الإقليم: الشرق الأدنى وشمال أفريقيا

©FAO/Pedro Costa Gomes

ما الفائدة من الربط؟

يمثّل القضاء على انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية أحد التحديات المستمرة في إقليم الشرق الأدنى وشمال أفريقيا. وإن الاعتماد الهيكلي لبلدان الإقليم على الواردات الغذائية يجعله معرضًا بشدة للصدمات، ما يزيد من عدم قدرة مجتمعات بأكملها لديه على توفير الغذاء لنفسها.

اقرأ المزيد

ولقد أدت الصراعات الأخيرة والاضطرابات الأهلية في العديد من بلدان الإقليم إلى تفاقم الوضع. ونتيجة لذلك، ينتشر الجوع وانعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية على نطاق واسع، الأمر الذي يتطلب تدخلًا شاملًا وعاجلًا.

وتساعد منظمة الأغذية والزراعة الحكومات على مواجهة هذه التحديات من خلال تحسين قدرة البلدان على جمع البيانات وإنتاجها وتحليلها لأجل صياغة السياسات العامة. ويتم ذلك من خلال تعزيز التزامات البلدان ومساءلتها، وتنسيق الجهود نحو العمل المشترك. كما تقدم المنظمة دعمًا مباشرًا لتحسين سبل عيش الملايين من صغار المزارعين والمجتمعات الريفية، لا سيما في البلدان التي تشهد صراعات، حيث تساعد المنظمة المزارعين وأسرهم على التعافي من الأزمات.

تدعو منظمة الأغذية والزراعة إلى التعامل مع القطاع الخاص من أجل تبادل المعرفة ودعم التقنيات والابتكارات الجديدة التي ستساعد في تحقيق نمو مستدام وشامل في الزراعة على مستوى العالم، والتصدي بشكل مشترك لبعض التحديات الغذائية والزراعية الرئيسية.



الشركاء من القطاع الخاص في الإقليم

ترد في ما يلي قائمة بأسماء الشركاء من القطاع الخاص الذين يتعاملون رسميًا مع منظمة الأغذية والزراعة في إقليم الشرق الأدنى وشمال أفريقيا:



قصص



المجال المواضيعي للشراكة