الأرز هو الحياة
  حول الأرز

نحن والأرز

الثقافةالتغذيةالتنوع البيولوجى الزراعى
البيئةسبل المعيشةSما بعد الحصاد
النوعالعلمالاقتصاد

يعتبر الأرز بمثابة الحياة لمعظم سكان العالم وهو راسخ رسوخاً ثابتاً فى تراث العديد من المجتمعات، حيث يمثل الغذاء الأساسي لما يزيد على نصف سكان العالم، وفى آسيا وحدها يحصل ما يزيد على 2 مليون شخص على 60 إلى 70% من السعرات الحرارية اللازمة لهم من الأرز ومنتجاته. وهو أسرع مصادر الغذاء نمواً فى أفريقيا كما أن له أهمية ملحوظة للأمن الغذائي فى الدول ذات الدخل المحدود التى تعانى من نقص الغذاء والتى يتزايد عددها.

ويعمل ما يقرب من 1000 مليون شخص فى المناطق الريفية بالدول النامية فى أنظمة الإنتاج المرتكزة على الأرز وفى عمليات ما بعد الحصاد، ويتولى صغار المزارعين فى الدول النامية ذات الدخول المحدودة زراعة أربعة أخماس إنتاج الأرز فى العالم. وأنظمة الإنتاج المرتكزة على الأرز التي تتسم بالفعالية والإنتاجية العالية ضرورية للنمو الاقتصادى وتطوير مستوى المعيشة لعدد كبير من سكان العالم.

وسوف يساهم تحسين إنتاجية أنظمة الأرز فى القضاء على الجوع وتخفيف الفقر وتحقيق الأمن الغذائى القومى والتنمية الاقتصادية، وطبقا لتقديرات منظمة الأغذية والزراعة فإن هناك حوالى 840 مليون شخص يعانون من سوء التغذية منهم ما يزيد على200 مليون طفل فى الدول النامية ويمثل سوء التغذية عقبة كبيرة أمام التنمية.

ومع ذلك، فإن إنتاج الأرز يواجه عقبات كبيرة تشمل انخفاض معدل نمو العائد واستنزاف الموارد الطبيعية ونقص العمالة والصراعات المرتكزة على النوع وقصور المؤسسات والتلوث البيئي. ويتطلب التغلب على الجوع والفقر وسوء التغذية إلى جانب حماية البيئة إجراءات جماعية من الأطراف الرئيسية، ويتطلب تنوع المناطق والسكان والموارد فى الأنظمة المرتكزة على الأرز اتجاها متنوعا للتنمية العالمية المتعلقة بالأرز بحيث يشمل مشاركين على المستوى المحلى والدولي.

ويتم زراعة الأرز فى أنواع مختلفة من التربة الرطبة من الفيضان العميق إلى الأراضى الجافة وفى مختلف ظروف التربة. وتمتد أنظمة الإنتاج المرتكزة على الأرز من شمال الصين حتى جنوب استراليا ومن مناخ الغابات الاستوائية الممطرة بأفريقيا الوسطى إلى المنطقة المعتدلة في روسيا الاتحادية، ومن المناخ الصحراوى الجاف فى دلتا النيل بمصر ومناطق مستوى سطح البحر فى غينيا بيساو إلى 2700 متر فوق سطح البحر كما هو الحال فى جبال الهيمالايا بنيبال.