المدير العام  شو دونيو

منظمة الأغذية والزراعة والصندوق الأخضر للمناخ يؤكدان مجددًا التزامهما بتوطيد التعاون من أجل بيئة وإنتاج غذائي وأمن وحياة أفضل

27 يوليو/تموز 2020، روما - بحث اليوم السيد شو دونيو، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة والسيدYannick Glemarec، المدير التنفيذي للصندوق الأخضر للمناخ سبل توطيد التعاون بين المنظمة والصندوق.

وقد ركّزت ثلاثة اقتراحات مشاريع للمنظمة على تحفيز النمو الأخضر في المناطق الريفية، وقدرة الغابات على الصمود، وتشجيع إنتاج الكاكاو من دون إزالة الغابات - من بين جملة منافع أخرى - في أرمينيا وكولومبيا وكوت ديفوار على التوالي والعمل جارٍ حاليًا على تقييمها لإمكانية حصولها على التمويل من الصندوق، على أن يصدر القرار النهائي بهذا الصدد خلال اجتماع مجلس إدارة الصندوق في شهر أغسطس/آب. 

وقد تشاطر السيد شو والسيد Glemarec نظرة مستقبلية تدعو إلى الحاجة إلى مشاريع كبرى تُحدث تأثيرات هامة. 

وأبدى السيد Glemarec بهذا الصدد اهتمامه في المبادرة التي أطلقتها المنظمة للوقاية من حدوث أزمة غذائية في أعقاب جائحة كوفيد-19 وتشجيع قيام نظم زراعية أكثر قدرة على الصمود. أما السيد شو فقد سلط الضوء من جهته على سعي المنظمة إلى تصميم مبادرات شاملة وأكثر قدرة على إحداث تحولات وتتناول مجموعة واسعة من الاحتياجات على صعيد الأمن الغذائي والإنتاج المستدام والبيئة في آن معًا وبمشاركة مجموعة من الشركاء. 

واعتبر السيد شو أنه من شأن المبادرات الشاملة والمتكاملة بقدر أكبر أن تجمع بين أهداف مشتركة وأن تساعد على تحقيقها - وهي أهداف تتعلق بالتعافي الأخضر بقدر أكبر إضافة إلى القضاء على الفقر والجوع في المناطق الريفية. 

وأبرز السيد شو بهذا الصدد مبادرة جديدة أطلقتها المنظمة بشأن "المدن الخضراء" تركز على معالجة الشواغل البيئية وتحسين الإنتاج الزراعي والغذائي والتغذية في المناطق الحضرية وشبه الحضرية. وأبدى السيد Glemarecاهتمامه بهذه المبادرة، مشيرًا إلى أنها تختلف عن مبادرات أخرى في المناطق الحضرية يدعمها الصندوق، والتي تركز في العادة على ضمان وجود مبانٍ ووسائل نقل تتسم بالكفاءة من حيث استخدام الطاقة.

وتبادل رئيسا المنظمة والصندوق أحدث المعلومات عن التطورات الأخيرة والأولويات المقبلة في كل من المنظمتين. 

وسلط السيد شو الضوء على النجاح في عقد أول دورة افتراضية لمجلس المنظمة والموافقة على هيكل تنظيمي معياري وكفؤ وشامل بقدر أكبر يتماشى على نحو أفضل مع التحديات العالمية الكبرى من خلال توطيد التعاون داخل المنظمة وخارجها على حدٍّ سواء. ويتضمن الهيكل المنقح الجديد مكتبًا مخصصًا لتغير المناخ والتنوع البيولوجي والبيئة سيجمع الخبرات والمعارف الفنية في هذه المجالات على مستوى المنظمة ككلّ. 

وتناول المدير العام للمنظمة أيضًا إطلاق المنصة الجغرافية المكانية الخاصة بمبادرة العمل يدًا بيد واستجابة المنظمة الشاملة لجائحة كوفيد-19 وبرنامج التعافي منها معربًا عن تقديره لما قدمه الصندوق من دعم لتنفيذ هذا البرنامج في المجتمعات المحلية الريفية. 

وأكد السيد شو مجددًا التزام المنظمة بالتعاون مع شركائها ومن ضمنهم الصندوق الأخضر للمناخ لمواصلة العمل على تقييم كيفية تأثير جائحة كوفيد-19 على الأمن الغذائي والنظم الغذائية وسبل عيش المزارعين. 

وأبرز السيد Glemarec الأولويات الأساسية التالية بالنسبة إلى الصندوق: الحدّ قدر المستطاع من أثر كوفيد-19على الحافظات الجارية بحيث يواصل الصندوق إنجاز مهامه؛ واستخدام برنامج الجهوزية لدى الصندوق لمساعدة البلدان على تصميم برامج خضراء للصمود والتعافي مع استكشاف عمليات تمويل بديلة؛ وتسريع عجلة استحداث مشاريع كبرى اعتبارًا من العام المقبل. 

Send
Print