السنة الدولية للبقول - الحوار الإقليمي لأوروبا وآسيا الوسطى

جرى الحوار الإقليمي لأوروبا وآسيا الوسطى في إطار السنة الدولية للبقول تحت عنوان بذور مغذية لمستقبل مستدام في جامعة سابينزا في روما، إيطاليا، من 12 إلى 13 أكتوبر/تشرين الأول 2016.

والحوار، الذي نظمته منظمة الأغذية والزراعة وجامعة سابينزا بدعم من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، وحكومة تركيا، والاتحاد العالمي للبقول، وشركة Fertitecnica Colfiorito، هو جزء من سلسلة من الحوارات الإقليمية الرامية إلى تعزيز المناقشات المحلية والإقليمية بشأن الدور الرئيسي للبقول. 

وبحضور 80 مشاركا من 15 بلدا، كان الحوار فرصة استثنائية لمعالجة بعض القضايا الأكثر إلحاحا بالنسبة لقطاع البقول في إقليم أوروبا وآسيا الوسطى. وقد انخرط خبراء تقنيون وممثلون عن الحكومات، والمنظمات الدولية، والمؤسسات البحثية، ومنظمات المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة، والقطاع الخاص في مناقشة حيوية متعددة القطاعات.  

وشملت الأنشطة جلسات عامة، ومجموعات عمل متوازية، وفضاء مفتوحا يمكّن المشاركين من تقديم أعمالهم، وحدثا جانبيا مفتوحا لطلاب الجامعات يهدف إلى إشراك جمهور أوسع وتعميم السنة الدولية للبقول.

وخلال اليومين، حدد المشاركون طرقا فعالة وإجراءات ملموسة لتعزيز إنتاج واستهلاك البقول في الإقليم.

هناك حاجة ماسة لزيادة الإنتاج. فحصة البقول من المساحة هي 2 في المائة في أوروبا، و1 في المائة في آسيا الوسطى - وهي نسبة منخفضة جدا بالمقارنة مع نسبة 75 في المائة و80 في المائة التي تغطيها الحبوب على التوالي*. ومن أجل زيادة الإنتاج، اتفق المشاركون على ضرورة الاستثمار في البحوث الأساسية والتطبيقية، وتطوير استقرار الإنتاجية، والميكنة، علاوة على تكنولوجيا الحصاد وما بعد الحصاد. وبالإضافة إلى ذلك، لا بد من إعادة بناء الرابط بين الباحثين والمزارعين، وإشراك المزارعين في عمل المؤسسات البحثية مثل التربية التشاركية.  

زيادة مستويات الاستهلاك أمر بالغ الأهمية. إن تطوير أدوات وبرامج تعليمية للأطفال والمدارس ضروري لتعزيز الابتكار بالنسبة للبقول الصحية والمنتجات القائمة على البقول، وكذلك وصفات البقول البسيطة وإحياء الوصفات التقليدية.

وفي هذا السياق، يمكن لصناعة المواد الغذائية أن تلعب دورا هاما. فعلى سبيل المثال، تستثمر شركة Fertitecnica Colfiorito، وهي موزع للبقول، في أبحاث وتطوير المنتجات القائمة على البقول مثل الوجبات الخفيفة – الحمص، والفول، والعدس، ورقائق البازلاء – وأنواع السلطات والحساء سهلة التحضير.

السياسات أساسية لتعميم البقول في الإقليم. يجب ألا يستند النهج على تقديم الحوافز للمنتجين فقط، ولكن ينبغي بدلا من ذلك أن يكون شاملا وذا استهداف جغرافي، مع الأخذ في الاعتبار الاختلافات بين البلدان والأقاليم. وعلاوة على ذلك، ينبغي للسياسات أن تسعى إلى تعزيز الممارسات الزراعية الإيكولوجية وتوسيع تركيزها إلى ما هو أبعد من تحقيق زيادة في الإنتاج والاستهلاك.

وجنبا إلى جنب مع الحوارات الإقليمية الأخرى للسنة الدولية للبقول، ستوفر نتائج هذا الحوار نظرات عامة إقليمية عن الفرص، والتحديات، والبيئات السياساتية القائمة التي تدعم أو تعيق حاليا تعزيز البقول. وسيتم تناول النظرات العامة الإقليمية في الحوار العالمي للسنة الدولية للبقول المقرر عقده في مقر منظمة الفاو في نهاية عام 2016.

*المصدر: Shiv Kumar (شيف كومار)، المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة

08/11/2016

شارك بهذه الصفحة