دور البقول في التحول الزراعي في أفريقيا

تبرز السمة الخاصة في مجلة الفاو للطبيعة والحياة البرية في كيف يمكن للبقول أن تلعب دورا رئيسيا في تحويل الزراعة في القارة عن طريق زيادة الدخل من خلال المحاصيل ذات القيمة الأعلى.

وكانت السنة الدولية للبقول فرصة فريدة لتعزيز إنتاج هذه البذور المغذية واستهلاكها وتجارتها. وكما هو مبين في هذه السمة الخاصة، هناك شك ضعيف في أن هذه المحاصيل الرئيسية يمكن أن تحدث تغييرا في القطاع الزراعي الأفريقي.

تستند الزراعة الأفريقية اليوم إلى حد كبير إلى محاصيل الحبوب التي تباع بأسعار أقل من البقول. ويشكل المزارعون أصحاب الحيازات الصغيرة غالبية سكان القارة. ويستمد هؤلاء المزارعون سبل عيشهم في المقام الأول من الزراعة البعلية. الطلب العالمي على البقول آخذ في الازدياد، ويتم حاليا إنتاج نحو ربع البقول في العالم في أفريقيا. وتتيح زيادة الطلب على البقول للمزارعين فرصة لزيادة دخولهم من خلال زراعة هذه المحاصيل ذات القيمة الأعلى.

وسيتيح الاستثمار في تطوير سلاسل القيمة للبقول وزيادة فرص الوصول إلى المعلومات والتمويل في السوق لأصحاب الحيازات الصغيرة الاستفادة من الطلب العالمي المتزايد. وهذا يعني أن نفس المساحة من الأراضي، يمكن أن تزيد من دخولهم، مما يساعدها على الخروج من الفقر.

ويبرز المؤلفون في مقالهم مثالا على الاستثمار المحلي: تسعى الهند إلى إدخال الزراعة التعاقدية للبقول في بعض البلدان الأفريقية. على الرغم من أن الهند هي أكبر منتج للبقول في العالم، فهي أيضا أكبر مستهلك لها. ولذلك، فإن إنتاجها لا يغطي الاحتياجات. وهذه فرصة لزيادة الإنتاج في بعض البلدان الأفريقية.

 مبوفو و نيوني يعلقان: "أصحاب الحيازات الصغيرة في تنزانيا وموزمبيق وملاوي يستفيدون من هذه المبادرات لزيادة دخولهم، طالما أن هذه الاستثمارات تتبع مبادئ الاستثمارات الزراعية المسؤولة". ويواصل المؤلفون "إن اقتصادات هذه البلدان ستستفيد من خلال زيادة القيمة المضافة للبقول، وتطوير الصناعات الصاعدة والمصبوبة وخلق فرص العمل التي يمكن أن تقاوم الفقر الريفي والحضري على حد سواء ".

اكتشف المزيد عن دور البقول في التحول الزراعي في أفريقيا: http://www.fao.org/3/a-i7174e.pdf

30/05/2017

شارك بهذه الصفحة