FAO.org

الصفحة الأولى > برنامج التعاون التقني > العمل الميداني
برنامج التعاون التقني

العمل الميداني

مشاريع برنامج التعاون التقني هي مشاريع قصيرة الأمد موجهة لأهداف معينة من أجل

تلبية الطلب: يستجيب مشروع لبرنامج التعاون التقني لطلب ذي الأولوية للحصول على مساعدة تقنية، مصحوباً بمعلومات عن طبيعة المشكلة والإطار السياسي والتشريعي المحيط بها والأنشطة المنفذة بالفعل لإيجاد حل لها والمتابعة المرتقبة

نقل الدراية الفنية: توفر مشاريع برنامج التعاون التقني المساعدة التقنية لا المالية. وهي تشجّع على نقل المعارف والدراية التقنية لدى المنظمة لحلّ المشكلة المحددة من قبل المستفيدين أو أصحاب المصلحة طوال مدة المشروع

تشجيع الاستدامة: ترمي مشاريع برنامج التعاون التقني إلى خلق كتلة حرجة من المعارف والمهارات التقنية بين النظراء أو أصحاب المصلحة

المساعدة على تعبئة الموارد: ينبغي لمشاريع برنامج التعاون التقني أن تُحدث تأثيرات تحفيزية أو مضاعفة على غرار تعبئة الأموال للاستثمارات. وأدّى العديد من المشاريع، على مرّ السنين، هذا الدور من خلال تقديم المساعدة التي أفضت إلى حشد دعم أكبر ومكّنت من الاضطلاع بأنشطة أوسع نطاقاً

مشاريع برنامج التعاون التقني

يجب أن تستوفي المشاريع معايير برنامج التعاون التقني لكي تستحق التمويل؛ غير أنّ تركيز كل معيار من المعايير قد يتراوح بحسب طبيعة المشروع. وتُصنّف المشاريع إما ضمن خانة الدعم الإنمائي أو المساعدة الطارئة والدعم لمرحلة إعادة التأهيل المبكر

الدعم الإنمائي
يمكن الاستعانة ببرنامج التعاون التقني في جميع المجالات المتعلقة بولاية المنظمة واختصاصاتها التي يشملها الإطار الاستراتيجي. ويجب أن تساهم مساعدات البرنامج على المستوى القطري في تحقيق واحدة من الأولويات القطرية الإنمائية على الأقلّ كما هي مبيّنة في أطر البرمجة القطرية. وتشمل هذه الفئة المشاريع الموافق عليها من ضمن مرفق برنامج التعاون التقني والتي تسعى إلى إتاحة خبرات تقنية حرجة ومساعدة في الأجل القصير وإلى تعزيز التخطيط للبرامج الميدانية والعمليات الإنمائية. ولا يمكن استخدام مرفق برنامج التعاون التقني في حالة المساعدة الطارئة

ويكون الجهاز الميداني التابع للفاو الأقرب إلى تنفيذ المشروع مسؤولاً عن الموافقة على مشاريع البرنامج غير الطارئة وعن جودتها ويُحاسَب عليها

المساعدات الطارئة والدعم في مرحلة إعادة التأهيل المبكر
الغرض من مشاريع برنامج التعاون التقني في حالات الطوارئ هو الاستجابة فوراً عند وقوع كارثة ما وإعادة التأهيل المبكر للقدرة الإنتاجية للمجتمعات الريفية المتضررة. وتوفّر هذه المشاريع المساعدة الفنية لحفز الحكومات أو الجهات المانحة على الاستجابة. ونظراً إلى عدم القدرة على استباق حالات الطوارئ من الناحية الجغرافية، تقوم وحدة برنامج التعاون التقني في المقر الرئيسي للمنظمة بإدارة اعتمادات البرنامج المخصصة لحالات الطوارئ فيما يكون المدير العام المساعد للتعاون التقني مسؤولاً عن الموافقة على المشاريع وعن جودتها ويحاسَب عليها