دييغو أوربانو (Diego Urbano)

"نحن الشباب نريد أن نواصل بناء مستقبلنا في الريف".

كولومبيا

نعم للتقاليد، ولكن جنبًا إلى جنب مع التكنولوجيات الجديدة. هذه هي الرؤية الخاصة بالزراعة التي ألهمت دييغو أوربانو، وهو تلميذ في الصف الحادي عشر في مدينة إل تابلون دي غوميز (El Tablon de Gómez) في جنوب كولومبيا.

ولد دييغو في مجتمع محلي معظم أفراده من مزارعي الكفاف في منطقة تعتمد على زراعة البن وتقع على بعد نحو
70 كيلومترًا من عاصمة مقاطعة نارينيو (Nariño). وهو تلميذ من بين مجموعة مكونة من 30 تلميذًا من معهد
لا فيكتوريا التعليمي (Victoria educational) يدرسون استخدام التكنولوجيات الرقمية لتحسين كفاءة استخدام
المياه في إنتاج البن، بالاستعانة بأدوات للزراعة الذكية تم استحداثها من قبل تيليفونيكا – موفيستار
(Telefónica-Movistar) في شراكة مع منظمة الأغذية والزراعة (المنظمة)، وتركيبها بدعم من شركة أخرى من شركات القطاع الخاص، وهي شركة ماصر (Masser).

وتعتمد مبادرة الزراعة الذكية على التكنولوجيات الرقمية والبيانات الضخمة وإنترنت الأشياء لرصد الرطوبة وأحوال الطقس من أجل زراعة أكثر كفاءة.

ويوضح دييغو قائلًا "هل نريد الاستمرار في العمل في الحقول؟ نعم، ولكن من خلال الابتكار في طريقة إنتاجنا وتسويقنا واستهلاكنا."

كما ركّز تدريب المزارعين الشباب من أمثال دييغو على قضايا، مثل التربة المستدامة والعناية بالمياه وتأثير التغير المناخي وحماية الغطاء الحرجي واستعادته. وبالإضافة إلى ذلك، زوّدهم التدريب بمعرفة بشهادات البذور وتجهيز البن واختباره وتسويقه، بدعم من شركات أخرى من القطاع الخاص ومن المؤسسات الزراعية والتعليمية الوطنية.

ويقوم المشروع بتعليم الطلاب من خلال فضاء تربوي لزراعة البن يسمى "سيندرو بيداغوجيكو دِل كافي"
(
Sendero Pedagógico del Café)، تبلغ مساحته 300 2 متر مربع ويعرض محاصيل البن في مختلف مراحل حياته، ومعدات لتجهيز القهوة واختبارها. وتم بناء هذا الفضاء وتجهيزه بفضل مساهمة من وحدة إعادة الأراضي في البلاد والسفارة السويدية ومنظمة الأغذية والزراعة وحكومة نارينيو الإقليمية.

وأقام هذا المشروع أيضًا صلات بين الطلاب وجمعية أسوبروكوفي (Asoprocaffe) لمزارعي البن، وكذلك مع شركة
القهوة الكولومبية بروكافيكول س.آ (Procafecol S.A)، وهي الشركة المصنّعة لعلامة خوان فالديز التجارية
(Juan Valdez brand). وهؤلاء أشركوا الشباب مباشرة في تطوير العلامات التجارية وتسويقها، بدعم من المنظمة.

 

والآن يقوم دييغو، باعتباره بطلاً شابًا من أبطال الأغذية، بدوره في رسم معالم مستقبل الزراعة المستدامة.

رجوع