إطبع | أغلق

جهة الاتصال

  • Daniel Beltran-Alcrudo
    Animal Health Officer
    (Veterinary epidemiologist)
    FAO, Regional Office for
    Europe and Central Asia
    Budapest, Hungary
  • [email protected]
Kenya livestock

الأمراض الفيروسية الناشئة المنقولة بالنواقل

 

سيؤدي مشروع الأبحاث بشأن الأمراض الفيروسية المنقولة بالنواقل (2013-2016) إلى تحديد المخاطر الناشئة للأمراض الفيروسية المنقولة بالنواقل بالنسبة إلى أوروبا وحوض البحر الأبيض المتوسط وتنفيذ استراتيجيات المراقبة المحسنة في هذا الإقليم وفي منطقة الساحل الأفريقي أيضا من خلال شراكة معززة بين الشمال والجنوب. ويكمن الهدف من وراء ذلك في ضمان الاستمرارية بين الأبحاث الميدانية والتجريبية ومراقبة النواقل والأمراض المنقولة بالنواقل. ويمول مشروع الأمراض الفيروسية المنقولة بالنواقل تحت إطار البرنامج الإطاري السابع للمفوضية الأوروبية (FP7).

وخلال العقود الماضية، ظهرت عدة فيروسات منقولة بالنواقل أو تفشت في مناطق لم تكن موبوءة من قبل، مما أثار مشاعر الذعر والقلق. ومن بين الأمثلة ظهور مرض اللسان الأزرق وفيروس "schmallenberg" في شمال أوروبا وحمى وادي الريفت (المتصدع) في شبه الجزيرة العربية. وتؤثر الأمراض المنقولة بالنواقل تأثيرا اجتماعيا واقتصاديا سلبيا على سُبل العيش المحلية والتجارة وإنتاج الثروة الحيوانية. كما أن الأمراض الحيوانية المصدر، مثل حمى وادي الريفت، تنطوي هي أيضا على أثر سلبي على الصحة العامة. وترتبط إيكولوجيا ناقلات الأمراض المختصة وإمكانية دخول الفيروسات وتفشيها ارتباطا وثيقا مع العوامل البيئية والمناخية والاجتماعية - الاقتصادية. وسيمكن تحسين فهم هذه العوامل من استحداث أدوات واستراتيجيات للمراقبة قائمة على أسس علمية وتتسم بالمزيد من فعالية التكلفة والابتكار. وسيؤدي ذلك، بدوره، إلى تحسين التأهّب العام لهذه المخاطر الناشئة. وإن مشروع الأمراض الفيروسية المنقولة بالنواقل يعالج هذه القضايا.

 

شبكة الصحة الحيوانية في البحر الأبيض المتوسط، ومنظمة الأغذية والزراعة، ‏والأمراض الفيروسية الناشئة المنقولة بالنواقل

تشدد الفاو على ضرورة تعزيز أواصر التعاون بين معاهد البحوث والخدمات البيطرية. وسيحظى مشروع الأمراض الفيروسية الناشئة المنقولة بالنواقل، نظرا للتركيز الجغرافي لهذه الأمراض، بدعم شبكة الصحة الحيوانية في البحر الأبيض المتوسط التي تتولى تنسيق الخدمات البيطرية في شمال أفريقيا وجنوب أوروبا. وسيتوقف نجاح المشروع إلى حد كبير على ضمان المشاركة النشطة والمبكرة للخدمات البيطرية من خلال جهات التنسيق التابعة لشبكة الصحة الحيوانية في البحر الأبيض المتوسط. وستقوم الفاو، نظرا لاستضافتها أمانة هذه الشبكة، بتيسير التنسيق الوثيق بين المشروع والشبكة من خلال تبادل المعلومات في الوقت المناسب، وعقد اجتماعات المشروع والشبكة بشكل متعاقب وتخطيط الأنشطة بطريقة مشتركة. وستكتسي هذه الجهود أهمية حاسمة لتنفيذ الأنشطة الميدانية واعتماد الخدمات البيطرية لمعارف واستراتيجيات وأدوات جديدة http://www.fao.org/remesanetwork/en/