الصفحة السابقةالمحتوياتالصفحة المقبلة

برنامج تنمية المجتمعات المحلية ... مرتكز رئيسي للتنمية المحلية

 

برنامج تنمية المجتمعات المحلية هو أحد مكونات البرنامج الوطني للتخفيف من الفقر و خلق فرص العمل والذي انبثق نتيجة للتعاون بين الحكومة اليمنية و برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. ويهدف البرنامج – على المدى البعيد – إلى المساهمة في بلورة نموذج ناجح و قابل للتطبيق للتنمية المحلية و محاربة الفقر، يستند على المشاركة الفاعلة للمجتمعات المحلية في التخطيط و التنفيذ و المتابعة والتقييم. ولتحقيق هذا الهدف التنموي، يسعى البرنامج للوصول إلى الأهداف الوسيط التالية:

 

 

وقعت وثيقة عمل البرنامج بين الحكومة اليمنية – ممثلة بوزارة التخطيط والتعاون الدولي – وبرنامج الأمم المتحدة الإتمائي في يونيو 1997 م، وبدأ العمل الميداني في مايو 1999م. يعمل البرنامج في خمس مناطق مختارة تمثل الأقاليم البيئية المختلفة في الجمهورية اليمنية و هي:

 

البناء المؤسسي، التدريب وبناء القدرات، النوع الاجتماعي، التمويل والتنسيق هي المكونات الرئيسة لعمل البرنامج. أما عناصره الأساسية فهي: التركيز على موارد وأصول ومعارف المجتمع كمدخل للعمل التشاركي معه، العمل مع المجتمعات المستهدفة من خلال مؤسساتها التنموية (الجمعيات)، استهداف الجماعات لترسيخ مبدأ العمل الجماعي، حث المؤسسات الحكومية الأهلية. على المساهمة في تكملة وتدعيم مداخلات البرنامج من خلال تنفيذ أنشطة / مشروعات في المجالات التي لا يغطيها البرنامج واتباع منهجية تنفيذية مرنة تراعي التباين البيئي والثقافي والاجتماعي والاقتصادي بين مناطق العمل المختلفة.

 

يتبع البرنامج في تنفيذه سلسة من الخطوات المتتالية تبدأ بتقديم البرنامج للجهات المعينة ثم المسح الابتدائي واختيار المجتمعات الريادية، تقييم الوضع بالمشاركة، تنظيم المجتمع، بناء القدرات، الإقراض و تنفيذ المشروعات ومن ثم تكرار التجربة في مجتمعات أخرى. تقدر الفترة الزمنية لتنفيذ الخطوات السابقة (ما عدا الأخيرة) في المجتمع المعبي بخمس سنوات تتدرج فيها الجمعية على أربع مراحل هي: التهيئة والتشغيل، البناء المؤسسي، التقوية / التعزيز والتخرج.

 

في خلال مرحلته الأولى وقبل ستة أشهر من نهايتها، حقق البرنامج نجاحا مقدرا يمكن إيجازه في مساعدة المجتمعات المحلية على تكوين 53 جمعية تنموية (96% من المستهدف) تضم في عضويتها 17360 عضوا (31% نساء) كما أمكن تدريب 6452 متدربا (35% نساء) في مختلف المجلات التنموية والمهنية . وبلغ اجمالي عدد المشروعات الصغيرة التي تم تمويلها 912 مشروعا بتكلفة كلية بلغت 293 مليون ريال تقريبا. كما نجح – عن طريق التنسيق – في مساعدة الجمعيات التنموية على استقطاب موارد من المؤسسات الأخرى (سبعين مؤسسة حكومية و غير حكومية) تقدر قيمتها بحوالي 401 مليون ريال يمني.

الصفحة السابقةأعلى هذه الصفحةالصفحة المقبلة