أهداف التنمية المستدامة

1 – معدل انتشار نقص التغذية

مؤشر انتشار نقص التغذية (المؤشر) هو تقدير لنسبة السكان الذين لا يكفي استهلاكهم المعتاد من الغذاء لتوفير مستويات الطاقة الغذائية اللازمة للحفاظ على حياة طبيعية وصحية نشطة. ويُعبّر عنها كنسبة مئوية. وسيقيس هذا المؤشر التقدم المحرز نحو الهدف 2-1 من أهداف التنمية المستدامة.

المقصد 2-1

القضاء على الجوع وكفالة حصول الجميع، ولا سيما الفقراء والفئات الضعيفة، بمن فيهم الرضّع، على ما يكفيهم من الغذاء المأمون والمغذّي طوال العام، بحلول عام 2030.

التأثير

يوفر المؤشر للبلدان إجراءً لتتبع التقدم المحرز في القضاء على الجوع بطريقة تتسق مع الماضي. إلى جانب المؤشر 2-1-2، يكون من الأفضل أن يكفل وضع السياسات القائمة على الأدلة ألا يتخلّف أي شخص ولا أي خلف الركب، وتخفيض والقضاء على الجوع في العالم. نقص التغذية يعني أن الشخص غير قادر على الحصول على ما يكفي من الغذاء لتلبية الحد الأدنى من متطلبات الطاقة الغذائية اليومية، على مدى فترة عام واحد. وتعرف المنظمة الجوع بأنه مرادف لنقص التغذية المزمن.

النتائج الرئيسية

لن يتحقق هدف الجوع في عام 2030، ما لم يُعكس الاتجاه الحالي. وفقًا لآخر التقديرات، تعرض 9.2 في المائة من سكان العالم (أو أكثر بقليل من 700 مليون شخص) لمستويات حادة من انعدام الأمن الغذائي في عام 2018، مما يعني ضمناً تخفيضات في كمية الأغذية المستهلكة إلى الحد الذي قد يعاني فيه الناس من الجوع. إن إلقاء نظرة أوسع على مدى انعدام الأمن الغذائي بما يتجاوز المستويات الشديدة والجوع يكشف أن 17.2 في المائة إضافية من سكان العالم، أو 1.3 مليار شخص، قد عانوا من انعدام الأمن الغذائي بمستويات معتدلة، مما يعني أنهم لم يحصلوا بشكل منتظم على غذاء مغذّ وكافٍ. إن الجمع بين مستويات معتدلة وحادة من انعدام الأمن الغذائي يصل بالمجموع المقدر إلى 26.4 في المائة من سكان العالم، أي حوالي بليوني شخص. لمزيد من المناقشة المفصلة، انظر تقرير حالة الأغذية والزراعة لعام 2019.

وسائط متعددة

SDG 2 – Indicators of hunger and severity of food insecurity

شارك بهذه الصفحة