Sustainable Development Banner
People4 banner

People

المساواة بين الجنسين والتنمية

المشاركة

السكان

سبل العيش المستدامة

التقويم

الوصلات

المطبوعات

تعليقات؟

حقوق النشر

Environment
Institutions
Knowledge

SD home
About SD

مارس 2006

الإعلان عن نشرة جديدة.

الدليل السريع للبعثات

تحليل المؤسسات المحلية وسبل المعيشة


ركزت أهداف التنمية للألفية مرة أخرى على الاهتمام العالمي بالتحدي الخادع والمروع للحد من الفقر وانعدام الأمن الغذائي. ويقصد بذلك ضمان حصول نحو 600 مليون شخص - نصف عدد هؤلاء الذين يعيشون في فقر مدقع - على سبل المعيشة المستقرة بحلول عام 2015. ونعرف جميعا أن الإرادة السياسية القوية والاستثمار الملائم والبيئة التجارية المنصفة من الأمور الهامة. وفي نفس الوقت، تبذل الحكومات والمجتمع المدني والمنظمات الدولية الكثير من الجهود الملموسة على المستوى العام من أجل مساعدة الفقراء على تغيير أنماط حياتهم

لماذا تخفق هذه الجهود حسنة النية كثيرا في تحقيق التأثير المتوقع؟ يتمثل السبب الرئيسي في تركيز التكنولوجيا الذي يتجاهل الحقائق الريفية: اختلاف الأسر الريفية واستراتيجيات سبل المعيشة المتنوعة الخاصة بتلك الأسر والتي تتغير بمرور الوقت استجابة للفرص الجديدة بالإضافة إلى احتياجات وقيود المراحل المختلفة لدورات حياتهم وحاجتهم إلى تقليل مخاطر التعرض للمخاطر والكوارث الطبيعية والمرض أو الوفاة وأسعار المخرجات المتغيرة وتوريدات المدخلات التي لا يمكن الاعتماد عليها وارتباطهم بالقيم الثقافية والاجتماعية تسمو بالكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان وتؤدي إلى تمكين وتطوير عملية التنمية على جدول أعمال مثلما تسمو بالتقدم المادي.

يتجاهل تركيز هذه التكنولوجيا أيضا الأهمية الكبيرة للمؤسسات المحلية مثل منظمات المزارعين والجمعيات التعاونية وغرف الزراعة والأحزاب السياسية التي يقوم من خلالها أهل الريف بإطلاع صانعي القرار على احتياجاتهم عن طريق الحوار أو ممارسة الضغوط. وتعد المؤسسات المحلية أيضا بمثابة وسيلة يجتمع أهالي الريف من خلالها من أجل تطوير وإدارة المشروعات الاقتصادية وتسويق منتجاتهم وتشييد والمحافظة على البنية الأساسية مثل الطرق والجسور وأنظمة الري. وغالبا ما توفر المؤسسات غير الرسمية للزواج والقرابة والدين السبل الرئيسية لتنظيم تبادل العمالة بين المجالات المختلفة خلال الفترات الحرجة، ومساعدة الأسر على رعاية المرضى أو المعاقين أو غير القادرين على العمل أثناء فترات الحرمان وتوفير الغذاء اللازم والمساعدات الأخرى في فترات الفيضانات أو الجفاف أو أمراض الحيوانات أو الزلازل.

وتتضمن العديد من بعثات تصميم المشروعات متخصصين في علم الاجتماع الريفي أو في مجال المؤسسات، وغالبا ما تكون تقارير هؤلاء المتخصصين التي تعتمد في المعتاد على العمليات القائمة على المشاركة مع فقراء الريف في صورة ملحقات ولا يتم إدراج نتائجهم ضمن تصميم المشروع. ويشير ذلك إلى الافتقار إلى الالتزام بالعمل الفعلي متعدد التخصصات الذي يجمع بين جميع المدخلات القطاعية المختلفة ضمن وحدة متماسكة من أجل توفير توجه يركز على الأفراد ويتناول احتياجات فقراء الريف بفاعلية. ويهدف هذا الدليل بالتالي إلى تشجيع ذلك التوجه الذي يركز على الأفراد بين أعضاء البعثة من غير المتخصصين في علم الاجتماع أو المؤسسات من خلال توفير بعض الأدوات البسيطة لمساعدتهم بصورة أفضل على تحديد وتقدير الأنماط المختلفة للمؤسسات المحلية الرسمية وغير الرسمية التي تظل بخلاف ذلك مجهولة لدى غير المتخصصين ودمج منظور سبل المعيشة القائم بمؤسساتهم المحلية التي يتم دعمها ضمن تصميم المشروع الخاص بهم. ولا يزعم الدليل أنه شامل، بل يعتبر مجرد نقطة بداية لمساعدة أعضاء البعثة على اكتساب منظور جديد حول نشاط التنمية مع الفقراء وجعل تصميم المشروع بمثابة واقع

(متوفر بالانجليزية)

أنقر هنا للإطلاع على الوثيقة كاملة



SD Homepage Back to Top FAO Homepage