مؤتمر القمة العالمي حول الأمن الغذائي

تجدٌّد الالتزام الدوليّ بإنهاء الجوع

إعتمد زُعماء العالم المجتمعون بمقرّ منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO"، للمُشاركة في أعمال مؤتمر القمة العالمي حول الأمن الغذائي، بالإجماع إعلان القمّة الختامي الذي تعهَّد بتجديد الالتزام من أجل القضاء المُستدام على الجوع من وجه الأرض في أقرب وقتٍ ممكن·

واتفقت بُلدان مؤتمر القمّة أيضاً على العمل بهدف قَلب الانخفاض في التمويل المحليّ والدولي إلى العكس، وتشجيع الاستثمارات الجديدة في القطاع، والنهوض بحَوكَمة القضايا العالمية المُرتبطة بالغذاء في شراكةٍ مع القطاعين العام والخاص، وإقرار المواجهة الاستباقية الفعّالة لتحديّات تغيُّر المناخ إزاء الأمن الغذائي·

"إنجازٌ مأساوي"

إذ وصف المدير العام للمنظمة جاك ضيوف ما يتجاوز المليار جائع في عالم اليوم بأنه "إنجازُنا المأساوي في عصرنا الحديث"، فقد أكدّ على الحاجة المُلِحة تحديداً لإنتاج الغذاء حيثُما يُقيم الفقراء والجوعى ودعا إلى تدعيم الاستثمار الزراعي في تلك الأقاليم.

 

 

برنامج للعمل

تحتاج البلدان النامية إلى الأدوات الإنمائية،والاقتصادية، والسياسية اللازمة للنهوض بإنتاجها وقدرتها الإنتاجية في مجال الزراعة. ومن الواجب تعزيز الاستثمارات في القطاع الزراعي لأن تمتع هذا القطاع بالعافية يعتبر عنصراً لا غنى عنه للتغلب على الجوع والفقر وشرطاً أساسياً للنمو الاقتصادي الشامل في معظم البلدان الفقيرة. ويرجع السبب في خطورة الأزمة الغذائية الراهنة إلى ما عاناه القطاع الزراعي من إهمال ونقص في الاستثمارات على مدى عشرين عاما. وتوفر الزراعة بصورة مباشرة أو غير مباشرة موارد الرزق لنحو 70 في المائة من الفقراء في العالم.

Photos Audio Webcasting Delicious Twitter Facebook
 

أخبار

  • تجتمع هيئة الدستور الغذائي التي تمثل جهاز الأمم المتحدة المختص بمعايير الغذاء في جنيف خلال الفترة من 06-11 يوليوتموز 2015 لبحث قضايا سلامة الأغذية ومعايير الجودة.
  • يقول تقرير جديد صادر عن البنك الإفريقي للتنمية (AfDB)، ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو، والجماعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (ECOWAS) أن بلدان غرب القارة لديها فرص غير مسبوقة لتحقيق النمو الزراعي، ولكن الاستفادة القصوى منها سيتطلب تكاملاً إقليمياً أكثر فعالية.
Media accreditation

الطريق إلى مؤتمر القمة

ثمة ثلاث فعالياتٍ مهّدت الطريق للقمة:

درس منتدى الخبراء الرفيع المستوى بشأن "إطعام العالم في عام 2050" البدائل المتاحة في مجال المتاحة على مستوى السياسات والتي يجدر بالحكومات اعتمادها لكفالة إطعام سكان العالم أجمعين عندما يبلغ عددهم أوجَه بحدود 9.2 مليار نسمة في منصف القرن الحالي.

بحثت لجنة الأمن الغذائي العالمي الإصلاحات التي ستمكّنها من تأدية دور أكثر فاعلية على صعيد الحوكمة العالمية للأمن الغذائي.

موضوع يوم الأغذية العالمي لهذا العام هو تحقيق الأمن الغذائي في وقت الأزمات


Bookmark and Share