أمريكا اللاتينية

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
963766 هكتار
كمية الانتاج
15682943 طن
الغلة
16.3 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

على الرغم من أن البطاطا نشأت أصلاً في أميركا الجنوبية يعد إنتاج هذا الإقليم منها أقل انتاج في العالم، حيث لم يتجاوز ١٦ مليون طن في عام ٢٠٠٧. غير أن البطاطا لا تزال المحصول التقليدي لصغار المزارعين في منطقة جبال الأنديز، حيث تزرع جنباً إلى جنب مع أنواع بطاطا لا تعرفها أية مناطق أخرى. كما يتم إنتاج البطاطا من جانب المزارعين التجاريين في بلدان أخرى كالأرجنتين والبرازيل وكولومبيا

١. بيرو

papa, ch'uqi

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
269441 هكتار
كمية الانتاج
3388147 طن
الغلة
12.6 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

تعدّ البطاطس المحصول الغذائي الأهم في بيرو، وهي مكون أساسي في وجبة البيروفيين لملايين السنين. وتشير الدلائل التي تم الحصول عليها من المواقع الأثرية إلى أن البطاطس قد زرعت في جبال الأنديز البيروفية منذ ما لا يقل عن ٨٠٠٠ سنة، كما تشير البحوث الحديثة إلى أن مركز نشأة هذه النبتة الفعلي يقع في بيرو، إلى الشمال من بحيرة تيتيكاكا تماماً.

وتعد بيرو كذلك أكبر منتج للبطاطا في أمريكا الجنوبية حيث بلغ انتاجها منها رقماً قياسياً عام ٢٠٠٧ هو ٣.٤ مليون طن. كما يعد استهلاكها السنوي من البطاطا عالياً حيث يصل إلى ٨٠ كغم للشخص. ويجري إنتاج البطاطا، بصورة رئيسية، من جانب صغار المزارعين، على ارتفاعات تتراوح بين ٢٥٠٠ و ٤٥٠٠ م في جبال الأنديز الوسطى، في حين تكرس مساحة أصغر في الوديان الساحلية للإنتاج التجاري تحت الري.

ويجري إنتاج البطاطس بصورة رئيسة من جانب صغار المزارعين، على ارتفاعات تتراوح بين ٢٥٠٠ و ٤٥٠٠ م في جبال الأنديز الوسطى، في حين تكرس مساحة أصغر في الوديان الساحلية للإنتاج التجاري تحت الري. لكن التنوع الوراثي الضخم الموجود في البطاطس البيروفية يعدّ "مهدداً" من جانب الأصناف التجارية الجديدة التي كثيراً ما تزرع لتلبية أفضليات المستهلكين في المدن. أنشأت حكومة بيرو في عام ٢٠٠٨ سجلاً قومياً لأصناف البطاطا البيروفية الأهلية، وذلك من أجل المساعدة على صيانة إرث البطاطا الثمين في تلك البلاد.

٢. البرازيل

batata inglesa

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
142327 هكتار
كمية الانتاج
3375054 طن
الغلة
23.7 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

تعد البرازيل مركز نشوء محصول الجذور الرئيسي في العالم وهو الكسافا. ومع ذلك فان زراعة البطاطا لم تكن معروفة في الحقيقة حتى أواخر العقد الأول من القرن ١٩، حينما قام المهاجرون الأوروبيون بإدخالها الى المناطق المعتدلة نسبياً في جنوب البرازيل (يمكن زراعة البطاطا في ولاية ساو باولو في كل واحد من أشهر السنة تقريباً).

وعلى الرغم من أن البطاطا التي تسمى محلياً باتاتا إنجليسا مازالت محصولاً ثانوياً في الزراعة البرازيلية، فان البرازيل تحتل مرتبة ثاني أكبر منتج للبطاطا في أميركا الجنوبية، حيث زاد انتاجها منها ٣.٣ مليون طن في عام ٢٠٠٧. وقد زاد محصول البطاطا خلال ١٥ عاماً الماضية بمتوسط وصل خمسة في المائة سنوياً، كما زاد متوسط الغلات من ١٤ طنا إلى ٢٤ طنا للهكتار.

وعلى الرغم من أنه لا يصدر سوى كمية قليلة من البطاطا البرازيلية فان الاستهلاك السنوي يعد منخفضاً ويقدر بنحو ١٤ كغم للشخص. غير أنه يتوقع لهذا الحال أن يتغير: فبوصفها واحداً من العمالقة الاقتصاديين الناشئين في العالم، تعد البرازيل سوقاً ممتازة للوجبات الخفيفة المعدة من البطاطا المصنعة.

٣. الأرجنتين

papa

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
68000 هكتار
كمية الانتاج
1950000 طن
الغلة
28.7 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

على الرغم من وجود البطاطا البرية في غرب الأرجنتين فان الدلائل تشير الى أن انتاج البطاطا هناك يعود الى سبعينات القرن ١٩، حينما زرع ٢٠٠٠ هكتار بدرنات من شبه المؤكد أنها استوردت من أوروبا. أما الآن فقد بات انتاج البطاطا واسع النطاق وعالي المكننة، ويتركز حول بيونس آيريس وسانتا في.

ومنذ أوائل ستينات القرن ٢٠ بلغ متوسط الحصاد القومي نحو ٢ مليون طن، الى جانب بعض مواسم الذروة بين الحين والآخر (مثلما حصل في عام ١٩٩٨ حين وصل الى ٣.٤ مليون طن). كما أن مستويات استهلاك البطاطا التي بلغت عام ٢٠٠٥ نحو ٤٤ كغم للشخص الواحد في السنة لم تتغير إلا قليلاً منذ عام ١٩٩٠.

غير أن ما تغير بصورة ملحوظة هو الانتاجية. فإلى جانب الانحسار المطرد في حجم المساحة المحصودة – من ٢٠٠٠٠٠ هكتار سنة ١٩٦١ الى نحو ٦٨٠٠٠ هكتار سنة ٢٠٠٧ – زادت الغلة للهكتار أكثر من ٣ مرات حيث وصلت قرابة ٣٠ طن. وقد صدرت الأرجنتين سنة ٢٠٠٥ نحو ٣٣٠٠٠ طن من البطاطا إضافةً الى ٤٠٠٠ طن من دقيق البطاطا.

٤. كولومبيا

papa

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
110000 هكتار
كمية الانتاج
1900000 طن
الغلة
17.3 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

في عام ١٥٣٨ لاحظ زائر أسباني الى سلاسل الجبال الوسطى فيما يعرف الآن بكولومبيا أن السكان المحليين يزرعون "نوعاً من الكمأة الأرضية" التي ربما كانت هي البطاطا. والحقيقة أن كولومبيا تقع على امتداد الحافة الشمالية لمركز نشوء وتدجين البطاطا في جبال الأنديز.

وعلى الرغم من أن "الكمأة الأرضية" ما زالت محصولاً كفافياً لكثير من المزارعين الكولومبيين، فإنها كذلك تزود أكبر صناعة للبطاطا التجارية في منطقة الأنديز. ففي عام ٢٠٠٠ وصل الانتاج أكثر من ٢.٨ مليون طن، وذلك بفضل غلال فاقت الغلال التي تحققت في كل من بوليفيا وإكوادور وبيرو الى حد كبير. غير أن المساحة المحصودة قد تقلصت منذ ذلك الحين من ١٧٠٠٠٠ الى ١١٠٠٠٠ هكتار، كما وقف الانتاج عام ٢٠٠٧ عند حد ١.٩ مليون طن.

وتزرع البطاطا بصورة رئيسية على ارتفاعات تتراوح بين ١٨٠٠ و ٢٣٠٠م في سلاسل جبال كورديليرا سنترال وكورديليرا أورينتال. ومنذ تسعينات القرن ٢٠ تحققت زيادة سريعة في قطاع تصنيع البطاطا الذي يعادل ١٢ الى ١٤ في المائة من الطلب الإجمالي.

٥. المكسيك

papa

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
64709 هكتار
كمية الانتاج
1750797 طن
الغلة
27.1 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

إن وجود البطاطا البرية في المكسيك يدل على أن هذا القطر يقع ضمن المنطقة الأصلية لنشوء البطاطا. وبالرغم من ذلك يحتمل أن تكون الأصناف الزراعية قد جلبت من قبل الغزاة الأسبانيين خلال العقد الأول من القرن ١٦.

وقد كانت زراعة البطاطا حتى ستينات القرن ٢٠ مقتصرة على المناطق المطرية التي يصل ارتفاعها الى ٢٠٠٠م في المناطق البركانية في وسط المكسيك، التي بلغ إنتاجها السنوي نحو ٣٠٠٠٠٠ طن وتقل غلالها عن ستة أطنان للهكتار. غير أن الانتاج توسع على مدى ٢٠ سنة التالية الى المناطق المروية التجارية في الشمال والغرب، حيث تصل الغلال حالياً الى ٤٠ طن. وعلى الرغم من أن المساحة المكرسة لزراعة البطاطا لم تتغير كثيراً منذ عام ١٩٨٠، فقد زاد متوسط الغلال نحو ثلاث مرات منذ عام ١٩٦١ كما حقق الانتاج رقماً قياسياً حيث بلغ ١.٧٥ مليون طن عام ٢٠٠٧.

يذكر أن استهلاك الشخص الواحد من البطاطا في المكسيك يقف عند حد ١٧ كغم في السنة. ولكن المستوردات من البطاطا من كندا والولايات المتحدة الأمريكية نمت بصورة مطردة في السنوات الأخيرة، حيث وصلت في عام ٢٠٠٦ نحو ٦٥٠٠٠ طن بطاطا طازجة و ١٢٢٠٠٠ طن منتجات بطاطا مجمدة.

٦. شيلي

papa

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
54528 هكتار
كمية الانتاج
831054 طن
الغلة
15.2 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

على الرغم من أن البطاطس نشأت أصلاً في جبال الأنديز فان نتائج فحص دنا التي كشف النقاب عنها مؤخراً تشير الى أن الأصناف التي تزرع في أرجاء العالم حالياً كان قد جرى استنباطها بصورة رئيسية من أصناف شيلية. وبينما سادت البطاطس الأنديزية في أوروبا في القرن ١٨، كان الجيرمبلازم الذي أدخل من شيلي هو الذي ساد في القرن ١٩.

وتعد شيلي سادس أكبر منتج للبطاطا في أمريكا اللاتينية، حيث حققت حصاداً قياسياً في ٢٠٠٦ بلغ نحو ١.٥ مليون طن، وهو ما يعادل محصول البلاد من الذرة والقمح. وعلى الرغم من إمكانية زراعة البطاطا في سائر أنحاء شيلي، فان الانتاج يتركز في المقاطعات الواقعة بين كوكيمبو في الشمال وشيلوي (ومن ضمنها جزيرة شيلوي التي كانت تزرع فيها بالفعل في عصر ما قبل كولومبس).

ويوكل ما يزيد على نصف بطاطا شيلي طازجاً (حيث أن الاستهلاك السنوي للشخص الذي يبلغ ٥١ كغم لم يتغير تقريباً منذ ١٩٩٠)، في حين يجري تصنيع نحو ١٠ في المائة ويستخدم ١٥ في المائة كبطاطا للبذر. ويذكر أن بطاطا البذر تساوي حسب القيمة نحو نصف صادرات شيلي من البطاطا، وأنها توجه بصورة رئيسية الى البرازيل وفنزويلا.

٧. بوليفيا

papa

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
135600 هكتار
كمية الانتاج
755000 طن
الغلة
5.6 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

تمثل البطاطا التي كانت تزرع في جبال الأنديز البوليفية لآلاف السنين حالياً أهم محصول غذائي للبلاد، الى جانب فول الصويا. حيث تزرع في نحو ١٣٥٠٠٠ هكتار من جانب ما يقدر بنحو ٢٠٠٠٠٠ مزارع، غالبيتهم العظمى من صغار الحائزين الذين يزرعون البطاطا لغايات الاستهلاك الأسري بصورة رئيسية.

ويعتمد معظم المزارعين بصورة كبيرة على الأصناف التقليدية التي تكيفت الى حد كبير مع "المخاطر المناخية الكبيرة" (حيث تتعرض البطاطا – على السهول العالية خصوصاً – بصورة متكررة للبرَد والصقيع والجفاف). ومن بين هذه الأصناف المستوطنة "البطاطا المرّة" الصلبة التي تزرع على ارتفاعات شاهقة تصل الى ٤٣٠٠م ويجري تصنيعها الى منتَج مجفف يعرف باسم شونو الذي يمكن تخزينه لمدة تصل الى ١٠ سنوات.

وقد توسع انتاج البطاطا في بوليفيا بصورة مطردة خلال العقد الماضي، وذلك بفضل الغلات الوفيرة بوجه خاص، حيث بلغ الانتاج ٧٥٥٠٠٠ طن في عام ٢٠٠٧ . ولكن النمو الأخير في واردات منتجات القمح والأرز يخلق منافسة قوية لمزارعي البطاطا، وعلى وجه الخصوص في أسواق المدن.

٨. جمهورية فنزويلا البوليفارية

papa

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
24552 هكتار
كمية الانتاج
456661 طن
الغلة
18.6 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

تشكل الامتدادات الشمالية لجبال الأنديز في غرب فنزويلا مأوى لنحو ٢٠ نوعاً من البطاطا البرية وتقدم غالبية إنتاج هذا القطر من البطاطا. كما تعدّ البطاطا المحصول الزراعي الرئيسي في مناطق الزراعة الكفافية التي تقع على ارتفاع يتراوح بين ٢٠٠٠ و ٢٥٠٠م، في حين يتركز الانتاج التجاري في المناطق الجبلية من ولاية لارا.

وقد ازدادت غلة البطاطا بصورة مطّردة منذ ستينات القرن العشرين، وتضاعفت تقريباً بين عامي ١٩٩٠ و ٢٠٠٧ حتى سجلت رقماً قياسياً بلغ ٤٥٠٠٠٠ طن. ويجري تسويق غالبية البطاطا الفنزويلية بشكلها الطازج، ما سرّع جهود الحكومة لتنويع الانتاج بزراعة أصناف مناسبة للتصنيع. إلا أنه على الرغم من الاستهلاك المتدني للفرد في السنة (١٢ كغم) فقد كان الطلب كافياً لاستدعاء استيراد ما يزيد على ٨٠٠٠٠ طن من البطاطا الخام والمصنّعة عام ٢٠٠٥.

ولكن زراعة البطاطا في جبال الأنديز الفنزويلية العالية مهدد بفقد التنوع الوراثي للبطاطا المتكيفة مع الظروف المناخية والإيكولوجية في تلك المنطقة. ولذلك يعمل برنامج يجري تنفيذه حالياً على تشجيع المزارعين لإنتاج "أجزاء بطاطا معدّة للزراعة" خالية من الأمراض باستخدام الأصناف المحلية.

٩. إكوادور

papa

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
52000 هكتار
كمية الانتاج
355000 طن
الغلة
6.8 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

تقع منطقة الأنديز الإكوادورية ضمن منطقة التنوع الوراثي للبطاطا، حيث يوجد على نحو خاص تنوع غني للبطاطا البرية في وسط إكوادور. ويقوم بالزراعة عموماً مزارعون صغيرو النطاق تقل حيازات كل منهم عن خمسة هكتارات، يكرس واحد منها بصورة تقليدية لزراعة البطاطا.

وقد أدى ارتفاع تكاليف المستلزمات والربحية المرتفعة للمحاصيل الأخرى الى تذبذبات ملحوظة في محصول البلاد من البطاطا: حيث هبط الانتاج الكلي خلال العقد المنصرم من ما يزيد على ٤٥٠٠٠٠ طن الى ٣٥٠٠٠٠ طن، في حين تقلصت المساحة المزروعة من ٦٥٠٠٠ هكتار الى نحو ٥٠٠٠٠ هكتار.

ومما يجدر ذكره أن انتاج البطاطا قد أخذ في التوجه صوب التسويق التجاري بصورة متصاعدة وذلك استجابةً للطلب من جانب قطاع المدن الإكوادوري المتنامي الذي يشكل ما يزيد على ٦٠ في المائة من عدد السكان. ويجري استهلاك كل البطاطا المنتجة محلياً، حيث يصل استهلاك الشخص الواحد نحو ٢٥ كغم في السنة.

١٠. غواتيمالا

papa

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
11000 هكتار
كمية الانتاج
300000 طن
الغلة
27.3 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

تقدم المرتفعات الواقعة في وسط غواتيمالا وغربها ظروفاً مثالية لزراعة البطاطا. فعلى ارتفاعات تتراوح بين ١٥٠٠ و ٢٨٠٠م - حيث تتراوح درجات الحرارة بين ٧ و ٢٥° مئوية - في مقدور المزارعين أن يحصدوا البطاطا خلال ١٠٠ يوم من زراعتها، كما تزرع درناتها في المناطق المروية الخالية من الصقيع على مدار السنة.

ونتيجة لذلك كله، تحتل غواتيمالا مرتبة أكبر منتج للبطاطا في أمريكا الوسطى، حيث حققت حصاداً قياسياً عام ٢٠٠٧ بلغ ٣٠٠٠٠٠ طن. وتشير التقديرات الى ان متوسط الغلال قد فاق ٢٧ طن للهكتار، وهو يعد الثاني بعد الأرجنتين في اقليم أمريكا اللاتينية.

وقد باتت البطاطا محصولاً ريعياً مهماً لصغار المزارعين الذين يزرعونها بصورة رئيسية بغية بيعها لمناطق المدن وللتصدير الى البلدان المجاورة. غير أن إمكانيات غواتيمالا كمنتج للبطاطا يعوقها نقص مواد الزراعة المعتمدة وتفكك سلاسل الإمداد. ولذلك عمدت الحكومة مؤخراً الى الموافقة على استيراد "أجزاء بطاطا معدّة للزراعة" من الأرجنتين كما تعمل على تشجيع إقامة روابط لمزارعي البطاطا صغيري النطاق.

١١. كوبا

papa

الإنتا ٢٠٠٧
الساحة المحصودة
12000 هكتار
كمية الانتاج
290000 طن
الغلة
24.2 طن/ هكتار
لمصدر: FAOSTAT

يعود تاريخ أول إشارة للبطاطا في كوبا الى عام ١٧٩٨ حينما اشتكى أحد ملّاك الأراضي من نقص "أجزاء البطاطا المعدّة للزراعة" الملائمة. بل إن نقص الأصناف الملائمة لمناخ جزيرة كوبا الإستوائي قد أدى في الواقع الى عدم تشجيع أجيال من المزارعين على زراعة هذه الدرنة.

غير أن الانتاج قد ازداد على نحو مطّرد منذ سبعينات القرن الماضي وذلك بفضل استخدام "أجزاء بطاطا معدّة للزراعة" جرى استيرادها من فرنسا وهولندا، حيث كانت صالحة للإنتاج ثانية في المزارع المحلية لمدة تصل الى ثلاثة أعوام متتالية. كما حقق انتاج كوبا من البطاطا رقماً قياسياً في عام ٢٠٠٠ حيث بلغ ٣٧٠٠٠٠ طن، ومنذ ذلك الحين تجاوز متوسط الحصاد السنوي منها ٣٠٠٠٠٠ طن.

وقد تضاعفت الغلال منذ ١٩٩٠ حيث تتجاوز غلة الهكتار الآن ٢٤ طن، وهي من بين أعلى الغلال في أمريكا اللاتينية كما أنها تزيد ٥٠% على المتوسط العالمي. ويتركز الانتاج في المناطق المحيطة بالعاصمة هافانا، ويستخدم بصورة رئيسية لانتاج البطاطا المقلية على الطريقة الفرنسية. كما يناهز استهلاك الشخص من البطاطا سنوياً ٣٠ كغم.

المصادر: CIP World Potato Atlas؛ FAOSTAT؛ World Potato Congress؛ Argenpapa؛ Instituto Nacional de Investigaciones Agricolas