أيلين يلدز (Aylin Yıldız)

"نحن لا نهدر الأغذية لأننا ندرك مدى قيمة الأغذية الموثوقة."

تركيا

لقد شهدت أيلين يلدز بأم عينها تأثير جائحة كوفيد-19 على الزراعة والنظم الغذائية. وأيلين هي مزارعة من قرية داكادي (Dağkadı) في منطقة كاراشابي (Karacabey) بمحافظة بورصة (Bursa)، في تركيا. وهي أيضًا رئيسة تعاونية التنمية الزراعية النسائية، ومسؤولة عن وضع العلامات التجارية على المحاصيل والبذور المحلية.

وقد تطلّب تفشي جائحة كوفيد-19 من المزارعين الالتزام بمجموعة واسعة من اللوائح المتعلقة بالنظافة الشخصية والتباعد البدني في الزراعة.

وتوضّح أيلين قائلة "لقد اتخذنا كل تدابير النظافة والسلامة اللازمة، ونقلنا العمال إلى حدائقنا وحقولنا".

وأضافت أنه، على الرغم من ذلك، ثارت شكوك حول إمكانية توفير العدد الكافي من العمال الموسميين لقطاف بساتين وحدائق الزيتون، بسبب القلق الذي أعقب تفشي الجائحة. وقد استجابت أيلين لذلك برفع الأجور.

وكانت أيلين تخشى، قبل تفشي الجائحة، أن يكون الناس قد نسوا أهمية المزارعين والزراعة بشكل عام.

واستطردت قائلة "لكننا لم نر، خلال فترة تفشي الجائحة، أحدًا يسارع إلى شراء سيارة أو منزل أو ثياب. بل كان الناس في مختلف أنحاء العالم يقفون في طوابير من أجل شراء ما يلزمهم من أغذية. لأن الأمر الأساسي كان هو التمكّن
من الحصول على ما يمكن تناوله من أغذية".

وتقول أيلين إنها سعيدة الحظ لأنها تعيش في منطقة خصبة ومروية بصورة جيدة. ولكنها ترى أنه من الأهمية بمكان الحصول على نوعية عالية الجودة من البذور واعتماد ممارسات زراعية جيدة ومعرفة كيفية مكافحة الآفات والأمراض. وتضيف بأن مناولة المنتجات بطريقة سليمة في مراحل ما بعد الحصاد أمر لا غنى عنه أيضًا.

وتضيف قائلة أيضًا "نحن لا نهدر الأغذية. فخلال فترة الحصاد والتعبئة على وجه الخصوص، نتخذ ما يلزم من احتياطات حتى يبقي الهدر عند أدنى حدّ ممكن". وتقوم منظمة الأغذية والزراعة بتزويد المزارعات في تركيا بمقومات التمكين
في مجالات الإنتاج الغذائي والزراعي المستدام والتسويق وأنشطة كسب العيش.

وتتطلّع أيلين إلى أوقات يتمتع فيها الجميع بحياة موفورة الصحة، ولكن بطلة الأغذية هذه يحدوها الأمل أيضًا
في أن يستمر الناس في تقدير أهمية الزراعة واحترام الناس الذين ينتجون ما تناوله من أغذية.

رجوع