FAO.org

الصفحة الأولى > برنامج التعاون التقني > معلومات أساسية
برنامج التعاون التقني

معلومات أساسية

يسعى برنامج التعاون التقني إلى إتاحة المعارف الفنية لدى منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) لدعم الجهود الإنمائية التي تبذلها البلدان الأعضاء والمنظمات الإقليمية التابعة لها ولتوفير مساعدة طارئة في حالات الكوارث التي تؤثر على سبل العيش في المناطق الريفية. ويستجيب برنامج التعاون التقني لأولويات احتياجات البلدان الأعضاء في المنظمة على الصعيد القطري والعالمي (دون) الإقليمي للمساعدة الفنية في المجالات كافة الواقعة ضمن ولاية المنظمة وبما يتماشى مع الإطار الاستراتيجي وأطر البرمجة القطرية المتفق عليها مع الحكومات على المستوى القطري.

الاستفادة من برنامج التعاون التقني

باستطاعة جميع البلدان الأعضاء في المنظمة الاستفادة من مساعدة برنامج التعاون التقني، مع إيلاء عناية خاصة لأكثر البلدان حاجة، لا سيما بلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض والبلدان الأقلّ نمواً والبلدان النامية غير الساحلية والدول الجزرية الصغيرة النامية. وباستطاعة البلدان ذات الاقتصاد المرتفع الدخل الاستفادة من مساعدة برنامج التعاون التقني على أساس الاسترداد الكامل للتكاليف، إلا في حالات المساعدة الطارئة التي تتم على أساس منحة كاملة. 

مشاريع برنامج التعاون التقني

تُحدث مشاريع برنامج التعاون التقني نتائج ملموسة وفورية مع تحقيق مردودية تكاليفية. وإنّ هذه المشاريع بشكل خاص:

(أ) تتواءم مع الأولويات الوطنية المحددة في أطر البرمجة القطرية؛ (ب) تسدّ ثغرة حرجة؛ (ج) تكفل إحداث تأثيرات مستدامة؛

(د) تعتمد على التزام الحكومات؛ و(هـ) تراعي البُعد الجنساني.

تساهم المساعدة التي يقدمها برنامج التعاون التقني في تلبية واحدة أو أكثر من أولويات إطار البرمجة القطري. وتتواءم هذه المساعدة على المستويات الإقليمية الفرعية والإقليمية والمشتركة بين الأقاليم مع الإطار الاستراتيجي و/أو الأولويات الإقليمية و/أو المبادرات المعبّر عنها في المؤتمرات الإقليمية واللجان الفنية الإقليمية وغيرها من العمليات السياسية والاتفاقات.

برنامج التعاون التقني كأداة استراتيجية

أقرّت البلدان الأعضاء بأنّ برنامج التعاون التقني يشكل أداة رئيسية في المنظمة لتحقيق نتائج ملموسة تلبي احتياجاتها ذات الأولوية. وهي تؤيّد التدابير الرامية إلى زيادة مواءمة برنامج التعاون التقني مع الإطار الاستراتيجي وتشجيع الاستخدام الاستراتيجي لموارد البرنامج والمواءمة التصاعدية مع الأولويات الوطنية من خلال أطر البرمجة القطرية وتمكين المكاتب الميدانية على نحو أكبر لإدارة برنامج التعاون التقني.

ويعكس الدليل الخاص ببرنامج التعاون التقني الذي صدر بنسخته المراجعة في مطلع سنة 2015 التغييرات التي أُدخلت لزيادة كفاءة البرنامج وتركيزه.