المؤتمر

الدورة التاسعة والعشرون

روما¡ 7-18/11/1997

برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا



                                  المحتويات                                   






الصفحات

مقدمة 1

برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا 1

ألف - بدء البرنامج 1

باء - أهداف البرنامج 3

جيم - هيكل البرنامج 3

دال - وضع تمويل البرنامج وأنشطته 4

الاستنتاجات 7

مشروع قرار 9

مقدمة

1 - برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا مبادرة حديثة العهد للمنظمة لابد من النظر اليها باعتبارها جزءا لايتجزأ من أعمال متابعة مؤتمر القمة العالمى للأغذية ولاسيما فى سياق النهوض بالزراعة والأوضاع الصحية فى بلدان العجز الغذائى ذات الدخل المنخفض الموبوءة بذبابة التسى تسى فى أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. كما سيسهم البرنامج فى تحقيق غايات مؤتمر الأمم المتحدة المعنى بالبيئة والتنمية من خلال تخفيف الضغوط على الأراضى فى المناطق غير الموبوءة. وللبرنامج أبعاد دولية يتم تنسيقها من طريق أمانة مشتركة بين المنظمة ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الوحدة الأفريقية والوكالة الدولية للطاقة الذرية

2 - وتؤثر التريبانوزوما الأفريقية¡ فى البشر والحيوان¡ والتى تنقلها ذبابة التسى تسى¡ بصورة معاكسة على الانتاج الغذائى¡ والاستخدام الرشيد للموارد الطبيعية وعلى أنماط الاستيطان الريفى فى غالبية أجزاء أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وتبلغ المساحة المتضررة زهاء ثلث مساحة أفريقيا أو 9 ملايين كيلومتر مربع تقريبا. ويقدر أن الخسائر المباشرة التى تلحق بقطعان البقر فى القارة وحدها ما تتراوح قيمته بين 600 و 1200 مليون دولار سنويا¡ فى حين يصل تعداد النفوق من الحيوانات الى ثلاثة ملايين رأس. وفى المناطق التى تسودها التريبانوزوما¡ فان انخفاض القدرة على زراعة المحاصيل يساهم بصورة كبيرة فى انعدام الأمن الغذائى والفقر فى المناطق الريفية. وتتزايد معدلات المرض فى الكثير من البلدان¡ أما فى حالة شكله الذى يصيب البشر فان تقارير منظمة الصحة العالمية تشير الى أن الأوضاع لربما تكون قاربت مرحلة الوباء على نطاق لم تشهده القارة منذ ثلاثينات القرن

3 - ولابد من التغلب على المشكلات الناشئة عن ذبابة التسى تسى والتريبانوزوما¡ وخاصة فى المناطق التى تؤثر فيها على صحة البشر وعلى الزراعة على نحو حرج¡ اذا أريد تحقيق أهداف مؤتمر القمة العالمى للأغذية وخطة العمل الصادرة عنه

برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا

ألف - بدء البرنامج

4 - نبعت فكرة برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا استجابة للاهتمام الدولى بأن موارد بشرية ومالية ضخمة تكرس لمكافحة التريبانوزوما الأفريقية¡ ومع ذلك¡ وبالرغم من الانجازات التكنولوجية فى الآونة الأخيرة¡ لم يطرأ أى تغيير يذكر على تأثيرات هذا المرض¡ بل ولقد زادت الأوضاع ترديا فى بعض المناطق خلال العقود الأخيرة. ويقدر أن اجمالى الاستثمارات السنوية المتكررة لمجرد أن يكفل التعايش مع المرض¡ ولتمويل أعمال البحوث والمكافحة ذات الصلة¡ قد تصل الى نحو 200 مليون دولار

5 - وتيسر بدء البرنامج بفضل استغلال الهياكل المتاحة فى اطار برنامج المنظمة الموجود لمكافحة التريبانوزوما الحيوانية فى أفريقيا وما يرتبط بها من تنمية. وتتألف هذه الهياكل من هيئة تعينها لجنتا خبراء استشاريين¡ وبالتحديد لجنة الخبراء المختصة بالجوانب الايكولوجية والفنية للبرنامج ولجنة الخبراء المختصة بالتنمية. وكما سيرد وصفه فى جزء لاحق¡ فان الهياكل المقترحة لبرنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا تنبثق عن تعديل الهياكل المذكورة بحيث يمكن للجنتى الخبراء أن تشكلا الأساس للاجتماع السنوى لمنسقى الجماعة الاستشارية للبرنامج لتلبية الاحتياجات على المستويين الفنى والعلمى¡ فى حين يمكن الاستغناء عن الهيئة الآن نظرا لامكانية معالجة هذا الموضوع¡ حسبما مقتضيات الأحوال من حين لآخر¡ من خلال المرفق الذى يوفره المؤتمر الاقليمى لأفريقيا

6 - واقترح مفهوم برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا للمرة الأولى¡ من جانب لجنتى خبراء برنامج مكافحة التريبانوزوما الحيوانية فى أفريقيا وما يرتبط بها من تنمية واللتين شددتا فى اجتماعهما المشترك فى روما عام 1993¡ على الحاجة الى منهج منسق جديد¡ وحثتا المنظمة على اتخاذ الاجراءات المناسبة. ومن ثم عقدت المنظمة بمشاركة الوكالة الدولية للطاقة الذرية¡ اجتماعا لجماعة استشارية فى فيينا¡ بالنمسا¡ فى عام 1994¡ كان الغرض منه تقديم المشورة بشأن أكثر السبل فعالية لتركيز الموارد المحتملة المتاحة لبحوث التريبانوزوما والتنمية وتنسيقها. وأعقب ذلك عقد اجتماع للجنة التوجيه المخصصة تحت رعاية المكتب الأفريقى للموارد الحيوانية التابع لمنظمة الوحدة الأفريقية¡ فى نيروبى بكينيا خلال أكتوبر/ تشرين الأول/تشرين الأول 1995¡ والتى أكدت ضرورة التعاون بين الجهود الموجهة صوب المرض الذى يصيب البشر وتلك المكرسة لمكافحة التريبانوزوما الحيوانية. كذلك قدمت توصيات بشأن مخطط تركيبة البرنامج الجديد وهيكله. وبالتالى فهو متابعة منطقية ومقبولة لبرنامج المنظمة السابق¡ الذى لابد الآن من اعادة النظر فيه لأجل تيسير بدء هذه المبادرة الجديدة

7 - وتوج التفاعل الاضافى بين المنظمة ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الوحدة الأفريقية والوكالة الدولية للطاقة الذرية بعقد اجتماع لجنة خبراء المنظمة فى روما خلال نوفمبر/تشرين الثانى¡ حيث اقترح هيكل مفصل للبرنامج. ويهدف هذا الهيكل الى تيسير وتشجيع التعاون والمشاركة على جميع المستويات¡ بدءا من المزارع¡ ثم الحكومات الوطنية وانتهاء بالمجتمع الدولى¡ وتقديم المشورة بشأن هذا التعاون

8 - ومن ثم سييسر برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا توفير التوجيه للأنشطة العديدة والمتنوعة فى شتى بلدان شبه القارة¡ ولتلك التى يجرى تنفيذها من جانب الكيانات الدولية. وبالتالى من المتوخى أن يقدم البرنامج الحلول لبعض من المشكلات الناشئة والأكثر حدة¡ مثل ظهور وباء مرض النوم¡ وتزايد الطلب على الأراضى والاختلال فى استخدام الموارد الطبيعية

باء - أهداف البرنامج

9 - الغرض من مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا هو " تدعيم وتيسير المكافحة المتكاملة والفعالة للتريبانوزوما "¡ سعيا الى تحقيق الهدف العام المتمثل فى " الزيادة المستدامة فى الدخل¡ والأمن الغذائى ورخاء البشر فى المناطق الموبوءة بالتريبانوزوما ". وبايجاز¡ فانه سيحدد الأولويات¡ وينسق استثمار الأموال وأوجه تركيزه

جيم - هيكل البرنامج

10- ويتألف البرنامج من أربعة مكونات رئيسية. وستتولى المسؤولية العامة لجنة برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا¡ تعاونها أمانة توفر الدعم الاشرافى والادارى. وتنقسم الجوانب الفنية الى وحدتين مترابطتين: البحوث والتطوير¡ والسياسات والتخطيط والتنفيذ

11- ويرد أدناه مزيد من مناقشة كل من هذه المكونات الأربعة

(1) لجنة البرنامج

12- تتألف هذه اللجنة من ممثلين منتخبين للمنظمات والبلدان المتبرعة التى تهتم بوجه خاص بجوانب تنمية الثروة الحيوانية. ويعاونهم استشاريون فنيون على مستوى السياسات. وتتمثل مهام اللجنة فى " تحديد أغراض واستراتيجيات البرنامج واستعراضها بشكل دورى¡ وتوجيه الأنشطة وسير العمل واستعراضها ". وتضطلع اللجنة بدور تنفيذى¡ كما تساعد فى الحصول على التمويل. وتوفر اللجنة¡ فعليا¡ قوة الدفع للبرنامج وتوجيه تركيزه على الأولويات الواقعية والمقبولة

13- وهذا الجهاز يقوم على التمويل الذاتى الى حد كبير لأن الممثلين تمولهم المنظمات أو البلدان التى يمثلونها. بيد أن هناك حاجة الى بعض الدعم من الأمانة لضمان مشاركة المستشارين الفنيين المستقلين

(2) الأمانة

14- توفر الأمانة غير الرسمية المشتركة بين المنظمة ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الوحدة الأفريقية والوكالة الدولية للطاقة الذرية¡ الدعم للجنة وتيسّر تنفيذ قراراتها. كما توفر الرابطة الضرورية بين الوحدتين الفنيتين واللجنة. ومن ثم فان مهامها الأساسية هى وضع الاستراتيجيات والسياسات¡ والتنسيق¡ والاشراف¡ وادارة البيانات ونشر المعلومات

(3) وحدة البحوث والتطوير

15- تجمع هذه الوحدة معا مرافق البحوث العديدة القطرية والاقليمية والدولية التى تشتغل ببحوث التريبانوزوما. وهدفها توفير التوجيه والدعم وتحديد المسار لضمان أن توجه البحوث لحل المشكلات وأن تركز على احتياجات المجتمعات المحلية الريفية. ويتم التنسيق فى اطار كل مجال بعينه من مجالات البحوث¡ من خلال منسقى الجماعة الاستشارية المنتخبين الذين يقدمون خدماتهم طوعا دون مقابل

(4) وحدة السياسات والتخطيط والتنفيذ

16- تجمع هذه الوحدة معا المعنيين بتمويل وتنفيذ وتخطيط برامج مكافحة التسى تسى والتريبانوزوما¡ والهدف منها هو " توفير التوجيه والدعم وتحديد المسار لوضع سياسات مكافحة التسى تسى والتريبانوزوما وتخطيطها وتنفيذها ضمن اطار التنمية الزراعية". ومرة أخرى يتم التنسيق من خلال منسقى الجماعة الاستشارية المنتخبين. ومن الضرورى قيام تفاعل ما بين وحدتى البحوث والتطوير¡ والسياسات والتخطيط والتنفيذ

دال - وضع تمويل البرنامج وأنشطته

17- خلال العامين الأخيرين من مرحلة صياغة البرنامج كان مصدر التمويل¡ الى حد كبير¡ هو من خلال تجميع مصادر البرنامج العادى فى المنظمات المعنية - المنظمة ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الوحدة الأفريقية والوكالة الدولية للطاقة الذرية. ويتمشى هذا المنهج مع توصيات الاجتماع الأول للجنة البرنامج الذى عقد فى الهيئة الأوروبية فى بروكسل¡ فى الفترة 1-2/4/1996¡ والذى حدد بأن " يكون الدعم للبرنامج¡ أساسا¡ من الأموال المتاحة لأعضاء الأمانة والذين سيقومون كذلك بتعديل هياكلهم الموجودة لتطابق الاحتياجات المعدلة. بيد أن اللجنة ........ ملاحظة أن هذه هى المرة الأولى التى تجتمع فيها المنظمات الأربع ذات الاختصاص بروح تفاؤلية¡ وأن أهداف البرنامج مرغوبة وتستحق الاشادة¡ أشارت بأن الطلبات المقدمة من الأمانة الى الجهات المتبرعة للحصول على مساعدات لأجل تشغيل البرنامج¡ سينظر فيها بصورة ايجابية "

18- وأكدت نفس اللجنة أن " الدور الرئيسى للبرنامج هو فى تقديم المشورة للجهات المتبرعة بشأن أفضل السبل لاستثمار الأموال¡ استنادا الى مداولات الوحدتين الفنيتين. وحيثما دعت الحاجة لهذه الخدمات¡ وخاصة فى الأنشطة الاقليمية الواسعة النطاق¡ يمكن تمويل المساعدات المطلوبة من البرنامج¡ من خلال البرامج والمشروعات الجارية"

19- وبناء على هذه التوصيات¡ عقدت المنظمة¡ فى وقت لاحق¡ اجتماعات لمنسقى الجماعة الاستشارية من خلال مرفق الأجهزة الدستورية¡ ولجان الخبراء المختصة بالجوانب الفنية والايكولوجية والانمائية لبرنامج مكافحة التريبانوزوما الحيوانية فى أفريقيا وما يرتبط بها من تنمية. وحصلت هذه الاجراءات على الدعم¡ الفنى والمالى¡ بفضل المساهمات من منظمة الوحدة الأفريقية ومنظمة الصحة العالمية والوكالة الدولية للطاقة الذرية¡ وبقدر كبير كذلك من المنظمات المتبرعة للجنة البرنامج. كما ساهمت ادارة التنمية الدولية فى المملكة المتحدة¡ فى تمويل المشاركة الكاملة لرئيس اللجنة

20- كذلك وافقت المملكة المتحدة على التبرع العينى¡ بما قيمته 000 330 دولار¡ للمنظمة بغرض الدعم الفنى لتطوير نظم المعلومات فى اطار أنشطة البرنامج العادى. وانبنى هذا القرار على الاعتراف بأهمية دور المنظمة فى الأنشطة المعيارية النظرية للبرنامج¡ وخاصة فى مجالات المعلومات المتعلقة بالمرض¡ ووضع الاستراتيجيات والسياسات¡ وادارة البيانات ونشرها¡ وكمستودع لقائمة رصد دولية للموارد.

21- وحقق البرنامج مزيدا من التقدم من خلال حلقة عملية لتخطيط الادارة عقدت فى المركز التعاونى الدولى بشأن البحوث الزراعية من أجل التنمية¡ فى مونبلييه بفرنسا¡ خلال مارس/آذار 1997. وحددت هذه الحلقة العملية¡ التى مولتها الى حد كبير المجموعة الأوروبية بمساهمات من كل من فرنسا والمملكة المتحدة¡ بشكل مفصل الاطار المنطقى للبرنامج والاطار الزمنى لتحقيق الأهداف المحددة

22- ولقد عبرت البلدان الأفريقية الموبوءة بذبابة التسى تسى عن دعمها النشط لهذه المبادرة¡ من خلال هيئة برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا وما يرتبط بها من تنمية¡ وبيّنت عمليا تعاونها فى تجميع قاعدة معارف دولية وقائمة رصد للموارد

23- وأيدت المجموعة الأوروبية بقوة وضع برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا¡ مبدية رأيها بضرورة ايجاد المبررات له من خلال تسخير الاختصاصات الفنية للوكالات الانمائية الدولية والمساعدات التى يمكن تقديمها¡ فى هذا السبيل¡ للبرامج الاقليمية الواسعة النطاق. وتستثمر المجموعة الأوروبية حاليا قرابة 40 مليون وحدة نقدية أوروبية¡ فى برامج مكافحة التسى تسى والتريبانوزوما فى أفريقيا الشرقية والجنوبية¡ مع النظر فى تنفيذ برنامج مماثل فى أفريقيا الغربية بتكلفة تبلغ 40 مليون وحدة نقدية أوروبية. وشددت المجموعة الأوروبية على رأيها بأن الامكانيات التى يوفرها البرنامج¡ حالما اكتمل انشاؤه¡ قد تشكل الأساس للتوسع فى الأنشطة الدولية المنسقة التى تغطى طائفة أوسع من قضايا الصحة الحيوانية¡ والانتاج الحيوانى والتنمية الريفية

24- ومن أولى انجازات برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا مطبوع " فصلية معلومات التسى تسى والتريبانوزوما" التى تصدر باللغتين الانجليزية والفرنسية¡ وتوزع على نطاق واسع فى أوساط العاملين على جميع المستويات فى أفريقيا. وقد أمكن تحقيق ذلك كنشاط من أنشطة البرنامج العادى¡ مع دعم مالى من داخل الأمانة المشتركة ومجتمع الجهات المتبرعة¡ خاصة المجموعة الأوروبية والمملكة المتحدة

25- وحصل البرنامج على الاعتراف الدولى من جانب الدورة الخمسين للجمعية العالمية للصحة فى جنيف فى 13/5/1997¡ عندما اعترف هذا الجهاز بالعواقب الوخيمة لمشكلة التريبانوزوما الأفريقية بالنسبة لصحة الانسان¡ ورحب بمبادرة منظمة الصحة العالمية بشأن التعاون العالمى¡ وحث " جميع الدول الأعضاء فى المناطق التى يستوطنها المرض بتعزيز أنشطة المكافحة والرقابة وتنسيق أعمالها من خلال المشروع المشترك بين منظمة الوحدة الأفريقية والمنظمة والوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنظمة الصحة العالمية لأجل التعاون العالمى وتنسيق الاجــــراءات". كذلك طلب هـــذا الجهاز من المدير العام لمنظمة الصحـــة العالمية أن يعمل علــى:(1) " استرعاء انتباه الوكالات الانمائية الدولية والقطرية لهذه المشكلة¡ مؤكدا الحاجة الى مزيد من تعبئة الموارد وتوفير دعم كبير ومستمر لأجل التعاون الفعال "¡ (2) " توسيع نطاق¡ وتكثيف تنسيق المكافحة والرقابة وتنمية الموارد البشرية¡ وتعزيز الصلات مع منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الوحدة الأفريقية والوكالات الدولية الأخرى¡ بما فيها اليونيسيف"

الاستنتاجات

26- اقرارا بتأثير التريبانوزوما على انتاج الأغذية¡ وبالتالى على الاقتصاديات الريفية¡ بامكان برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا أن يساهم بشكل هام فى تنفيذ خطة عمل مؤتمر القمة العالمى للأغذية. كما أنه يتفق مع ما ورد فى جدول أعمال القرن 21 الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة المعنى بالبيئة والتنمية لأن مكافحة هذا المرض قد تترتب عنها تأثيرات بيئية هامة¡ من خلال تحرير مناطق جديدة لأغراض الزراعة¡ مما يقلل بالتالى الطلب على الأراضى الخالية من التسى تسى والتى تعرضت للاستخدام المفرط¡ وتحقيق الحد الأقصى من الانتاج فى مناطق أوسع. ويقدم البرنامج منهجا جديدا لمعالجة المشكلة على المستوى الدولى¡ يقوم على استعراض ومراجعة الهياكل القائمة التى أنشئت فى اطار برنامج المنظمة لمكافحة التريبانوزوما الحيوانية فى أفريقيا وما يرتبط بها من تنمية

27- وهناك ادراك عام الآن بأن من المتعذر اجراء تخطيط استراتيجى لمكافحة مشكلة التسى تسى ضمن الاطار الضيق للصحة الحيوانية¡ أو حصره¡ فى الواقع¡ ضمن قطاع الثروة الحيوانية وحده. فهو يقتضي وجود فهم لامكانيات الموارد¡ والنتائج البيئية¡ ونظم الزراعة والقيود الناشئة فى هذا الصدد¡ وكذلك مراعاة دينامية النمو السكانى والطلب على الأغذية مع مرور الزمن. كما أن له أبعاده الانمائية الريفية

28- وتتمتع المنظمة بمركز فريد لا يقتصر أثره على مجرد تعزيز الغايات المباشرة لبرنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا وحدها¡ بل وكذلك فى ضمان توحيد جهود مكافحة التسى تسى والتريبانوزوما من خلال الدمج المطرد تباعا للعناصر الأساسية الأخرى للصحة الحيوانية والانتاج الحيوانى¡ فى البرنامج

29- وبالتالى قد يرغب المؤتمر فى دراسة الاجراءات المقترحة التالية وتأييدها:

(1) مزيد من دراسة ومتابعة الامكانيات التى توفرها هياكل برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا لأجل تعزيز التنسيق الدولى فى الجوانب الأوسع للقطاع الفرعى للثروة الحيوانية

(2) أن يرسي المدير العام¡ على أسس رسمية¡ الصلات المطلوبة مع كل من منظمة الصحة العالمية والوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنظمة الوحدة الأفريقية لاعطاء الاعتراف الواجب بالطابع المشترك لأمانة برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا

(3) أن تمنح المنظمة الاعتراف الرسمى للجنة برنامج مكافحة التريبانوزوما باعتبارها محفلا للتنسيق الدولى

(4) أن يعطي البرنامج¡ داخل المنظمة¡ الأولوية والموارد الكافية لتحقيق أهدافه المحددة

(5) الاستعاضة عن الجهازين الدستوريين القائمين¡ وهما لجنتى الخبراء المختصتين بالجوانب الايكولوجيــــــة والفنية والجوانب الانمائية للبرنامج¡ ليحل محلهما جهاز دستورى واحد: " لجنة منسقى الجماعة الاستشارية لبرنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا " والتى تجتمع سنويا¡ وتخضع للتقييم والاستعراض بعد ست سنوات تتزامن مع فترة خطة المنظمة متوسطة الأجل

(6) الغاء هيئة مكافحة التريبانوزوما الحيوانية فى أفريقيا¡ استنادا الى اعتبارات أن الموضوع يمكن مناقشته¡ حسب المقتضيات من حين لآخر¡ من خلال المرفق الذى يوفره المؤتمر الاقليمى لأفريقيا

مشروع قرار للمؤتمر فى دورته التاسعة والعشرين

برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا

ان المؤتمر¡

اذ يعترف بحدة تأثيرات التسى تسى ومرض التريبانوزوما على الثروة الحيوانية¡ والزراعة ورخاء البشر فى أفريقياº

واذ يدرك تماما أن المرض يؤثر بصورة مباشرة على بلوغ أهداف خطة عمل مؤتمر القمة العالمى للأغذيةº

واذ يرحب بمبادرة المنظمة لضمان قيام التعاون والتنسيق الدولى من خلال برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقياº

1 - يحُث جميع الدول الأعضاء المتضررة بالمرض¡ على تعزيز جهودها فى مكافحة هذا المرض ولتنسيــق أعمالها من خلال برنامج مكافحة التريبانوزوما فى أفريقيا وأمانة هذا البرنامج المشتركة بين المنظمة ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الوحدة الأفريقية والوكالة الدولية للطاقة الذريةº

2 - يطلب الى المدير العام ما يلى:

(1) مزيد من تحديد ماهية الامكانيات التى يوفرها البرنامج ومتابعة كيفية مساهمته فى الأهداف الواسعة للتنمية الزراعية والريفية المستدامةº

(2) توحيد العمل الدولى فى مجال مكافحة التريبانوزوما بارساء الصلات التعاونية المطلوبة مع منظمة الصحة العالمية والوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنظم&E