FAO.org

الصفحة الأولى > المطبوعات > sofa > حالة الأغذية والزراعة 2013

نظم غذائية لتغذية أفضل

ينطوي سوء التغذية بأشكاله كافة – نقص التغذية ونقص المغذيات الدقيقة والوزن الزائد والسُمنة – على تكاليف اقتصادية واجتماعية عالية بما ليس مقبولاً بالنسبة إلى البلدان أياً كان مستوى الدخل فيها. ويتطلّب تحسين التغذية وخفض هذه التكاليف اتباع مقاربة متعددة القطاعات انطلاقاً من الأغذية والزراعة وبما يشمل تدخلات مكمّلة في قطاعي الصحة العامة والتعليم. ويتسم الدور التقليدي للزراعة من حيث إنتاج الأغذية وتوليد الدخل بأهمية حاسمة، غير أنّ النظام الغذائي برمّته – من المدخلات والإنتاج، مروراً بالتجهيز والتخزين والنقل والتوزيع بالتجزئة، وصولاً إلى الاستهلاك – قادر على تقديم مساهمة أكبر بكثير للقضاء على سوء التغذية.
 ولا بدّ للسياسات الزراعية وللبحوث من أن تمضي قدماً في دعم زيادة الإنتاجية بالنسبة إلى الأغذية الرئيسية بموازاة إيلاء عناية أكبر للأغذية الغنية بالمغذيات ونظم الإنتاج الأكثر استدامة. وباستطاعة سلاسل الإمداد التقليدية والحديثة أن تزيد من استدامة مجموعة منوّعة من الأغذية المغذية وأن تحدّ من هدر المغذيات وخسارتها. ومن شأن الحكومات والمنظمات الدولية والقطاع الخاص والمجتمع المدني مساعدة المستهلكين على اختيار نظم غذائية صحيّة أكثر وعلى الحد من الهدر والمساهمة في تعزيز استدامة استخدام الموارد من خلال إعطائهم معلومات واضحة ودقيقة وتأمين فرص للحصول على أغذية متنوّعة ومغذية.

حول السلسلة

يهدف تقرير حالة الأغذية والزراعة، وهو أبرز المطبوعات السنوية الرئيسية التي تصدرها المنظمة، إلى تزويد جمهور واسع النطاق بتقديرات مستندة إلى العلم ومتوازنة للمسائل المهمة في ميدان الأغذية والزراعة. وتحتوي كل طبعة من هذا التقرير على استعراض شامل، وسهل المنال في الوقت ذاته، لموضوع مختار من الموضوعات ذات القيمة البالغة بالنسبة للتنمية الزراعية والريفية وللأمن الغذائي العالمي.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بالسيدة  Terri Raney في إدارة التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

الرسائل الرئيسية

  • سوء التغذية بأشكاله جميعاً يفرض تكاليف باهظة إلى حدّ غير مقبول على المجتمع من الناحية البشرية والاقتصادية.

  • تتطلب معالجة سوء التغذية اتباع نهج متعدد القطاعات يشمل تدخلات تكمل بعضها بعضاً في النظم الغذائية والصحة العامة والتعليم.

  • إن الاستثمار في الزراعة هو أحد أكثر الاستراتيجيات

  • في إطار نهج متعدد القطاعات، تتيح النظم الغذائية فرصاً عديدة لتدخلات تؤدي إلى تحسين النظم الغذائية وإلى تغذية أفضل.

  • يظل نمو الإنتاج الزراعي ونمو الإنتاجية الزراعية ضروريان لتحسين التغذية ولكن يتعين القيام بالمزيد.

  • تتضمن سلاسل الإمداد التقليدية والحديثة مخاطر وتوفر فرصاً لتحقيق تغذية أفضل ونظم غذائية أكثر استدامة.

  • في نهاية المطاف، يحدد المستهلكون ما يأكلون وبالتالي ما ينتجه النظام الغذائي.

  • هناك حاجة إلى حوكمة أفضل، ييسرها دعم سياسي رفيع المستوى، للنظم الغذائية على جميع المستويات لبناء رؤية مشتركة ولدعم السياسات المستندة إلى أدلة وتعزيز التنسيق والتعاون الفعّال من خلال إجراءات متكاملة متعددة القطاعات.

مقابلة مع André Croppenstedt، خبير اقتصادي لدى المنظمة