FAO.org

الصفحة الأولى > المطبوعات > حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم
حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم

حول السلسلة

تقرير حالة الأمن الغذائي والتغذية في العامل هو أحد المنشورات السنوية الرئيسية. أعد بالاشتراك بين منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة والصندوق الدولي للتنمية الزراعية وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) وبرنامج الأغذية العالمي ومنظمة الصحة العالمية. ويهدف التقرير إلى تقديم معلومات عن التقدم المحرز في القضاء على الجوع وتحقيق الأمن الغذائي وتحسين التغذية وكذا تحسين التحليل المعمق للتحديات الرئيسية من أجل تحقيق هذا الهدف في نسق خطة التنمية المستدامة لعام 2030 .ويستهدف التقرير جمهورا واسعا يشمل صانعي السياسات والمنظمات الدولية والمؤسسات الأكاديمية والجمهور العام.

أحدث إصدار: حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم2018

بناء القدرة على الصمود في وجه تغيّ المناخ من أجل الأمن الغذائي والتغذية

تؤكد الأدلة الجديدة في تقرير حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم 2018 ارتفاع معدل الجوع في العالم: فقد تزايد عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع على مدى السنوات الثلاث الماضية، حيث عادوا إلى مستويات منذ ما يقرب من عقد من الزمان. تتجلى الأشكال المتعددة لسوء التغذية في العديد من البلدان: فبدانة البالغين تنمو حتى مع استمرار أشكال نقص التغذية.

وتقول التقارير إن التقلبات المناخية والظواهر هي العوامل الرئيسية وراء هذا الارتفاع، إلى جانب الصراع والركود الاقتصادي، وتهدد بتقليص المكاسب التي تحققت في القضاء على الجوع وسوء التغذية. يكشف تقرير حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم 2018 عن تحديات جديدة على طريق تحقيق القضاء على الجوع، مع تحديد الإجراءات العاجلة اللازمة لتحقيق الهدف بحلول عام 2030. /p>

حمّل التقرير  | نشرة إعلامية | كتاب إلكتروني نسخة المحمول/طبعة إلكترونية 

شاهد بث شبكي لحفل إطلاق التقرير | كوستاس ستاموليس يناقش أبرز نقاط التقرير لعام 2018

استعراض إقليمي للأمن الغذائي والتغذية في أفريقيا 2018 (متوفر باللغة الإنجليزية فقط)

يشير التقرير الإقليمي لأفريقيا لعام 2018 عن الأمن الغذائي والتغذية إلى استمرار تدهور حالة الأمن الغذائي في القارة. ويعزى الوضع المتفاقم في أفريقيا إلى الظروف الاقتصادية العالمية الصعبة، وفي العديد من البلدان، إلى الكوارث ذات الصلة بالمناخ والكوارث، وفي بعض الأحيان مجتمعة. ومن الجدير بالذكر أن العديد من البلدان قد حققت تقدما مطردا في الحد من انعدام الأمن الغذائي في مواجهة الظروف الصعبة.

إن تدهور حالة الأمن الغذائي وعدم إحراز تقدم نحو أهداف التغذية العالمية لمنظمة الصحة العالمية يحتم على البلدان تكثيف جهودها، إذا أرادت أن تحقق عالماً بدون الجوع وسوء التغذية بحلول عام 2030. ويستعرض تقرير هذا العام أيضاً أربع توصيات مهمة. التحديات والفرص التي تواجه القارة: عمالة الشباب، التحويلات، التجارة البينية، وتغير المناخ. ويقدم الجزء المواضيعي من التقرير تقييمًا قائمًا على الأدلة للتهديد من تقلب المناخ والظواهر المتطرفة للأمن الغذائي والتغذية.

 

 

آسيا والمحيط الهادئ نظرة عامة إقليمية عن الأمن الغذائي والتغذية لعام 2018 (متوفر باللغة الإنجليزية فقط)
تسريع التقدم نحو أهداف التنمية المستدامة

يركز التقرير الإقليمي لآسيا والمحيط الهادئ لعام 2018 بشأن الأمن الغذائي والتغذية على الحاجة الملحة إلى تسريع العمل في جميع أنحاء هذه المنطقة لتحقيق هدف التنمية المستدامة بشأن القضاء على الجوع؛ ويقدم تحليلات وتحديثات جديدة عن المؤشرات الرئيسية للأمن الغذائي والتغذية ويقدم رؤى جديدة حول الدوافع البارزة لانعدام الأمن الغذائي.

يحلل التقرير البيانات مقابل مؤشرات متعددة. هناك موضوعان مختاران يتلقين دراسة متعمقة، يغطي كل منها مجموعة من العوامل الدافعة (1) الصدمات المناخية والكوارث، وارتباطاتها بالأمن الغذائي والتغذية، و (2) حالة الوصول إلى المياه والصرف الصحي والنظافة. في ضوء التحضر السريع في المنطقة وآثاره على أنظمة الغذاء والتغذية، يقدم التقرير استعراضا للقضايا والردود على الموضوع الخاص بسوء تغذية المناطق الحضرية.

الاستعراض الإقليمي للأمن الغذائي والتغذية في أوروبا وآسيا الوسطى لعام 2018 (متوفر باللغة الإنجليزية فقط)

تشمل منطقة أوروبا وآسيا الوسطى تنوعاً اقتصادياً واجتماعياً وبيئياً كبيراً، وتواجه بلدانها تحديات مختلفة في مجال الأمن الغذائي والتغذية. وبينما أحرزت المنطقة تقدما كبيرا في الحد من انتشار نقص التغذية على مدى العقدين الماضيين، فإن الأدلة الجديدة تظهر ركودا لهذا الاتجاه، لا سيما في آسيا الوسطى.

يقدم الاستعراض الإقليمي للأمن الغذائي والتغذية في أوروبا وآسيا الوسطى لعام 2018 أدلة جديدة على رصد اتجاهات الأمن الغذائي والتغذية في إطار جدول أعمال التنمية المستدامة لعام 2030. التحليل المتعمق للتقدم المحرز مقابل الهدف 2 من أهداف التنمية المستدامة الهدف 1-2 (إنهاء الجوع وضمان حصول الجميع على الغذاء) والهدف 2-2 (إنهاء جميع أشكال سوء التغذية)، فضلاً عن حالة نقص المغذيات الدقيقة، يكملها من خلال مراجعة التدابير السياسية الأخيرة المتخذة لمعالجة الأمن الغذائي والتغذية بجميع أبعادها.