FAO.org

الصفحة الأولى > حالة الأغذية في العالم > مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء
حالة الأغذية في العالم

مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء

يُستخدم مؤشر المنظمة لأسعار المواد الغذائية لقياس التغيّر الشهري في الأسعار الدولية لسلّة السلع الغذائية الأساسية. وهو يتألّف من متوسط مؤشرات الأسعار الخمسة للمجموعات السلعيّة مرجّحة بنصيب كل مجموعة من المجموعات من الصادرات خلال الفترة 2002-2004.  لمزيد من المعلومات التفصيلية (بكل اللغات) يرجى قراءة المقال الخاص لعدد نوفمبر 2013 من نشرة توقعات الغذاء، كما تتوفر باللغة الإنجليزية فقط نسخة موسعة من المقال تحتوي على المزيد من التفاصيل التقنية.

واعيد الإصدارات الشهرية لعام 2018: 11 يناير/كانون الثاني، 1 فبراير/شباط، 1 مارس/آذار، 5 أبريل/نيسان، 3 مايو/أيار، 7 يونيو/حزيران، 5 يوليو/تموز، 2 أغسطس/آب، 6 سبتمبر/أيلول، 4 أكتوبر/تشرين الأول، 1 نوفمبر/تشرين الثاني، 6 ديسمبر/كانون الأول

انخفاض مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء في يوليو/تموز الانخفاض الشهري الأكثر حدةً منذ ديسمبر/كانون الأول 2017

تاريخ الإصدار: 02/08/2018

 

» بلغ متوسّط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء* (المؤشر) 168.8 نقاط في يوليو/تموز 2018، أي بانخفاض قدره 6.5 نقاط (3.7 في المائة) عن مستواه المسجّل في يونيو/حزيران، و10.3 نقاط (3.7 في المائة) عن مستواه المسجّل في الفترة نفسها من السنة السابقة. وقد كان الانخفاض في يوليو/تموز أوّل تراجع ملحوظ في قيمة المؤشر من شهر إلى آخر منذ ديسمبر/كانون الأول 2017، في دلالة على تراجع بارز في قيم المؤشرات الفرعية كافة.

» وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الحبوب 160.9 نقاط في يوليو/تموز، أي بانخفاض قدره 6 نقاط تقريباً (3.6 في المائة) عن مستواه في يونيو/حزيران، و1.3 نقاط (0.8 في المائة) دون مستواه المسجل في الفترة نفسها من السنة الماضية. وقد كان التراجع في يوليو/تموز ناجماً عن تدني أسعار تصدير كل من القمح والذرة والأرز. وقد كانت الأسعار الدولية للقمح أدنى بشكل عام خلال النصف الأول من الشهر، إلا أن الشواغل بشأن توقعات الإنتاج في الاتحاد الأوروبي والاتحاد الروسي بدأت تدفع أسعار الصادرات إلى التصاعد نحو نهاية الشهر. وفي أسواق الحبوب الخشنة، بقيت أسعار الذرة تحت ضغوط أدت إلى تراجعها بشكل عام، والسبب الرئيسي هو ضعف الطلب عليها، وتوقعات الإنتاج الجيدة في الولايات المتحدة الأمريكية. ولكن، شأنها شأن أسواق القمح، تنامت قيمة الذرة بشكل ثابت في نهاية الشهر تقريباً جراء الشواغل المناخية وتسارع وتيرة بيع الصادرات. وتراجعت الأسعار الدولية للأزر كذلك بضغط من الطلب الضعيف على أنواع أنديكا وأنواع الأرزّ العطر، فضلاً عن حركة العملات لدى بعض من أبرز المصدرين.

» وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الزيوت النباتية 141.9 نقاط في يوليو/تموز، أي بانخفاض4.2 نقطة (2.9 في المائة) عن مستواه في يونيو/حزيران، مسجلاً التراجع السادس على التوالي، والمستوى الأدنى له في خلال فترة سنتين ونصف السنة. ويدل هذا التّدني الأخير بشكل رئيسي على تراجع قيم زيت النخيل وزيت الصويا. وإن الأسعار الدولية لزيت النخيل قد زادت تراجعاً بتأثير من تباطؤ الطلب على الصادرات، والمخزونات الكثيرة التي تحتفظ بها البلدان المنتجة الرئيسية، وتوقعات ارتفاع الإنتاج في الأسابيع المقبلة. أما بالنسبة إلى زيت الصويا، فقد كان الانخفاض الأخير في الأسعار ناجماً بشكل رئيسي عن التأثر بالضعف في سوق فول الصويا، واستمرار ارتفاع معدلات سحق فول الصويا في الولايات المتحدة، بدعم من الهوامش جذابة للمسحوق. ومن ناحية أخرى راحت أسعار زيت بذر اللفت تتصاعد، بسبب تحسن الطلب من منتجي الديزل الأحيائي والتوقعات السلبية للمحاصيل في الاتحاد الأوروبي.

» وبلغ متوسّط مؤشّر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار اللحوم* 170.7 نقاط في يوليو/تموز، أي بانخفاض 3.3 نقاط (1.9 في المائة) عن قيمته المعدّلة في يونيو/حزيران. ويشير تعديل السعر تصاعدياً في يونيو/حزيران إلى ارتفاع حاد في أسعار لحوم الأبقار البرازيلية بسبب تراجع الصادرات جرّاء مشاكل لوجستية ناجمة عن الإضراب المطوّل لسائقي الشاحنات. وفي يوليو/تموز، خسر المؤشر بضع نقاط، ويعود جزء من السبب إلى التطبيع التدريجي لتصدير اللحوم من البرازيل. وبصورة عامة، انخفضت أسعار لحوم الأبقار، فيما تراجعت أسعار لحوم الخنزير والدجاج هي أيضاً. إلا أن أسعار لحوم الأغنام قد ارتفعت بشكل هامشي جراء الطلب القوي على الاستيراد، ولا سيما من الصين والولايات المتحدة الأمريكية.

» وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار منتجات الألبان 199.1 نقطة في يوليو/تموز، بتراجع قدره14.1 نقطة (6.6 في المائة) عن مستواه المسجّل في يونيو/حزيران. وعلى هذا المستوى، كان المؤشر أعلى من مستواه المسجل في يناير/كانون الثاني 2018 بنسبة 10.7 في المائة، إلا أنه بقي أدنى مما كان عليه في الفترة نفسها من السنة الماضية بنسبة 8 في المائة. وقد تراجعت الأسعار الدولية لكل سلع منتجات الألبان (الممثلة في المؤشر)، مع تسجيل الزبدة والأجبان التراجع الأبرز. كما انخفضت أسعار الحليب المجفف الكامل الدسم والحليب المجفف الخالي من الدهون. وبقيت أسواق منتجات الألبان تحت الضغوط المؤدية إلى تراجع الأسعار، بدعم من وفرة الإمدادات للتصدير، بما في ذلك التوقعات الجيدة للإنتاج في نيوزيلندا.

» وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار السكر 166.7 نقاط في يوليو/تموز 2017، أي بانخفاض قدره 10.7 نقاط (6 في المائة) عن مستواه المسجّل في يونيو/حزيران، وأدنى بنسبة 20 في المائة تقريباً من مستواه المسجل في الفترة نفسها من السنة الماضية. وكان الانخفاض الحادّ في يوليو/تموز ناجماً بشكل رئيسي عن تحسّن توقّعات الإنتاج في البلدان الرئيسية المنتجة للسكر ولا سيما الهند وتايلند. أما التوقّعات بتدني إنتاج السكر في البرازيل، وهو البلد المنتج والمصدّر الأكبر في العالم، نتيجة ظروف الجفاف المطول فضلاً عن زيادة استخدام قصب السكر من أجل إنتاج الإيثانول، فقد حدّت من انخفاض في الأسعار الدولية للسكّر.

* خلافاً لسائر مجموعات السلع، لا تكون معظم الأسعار المستخدمة في حساب مؤشر المنظمة لأسعار اللحوم متاحة في الوقت الذي يُحسَب ويُنشَر فيه مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء، وبالتالي تُشتَق قيمة مؤشر أسعار اللحوم للأشهر الأخيرة من خليط من الأسعار المتوقَّعة والملحوظة. ويمكن أن يتطلَّب ذلك في بعض الأحيان تعديلات كبيرة في القيمة النهائية لمؤشر المنظمة لأسعار اللحوم، ويمكن أن يؤثّر ذلك بدوره على قيمة مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء.

 

 تحميل البيانات كاملة: Excel, CSV  

| لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بنا.

 


تحميل البيانات كاملة: Excel