صحيفة وقائع: الفوائد الغذائية للبقول

أعدت منظمة الأغذية والزراعة سلسلة من صحائف الوقائع تشمل أهم رسائل السنة الدولية للبقول. وتتيح هذه الوثائق نظرة متعمقة إلى السبل التي يمكن بها للبقول أن تساعد في تحسين الصحة والتغذية والتنوع البيولوجي والأمن الغذائي والتكيف مع تغير المناخ.

ينتج سوء التغذية عن تناول الطعام القليل جدا، أو الأكثر من اللازم أو تناول نظام غذائي غير متوازن لا يحتوي على الكمية الصحيحة ونوعية المواد الغذائية الصحية. وسوء التغذية هو أحد أهم المساهمين في أنواع عديدة من الأمراض، وفي بعض الحالات يمكن أن يؤدي إلى الموت. واحدة من الرسائل الرئيسية التي تهدف المنظمة إلى تسليط الضوء عليها خلال السنة الدولية للبقول هي الفوائد الغذائية من البقوليات، وتشجيع النقلة النوعية باتجاه تضمين هذه القوة الغذائية في النظم الغذائية في جميع أنحاء العالم.

مصدر للمواد الغذائية الحيوية

البقول تحتوي عادة على حوالي ضعف كمية البروتين الموجودة في الحبوب الكاملة. وعند دمجها جنبا إلى جنب مع المواد الغذائية الغنية بفيتامين ج، محتوى الحديد العالي للبقول "يجعلها غذاء قوي لتجديد مخزون الحديد، وخاصة لدى النساء في سن الإنجاب، الذين هم أكثر عرضة لفقر الدم بسبب نقص الحديد. والبقول أيضا مصدرا جيدا للفيتامينات، مثل حامض الفوليك، مما يقلل من خطر عيوب الممر العصبي مثل الفقرات المشقوقة في الأطفال حديثي الولادة. ولأنها ذات نسبة منخفضة للسكر في الدم، وانخفاض الدهون واحتوائها على نسبة عالية من الألياف؛ فالبقول مناسبة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

الحصول على أقصى فائدة من البقول

عندما يتم الجمع بين الأطعمة الأخرى مع البقول، تتعزز القيمة الغذائية من البقوليات، حيث إن الأطعمة الأخرى تساعد على ضمان أن الجسم قادر على استيعاب أفضل على جميع العناصر الغذائية الموجودة في البقول. على سبيل المثال، تناول البقول مع الحبوب يخلق البروتين الكامل، المحتوي على الأحماض الأمينية التي لا يستطيع الجسم إنتاجها بنفسه. والبروتينات الكاملة ضرورية للنظم الغذائية الصحية، وهذا هو السبب في الجمع بين البقول والحبوب مثل الفول والأرز شائع في العديد من البلدان. وبالمثل، وتناول البقول مع الأطعمة الغنية بفيتامين ج يزيد من قدرة الجسم على امتصاص الحديد. وخير مثال هو رش بعض عصير الليمون على العدس بالكاري.

12/04/2016

شارك بهذه الصفحة