16 أكتوبر / تشرين الأول 2019

يوم الأغذية العالمي

مستقبلنا هي أعمالنا

بارتفاع معدلات زيادة الوزن والسمنة في جميع أنحاء العالم، سوف يدعو يوم الأغذية العالمي، هذه السنة، إلى اتخاذ إجراءات لجعل الوجبات الغذائية الصحية والمستدامة في متناول الجميع.

وفي الوقت نفسه، نطلب إليك البدء في التفكير فيما تأكله.

يمكن للبلدان وصانعي القرار والشركات الخاصة والمجتمع المدني - وأنت - اتخاذ إجراءات لتحقيق الأنظمة الغذائية الصحية والقضاء_على_الجوع# بحلول 2030.

poster contest
img

اِنضمّ إلينا

سواء كُنتَ شركة أو منظمة غير حكومية أو صحفي أو وكالة إعلامية أو مدينة أو منظمة مجتمع مدني، يمكنكم أن تُنادوا بالعمل لأجل تحقيق تغذية أفضل و #القضاء_على_الجوع! خطط لحدث يُقام يوم الأغذية العالمي أو انشر الكلمة، وأخبرنا إذا كنت بحاجة إلى مساعدتنا.

يمكننا تزويدك بمجموعة من الموادّ الترويجية بعدّة لغات - ملصق أو كتيب أو شعار حدث أو رسومات على شبكة الإنترنت أو في الوسائط الاجتماعية أو كتاب أنشطة للأطفال.

اِطّلع على أبرز أحداث يوم الأغذية العالمي لسنة هنا.

نقاط رئيسية

الجوع والسُّمنة

بينما يعاني أكثر من 820 مليون شخص من الجوع، فإن المزيد من الناس يعانون من زيادة الوزن والسمنة.

زيادة حالات السمنة

أكثر من 670 مليون بالغ و 120 مليون ولد وبنت (تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 19 سنة) يعانون من السمنة المفرطة، وأكثر من 40 مليون طفل يعانون من زيادة الوزن.

الوفاة بسبب النظم الغذائية

إإنّ النظم الغذائية غير الصحية، إلى جانب أنماط الحياة التي تقل فيها الحركة، قد تجاوزت التدخين باعتباره ا عامل الخطر الأول للعجز والوفاة في العالم.

تكلفة السمنة

يتم إنفاق ما يقدر بنحو 2 تريليون دولار في جميع أنحاء العالم كل عام لعلاج مشاكل الصحة الناتج عن السمنة.

الجوع المستتر

يفتقر بلايين البشر إلى الفيتامينات والمعادن الأساسية التي تحتاجها أجسامهم ليعيشوا حياة نشطة وصحية.

أمر غير صحّي بالنسبة لكوكب الأرض

من بين حوالي 6000 نوع من النباتات المزروعة للغذاء على طول تاريخ البشرية، لم يبقَ منها سوى 9 اليوم تغطي نسبة 66 في المائة من إجمالي إنتاج المحاصيل. نحتاج تناول مجموعة واسعة من الأغذية المغذية.

حلقة مفرغة

يمكن أن تتعايش أشكال مختلفة من سوء التغذية داخل نفس الأسرة بل وحتى لدى الفرد نفسه طوال الحياة ويمكن أن تنتقل من جيل إلى آخر.

فقدان التنوّع

من بين حوالي 6000 نوع من النباتات تم زراعتها من أجل الغذاء على مدار تاريخ البشرية ، اليوم 8 منها فقط توفر أكثر من 50٪ من السعرات الحرارية اليومية اللازمة لنا.

التهديدات المناخية

لا يهدد تغير المناخ بالحدّ من كمّية المحاصيل بتقليص الغلّة، وإنما أيضاً بتقليص جودتها أو من قيمتها المغذّية.

poster contest

مسابقة الملصقات

ندعو الأطفال والمراهقين في جميع أنحاء العالم، الذين تتراوح أعمارهم بين 5 سنواتو19 سنة، إلى استخدام مخيلتهم وتصميم ملصق يوضح فكرتهم حول ما يجب القيام به لتوفير وجبات صحية متاحة للجميع وكيف يمكن لكل منا تحسين وجباتنا الغذائية.