الموارد الوراثية الحيوانية

يساهم تنوع الموارد الوراثية الحيوانية بشكل كبير في تحقيق الفضائل الأربع للإطار الاستراتيجي لمنظمة الأغذية والزراعة (المنظمة). وإن الموارد الوراثية الحيوانية للأغذية والزراعة هي رأس المال البيولوجي الأساسي لتنمية الثروة الحيوانية، وهي حيوية للأمن الغذائي والتغذية الأفضل. ويُربي كثير من فقراء الريف في العالم - الذين تُقدَّر نسبتهم بنحو 70 في المائة - الحيوانات ويعتمدون عليها في معيشتهم، مما يعني أن الإدارة السليمة للموارد الوراثية الحيوانية تمثل جانبًا رئيسيًا لتحقيق إنتاج أفضل، ونظم إنتاج أكثر استدامة، وحياة أفضل لمربي الماشية. وتساهم الحيوانات المستأنسة أيضًا في أداء النظام الإيكولوجي، من خلال توفير خدمات مثل نثر البذور وتدوير المغذيات، وبالتالي، فهي تضطلع بدور في تشكيل بيئة أفضل.

وجرى تحديد الإجراءات الاستراتيجية للإدارة المستدامة للموارد الوراثية الحيوانية في خطة العمل العالمية للموارد الوراثية الحيوانية. وتتناول هذه الإجراءات الجوانب الأربعة الرئيسية التالية للإدارة: التوصيف والحصر والرصد، وهي توجه عملية صنع القرار في إدارة التنوع الوراثي للثروة الحيوانية؛ والاستخدام المستدام الذي يضمن استخدام الموارد الوراثية الحيوانية، وجميع الموارد الطبيعية لتحسين سبل العيش على النحو الأمثل؛ والصون، وهو أمر ضروري لوقف التآكل الحالي للتنوع الوراثي للماشية والحفاظ عليه للأجيال القادمة؛ والسياسات والمؤسسات وبناء القدرات اللازمة لتوفير إطار داعم مناسب لإدارة الموارد الوراثية الحيوانية. وتقع المسؤولية الرئيسية لتنفيذ خطة العمل العالمية على عاتق الحكومات الوطنية.

ويتناول عمل المنظمة بشأن الموارد الوراثية الحيوانية للأغذية والزراعة المسائل الفنية والسياساتية والمؤسسية، ويأخذ في الحسبان التفاعلات مع سائر جوانب إدارة الموارد الطبيعية، وديناميكيات نُظم الإنتاج، والتنمية الاجتماعية والاقتصادية والأسواق بصفة عامة.

 
Previous

Animal Fact 1 AR

Animal Fact 2 AR

Animal Fact 3 AR

Animal Fact 4 AR