas؛ FAOSTAT؛ World Potato Congress؛ Potatoes South Africa