FAO.org

الصفحة الأولى > حالة الأغذية في العال > مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء
حالة الأغذية في العال

مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء

يُستخدم مؤشر المنظمة لأسعار المواد الغذائية لقياس التغيّر الشهري في الأسعار الدولية لسلّة السلع الغذائية الأساسية. وهو يتألّف من متوسط مؤشرات الأسعار الخمسة للمجموعات السلعيّة مرجّحة بنصيب كل مجموعة من المجموعات من الصادرات خلال الفترة 2002-2004.  

تواريخ الإصدار لعام 2014: و9 يناير/كانون الثاني، و6 فبراير/شباط، و6 مارس/آذار، و3 أبريل/نيسان ، و8 مايو/أيار، و5 يونيو/حزيران، و3 يوليو/تموز، و7 أغسطس/آب، و11 سبتمبر/أيلول، و9 أكتوبر/تشرين الأول، و6 نوفمبر/تشرين الثاني، و4 ديسمبر/كانون الأول. 

يرجى ملاحظة أن إصدار نوفمبر 2013 من مؤشر أسعار الغذاء الصادر من منظمة الأغذية والزراعة سيضم عددًا من التعديلات في أسلوب حساب المؤشر، منها تغييرات في تغطية السلع، إلا أن تلك التغييرات المدخلة لم تغير قيم السلسلة بدرجة كبيرة، كما تم مد المؤشر المنقح ليعود إلى عام 1961.

لمزيد من المعلومات التفصيلية (بكل اللغات) يرجى قراءة المقال الخاص لعدد نوفمبر 2013 من نشرة توقعات الغذاء، كما تتوفر باللغة الإنجليزية فقط نسخة موسعة من المقال تحتوي على المزيد من التفاصيل التقنية.

مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء يتراجع للشهر الثالث على التوالي متأثراً أساساً بانخفاض أسعار الحبوب والزيت النباتي

تاريخ الإصدار: 2014/07/03

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء 206 نقاط في يونيو/حزيران 2014، بانخفاض قدره 3.8 نقطة (1.8 في المائة) عن مستوياته في مايو/أيار، ومتراجعا حوالي 6 نقاط (2.8 في المائة) عن مستوياته في يونيو/حزيران 2013. ونجم هبوط المؤشر في الشهر الأخير، وهو الهبوط الثالث على التوالي، في جانب كبير منه عن انخفاض ملحوظ في أسعار الحبوب والزيت النباتي في أعقاب استمرار تحسن توقعات الإنتاج العالمي. وبالرغم أيضا من تراجع عروض أسعار السكر ومنتجات الألبان فقد كان الانخفاض ملحوظاً بدرجة أقل. ومن الناحية الأخرى، استقرت أسعار اللحوم عند نفس مستوياتها.

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الحبوب 196.2 نقطة في يونيو/حزيران، بانخفاض قدره 10.9 نقطة (5.2 في المائة) عن مستوياته المعدلة* في مايو/أيار، ومتراجعاً 36.2 نقطة (15.6 في المائة) مقارنة بمستوياته في السنة الأخيرة. ونجم هذا الانخفاض أساساً عن ضعف عروض أسعار القمح والذرة اللذين انخفضت أسعار كل منهما بنحو 7 في المائة، وهو ما يعبر عن  استمرار تحسن توقعات المحاصيل العالمية وتقلص المخاوف من توقف الشحنات من أوكرانيا. وفي المقابل، سجلت أسعار الأرز ارتفاعا طفيفا عن مستويات مايو/أيار، ويعبر ذلك في معظمه عن  تعليق مبيعات مخزونات عامة ضخمة في تايلند.

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الزيت النباتي 188.9 نقطة في يونيو/حزيران، بانخفاض قدره 6.4 نقطة (3.3 في المائة) عن مستوياته في مايو/أيار ومتراجعا 4.6 نقطة (2.4 في المائة) عن مستوياته في يونيو/حزيران 2013. وانخفضت عروض أسعار زيت النخيل الذي يعد أكثر أنواع الزيوت الصالحة للأكل تداولاً في التجارة إلى أدنى مستوى لها منذ 9 أشهر في ظل تزامن ارتفاع الإنتاج الموسمي مع تراجع الطلب العالمي على الواردات. وبالمثل، هبطت أسعار زيت الصويا إلى أدنى مستوى لها على امتداد 4 سنوات في ظل وفرة الكميات المتاحة في أمريكا الجنوبية وتوقع مستوى قياسي من إنتاج فول الصويا في الموسم 2014/2015. وتأثر المؤشر أيضاً بتوقعات وفرة أمدادات زيت عباد  الشمس وبذور اللفت في الموسم 2014/2015.

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار منتجات الألبان 236.5 نقطة في يونيو/حزيران، بانخفاض قدره 2.5 نقطة (1 في المائة) عن مستوياته في مايو/أيار، ومتراجعاً 9.7 نقطة (4 في المائة) عن السنة السابقة. وكان الهبوط في يونيو/حزيران أقل كثيراً عن الأشهر الثلاثة السابقة، وهو ما يوحي بأن الهبوط في طريقه إلى التوقف. وعلى مستوى المنتجات، استمر تأثير وفرة كميات كبيرة من الإمدادات على السوق بينما واصلت أسعار الجبن ارتفاعها بسبب استمرار الطلب القوي عليها.

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار اللحوم 194.2 نقطة في يونيو/حزيران، بارتفاع قدره 1.4 نقطة (0.7 في المائة) عن مستوياته في مايو/أيار و14.6 نقطة (8.1 في المائة) عن مستويات السنة الأخيرة. وترجع الزيادة الأخيرة في المؤشر أساسا إلى استمرار قوة أسعار لحوم الخنزير في الوقت الذي تقلصت فيه الإمدادات العالمية في الأشهر الأخيرة بسبب تفشي فيروس إسهال الخنازير الوبائي في الولايات المتحدة. وتحركت أيضا عروض أسعار لحوم الأبقار والأغنام في اتجاه الصعود الموسمي بينما  لم تطرأ سوى تغييرات طفيفة على أسعار لحوم الدواجن.

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار السكر258 نقطة في يونيو/حزيران، بانخفاض قدره 1.2 نقطة (0.5 في المائة) عن مستوياته في مايو/أيار، وإن كان لا يزال أعلى بمقدار 15.4 نقطة (6.4 في المائة) عن مستوياته في السنة الأخيرة. وبالرغم من الهبوط الهامشي الذي سجله المؤشر هذا الشهر، لا تزال تهيمن على السوق مخاوف بشأن التأثيرات المحتملة لعودة أجواء النينيو بصورة غير متوقعة، وهو ما يمكن أن يفاقم من الهبوط المتوقع في الإنتاج العالمي. وتشير بالفعل أحداث الأمطار الموسمية التي تقل عن المتوسط إلى إمكانية نقص الإنتاج في الهند التي تعد ثاني أكبر منتج للسكر في العالم بعد البرازيل وأكبر مستهلك للسكر في العالم.

* التعديل الطفيف منذ عام 2013 يعبر عن تغييرات طفيفة في مؤشر القمح الذي وضعه المجلس الدولي للحبوب والذي يستخدم في حساب مؤشر منظمة الأغذية والزراعة للحبوب.

 

 تحميل البيانات كاملة: Excel, CSV  

| لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بنا.


تحميل البيانات كاملة: Excel