EMBARGOED
إن الفاقد والمهدر من الأغذية قضيةً عالمية
علينا اتخاذ إجراءات لحلّ هذه المشكلة
لكن لكل عمل عواقب غير مقصودة على البيئة، وعلى الوصول إلى الغذاء، وأسعار المواد الغذائية، وغير ذلك
فقط مع الخيارات المستنيرة يمكننا إحداث فرق إيجابي

فهم المسألة قبل اتخاذ الإجراءات

الفاقد والمهدر من الأغذية: ما الفرق؟

تبدو فكرة الفاقد والمهدر من الأغذية فكرة بسيطة، لكن في الممارسة العملية لا يوجد تعريف متفق عليه.

الفاقد والمهدر من الأغذية هو أساساً الانخفاض في كمية الطعام أو نوعيته على طول سلسلة الإمداد الغذائي.

يحدث الفاقد من الأغذية طول سلسلة الإمداد الغذائي بدءًا من الحصاد حتى البيع بالتجزئة، لكن لا يشمله.

يحدث المهدر على صعيدي التجزئة والاستهلاك.

على الرغم من احتمال حدوث خسارة اقتصادية، فإن الأغذية التي يتم تحويلها إلى استخدامات اقتصادية أخرى، مثل العلف الحيواني، لا تعتبر خسارة أو هدرًا للأغذية، ولا تلك الأجزاء غير الصالحة للأكل من المنتجات الغذائية.

موضع التركيز

الحد من الفاقد والمهدر من الأغذية على نطاق واسع

يؤكد هذا التقرير أن الفاقد والمهدر من الأغذية يمثلان مشكلة بالفعل.

تشير التقديرات الواسعة التي قدمتها المنظمة في عام 2011 إلى أن حوالي ثلث، أو 30 في المائة من الأغذية في العالم تُفقد أو تضيع كل عام. ويمكن اعتبار هذا تقديرًا أوليًا أدى إلى زيادة الوعي بهذه القضية.

ولإتاحة مزيد من الوضوح حول هذا الموضوع، يتم استبدال هذا الرقم بمؤشرين منفصلين عن أهداف التنمية المستدامة، هما مؤشر الخسائر الغذائية ومؤشر النفايات الغذائية. سيسمح لنا هذان المؤشران بقياس أكثر دقة لمقدار الطعام المفقود في الإنتاج أو في سلسلة التوريد، أو الذي يهدره المستهلكون أو تجار التجزئة.

وتحسب منظمة الأغذية والزراعة مؤشر الخسائر الغذائية وتقدم تقديرات جديدة لجزء من سلسلة الإمداد، من مرحلة ما بعد الحصاد وحتى البيع بالتجزئة (لكن لا تتضمنها).

يقيس مؤشر نفايات الطعام، الذي حسبه برنامج الأمم المتحدة للبيئة، نفايات الأغذية على مستويات البيع بالتجزئة والاستهلاك. ونتوقع قريباً تقديرات هذا المؤشر.

ستتيح لنا هذه الأرقام الأكثر دقة قياس تقدمنا نحو الهدف 12 من أهداف التنمية المستدامة، الذي يحدد هدف خفض نصيب الفرد من نفايات الغذاء العالمية إلى النصف عند مستويي البيع بالتجزئة والمستهلكين بحلول عام 2030، بالإضافة إلى تقليل الهدر من الغذاء على طول الإنتاج وسلاسل التوريد.

ما مقدار الفاقد من الأغذية من فترة ما بعد الحصاد حتى مستوى البيع بالتجزئة؟

التقديرات الأولية التي وضعتها المنظمة لمؤشر فقدان الأغذية يبيّن لنا أن ما يناهز

0%

من مرحلة ما بعد الحصاد إلى مستوى البيع بالتجزئة (لكن هذه النسبة لا تشمل هذا الأخير). ونحن ندقّق تقديراتنا، سنعرف ما إذا كان يمكن مقارنة ترتيب حجم المشكلة بالتقديرات السابقة التي تفيد بفقدان أو هدر حوالي ثلث الأغذية في العالم سنوياًّ.

linkالشكل 3

أين تُفقد الأغذية؟

  • نسبة الفاقد من الأغذية

ملاحظة: تشير النسبة المئوية لفاقد الأغذية إلى الكمية المادية المفقودة للسلع المختلفة مقسومة على الكمية المنتجة. ويتم استخدام الوزن الاقتصادي لتجميع النسب المئوية على مستوى المجموعة الإقليمية أو مجموعة السلع، بحيث تحمل السلع ذات القيمة الأعلى وزنًا أكبر في تقدير الخسارة من السلع ذات القيمة المنخفضة.
لمصدر: منظمة الفاو 2019

linkالشكل 4

ما هي الأغذية التي تُفقد؟

  • نسبة الفاقد من الأغذية

لمصدر: منظمة الفاو 2019

أين ولماذا يحدث فقدان الأغذية وهدره

في المزرعة

في المزرعة

من ضمن الأسباب الهامة للخسارة في المزرعة وقت الحصاد غير المناسب، والظروف المناخية، والممارسات المطبقة على الحصاد والمناولة، والتحديات التي تواجه تسويق المنتجات.

أثناء التخزين

أثناء التخزين

تنتج الخسائر الكبيرة عن عدم كفاية التخزين، وكذلك عن القرارات المتخذة في المراحل المبكرة من سلسلة التوريد والتي تقصّر من فترة صلاحية المنتجات.

في مرحلة النقل

تعدّ البنية التحتية الجيدة واللوجستيات التجارية الفعالة عنصران أساسيان لمنع فقدان الأغذية. ويُؤدّي التجهيز والتغليف دورًا رئيسيًا في الحفاظ على الأغذية، وغالبًا ما تحدث الخسائر بسبب عدم كفاية المرافق أو عطل فني أو خطأ بشري

في المحل التجاري

في المحل التجاري

ترتبط أسباب هدر الطعام على مستوى البيع بالتجزئة بفترة الصلاحية المحدودة، والحاجة إلى تلبية المنتجات الغذائية المعايير الجمالية من حيث اللون والشكل والحجم، والتفاوتات في الطلب

في البيت

في البيت

غالبًا ما يكون سبب هدر المستهلك هو سوء الشراء والتخطيط للوجبات، والشراء المفرط (الذي يتأثر بأحجام التجزئة والحجم الزائدة عن الحد)، والارتباك بشأن الملصقات (الاستخدام أفضل قبل تاريخ، والاستخدام حتى) وعدم ملاءمة التخزين داخل المنزل.

الفاقد من الأغذية وهدرها على طول سلسلة التوريد -
تحليل تجميعي

إذا كنا نرغب في تقليل فقدان الأغذية وهدرها، فعلينا أن نعرف أين يحدث ذلك وأين تكون التدخلات الأكثر تأثيرًا.

وللاطلاع على مزيد من المعلومات حول موقع ومدى فقدان الأغذية وهدرها عبر المراحل في سلسلة الإمداد الغذائي، وكذلك بين الأقاليم ومجموعات السلع الأساسية، أجرت المنظمة تحليلاً تجميعياً لدراسات الفاقد من الأغذية وهدرها الموجودة في جميع أنحاء العالم.

انظر النتائج الكاملة للتحليل التجميعي

كيفية تفسير الشكل 6

linkالشكل 6

مدى الفاقد من الأغذية والنسب المئوية المُبلغ عنها حسب المرحلة في سلسلة التوريد، 2000-2017

الحبوب والبقول

الفواكه والخضراوات
  • وسط وجنوب آسيا
  • شرق وجنوب شرق آسيا
  • أفريقيا جنوب الصحراء

ملاحظة: يظهر عدد الملاحظات بين قوسين. وتشير التواريخ، 2000-2017، إلى التواريخ التي تم فيها أخذ القياسات؛ لكن استُخدم تاريخ النشر إذا كانت تواريخ الدراسة غير متوفرة أو غير واضحة. للحصول على شرح أكثر تفصيلاً حول كيفية تفسير الرسوم البيانية، انظر الإطار 7.
المصدر: منظمة الفاو 20192


الإجراءات والعواقب: خفض الفاقد والمهدر من الأغذية بما يتجاوز الهدف 12

التأثير على الأمن الغذائي والتغذية على الصعيد العالمي

يمكن أن يكون للتدابير المصممة لمكافحة مشكلة الفاقد والمهدر من الأغذية آثار متفاوتة على الأمن الغذائي والتغذية. تعتمد ماهية التأثيرات، ومن الذي يتأثر بها، وأين، في سلسلة الإمداد الغذائي، يحدث تخفيض الفاقد والمهدر من الأغذية، ومكان الأشخاص المعرضين للخطر من الناحية الغذائية والذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

الآثار المحتملة لمبادرات خفض الفاقد والمهدر من الأغذية تشمل التغييرات في توافر الأغذية، والحصول عليها، واستخدامها واستقرارها.

المهمّ هو أن الفائدة لا تعود على الجميع كما تبين هذه السيناريوهات:

السيناريو الأول:

في المزرعة

بالحد من خسائر المزارع، يمكن للمزارعين تحسين وجباتهم الغذائية بزيادة توافر الغذاء واكتساب دخل أعلى في حالة بيع جزء من منتجاتهم.

وقد يؤدي ذلك أيضًا إلى زيادة العرض وانخفاض الأسعار على امتداد سلسلة الإمداد الغذائي. في حين يعدّ هذا أمر إيجابي للمستهلكين، فقد يؤدي هذا بدوره إلى انخفاض الطلب على المنتجات الزراعية وبالتالي انخفاض دخل المزارعين

السيناريو الثاني:

في مرحلة التجهيز

إذا قلل المجهّز من الخسائر، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة العرض وانخفاض الأسعار بشكل أكبر في سلسلة الإمداد بالأغذية وفي نهاية المطاف بالنسبة للمستهلكين .

لكن قد يتناقص الطلب على منتجات المزارعين، مع ما يترتب على ذلك من آثار سلبية على دخلهم وبالتالي على الأمن الغذائي .

السيناريو الثالث:

في مرحلة الاستهلاك

قد يؤدي تقليل هدر الطعام لدى المستهلكين إلى زيادة توافر الغذاء والحصول عليه، إضافة إلى مستفيدين مباشرين محتملين من مخططات إعادة توزيع الأغذية .

لكن قد يكون المزارعون وغيرهم من الجهات الفاعلة في سلسلة التوريد أسوأ حالًا إذ تنقص الكميات و/أو تنخفض الأسعار.

At the farm

المزرعة

At the processing stage

المعالجة

At the consumption stage

الاستهلاك

linkالشكل 12

التأثيرات المحتملة في الأسعار والدخل من جراء تخفيض الفاقد والمهدر من الأغذية في مراحل مختلفة من سلسلة الإمداد الغذائي

الاستهلاك: البيوت والخدمات الغذائية
الجملة والتجزئة
التجهيز
عمليات ما بعد الحصاد، والمذابح والمصايد
الإنتاج الزراعي والحصاد، والمذابح والمصايد
الاستهلاك: البيوت والخدمات الغذائية
الجملة والتجزئة
التجهيز
عمليات ما بعد الحصاد، والمذابح والمصايد
الإنتاج الزراعي والحصاد، والمذابح والمصايد
  • مرحلة التقليل من الفاقد والمهدر
  • انخفاض الأسعار، المزيد من الدخل المتاح لأجل لأغذية والسلع الأخرى
  • يتقلص الطلب وينخفض الإنتاج، ويتأثر الدخل

المصدر: منظمة الفاو 2019

التأثير على المستوى الجغرافي

من شأن أيّ مبادرة تهدف إلى الحد بشكل كبير من الفاقد والمهدر من الأغذية أن تؤثر على الأسعار على طول سلسلة التوريد. تعرف هذه الأسعار المتغيرة بتحول الأسعار. يعتمد التأثير الدقيق الفاقد والمهدر من الأغذية على مدى تكامل الأسواق بشكل وثيق ومدى تحول الأسعار بفعالية.

ويتمثل العامل الرئيسي في طول المسافة إلى موقع التخفيض أو قصرها.

على سبيل المثال، قد يكون لتقليل الخسائر في المزارع الصغيرة في البلدان المنخفضة الدخل تأثير قوي على الأمن الغذائي المحلي، إذ قد يكون فائض الأغذية متاحًا في المنطقة المحلية. لكن الحد من هدر الطعام من المستهلكين في البلدان ذات الدخل المرتفع لا يعني أن فائض الأغذية متاح للفقراء وغير الآمنين من الغذاء في بلد بعيد، مما يعني أن مستوى انعدام الأمن الغذائي هناك يظل هو نفسه.

يمكن لمستوى انعدام الأمن الغذائي الذي يواجهه أي بلد أن يكون ذا صلة بتحديد استراتيجيات تخفيض الفاقد والمهدر من الأغذية.

مستوى الأمن الغذائي

البلدان ذات الدخل المرتفع

في البلدان المرتفعة الدخل، لا تعني مشكلة الحصول على الغذاء إلا نسبة أقل بكثير من السكان؛ وبالنسبة للكثير منهم تكمن الأولوية في التغذية ونوعية النظام الغذائي

يمكن أن تسهم التدخلات الأكثر استهدافًا، مثل إعادة توزيع الأغذية، في الحصول على الغذاء؛ لكن القضاء على المستويات المتبقية من انعدام الأمن الغذائي يجب أن يعتمد أيضاً على مجموعة أوسع من السياسات الاجتماعية.

مستوى الأمن الغذائي

البلدان ذات الدخل المنخفض

غالبًا ما يكون انعدام الأمن الغذائي حادًا في البلدان المنخفضة الدخل. وزيادة الحصول على الغذاء أمر بالغ الأهمية ومن المرجح أن يرتبط الحصول على الأغذية بدوره إلى حد كبير بالتوافر.

سيكون لمنع الخسائر الغذائية على المستوى المحلي في إنتاج أصحاب الحيازات الصغيرة أكبر أثر، حيث يخفف من نقص الغذاء، ويزيد دخل المزارعين، ويحسن فرص الوصول.

وإذا كانت التخفيضات في الخسائر كبيرة بما يكفي للتأثير على الأسعار خارج المنطقة المحلية، فقد يستفيد سكان المناطق الحضرية المعرضة لانعدام الأمن الغذائي أيضًا.

البلدان ذات الدخل المنخفض

البلدان ذات الدخل المرتفع

هل تريد معرفة المزيد عن انعدام الأمن الغذائي؟ انظر حالة الأمن الغذائي والتغذية 2019

التأثير على البيئة

يستتبع الفاقد والمهدر من الأغذية سوء استخدام الموارد وتأثيرات بيئية سلبية. من المتوقع أن يؤدي تزايد عدد السكان وارتفاع الدخل إلى زيادة الطلب على المنتجات الزراعية، مما يزيد من الضغط على الموارد الطبيعية

لذا، فإن تخفيض الفاقد والمهدر من الأغذية يعد أمراً بالغ الأهمية. لن يؤدي ذلك إلى تحسين استخدامنا للموارد الطبيعية فحسب، بل سيساهم بشكل مباشر في خفض انبعاثات غازات الدفيئة لكل وحدة من الأغذية المستهلكة. وذلك لأن المزيد من المواد الغذائية تصل إلى المستهلك من جراء مستوى معين من الموارد المستخدمة.

إلا أنه تجدر الإشارة إلى أن الكفاءة المحسنة لا تقلل بالضرورة إجمالي الموارد المستخدمة أو غازات الدفيئة المنبعثة. سيكون التأثير البيئي في نهاية المطاف نتيجة لتغيرات الأسعار المرتبطة بالحد من فقدان الأغذية وهدرها، والتي ستحدد بشكل غير مباشر تأثيرها على استخدام الموارد الطبيعية وانبعاثات غازات الدفيئة.

عند تصميم التدخلات، يعدّ الوضوح في الأهداف البيئية أمر أساسي

يجب على صانع السياسة ذي التوجه البيئي أن ينظر أولاً في الهدف البيئي الذي يجب استهدافه (آثار الكربون أو الأرض أو المياه) وتحديد السلع التي يجب التركيز عليها.

إذا كنت من صناع السياسات، ما الهدف البيئي الذي ترغب في استهدافه؟ اختر من المسائل أدناه وحدّد أفضل مجال لتركيز جهودك.

السيناريو الأول:

الكربون

60 في المائة

فيما يتعلق بانبعاثات غازات الدفيئة المرتبطة الفاقد والمهدر من الأغذية، تأتي أكبر مساهمة من الحبوب والبقول (أكثر من 60 في المائة)، تليها الجذور والدرنات والمحاصيل الزيتية.

السيناريو الثاني:

المياه

70 في المائة

إذا كان الهدف هو ندرة المياه، فإن الحبوب والبقول تقدم أكبر مساهمة (أكثر من 70 في المائة) تليها الفواكه والخضروات.

السيناريو الثالث:

الأرض

60 في المائة

إذا كان الهدف هو تقليل استخدام الأراضي، فيجب التركيز على اللحوم والمنتجات الحيوانية، التي تمثل 60 في المائة من مساحة الأرض المرتبطة بالفاقد والمهدر من الأغذية.

الكربون

المياه

الأرض

linkالشكل 13

المساهمات النسبية للمجموعات الغذائية الرئيسية في مجمل الفاقد والمهدر من الأغذية وآثارها فيما يخصّ الكربون والمياه الزرقاء والأراضي

  • الحبوب والبقول
  • الفواكه والخضراوات
  • الجذور والدرنات والمحاصيل الزيتية
  • للحوم والمنتجات الحيوانية

ملاحظة: يتم حساب البصمات البيئية بضرب كمية الفاقد والمهدر من الأغذية بعوامل التأثير البيئي. وتم الحصول على عوامل تأثير الكربون والمياه الزرقاء والأراضي من منظمة الأغذية والزراعة (2013)، والتي توفر عوامل التأثير البيئي لمختلف المنتجات والمناطق ومراحل سلسلة التوريد. للحصول على تفاصيل عوامل التأثير حسب المنطقة والمجموعة الغذائية، انظر الجداول من ألف7 إلى ألف9 في المرفق الإحصائي. يعبر عامل تأثير الكربون عن أطنان مكافئ ثاني أكسيد الكربون المنبعث، ويشير عامل تأثير الأرض إلى هكتار من الأراضي المستخدمة، ويشير عامل تأثير المياه الزرقاء إلى متر مكعب من المياه المستخدمة، وكل طن من الأغذية الفاقدة أو المهدورة. تمثل الأعمدة المكدسة المساهمة النسبية للمجموعة الغذائية إجمالي فقد الطعام وهدره ولكل من الآثار البيئية لفقدان الطعام أو هدره. وتختلف تقديرات فقد الأغذية وهدرها عن التقديرات الواردة في الشكل 4 فيما يتعلق بإدراج مستوى البيع بالتجزئة، وحصة فاقد الأغذية وهدرها التي يتم قياسها من حيث الكمية (بدلاً من القيمة الاقتصادية)، واستخدام بيانات فاقد الأغذية وهدرها الخاصة فقط بالسلع الأساسية التي كان عامل التأثير متاحًا لها. وبالتالي، يتم استبعاد المنتجات الغذائية التي لا تنتمي إلى أي مجموعة من المجموعات المدرجة في الشكل (مثل حبوب القهوة) من الرسم البياني بسبب نقص البيانات المتعلقة بعوامل التأثير، على الرغم من المساهمة بحوالي 20 في المائة في فاقد الأغذية وهدرها. تشير هذه البيانات إلى عام 2015.
المصدر: منظمة الفاو 2013, 2019

تتوقّف فعالية التقليل من الفاقد والمهدر من الأغذية في توليد نتائج بيئية مرغوبة على كيفية تأثيرها على الأسعار

إن أي إجراء للتقليل من الفاقد والمهدر من الأغذية، إذا كان مهماًّ بما فيه الكفاية، سيؤثر على الأسعار في مراحل الإنتاج الابتدائية والنهائية في سلسلة التوريد بالنسبة لموقع حدوث التدخل

هذه الأسعار المتغيرة، والمرحلة التي تحدث فيها المبادرة، ستحدد التأثير البيئي الشامل.

وبسبب هذه الآثار السعرية، للوصول إلى الأهداف البيئية، يجب التقليل من فقدان الأغذية وهدرها في في مراحل الإنتاج النهائية سلسلة التوريد فيما يتعلق بمكان حدوث التأثير البيئي.

استخدام الأراضي والمياه:

نظرًا لأن التأثير البيئي على الأرض والمياه يحدث في الغالب في مراحل الإنتاج الأولى، وبغضّ النظر عن مجال سلسلة التوريد الذي تستهدفه المبادرة، سيكون هناك دائمًا تأثير إيجابي. وذلك لأنه يحدث في بداية السلسلة، ويشجع انخفاض الأسعار اللاحق المنتجين على خفض الإنتاج وبالتالي استخدامهم للموارد الطبيعية.

تخفيض الكربون:

إذا كان الهدف من المبادرة هو الحد من انبعاثات الكربون، يكون للتدخلات في مرحلة الاستهلاك أثر أكبر. إذ إن انبعاث غازات الدفيئة يزيد في جميع مراحل سلسلة التوريد.

كقاعدة عامة، يكون للتدخلات أكبر تأثير إذا كانت تستهدف نقاط الفقد الحرجة التي تأتي مباشرة بعد الأضرار البيئية.

linkالإطار 27

الكربون/الأرض/عامل تأثير المياه الزرقاء

عامل التأثير الكربوني (طن ثاني أكسيد الكربون مكافئ/طن الذرة)
  • أوروبا
  • غرب افريقيا
  • جنوب شرق آسيا
  • امريكا الجنوبية
باء - عامل تأثير استخدام الأراضي (هكتار/طن الذرة)
  • أوروبا
  • غرب افريقيا
  • جنوب شرق آسيا
  • امريكا الجنوبية
جيم-عامل تأثير الماء الأزرق (م 3>/طن الذرة)
  • أوروبا
  • غرب افريقيا
  • جنوب شرق آسيا
  • امريكا الجنوبية

ملاحظة: تم اختيار المناطق بناءً على توفر بيانات خاصة بالمنطقة لعوامل التأثير. وتشمل العمليات في المزرعة عمليات ما قبل الحصاد وعمليات الحصاد وما بعد الحصاد.
المصدر: منظمة الفاو 2013


كيف يمكن إجراء التغيير

يستند هذا التقرير إلى نهج تدريجي يدعم حالة العمل للاستثمارات الخاصة، والجهود المبذولة لتقليل فقد الأغذية وهدرها من خلال حوافز خاصة، ويوسع الأساس المنطقي لتشمل التدخلات العامة لتذليل بعض العقبات التي تمنع المنتجين والمستهلكين من لتقليل فقد الأغذية وهدرها، أو توفير السلع العامة أو الحد من الآثار الخارجية السلبية.

وبهذا، من الممكن توفير بعض المبادئ التوجيهية لصانعي السياسات لأجل التدخل.

  1. يميل التركيز على الأمن الغذائي إلى تفضيل التدخلات في وقت مبكر من سلسلة الإمداد بالأغذية، إذ تظهر الآثار الإيجابية للأمن الغذائي في بقية سلسلة الإمداد.
  2. من أجل الاستدامة البيئية، يكون من الأفضل التدخل في مراحل حرجة في حدوث الخسارة أثناء الإنتاج الأولى حيث يحدث معظم الضرر البيئي في سلسلة توريد معينة. وتؤثر الإجراءات المتخذة في وقت لاحق من سلسلة التوريد في خفض الطلب على الناتج عن الجزء المدمّر للبيئة من السلسلة. على سبيل المثال، فيما يخص الضرر البيئي المرتبط بما يلي:
    • استخدام المياه المفرط على مستوى المزرعة، أيّ تقليل للفاقد والهدر بعد مستوى المزرعة (النقل والتجهيز والتخزين وما إلى ذلك) يمكن أن يكون له تأثير إيجابي على الطلب على المياه
    • انبعاثات غازات الدفيئة الناتجة عن النقل والتخزين، ثم التدخلات على مستوى الجملة والتجزئة وعلى صعيد المستهلك لها تأثير إيجابي.
  3. يعدّ الموقع مهماًّ عند السعي لتحقيق الأمن الغذائي والتغذية أو الأهداف البيئية، ويتمثل الاستثناء الوحيد في انخفاض انبعاثات غازات الدفيئة، والتي لها نفس التأثير على تغير المناخ أينما حدث.
linkالشكل 17

أهداف تدابير الفاقد والمهدر من الأغذية ونقاط إدراجها على طول سلسلة الإمداد الغذائي

مراحل الإنتاج الابتدائية
مراحل الإنتاج النهائية
زيادة جودة المياه وتقليل ندرة المياه
الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري
الحفاظ على الأرض
الحد من البلاستيك
دخل جيل المزارعين
زيادة الجودة والمحتوى الغذائي للطعام
إعادة توزيع الأغذية
خفض خسائر ما بعد الحصاد لزيادة توافر الأغذية
خفض الأسعار للمستهلكين
  • أهداف الاستدامة البيئية
  • الأمن الغذائي وأهداف التغذية

المصدر: منظمة الفاو 2019

تختلف أهداف مختلف البلدان في توجيه خياراتها.

من المرجح أن تركز البلدان المنخفضة الدخل على تحسين الأمن الغذائي والتغذية، بالإضافة إلى إدارة موارد الأراضي والمياه إدارة مستدامة. وهذا يستدعي التركيز على الحد من فقد الأغذية وهدرها في وقت مبكر من سلسلة التوريد، بما في ذلك على مستوى المزرعة، حيث تكون الخسائر أكبر والتأثير أقوى.

من المرجح أن تركز البلدان المرتفعة الدخل التي تنخفض فيها مستويات انعدام الأمن الغذائي على الأهداف البيئية، وخاصة خفض انبعاثات غازات الدفيئة. ويتطلب ذلك تدخلات في وقت لاحق في سلسلة التوريد، ولا سيما في مرحلتي التجزئة والاستهلاك، حيث من المتوقع أن مستويات الفاقد أو الهدر هي أعلى ما تكون

وقد تكون هناك مفاضلة بين الأهداف، وقد يتعين إجراء اختيارات حول الأهداف التي يجب تحديد أولوياتها. إذ إن القضية الحاسمة تكمن في تماسك السياسات، والذي يتطلب أن يتم تقييم جميع الخيارات معًا فيما يخصّ تأثيرها حتى لا تضر الحلول التي تروج لهدف ما عن غير قصد.