مكتب الاستراتيجية والبرنامج والميزانية

الإطار الاستراتيجي للمنظمة

يجسّد الإطار الاستراتيجي للمنظمة رؤيتها بشأن عالم مستدام قوامه الأمن الغذائي للجميع، في سياق خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وتتطلّب منا التهديدات المتنامية التي يشهدها العالم أن نتحرّك من دون تأخير لحماية سبل العيش ولتحويل نظمنا الزراعية والغذائية من أجل حماية كوكبنا في المستقبل والمحافظة على النتائج المستدامة. وإن خطة عام 2030 موجودة لإرشادنا.

وجرى وضع هذا الإطار الاستراتيجي في مرحلة تشهد تحديات غير مسبوقة ناجمة عن جائحة كوفيد-19، وهي أزمة عالمية ألقت الضوء على الأهمية البالغة لولاية المنظمة من أجل ضمان عمل النظم الزراعية والغذائية واستدامتها بما يسمح بإنتاج ما يكفي من الأغذية واستهلاكها. ومع قدوم المدير العام السيد شو دونيو، فقد اتسمت هذه المرحلة أيضًا بزيادة الكفاءة، وتحوّل المنظمة إلى منظمة رقمية، وكسر التقوقعات، وإزالة الطبقات الإدارية، والابتكار في أساليب العمل. وقد بدأت تتجلى معالم منظمة جديدة ونحن ماضون على هذا الطريق في سبيل تحقيق نتائج ملموسة أكثر وتحسين التنفيذ من خلال نموذج مبتكر للأعمال.

وتتمثل السردية الاستراتيجية التي توجّه الإطار الاستراتيجي في التحول إلى نظم غذائية وزراعية أكثر كفاءة وشمولاً وقدرة على الصمود واستدامة من أجل إنتاج أفضل، وتغذية أفضل، وبيئة أفضل، وحياة أفضل، من دون ترك أي أحد خلف الركب.

وإن المنظمة في وضع فريد يسمح لها بالمساهمة بشكل مباشر في تحقيق عدد من أهداف التنمية المستدامة التي تتمحور حول تطلعات المنظمة الأربعة (إنتاج أفضل، وتغذية أفضل، وبيئة أفضل، وحياة أفضل).

ويوجّه عشرون مجالًا برامجيًا ذو أولوية البرامج التي ستنفذها المنظمة في إطار الفضائل الأربع من أجل سد الفجوات الحرجة والمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة المختارة. وتصاغ مجالات الأولوية البرامجية كمواضيع فنية متعدّدة التخصصات وقائمة على القضايا تمثّل مساهمة المنظمة الاستراتيجية في مقاصد ومؤشرات محدّدة لأهداف التنمية المستدامة.

وستطبّق المنظمة أربعة "عوامل مسرّعة" شاملة ومشتركة بين القطاعات هي: التكنولوجيا، والابتكار، والبيانات، والعناصر المكمّلة (الحوكمة ورأس المال البشري والمؤسسات) في جميع تدخلاتها البرامجية من أجل تسريع عجلة التقدم وتعظيم الجهود الرامية إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتطلعاتها – أي الفضائل الأربع.