Sustainable Development Banner
Environment2 banner

Environment banner

الاتفاقيات والاتفاقات

الطاقة والتكنولوجيا

المعلومات الجغرافية والرصد والتقييم

السياسات والادارة المتكاملة

التقويم

الوصلات

المطبوعات

تعليقات؟

حقوق النشر

Institutions
Knowledge
People

SD home
About SD

أيلول/سبتمبر 2005

الطاقة الحيوية

تعد الطاقة بمثابة محرك للتنمية البشرية. وتعتبر خدمات ومصادر الطاقة هامة من أجل تشغيل القطاعات الاقتصادية والأنشطة السكانية. ومع ذلك، غالبا ما تكون أنظمة الطاقة القائمة مصدرا للمشكلات البيئية. ويعد حصول الفئات الأقل تطورا من المجتمع على الطاقة النظيفة التي يمكن شراؤها بمثابة أحد العناصر الهامة من أجل التخفيف من حدة الفقر عن طريق توفير الحرارة والإضاءة والطاقة بالإضافة إلى مجموعة من المزايا الأخرى مثل تحقيق الدخل وتطوير البنية الأساسية الريفية وتحسين الصحة في المدن والريف.

وتعد الطاقة الحيوية بصفة عامة وطاقة الأخشاب بصفة خاصة من المصادر الرئيسية للطاقة لنحو نصف سكان العالم الأكثر فقرا والذين يستخدمون هذه الطاقة بصفة رئيسية في الطهي. وتكون إمكانية حصولهم على أنماط الطاقة الأخرى مثل الكهرباء أو الوقود السائل محدودة للغاية.

وتنشأ الكثير من مصادر الطاقة الحيوية المستخدمة حاليا من خلال أنماط متعددة من المخلفات الزراعية ومخلفات الغابات، ومع ذلك، فمن المتوقع أن توفر أنماط محاصيل ونباتات الطاقة المختلفة الجزء الأكبر من الكتلة الحيوية لإنتاج الطاقة.

وقد تم تناول الدور المحتمل للطاقة الحيوية بصورة أكثر جدية خلال العقد الأخير حينما بدأت الاهتمامات الدولية المتعلقة بأسعار الطاقة والتدهور البيئي وخصخصة قطاع الطاقة واستدامة أنظمة الطاقة الحالية في الظهور.

وقد أدى الوعي بالحاجة إلى الحد من التغيرات المناخية في الآونة الأخيرة إلى تجديد الاهتمام بالطاقة الحيوية في كل من الدول النامية والصناعية باعتبارها مصدر للطاقة صديق للبيئة ومجدي من حيث التكلفة ومتوفر محليا. ومن ثم، ظهرت الطاقة الحيوية كعامل أساسي من الناحية التنموية والبيئية.

يقصد بالتعرف على الدور الجوهري للطاقة الحيوية في تحقيق توازن الطاقة خلال القرن الحادي والعشرين فهم أثرها الكبير على الزراعة والتنمية الريفية

(متوفر بالانجليزية)

أنقر هنا للإطلاع على الوثيقة كاملة

لمزيد من المعلومات المتعلقة بهذا الموضوع، برجاء انظر

(متوفر باللغتين الإنجليزية والأسبانية)



SD Homepage Back to Top FAO Homepage