FAO.org

الصفحة الأولى > حالة الأغذية في العالم > مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء
حالة الأغذية في العالم

مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء

يُستخدم مؤشر المنظمة لأسعار المواد الغذائية لقياس التغيّر الشهري في الأسعار الدولية لسلّة السلع الغذائية الأساسية. وهو يتألّف من متوسط مؤشرات الأسعار الخمسة للمجموعات السلعيّة مرجّحة بنصيب كل مجموعة من المجموعات من الصادرات خلال الفترة 2002-2004.  

مواعيد الإصدارات الشهرية لعام 2015: 8 يناير/كانون الثاني، 5 فبراير/شباط، 5 مارس/آذار، 2 أبريل/نيسان، 7 مايو/أيار، 4 يونيو/حزيران، 9 يوليو/تموز، 6 أغسطس/آب، 10 سبتمبر/أيلول، 8 أكتوبر/تشرين الأول، 5 نوفمبر/تشرين الثاني، 3 ديسمبر/كانون الأول.

يرجى ملاحظة أن إصدار نوفمبر 2013 من مؤشر أسعار الغذاء الصادر من منظمة الأغذية والزراعة سيضم عددًا من التعديلات في أسلوب حساب المؤشر، منها تغييرات في تغطية السلع، إلا أن تلك التغييرات المدخلة لم تغير قيم السلسلة بدرجة كبيرة، كما تم مد المؤشر المنقح ليعود إلى عام 1961.

لمزيد من المعلومات التفصيلية (بكل اللغات) يرجى قراءة المقال الخاص لعدد نوفمبر 2013 من نشرة توقعات الغذاء، كما تتوفر باللغة الإنجليزية فقط نسخة موسعة من المقال تحتوي على المزيد من التفاصيل التقنية.

مؤشّر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء يتراجع بأقل قليلاً من 1 في المائة في يونيو/حزيران على أثر انخفاض أسعار منتجات الألبان والسكر

تاريخ الإصدار: 2015/07/09

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء* 165.1 نقاط في يونيو/حزيران 2015، متراجعاً بـ 1.5 نقاط (0.9 في المائة) عن مستوياته في الشهر السابق وبانخفاض يناهز 44 نقطة (21 في المائة) مقارنة بمستوياته في يونيو/حزيران 2014. وتباينت تحرُّكات الأسعار في مختلف الأسواق، إذ سجّلت أسعار السكر ومنتجات الألبان انخفاضاً ملحوظاً، في حين ارتفعت أسعار الحبوب والزيوت نوعاً ما. وظلَّت أسعار اللحوم مستقرة. وفيما عدا حالة الهدوء التي سادت في أكتوبر/تشرين الأول 2014، تراجع المؤشّر الإجمالي لأسعار الغذاء شهرياً منذ أبريل/نيسان 2014.

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الحبوب 163.2 نقاط في يونيو/حزيران، بارتفاع قدره 2.5 نقاط (1.5 في المائة) عن مستوياته في مايو/أيار، مسجّلاً بذلك أول ارتفاع له عن الشهر السابق منذ ديسمبر/كانون الأول 2014. وتراجعت الأسعار بـ 33 نقطة (17 في المائة) مقارنة بشهر يونيو/حزيران 2014. ونجمت كل الزيادات في أسعار الشهر الأخير عن التحسُّن في أسعار القمح والحبوب الخشنة التي ازدادت بنسبة 2 في المائة لكل منها، بينما استمرت الضغوط على عروض أسعار الأرز. وبالرغم من أن ظروف الطقس غير المواتية في بعض المناطق وفّرت دعماً للأسعار فقد كان الارتفاع تحت السيطرة في ظل وفرة فوائض المخزونات المرحَّلة والتحسُّن العام في توقُّعات الإنتاج.

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الزيت النباتي 156.2 نقاط في يونيو/حزيران، بارتفاع بلغ 2.1 نقاط (أي 1.3 في المائة) عن مستوياته في مايو/أيار، وإن كان لا يزال أقل بنسبة 17 في المائة عن مستوياته في يونيو/حزيران من السنة الماضية. ويرجع الارتفاع الأخير أساساً إلى زيوت النخيل والصويا. وتحسَّنت عروض أسعار زيت النخيل مدعومة في ذلك بتحسُّن الطلب على الواردات (من جانب الصين والهند على وجه الخصوص) واستمرار المخاوف من ظروف الجفاف المتصلة بظاهرة النينو في جنوب شرق آسيا. ويُعبِّر ارتفاع أسعار زيت الصويا عن الأمطار غير المعتادة التي أثّرت على زراعات فول الصويا والغلاّت المتوقّعة في الولايات المتحدة. وتحرَّكت أيضاً أسعار بذور الشلجم في اتجاه الصعود جراء ظروف الطقس غير المواتية في البلدان المُنتِجة الرئيسية.

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار منتجات الألبان 160.5 نقاط في يونيو/حزيران، بانخفاض قدره 6.9 نقاط (4.1 في المائة) عن مستوياته في مايو/أيار. وكانت أكثر المنتجات تأثراً بالضعف الذي ساد الأسواق مساحيق الحليب بالرغم من الانخفاض الذي سجلته أيضاً أسعار الزبد والجبن. وتأثّر القطاع بالبداية المواتية لموسم إنتاج الألبان وإلغاء نظام حصص الألبان في الاتحاد الأوروبي إلى جانب مخزونات الألبان الكبيرة غير المباعة في نيوزيلندا، وسط أجواء عدم التيقُّن من مستوى واردات الصين من الألبان واستمرار حظر الاستيراد في الاتحاد الروسي.

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار اللحوم* 169.8 نقاط في يونيو/حزيران، دون تغيير يُذكَر عن مستوياته منذ مارس/آذار. واتجهت أسعار لحوم الخنزير نحو الصعود، بينما هبطت أسعار لحوم الأبقار والأغنام ولم تطرأ تغييرات كبيرة على أسعار لحوم الدواجن. وفي أعقاب الهبوط الذي سُجِّل منذ يونيو/حزيران 2014، ازداد متوسط أسعار لحوم الخنزير في كل من مايو/أيار ويونيو/حزيران وساعد على ذلك تحسُّن عروض الأسعار في أوروبا. وفيما يتعلّق بلحوم الأبقار، تعني وفرة الإمدادات المحلية في بعض الأسواق ضعف الطلب نوعاً ما ودفع عروض الأسعار بالتالي في اتجاه الهبوط.

» بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار السكر 176.8 نقاط في يونيو/حزيران، بانخفاض قدره 12.4 نقاط (6.6 في المائة) عن مستوياته في مايو/أيار 2015. ومما حفز هذا الهبوط الحاد ما تناقلته التقارير من زيادة أعلى من المتوقع في إنتاج السكر في الهند التي تُعَدّ أكبر مستهلك للسكر في العالم، وتايلند. وساهم أيضاً في الهبوط العام في الأسعار تحسُّن الإنتاج أكثر من المتوقّع في البرازيل التي تُعَدّ أكبر مُنتِج ومصدِّر في العالم، مدعوماً في ذلك بظروف الحصاد المواتية خلال معظم شهر يونيو/حزيران. ولم تكن المؤشرات الأوّلية التي كانت تُنذر بنقص محتمل في الإنتاج العالمي خلال الموسم 2015/2016 بعد خمسة مواسم متتالية من الفوائض كافية لتخفيف الضغوط التي تدفع بعروض أسعار السكر نحو الانخفاض.

*  خلافاً لسائر مجموعات السلع، لا تكون معظم الأسعار المستخدَمة في حساب مؤشر الفاو لأسعار اللحوم متاحة في الوقت الذي يُحسَب ويُنشَر فيه مؤشر الفاو لأسعار الغذاء، وبالتالي تُشتَق قيمة مؤشر أسعار اللحوم للأشهر الأخيرة من خليط من الأسعار المتوقّعة والملحوظة. ويمكن أن يتطلّب ذلك في بعض الأحيان تعديلات في القيمة النهائية لمؤشر الفاو لأسعار اللحوم، ويمكن أن يؤثّر ذلك بدوره على قيمة مؤشر الفاو لأسعار الغذائي.

 تحميل البيانات كاملة: Excel, CSV  

| لمزيد من المعلومات، الرجاء الاتصال بنا.


تحميل البيانات كاملة: Excel