FAO.org

الصفحة الأولى > حالة الأغذية في العالم > مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء
حالة الأغذية في العالم

مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء

يُستخدم مؤشر المنظمة لأسعار المواد الغذائية لقياس التغيّر الشهري في الأسعار الدولية لسلّة السلع الغذائية الأساسية. وهو يتألّف من متوسط مؤشرات الأسعار الخمسة للمجموعات السلعيّة مرجّحة بنصيب كل مجموعة من المجموعات من الصادرات خلال الفترة 2002-2004.  لمزيد من المعلومات التفصيلية (بكل اللغات) يرجى قراءة المقال الخاص لعدد نوفمبر 2013 من نشرة توقعات الغذاء، كما تتوفر باللغة الإنجليزية فقط نسخة موسعة من المقال تحتوي على المزيد من التفاصيل التقنية.

واعيد الإصدارات الشهرية لعام 2017: 12 يناير/كانون الثاني، 2 فبراير/شباط، 2 مارس/آذار، 6 أبريل/نيسان، 4 مايو/أيار، 8 يونيو/حزيران، 6 يوليو/تموز، 3 أغسطس/آب، 7 سبتمبر/أيلول، 5 أكتوبر/تشرين الأول، 2 نوفمبر/تشرين الثاني، 7 ديسمبر/كانون الأول.

مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء يهبط للمرة الخامسة على التوالي في عام 2016

تاريخ الإصدار: 2017/01/12

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء* 172 نقطة في ديسمبر/كانون الأول 2016، من دون أي تغيير منذ نوفمبر/تشرين الثاني، وسجّل ارتفاعات ملحوظة في أسعار الزيوت النباتية ومنتجات الألبان مما عوّض بصورة كبيرة عن تراجع عروض أسعار السكر واللحوم. وبلغ متوسّط المؤشر لعام 2016 بأكمله 161.6 نقطة منخفضاً بنسبة 1.5 في المائة عن مستويات عام 2015، ومسجّلاً التراجع السنوي الخامس على التوالي. وفي حين ارتفعت أسعار السكر والزيوت النباتية بشكل ملحوظ في عام 2016، أدّى تراجع الأسعار في أسواق الحبوب واللحوم ومنتجات الألبان إلى إبقاء المؤشر ما دون متوسط عام 2015.

» سجّل متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الحبوب 142.1 نقطة في ديسمبر/كانون الأوّل محققاً ارتفاعاً بنسبة 0.5 في المائة منذ نوفمبر/تشرين الثاني ومحافظاً على استقراره منذ سبتمبر/أيلول. وارتفعت أسعار الأرز الدولية بعض الشيء في ديسمبر/كانون الأوّل بسبب التدابير الرسمية التي اتخذتها تايلند للنهوض بالأسعار المحلية، وكذلك بسبب الطلب القوي على الإمدادات في باكستان. وفي حين سجّلت عروض أسعار الذرة أيضاً استقراراً في ديسمبر/كانون الأوّل، لا سيما بسبب المخاوف المتصلة بالأحوال المناخية والطلب القوي، تراجعت قيمة القمح نتيجة تقديرات للإنتاج تخطت التوقعات في أستراليا وكندا والاتحاد الروسي إلى جانب توقعات المحاصيل الجيدة في الأرجنتين. وبشكل عام، بلغ متوسط مؤشر أسعار الحبوب حوالي 147 نقطة في عام 2016 متراجعاً بنسبة 9.6 في المائة عن مستوياته في عام 2015 وبنسبة 39 في المائة عن الحد الأقصى الذي سجّله في عام 2011.

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغية والزراعة لأسعار الزيوت النباتية 183 نقطة في ديسمبر/كانون الأوّل. وتعزى زيادة المؤشر أساساً إلى ارتفاع أسعار زيت النخيل وزيت الصويا بحيث سجّل المؤشر ارتفاعاً قدره 7.4 نقطة (أو 4.2 في المائة) منذ نوفمبر/تشرين الثاني وبلغ أقصى مستوياته منذ يوليو/تمّوز 2014. وبالنسبة إلى زيت النخيل، استمرّ ارتفاع الأسعار بسبب تدني مستويات المخزونات العالمية واستمرار التراجع في الإمدادات، في حين استقرّت عروض أسعار زيت الصويا بفعل المخاوف المتصلة بالأحوال المناخية في الأرجنتين والتوقعات بانتعاش قطاع الديزل الحيوي في كلّ من الولايات المتحدة الأمريكية والبرازيل والأرجنتين. وبلغ متوسّط المؤشر للسنة بأكملها قرابة 164 نقطة، بحيث سجّل ارتفاعاً بنسبة 11.4 في المائة عن مستويات عام 2015 ولكنه بقي ما دون مستويات السنوات الخمس الماضية بكثير.

» بلغ متوسّط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لمنتجات الألبان 192.6 نقطة في ديسمبر/كانون الأوّل بارتفاع قدره 6.2 نقطة (3.3 في المائة) عن مستوياته في نوفمبر/تشرين الثاني. وسجّلت الأسعار ارتفاعات بسيطة بالنسبة إلى الزبدة والأجبان والحليب المجفف الكامل الدسم، في حين أن عروض أسعار الحليب المجفف الخال من الدسم بقيت مستقرّة. وما زال الإنتاج المقيّد للحليب في الاتحاد الأوروبي وأوسيانيا والطلب الدولي والمحلي القوي يشكّلان الأساس الذي ترتكز عليه الأسواق. وفي حين انخفض متوسط المؤشر بنسبة 4 في المائة في عام 2016 عن مستويات العام السابق، شهدت أسعار منتجات الألبان الدولية انتعاشاً ملحوظاً من منتصف السنة وما بعد، وسجّل كل من الزبدة والحليب المجفف الكامل الدسم أقوى الارتفاعات.

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار اللحوم* 161.5 نقطة في ديسمبر/كانون الأول 2016، متراجعاً عن قيمته المراجعة في نوفمبر/تشرين الثاني. وانخفضت عروض أسعار لحوم الأغنام والأبقار بصورة خاصة في حين انخفضت عروض أسعار لحوم الدواجن والخنازير بصورة طفيفة فقط. وعلى الرغم من النمو البسيط خلال العام، انخفض متوسط قيمة المؤشر في عام 2016 بنسبة 7 في المائة عن مستوياته في عام 2015 مسجّلاً أكبر انخفاضاً للحوم الأبقار والدواجن.

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار السكر262.6 نقطة في ديسمبر/كانون الأول، متراجعاً بـ 24.6 نقطة (8.6 في المائة) عن مستوياته في نوفمبر/تشرين الثاني. ويعزي الانخفاض الحاد في أسعار السكر الدولية في ديسمبر/كانون الأوّل بشكل أساسي إلى استمرار تراجع العملة البرازيلية مقابل الدولار الأمريكي مما أدّى إلى تعزيز صادرات السكر في البرازيل الذي يشكّل أكبر منتج ومصدّر للسكر في العالم. وإن التقارير التي أفادت بأن إنتاج السكر في العامين 2016/2017 سيتعدى التوقعات (زيادة بنسبة 18 في المائة عن العامين 2015/2016) في جنوب وسط البلاد التي تشكّل المنطقة الرئيسية المنتجة للسكر في البرازيل، فقد ساهمت أيضاً في تراجع الأسعار. غير أنه بشكل عام، بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار السكر 255.9 نقطة في عام 2016، بارتفاع نسبته 34.2 في المائة مقارنة بمستويات عام 2015، وهو الارتفاع السنوي الأوّل منذ بلوغ المؤشر أقصى حدوده في عام 2011 مع 369 نقطة. ويعكس هذا الارتفاع الحاد في عام 2016 بصورة خاصة تراجع الإمدادات في البرازيل والهند وتايلند.

* خلافاً لسائر مجموعات السلع، لا تكون معظم الأسعار المستخدمة في حساب مؤشر المنظمة لأسعار اللحوم متاحة في الوقت الذي يُحسَب ويُنشَر فيه مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء، وبالتالي تُشتَق قيمة مؤشر أسعار اللحوم للأشهر الأخيرة من خليط من الأسعار المتوقَّعة والملحوظة. ويمكن أن يتطلَّب ذلك في بعض الأحيان تعديلات كبيرة في القيمة النهائية لمؤشر المنظمة لأسعار اللحوم، ويمكن أن يؤثّر ذلك بدوره على قيمة مؤشر المنظمة لأسعار الغذاء.

 تحميل البيانات كاملة: Excel, CSV  

| لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بنا.


تحميل البيانات كاملة: Excel