المحتويات

CLIMAGRI

مشروع " CLIMAGRI النهائي بشأن تغير المناخ والزراعة

موقع CLIMAGRI على الإنترنت  ­ المحتويات الإيطالية­ 

بدأ تنفيذ مشروع يسمى "CLIMAGRI" الذي سيستغرق ثلاث سنوات، في شهر فبراير/ شباط 2001. وتمول هذا المشروع وزارة السياسات الزراعية والحرجيةD.M. 494 and 504/7303/2000 ، ومشروع CLIMAGRI موجه نحو فهم توابع تقلبات المناخ في إيطاليا في القطاع الزراعي. وهو يسعى إلى فهم معمق للعلاقة بين الزراعة والتقلبات المناخية.

وقد أصبحت التغيرات المناخية والتقلبات البيئية موضوعات لها أهميتها الخاصة في البحوث العلمية. فهذه التغيرات تجتذب اهتماما سياسيا واقتصاديا واسعا، وبإمكانها أن تؤثر بصورة ملموسة على نوعية الحياة والأنشطة البشرية، والتي يمكن أن تشكل بدورها تأثيرا على المناخ بشكل عام.

ومنذ عام 1988، شكل برنامج الأمم المتحدة للبيئة، بالاتفاق مع منظمة الأرصاد العالمية مجموعة خبراء على المستوى الدولي، هي الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، لكي تحدد المستوى الدولي للفهم والمعرفة في هذا الصدد. وتتركز اجتماعات المجموعة فيما يلي:
  • المناخ وتغيراته؛
  • التأثيرات البيئية كذلك الاقتصادية والاجتماعية؛
  • الاستراتيجيات المحتملة للاستجابة.

أفضت تقارير الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، وأعمال المتابعة التي قامت بها عدة مؤتمرات ولجان دولية إلى الموافقة على اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المعنية بتغير المناخ، التي وقعتها إيطاليا في عام 1992 في مؤتمر ريو دي جانيرو، والتي دخلت حيز التنفيذ في 21 مارس/ آذار 1994. واتخذت خطوة جديدة نحو فهم أفضل واستكمال الاتفاقيات على المستوى الدولي في مؤتمر كيوتو المعني بتغيرات المناخ الذي عقد في اليابان ديسمبر/كانون الأول 1997. وأثناء هذا المؤتمر، تمت الموافقة على بروتوكول كيوتو الذي بدأ تطبيقه رسميا في 15 مارس/آذار 1999.

ورغم ذلك، فقد ظهرت في كيوتو هموم أخرى غير مؤكدة مازالت تشغل دنيا العلوم. وتتعلق هذه المسائل بدرجة التوابع المباشرة وغير المباشرة الناجمة عن تغيرات المناخ في العالم. ومع ذلك، فقد تقرر في هذه الحالة بالذات، إن عدم اليقين العلمي لا يبرر عدم اتخاذ أي إجراء. ومن هنا جاءت الحاجة إلى تشجيع مؤتمرات دولية أخرى، مما أدى إلى مؤتمر بون في ألمانيا في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 1999. وكان المقصود من هذا المؤتمر هو أن يخرج باتفاقيات في مجال السياسات تهدف إلى الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في الجو، والتي تتأثر بتغيرات المناخ. وكان الافتراض الذي ثبتت صحته هو أن التنمية المستدامة ينبغي أن تعتبر النوع الوحيد المقبول من التنمية لتقدم البشرية. ولكنه حتى الآن لم يصدق على اتفاقيات كيوتو سوى عدد محدود من البلدان، ولم يصدق عليها أي بلد صناعي. والحقيقة أن الجدل حول التصديق مازال دائرا بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة اللذان اجتمعا مرة أخرى بعد انتهاء مؤتمر الأطراف في لاهاي في نوفمبر/ تشرين الثاني 2000.

ومنظمة الأغذية والزراعة والمجلس الدولي للاتحادات العلمية من بين أهم المنظمات النشطة على المستوى الدولي في حال المشكلات الناشئة. وتدير هذان المنظمتان برامج بحثية هامة تشارك فيها إيطاليا ايضا، مثل البرنامج العالمي للمناخ. كما يمول الاتحاد الأوروبي عدة مشروعات بحثية في هذا القطاع. ثم شكلت منظمة الأرصاد العالمية "فريق عمل بشأن تأثير استراتيجيات الإدارة في قطاعي الزراعة والغابات للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، والتكيف مع التقلبات والتغيرات المناخية".

وبناء على ذلك، فإن البرنامج الوطني للبحث العلمي، الذي جاء من توصيات الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ والبرنامج العالمي للمناخ، وأيضا من الاتصالات الخاصة بتغير المناخ التي أجرتها وزارة البيئة في كيوتو، والذي يراعي "أن كل استراتيجية تهدف إلى حل مشكلة تغير المناخ والتكيف معها، لا تستطيع أن تفعل أقل من المساهمة في البحث العلمي"، هو الذي خطط لأسس اقتراح بعنوان "علوم الأرصاد وعلوم المناخ". ومع ذلك، فإن هذا الاقتراح لم ينفذ بعد.

وقد تم التخطيط للبرنامج الوطني للبحث العلمي وتركيبه بحيث يتسق مع البرنامج الأوروبي في هذا الموضوع. فهو يسعى لأهداف واستراتيجيات مثل تحقيق التكامل العضوي في البرامج الدولية الضخمة المعنية بالمناخ، والبيئة العالمية. وأوكلت مهمة تنفيذ هذا البرنامج إلى الوزارات المختصة (وزارة الجامعات والبحث العلمي والتكنولوجي، ووزارة التجارة والصناعة والحرف اليدوية، ووزارة البيئة، ووزارة السياسات الزراعية والحرجية، ووزارة النقل) وهناك قسم من هذا البرنامج البحثي يتعلق أيضا بالقطاع الزراعي، وكان قريبا جدا من الخطوط العريضة في وضع المشروع النهائي لبحوث الأرصاد الجوية الزراعية التي انفرد المكتب المركزي لايكولوجيا المحاصيل، في إطار جهد علمى وسياسى كبير، بإعدادها ضمن المشروع المسمى CLIMAGRI.

وقد بدأ تنفيذ المشروع CLIMAGRI - كما سبق أن ذكرنا - في فبراير/ شباط 2001، وبالتالي أصبح يستحق وصفه بأول خطوة عملية كبيرة وأول جزء من برنامج قطري لحماية المناخ.

ويمثل مشروع CLIMAGRI بحثا في قطاع الأرصاد الجوية الزراعية، مع عقد الآمال على البدء في دراسة توابع تغيرات المناخ على النشاط الزراعي وطرق مواجهة هذه التوابع. والهدف المهم من وراء هذا المشروع هو الحصول على تحليلات للمناخ الزراعي في الأراضي القطرية في جميع الحقول، بما يوضح التقلبات والتغيرات المناخية الموجودة أو المفترضة، مع إشارة محددة إلى التأثير الذي يمكن أن تحدثه على الزراعة الإيطالية.

وسوف يسعى مشروع CLIMAGRI إلى وضع إطار شامل للاستجابة، أولا وقبل كل شئ في الميدان الزراعي، لتوقعات الإيطاليين من حيث تحليل التغيرات المناخية الحالية أو المتوقعة والتنبؤ بها. فتغيرات المناخ أو تقلباته، كما نعلم، لها تأثيرات عامة أيضا على قطاعات الصحة والأمن والاقتصاد، وعلى التحكم في مصادر المياه. ولهذا السبب، فإن مشروع CLIMAGRI لا يأخذ في اعتباره مجرد المسائل الزراعية العامة فحسب، بل وبعض مشكلات إدارة المياه، باعتبارها عنصرا يعاني بشدة من محدوديته بحسب تقلبات المناخ. وسوف نستطيع مستقبلا أن نتناول بعض المسائل الأخرى بالدراسة.

وأخيرا، فإن هذا المشروع يعتبر مشروعا علميا هدفه الوظيفي هو اقتراح السلوكيات الممكنة، ثم النشر السريع للمعلومات والنتائج بصورة عملية تتسم بالكفاءة، بأكثر الوسائل مناسبة، لكي يستفيد منها الزراعيون. ومن المؤكد أن ذلك سوف يصب في الجانب الإيجابي من سمعة الإدارة الزراعية، وأنه يمكن أن يوفر قبل كل ذلك فرصا تتعلق بالاهتمامات العلمية والاستراتيجية والسياسية. فسوف يعطي ذلك بيانات ونتائج تفيد كوسيلة حكومية كافية يمكن أن تستخدمها وزارة السياسات الزراعية والحرجية لكي تحصل على أوضح عناصر الدعم من الإدارة السياسية، سواء الداخلية أو الخارجية لتضع السلطة المختصة في وضع تستجيب فيه بصورة أفضل إلى الطلبات القادمة من بعض المؤتمرات مثل مؤتمر كيوتو، ولتزيد أيضا من مصداقية الدعاوى العلمية الإيطالية في المجال الدولي.

ومع جمع مشروع CLIMAGRI للبيانات والنتائج التجريبية، سيساعد أيضا في تسهيل ظهور عقلية أكثر وعيا ونضجا من أجل حماية البيئة. ولكن ذلك ينبغي أن يكون واقعيا ومن نوعية جيدة، ليصل بالتالي إلى مستوى من المنافسة والموافقة العلمية القطرية والدولية، حتى يمكن مواجهة القضايا المعقدة الموجودة بالفعل. ولن يكون ذلك مجرد عملية تجميع، أو تلخيص لمبادرات غير منسقة، ولن يكون تكرارا للعمليات الروتينية المعتادة، وإنما سيكون عملية تحسين تسعى إلى وضع الخطوط العريضة لإطار شامل لعدد من العوامل الأساسية التي يمكن أن تستجيب استجابة دقيقة في مجال الزراعة إلى التوقعات التي ينتظرها البلد من حيث التنبؤ بالتغيرات المناخية وتحليلها والاستجابة لها، سواء تلك المتوقعة أو التي يمكن التنبؤ بها أو تلك التي تحدث أمامنا بالفعل.

ويشترك اثنان وخمسون معهدا بحثيا إيطاليا بصورة مباشرة أو غير مباشرة في الموضوعات البحثية الـ 19 التي يقوم عليها مشروع CLIMAGRI. ومن بين هذه المعاهد: معاهد وأقسام جامعية، ومعاهد مجلس البحوث الزراعية الجديد، ومعاهد المجلس الوطني للبحوث، وبعض الإدارات الإقليمية للأرصاد الجوية، والمكتب العام للأرصاد الجوية لسلاح الطيران.

ومعاهد مجلس البحوث الزراعية، بخلاف المكتب المركزي لإيكولوجيا المحاصيل، هي:
  • معهد بحوث المحاصيل الصناعية (بولونيا)؛
  • معهد بحوث تغذية النباتات (روما)؛
  • معهد البحوث الحرجية (ترني)؛
  • معهد البحوث الزراعية (باري)؛
  • المختبر المركزي للمياه - البيولوجيا (روما).

والمنسق العام للمشروع هو Domenic Vento، مدير المكتب المركزي لإيكولوجيا المحاصيل. ومجموعة التنسيق مكونة من خمسة موظفين، ثلاثة من القطاع العلمي والتقني هم Stansilao Esposito، المنسق، و Chiara Epifani، و Alessandra Saioni، واثنين من القطاع الإداري هم Anna Tritto المنسقة، و Cristina Galliera.

وسوف تصدر كراسات موجزة فيما بعد عن مختلف خطوط البحث، بعد تجميعها في أربعة مشروعات فرعية يقوم عليها المشروع العام..


المشروع الفرعي 1 - تحليل المناخ وتصورات المستقبل
المشروع هو الحصول على استجابة موضوعية على اتساق التقلبات المناخية في إيطاليا، وعلى أساس افتراضات واقعية لمختلف التصورات المحتملة بالنسبة للمناخ الزراعي في المستقبل.
المنسق: Maurizio Maugeri


1-1 - الحصول على سلسلة زمنية إيطالية لتحديد التقلبات المناخية، وفحص هذه السلسلة وتحليلها بدقة (Maurizio Maugeri معهد العلوم التطبيقية العامة، ميلانو).

الغرض من البحث 1-1 يقوم على 38 سلسلة زمنية لأكثر من 100 سنة من البيانات المحفوظة في المكتب المركزي لإيكولوجيا المحاصيل. وسوف تحدد هذه السلسلة اتجاهات بارامترات الأرصاد الجوية من أجل دراسة، ومن ثم تقييم التغيرات المناخية المحتملة بالاستفادة من البيانات المتوافرة. كما أنه سيواجه الاتجاهات الملحوظة على المستوى القطري وتلك المتعلقة بالمناطق الأوسع. وتدرس السلاسل الزمنية الطويلة من البيانات متوسط القيم الشهرية أساسا.


1-2 - دراسة التغيرات المحتملة في تركيبة بيانات الأرصاد الجوية ونظم الأمطار في إيطاليا (Domenico Vento- المكتب المركزي لإيكولوجيا المحاصيل-روما).

الموضوع 1-2 لدراسة كمية الأمطار فقط. والهدف الرئيسي من هذا الموضوع هو التعمق في المعرفة بكيفية تطور نظم الأمطار مع المناخ في المناطق الريفية خلال عقود السنين الماضية ومعرفة كيفية ارتباطها بالمناطق الحضرية المجاورة، وربما استطعنا أن نتحدث هنا عن التحول إلى المناخ المداري. وسوف نحاول التحقق مما إذا كانت نظم الأمطار في المناطق ذات الأهمية الزراعية تتفاوت بالفعل، وما إذا كان هذا التفاوت يمكن إرجاعه إلى الإعمار. وبناء على ذلك، فسوف تتم دراسة كل هذا بالدخول إلى تفاصيل نظم الأمطار في مناطق العينة موضع الدراسة، خلال فترات مختلفة من السنة.


1-3 عمل تصورات مناخية للمستقبل بدرجة كبيرة من الدقة بهدف دراسة تأثيرها على الزراعة في إيطاليا (Gaetano Zipoli - معهد الأرصاد الجوية الزراعية وتحليلات البيئة من أجل الزراعة - CNR- فلورانسا).

الموضوع 1-3 سيدرس عمل تصورات تتصل بتغيرات المناخ المتوقعة بدرجات مساحية مختلفة. وباعتباره تصورا للمستقبل، فإننا نعني أن نتائج جميع مجموعات الإجراءات التحليلية المتصلة بالأراضي الوطنية، والتي لها علاقة بالأحوال المناخية المتوقعة طبقا للتفاوتات المحتملة في تركيز غازات الاحتباس الحراري.

والبيانات التفصيلية المتاحة الآن سوف تستخدم فيما يتعلق بأربعة تصورات لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري التي تتسبب في تغيرات المناخ، والناتجة من نموذج الدوران العام (نموذج الدوران العام - من مركز Hadley) بدرجة وضوح مساحية من مسافة 350 كيلومترا تقريبا، ونموذج مناخي إقليمي (نموذج للدوران الإقليمي) موجود داخل نموذج الدوران العام بدرجة وضوح مساحية من مسافة 50 كيلومترا تقريبا.


المشروع الفرعي 2- الزراعة الإيطالية وتغير المناخ
يهدف هذا المشروع إلى تقييم التقلبات المناخية وتوابعها على الزراعة الإيطالية، حتى يمكن التخطيط لإجراءات التكيف معها.
المنسق - Franco Zinoni


1-1 تصنيف الإمكانيات الزراعية للأراضي الوطنية على أساس المناخ والتربة (Luigi Perini - المكتب المركزي لإيكولوجيا المحاصيل - روما).

يمثل هذا البحث استمرارا طبيعيا لخط الدراسة وتطور خبرة علمية معينة وصلت إلى مرحلة النضوج بفضل جهود الباحثين الأفراد. وسوف تتشابك النتائج بصورة أساسية على خريطة مواضيعية بأقصى مقياس رسمي تفصيلي ممكن، بحيث تكون أول أطلس للتربة والزراعة والمناخ في إيطاليا. وستسمح هذه الخريطة لتفاعل دينامي مع قواعد البيانات.


2-2.تحديد المناطق الزراعية والمحاصيل المعرضة للمخاطر الشديدة بسبب تقلبات المناخ (Pierpaolo Duce- معهد رصد النظم الإيكولوجية الزراعية - المجلس الوطني للبحوث - ساساري).

الأهداف المحددة للموضوع 2-2 هي تحديد مؤشرات المخاطر المناخية ووضع منهجية تحليلية لتقييم مدى تعرض المناطق الزراعية العينة لتقلبات المناخ، ومحاصيلها الشجرية والعشبية التقليدية، بالإضافة إلى وضع نقاط على الخريطة للمخاطر المناخية لبعض المحاصيل الزراعية وما يترتب على ذلك من إجراءات كمية وكيفية لدعم القرارات الخاصة بتخطيط الزراعة.


2-3 -تأثير تغيرات المناخ على مخاطر التجمد (الشتوي والمبكر والمتأخر) وعلى توفير شروط البرودة للأصناف المزروعة (Franco Zinoni- الوكالة الإقليمية لحماية البيئة - إدارة الأرصاد الجوية الإقليمية - بولونيا).

الموضوع 2-3 يهدف إلى تقييم تأثير التغيرات المناخية الحالية التي تحدث في بعض حالات الأرصاد الجوية، لاسيما تلك التي قد تلحق دمارا شديدا بالقطاعات الزراعية، حيث سنعيد أيضا تحديد احتمالات حدوث تجمد مبكر أو متأخر في بعض المناطق الزراعية الإيطالية التقليدية، التي ترتبط بدورات نمو المحاصيل الرئيسية المنتظرة على أساس تصورات مناخية للمستقبل. كما سنعمل على وضع خطة للوقاية من أضرار التجمد، بتقييم مدى كفاءة نظم الحماية التي تتسق مع النظم الإيكولوجية إلى حد كبير.


2-4 التأثير البيئي لنظم الزراعة الرئيسية في مناطق التلال، من حيث علاقتها بتغيرات المناخ (البروفسور Pierpaolo Roggero، قسم التقانةا الحيوية الزراعية والبيئية، جامعة أنكونا).

الهدف من هذا الموضوع هو إيجاد وسيلة لدعم صنع القرار للتخطيط المتكامل لاستخدام الموارد الزراعية والأرضية بصورة مستدامة في بيئات التلال. وسوف نضع تصورات مستقبلية افتراضية لعدد من حالات المناخ في مناطق البحوث. في منطقتي ماركي وإيميليا رومانا).


2-5 الدور الإيجابي للزراعة في عملية تخفيف التغيرات المناخية العالمية (Anna Benedetti-معهد بحوث تغذية النباتات، روما).

الهدف من الموضوع 2-5 هو دراسة تأثير الأنماط المختلفة لإدارة الأراضي (الممارسات الزراعية وغيرها) على دورة الكربون وعلى انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من التربة عن طريق التقدير الكمي لهذه الظاهرة في الأنماط المختلفة من المناخ والبيئة (المناطق الطبيعية، والمناطق المعاد تشجيرها، والمراعي، وغيرها). ولذا سيسمح ذلك بوضع نموذج إحصائي- حسابي للبيئة الإيطالية يستطيع تقدير مدى مشاركة حالات بيئية معينة في دورة المادة العضوية وفي عملية تعدين الكربون وبالتالي تخفيض كمية ثاني أكسيد الكربون في الجو.


2-6 التنبؤات الموسمية التجريبية (Antonio Navarra - المعهد الوطني للجغرافيا الطبيعية، روما).

قام السيد Navarra بصياغة مشروع الخطوط التوجيهية لخطة المعهد الوطني لحماية المناخ، وهي الخطوط التي صاغها لوزارة البيئة.

والهدف من الموضوع 2-6 هو دراسة حالات معينة تسعى إلى تأكيد استخدام التنبؤات الموسمية في الزراعة، بدقة وموثوقية على مستوى الواقع الإيطالي وعن طريق عمليات محاكاة. وستكون البيانات المدخلة مختلفة عن تلك الخاصة بالمركز الأوروبي في ريدنغ. وسيستطيع هذا البحث أن يشكل امتحانا لتأكيد نتائج الموضوع 2-7.


2-7 تعريف نظم "النزول" بالنماذج العالمية للتنبؤات الموسمية لكي تستخدم في التطبيقات الخاصة بالأرصاد الجوية الزراعية على المستوى القطري. (Carlo Cacciamani- المركز الوطني للبحوث، معهد الأرصاد الجوية الحيوية، بولونيا).

الموضوع البحثي 2-7 يهدف إلى تقييم كفاءة الطرق الإحصائية والمناخية الطبيعية المستخدمة في الوقت الحاضر لتحسين وتحديد التنبؤات الموسمية للزراعة في منطقة البحر المتوسط وعلى المستوى الإيطالي، التي تنفذ بنماذج الدوران العام في الجو. والبيانات المدخلة مأخوذة من المركز الأوروبي في ريدنغ.


2-8 تحليل وحصر التجارب الزراعية الطويلة الأجل: الإنتاجية ودورة الكربون (Giuseppe Zerbi- قسم إنتاج الخضر والتقانات الزراعية، جامعة أودينا).

من خلال تحليل بيانات سلسلة الأساليب الزراعية والإنتاجية، والفصل المناسب منها عن غير المناسب وكذلك الحقائق والظواهر التي تثير مشاكل، وسيسعى الموضوع 2-8 إلى معرفة العلاقة بين تقلبات النظم الايكولوجية والتغيرات المناخية. وعلى أي حال، ستكون هناك قاعدة بيانات لجمع المعلومات والبيانات الأساسية المتصلة بالتجارب الزراعية الطويلة الأجل السابق ذكرها، والتي أصبحت قاعدة لعمل نماذج الأرصاد الجوية الزراعية.


المشروع الفرعي 3- الجفاف والتصحر وإدارة موارد المياه
يهدف هذا المشروع إلى تعميق المعرفة ببعض المسائل البيئية المتصلة بحالات النقص المحتمل في إمدادات المياه.
المنسق- Antonio Brunetti


3-1 الغرض من المشروع هو الرصد المستمر للجفاف في الزراعة وتسليط الأضواء على عمليات التصحر في جنوب إيطاليا (Antonio Brunetti- المكتب المركزي لإيكولوجيا المحاصيل، روما).

الغرض من المشروع 3-1 هو تحديد المؤشرات التي قد تسمح بدراسة تأثير تصورات المناخ المتغير على قدرة المحاصيل على التكيف مع حالات الجفاف. وبالتالي، فإنه سيسمح بوضع نظام مساند لصناعة القرار بحسب إدارة مصادر المياه، واختيار الممارسات الزراعية، والتخطيط البيئي لأراضي البلد.


3-2 تخطيط الري وتحليل إدارة المياه (Marcello Mastrorilli - معهد بحوث الزراعة - باري)

تحمل تغيرات المناخ في طياتها تغييرات في المياه المستخدمة، سواء من حيث الكم أو الكيف. وسوف يسعى البحث إلى تحديد حجم مياه الري، تأثير تصورات المناخ في المستقبل على تطور ونمو المحاصيل الرئيسية في منطقة البحر المتوسط (الذرة والقمح والذرة الرفيعة والبنجر والطماطم).


3-3 نماذج للتنبؤ بنتائج الزيادة في درجات الحرارة والأشعة فوق البنفسجية على ديناميات الكائنات الدقيقة ذات الأهمية في تربية الأحياء المائية (Maurizio Severini - معهد الظواهر الطبيعية الجوية، روما).


3-4 التقييم الإحصائي لبعض حالات الزيادة الصناعية للأمطار (Francesca Gallo- قسم الإحصاء بجامعة لا سابينسا، روما).

كان تقييم مدى كفاءة مشروع الزيادة الصناعية للأمطار، يجري في الفترة الواقعة بين عامي 1991 و1994 بمعرفة المكتب المركزي لايكولوجيا المحاصيل. وعرضت نتائج هذا المشروع عام 1996 على مؤتمرين دوليين.

ويهدف هذا البحث إلى إلقاء نظرة متعمقة على النتائج الجانبية المحتملة من التدخلات الصناعية، بدراسة بيانات أخرى تتعلق بعام 1996، مثل تلك المأخوذة بالرادار ورصد طبقات الهواء العليا، وكذلك الطرق العملية لتلقيح السحب


3-5 تأثير تغيرات المناخ على نظم الزراعة: البحث عن مؤشرات لتحمل الجفاف. (Enrico Brugnoli- المركز الوطني للبحوث، معهد الزراعة المختلطة بالغابات، بورانو TR)

سيكون الغرض من هذه الدراسة هو دراسة تغيرات التركيزات المتعلقة بالنظائر المشعة الثابتة للأوكسجين والكربون في أنسجة وأجزاء بعض الأصناف العشبية (عباد الشمس، والقمح، والأرز) والأصناف الشجرية (أشجار الكستناء والخشخاش والبلوط). وعلى هذا الأساس السابق ذكره، سوف نحدد مؤشرات تحمل الإجهاد البيئي، لاسيما الجفاف وارتفاع درجات الحرارة، اللذان يرجعان إلى تغيرات المناخ. وسوف يسمح ذلك بوضع نماذج للتنبؤ بالإنتاج الزراعي في البيئات التي تتسم - إفتراضا - باختلاف توافر المياه الموجودة في التربة وبخار الماء.


المشروع الفرعي 4- إفضاض المعلومات وتبادلها
الغرض من هذا المشروع هو تحسين الهياكل القطرية للتنبؤ بأحوال الطقس وإفضاض البيانات.
المنسق: Giovanni Dal Monte.


إفضاض بيانات ونتائج مشروع CLIMAGRI باستخدام الحاسوب (Giovanni Dal Monte - المكتب المركزي لإيكولوجيا المحاصيل، روما). سيوفر هذا الموضوع خدمات مستفيضة لمشروع CLIMAGRI، بحيث يستطيع المشاركون اقتسام البيانات والمعلومات الآتية من البحوث الفرضية، ونشر هذه البيانات والنتائج في الخارج بحيث يمكن تشجيع إفضاض هذه المعلومات بصورة أكثر كفاءة.

4-2 تحسين نماذج الأرصاد الجوية في مساحة محدودة مخصصة لعمليات تنبؤات الأرصاد الجوية الزراعية في إطار وزارة السياسات الزراعية والحرجية (Andrea Buzzi- معهد العلوم الجوية والمناخية - المركز الوطني للبحوث - بولونيا).

لأغراض الزراعة، وبقدر أكبر من التفصيل عن الآن، سوف يتخصص الموضوع 4-2 في التنبؤات القصيرة الأجل التي يوفرها (نموذج النظام الوطني للمعلومات الزراعية)، وعلى نطاق أصغر من تلك التي يوفرها لنموذج محاكاة بيانات المناطق المحدودة). واستفادة من البيانات التي يوفرها المركز الأوروبي في ريدنغ، سوف تسمح الإجراءات الجديدة بالحصول على صور مكانية ضعف الصور الحالية على الأقل، وبالتالي ستعطي دعما أكثر قوة للتنبؤات بالأرصاد الجوية الزراعية عما كان يعده المكتب المركزي لإيكولوجيا المحاصيل منذ 26/4/1999 بنشرات الطقس اليومية التي تذيعها قناة التلفاز RAINEWS24 و لموقع الإنترنت MIPAF/UCEA.


4-3 أفضاض بيانات مشروع CLIMAGRI ونتائجه على المستوى الدولي (Rene Gommes، منظمة الأغذية والزراعة، روما)

يتعلق هذا الموضوع بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة، والذي يهدف إلى نقل المنهجية الموجودة في المشروع، على البلدان النامية المطلة إلى البحر المتوسط، وإنشاء موقع متعدد اللغات على الإنترنت لتحديث المعلومات الخاصة بسير العمل في مشروع CLIMAGRI على وجه التحديد.

نقطة الاتصال: http://www.fao.org/sd/2002/EN0501a_en.htm

مع مشروع CLIMAGRI، سوف نبدأ في مواجهة مسائل زراعية معينة تعتمد على تغيرات المناخ، وستتناول بالبحث وبالنظرة العلمية الدقيقة موضوعات كمقدمة للدراسة وللعمل الذي سنقوم به في المستقبل القريب، عندما نستطيع أن نتوسع في تغطية المناطق الزراعية. وسيتمكن مشروع CLIMAGRI من دراسة الجزء الأول من البرنامج الذي ينفذ في إيطاليا لحماية المناخ. والمطلوب هنا هو أن تكون النتائج جيدة بحيث تتسق مع التوقعات ومع الالتزام بتنفيذ المشروع وأن نعالج القطاعات الأخرى من الحياة الاجتماعية التي لها موضوعاتها الخاصة المرتبطة بتقلبات المناخ. وبهذه الطريقة، ربما استطاعت إيطاليا أن تقتفي بدورها في علاقاتها الدولية التي تتفق وتقاليدها الثقافية والعلمية، أي أن تكون بلدا يشعر بمسؤولياته تجاه القضايا البيئية.







أنشطة أنشطة
مشروعات مشروعات
بحوث بحوث
شراكـات شراكـات
تبادل البيانات تبادل البيانات
الاتصالات الاتصالات
وصلات خارجية مفيدة وصلات خارجية مفيدة
عن مشروع CLIMAGRImed عن مشروع CLIMAGRI
© FAO 2003
عن مشروع CLIMAGRImed عن منطقة البحر المتوسط تبادل البيانات الاتصالات وصلات خارجية مفيدة عن مشروع CLIMAGRI MIPAF website موقع UCEA موقع المنظمة