Sustainable Development Banner
Institutions2 banner

Institutions

حيازة الأراضي

المؤسسات العامة

المنظمات الريفية

التقويم

الوصلات

المطبوعات

تعليقات؟

حقوق النشر

Environment
Knowledge
People

SD home
About SD

أكتوبر 2006

الإعلان عن نشرة جديدة.

تحليل المؤسسات البيئية الزراعية في شمال فيتنام

إقليم هاي دونج وإقليم ها تاي وإقليم سون لا

المشروع: VIE/00/018/08

يعد هذا أحد كتيبات معهد فيتنام للعلوم الزراعية


أدى التدهور البيئي واسع النطاق في شمال فيتنام إلى سوء الحالة الصحية والظروف المعيشية لدى المزارعين وإلى انخفاض الدخل الناجم عن الإنتاج الزراعي والحرفي. ويعد الموقف معقدا للغاية نظرا لعدم منح السكان والمؤسسات الأولوية للاهتمامات البيئية بسبب ضعف السياسات والتشريعات وانخفاض وعي وقدرة السلطات المركزية والمشاركة المجتمعية المحدودة في السياسة وصنع القرار.

قام معهد فيتنام للعلوم الزراعية بإجراء عمليات تقييم ريفي قائمة على المشاركة في ثلاثة أقاليم شمالية هي أقاليم هاي دونج وها تاي وسون لا. وقد عمل معهد فيتنام للعلوم الزراعية بالتعاون مع المجتمعات الريفية من أجل تحديد ودراسة المشكلات البيئية المتعلقة بالزراعة والصناعات الزراعية الريفية واقتراح حلول لها.

وبالإضافة إلى هذه الدراسات، تولى فريق من المتخصصين بمعهد فيتنام للعلوم الزراعية تحليل المؤسسات البيئية الزراعية في شمال فيتنام من أجل تقييم الموارد الحكومية المتوفرة من أجل تحسين الظروف البيئية الريفية.

فقد اختار الفريق المؤسسات الرئيسية على مستوى الإقليم والمقاطعة والتقسيم الإداري والقرية/ الضيعة. ثم قام بتحليل التنظيم والأنشطة والتكنولوجيات المستخدمة والموارد المالية والوعي البيئي لدى هذه المؤسسات. وفي النهاية، تولى تقييم نقاط القوة والضعف لدى الإدارة وقدم مقترحات من أجل تحسينها. وقد تم تنفيذ الأعمال في ثلاث مناطق: (أ) محيط المناطق الحضرية بإقليم ها تاي (ب) منطقة ريفية على دلتا النهر الأحمر في إقليم هاي دونج (ت) منطقة ريفية في المرتفعات الشمالية لإقليم سون لا. وقد تم استخدام الاستفتاءات والحوارات واستعراض المطبوعات المتوفرة محليا من أجل جمع المعلومات على المستويات المختلفة.

وعلى المستوى الوطني، تحظى إدارة الموارد الطبيعية والبيئة بالسلطة والإشراف على صنع القوانين والقرارات من أجل إدارة الموارد في الأقاليم. وتتضمن مهامها حماية البيئة وإصدار التصاريح والمتابعة وإعداد التقارير السنوية والبحوث والتوعية. ويعد معظم أفراد فريق العمل البالغ عددهم ما بين 50-80 غير مدربين بصورة جيدة على الشئون البيئية. وعلاوة على ذلك، لا يفي التمويل بالاحتياجات الفعلية نظرا لأن المهام متعددة ومتنوعة للغاية.

وتتولى إدارة الزراعة والتنمية الريفية المسئولية عن الحماية البيئية في المزارع والمراعي وأراضي الغابات والمياه الجوفية والأشغال الكهرومائية. وتتولى أيضا ضمن مسئولياتها الإدارة الكيميائية للمزارع والمياه الجارية النقية بالإضافة إلى حماية البيئة الريفية. ويتم إعاقة البرامج من خلال الافتقار إلى المعرفة والوعي بين المزارعين بأهمية المياه النقية والبيئة النظيفة. وقد يحتاج الأفراد في الأقاليم الفقيرة إلى أنظمة المياه النظيفة، ولكنهم يفتقرون إلى الأموال اللازمة لشرائها. وتتمثل إحدى المشكلات الأخرى في الافتقار إلى التنسيق بين المستندات القانونية التي تستخدمها الأجهزة المختلفة.

وقد تم التوصل إلى أنه لا يوجد تنظيم جيد في مجال الإدارة البيئية وخاصة على مستويات المقاطعات والتقسيمات الإدارية والقرى. وهناك العديد من الأنظمة المستقلة التي تتداخل أنشطتها. ويؤدي النقص في التمويل والعمالة إلى الحد من قدرة المؤسسات على أن تكون مؤسسات فعالة وأن تشرف على الأعمال البيئية. وتعد القواعد والجزاءات غير فعالة نظرا لكونها غير صارمة بالصورة الكافية.

وتتضمن التوصيات تحسين الإدارة البيئية الرأسية بين المستويات وتحقيق التنسيق والتناغم بين لوائح المؤسسات المختلفة وزيادة التفويض من قبل إدارة الموارد الطبيعية والبيئة إلى المستويات الإقليمية وتطوير وتطبيق وإقرار القواعد والجزاءات من أجل الحد من المخالفات واجتذاب المزيد من المنظمات غير الحكومية بهدف المشاركة في الأنشطة البيئية.

(متوفر بالانجليزية)

أنقر هنا للإطلاع على الوثيقة كاملة

لمزيد من المعلومات المتعلقة بهذا الموضوع، برجاء انظر



SD Homepage Back to Top FAO Homepage