FAO.org

الصفحة الأولى > حالة الأغذية في العالم > مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء
حالة الأغذية في العالم

مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء

يُستخدم مؤشر المنظمة لأسعار المواد الغذائية لقياس التغيّر الشهري في الأسعار الدولية لسلّة السلع الغذائية الأساسية. وهو يتألّف من متوسط مؤشرات الأسعار الخمسة للمجموعات السلعيّة مرجّحة بنصيب كل مجموعة من المجموعات من الصادرات خلال الفترة 2002-2004.  لمزيد من المعلومات التفصيلية (بكل اللغات) يرجى قراءة المقال الخاص لعدد نوفمبر 2013 من نشرة توقعات الغذاء، كما تتوفر باللغة الإنجليزية فقط نسخة موسعة من المقال تحتوي على المزيد من التفاصيل التقنية.

واعيد الإصدارات الشهرية لعام 2018: 11 يناير/كانون الثاني، 1 فبراير/شباط، 1 مارس/آذار، 5 أبريل/نيسان، 3 مايو/أيار، 7 يونيو/حزيران، 5 يوليو/تموز، 2 أغسطس/آب، 6 سبتمبر/أيلول، 4 أكتوبر/تشرين الأول، 1 نوفمبر/تشرين الثاني، 6 ديسمبر/كانون الأول

انخفاض طفيف في مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء في نوفمبر/تشرين الثاني

تاريخ الإصدار: 07/12/2017

 

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء* (المؤشر) قرابة 175.8 نقاط في نوفمبر/تشرين الثاني 2017، أي بانخفاض طفيف (0.5 في المائة) عن مستواه المسجّل في أكتوبر/تشرين الأول وإن كان لا يزال مرتفعا بما قدره 4 نقاط تقريبًا (2.3 في المائة) عن مستواه خلال الفترة نفسها من العام الفائت. وقد جرى إلى حد كبير التعويض عن الارتفاع الحاد في أسعار السكر والزيت النباتي من خلال انخفاض قيم الألبان في حين أنّ الأسعار الدولية للحبوب ومنتجات اللحوم بقيت على حالها نسبيًا.

» وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الحبوب 153.1 نقطة في نوفمبر/تشرين الثاني،
أي من دون تغيير يذكر مقارنة بشهر أكتوبر/تشرين الأول، لكن بارتفاع قدره 12 نقطة تقريبًا (8.3 في المائة) عن مستواه في نوفمبر/تشرين الثاني 2016. وكان المؤشر قد بقي مستقرًا إلى حد كبير منذ شهر أغسطس/آب وهو ما يعكس بشكل عام حالة توازن بين العرض والطلب خاصة في أسواق القمح والذرة. وفي شهر نوفمبر/تشرين الثاني، ارتفعت الأسعار الدولية للأرزّ بنسبة 1.1 في المائة وسط اهتمام أكبر بالشراء وحركات كثيفة للعملات.

» وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الزيوت النباتية 172.2 نقاط في نوفمبر/تشرين الثاني، بزيادة قدرها 2.1 نقطة (أو 1.2 في المائة) عن مستواه في أكتوبر/كانون الأول، وهو ما يمثل زيادة للشهر التاسع على التوالي. وتعكس الزيادة بشكل رئيسي ارتفاع أسعار زيوت الصويا واللفت ودوار الشمس. وقد ارتفعت أسعار زيت الصويا في ظل التقلبات المناخية التي طالت تأثيراتها المحاصيل في أمريكا الجنوبية وأيضًا بسبب الإفادة عن تدني المحتوى الزيتي للمحاصيل المحصودة مؤخرًا في الولايات المتحدة إلى ما دون المعدّل. وارتفعت الأسعار الدولية لزيوت دوار الشمس واللفت بفعل الكميات المتوافرة المتحكم بها والطلب الكبير على التوالي. وما حال دون ارتفاع المؤشر إلى معدلات أعلى هو انخفاض قيم زيت النخيل خاصة بسبب ارتفاع الرسوم على الواردات في الهند وتسجيل المخزونات مستويات أعلى مما كان متوقعًا في نهاية الفترة في ماليزيا. وأدّت كذلك قيم الزيوت المعدنية الثابتة إلى دعم أسعار الزيوت النباتية

» وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الألبان 204.2 نقاط في نوفمبر/تشرين الثاني، أي بانخفاض قدره 10.6 نقاط (4.9 في المائة) عن مستواه في شهر أكتوبر/تشرين الأول، وهو الشهر الثاني على التوالي الذي يشهد تراجعًا حادًا في الأسعار. غير أنّ المؤشر لا يزال أعلى بنسبة 9.6 في المائة مما كان عليه في نوفمبر/تشرين الثاني 2016. وقد تراجعت جميع الأسعار الدولية للزبدة والجبنة والحليب المجفف الكامل الدسم في مقابل ارتفاع إنتاج الحليب في جميع البلدان المنتجة الكبرى، مما ساهم في الحد من المخاوف بشأن توافر الإمدادات. وانخفضت أسعار الحليب المجفف الخالي من الدسم إلى أدنى مستوى لها تقريبًا خلال 18 شهرًا في ظل استمرار عدم اليقين بشأن المخزونات المخصصة للتدخل لدى الاتحاد الأوروبي.

» وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار اللحوم* 173.2 نقاط في نوفمبر/تشرين الثاني، من دون أي تغيير يذكر عن قيمته المنقحة بشكل طفيف في أكتوبر/تشرين الأول. وشهدت الأسعار الدولية للحوم الخنزير تراجعًا للشهر الثالث على التوالي بفعل تباطؤ الطلب على الواردات وتوافر كميات كبيرة للتصدير. وعلى غرار ذلك، تراجعت أسعار لحوم الغنم للشهر الثاني على التوالي ويعود السبب الرئيسي لذلك إلى استمرار ارتفاع إمدادات اللحوم في أوسيانيا. وفي المقابل، ارتفعت أسعار لحوم الأبقار للشهر الثالث على التوالي مدعومة بإمدادات آنية محدودة من أوسيانيا. وبقيت أسعار لحوم الدواجن في الأسواق على حالها.

» وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار السكر 212.7 نقاط في نوفمبر/تشرين الثاني، بزيادة قدرها 9.2 نقاط (4.5 في المائة) عن مستواه في أكتوبر/تشرين الأول ولكنه بقي أدنى بنسبة 26 في المائة عن مستواه المسجل في نفس الفترة من العام الفائت. وارتفعت الأسعار الدولية للسكر في شهر نوفمبر/تشرين الثاني ويعزى السبب الرئيسي لذلك إلى انخفاض الصادرات من البرازيل وإلى المخاوف بشأن الأسعار الثابتة أكثر للزيوت، مما يشجّع أكثر على التحول في استخدام طحن القصب لإنتاج الإيثانول عوضًا عن السكر.

* خلافاً لسائر مجموعات السلع، لا تكون معظم الأسعار المستخدمة في حساب مؤشر المنظمة لأسعار اللحوم متاحة في الوقت الذي يُحسَب ويُنشَر فيه مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء، وبالتالي تُشتَق قيمة مؤشر أسعار اللحوم للأشهر الأخيرة من خليط من الأسعار المتوقَّعة والملحوظة. ويمكن أن يتطلَّب ذلك في بعض الأحيان تعديلات كبيرة في القيمة النهائية لمؤشر المنظمة لأسعار اللحوم، ويمكن أن يؤثّر ذلك بدوره على قيمة مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء.

 

 تحميل البيانات كاملة: Excel, CSV  

| لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بنا.

 

 

 


تحميل البيانات كاملة: Excel