Sustainable Development Banner
People4 banner

People

المساواة بين الجنسين والتنمية

المشاركة

السكان

سبل العيش المستدامة

التقويم

الوصلات

المطبوعات

تعليقات؟

حقوق النشر

Environment
Institutions
Knowledge

SD home
About SD

ديسمبر 2006

الإعلان عن نشرة جديدة.

الحق في الأراضي والمياه بإقليم الساحل

تحديات الحيازة لتحسين إمكانية الوصول إلى المياه من أجل الزراعة

ورقة عمل برنامج دعم سبل المعيشة رقم 25


تعتمد مياه الزراعة على مجموعة من المصادر - بدءا بالمسطحات المائية المتوفرة بصورة طبيعية إلى البنية الأساسية لإمدادات المياه. ففي أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، يتم ري نسبة ضئيلة للغاية من الأراضي الصالحة للزراعة. وينتج معظم المزارعون المحاصيل التي تعتمد على مياه الأمطار. وفي عام 1995، على سبيل المثال، بلغت نسبة إنتاج الحبوب اعتمادا على مياه الأمطار في أفريقيا جنوب الصحراء 89 بالمائة، مقارنة بنسبة 58 بالمائة في إقليم غرب آسيا وشمال أفريقيا (المجلس الأكاديمي الدولي، 2004). ويتوافق الموقف في إقليم الساحل إلى حد كبير مع هذا الاتجاه. وقد شهدت العقود القليلة الماضية جهودا مكثفة لتحسين البنية الأساسية للمياه في المناطق الريفية. ونتيجة لذلك، تضاعفت مصادر المياه الرعوية ومشروعات الري - من المشروعات الكبرى المملوكة للدولة مثل مكتب النيجر في مالي (الذي يرجع إلى الثلاثينيات من القرن العشرين) إلى مشروعات الري على مستوى القرى. وقد ساعد الري على زراعة مجموعة من المحاصيل - بدءا من الأرز إلى الفاكهة والخضر. ومع ذلك، لا تزال - ومن الأرجح أن تظل - الزراعة التي تعتمد على مياه الأمطار بمثابة النمط الرئيسي السائد للإنتاج الزراعي وأحد أعمدة سبل المعيشة الريفية في معظم أنحاء إقليم الساحل.

تثير التغيرات الديموجرافية والتقلبات الأخرى تحديات جديدة أمام إمكانية الوصول إلى المياه في إقليم الساحل. ومع النمو السريع في تعداد السكان، تتزايد المنافسة على الموارد المائية من أجل الاستخدامات الزراعية. وتتركز مصادر المياه في العديد من الأماكن في قلب مناطق التوتر والمصادمات العنيفة بين مستخدمي المياه. ويمكن أن تؤدي التغيرات المناخية إلى زيادة ندرة الأمطار في الإقليم وتفاقم طبيعتها الغريبة. "يمكن أن يؤدي انخفاض نسبة سقوط الأمطار وفقا لتوقعات بعض النماذج المناخية في إقليم الساحل [...]، إذا ما صوحب بتقلبات سنوية مكثفة، إلى الإضرار بالتوازن المائي للإقليم وتوقف العديد من الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية التي تعتمد على المياه" (المجلس الأكاديمي الدولي، 2004: 45).

تعد مواجهة هذه التحديات وضمان الوصول إلى المياه من أجل الأنشطة الزراعية أمرا هاما للغاية من أجل دعم سبل المعيشة الريفية والتنمية الزراعية في إقليم الساحل. ومن غير المثير للدهشة أن يحظى ذلك الأمر بالأولوية ضمن وثائق السياسة القومية - مثل أوراق استراتيجية الحد من الفقر في مالي (2002) والنيجر (2002) والسنغال (2002) وقانون سياسة الزراعة والتحريج والمراعي بالسنغال لعام 2004. وتدعو هذه الوثائق بالإضافة إلى وثائق السياسة الأخرى إلى مجموعة من التدخلات في قطاع المياه.

(متوفر بالانجليزية)

أنقر هنا للإطلاع على الوثيقة كاملة

لمزيد من المعلومات المتعلقة بهذا الموضوع، برجاء انظر



SD Homepage Back to Top FAO Homepage