المدير العام  شو دونيو

تعزيز إشراك القطاع الخاص في تحقيق أهداف التنمية المستدامة

روما - أشاد المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (المنظمة)، السيد شو دونيو، بالجهات الفاعلة في القطاع الخاص على "تكثيفها" مساهمتها في القضاء على الجوع وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وحثّها على أن تفعل المزيد وأن تبلي بلاءً أفضل.

وقال السيد شو، في اجتماع عقد يوم الأربعاء مع الشبكة الدولية للأغذية الزراعية، وهي منظمة راعية للقطاع الخاص، "استثمروا أكثر، وقدموا المزيد!"

وقال المدير العام في كلمته الافتتاحية "إن مشاركة القطاع الخاص ستكون حاسمة الأهمية لإحداث تحوّل في النظم الزراعية والغذائية وتحقيق التنمية الريفية"، مشيرًا إلى أن سبعة مواسم زراعية فحسب باتت تفصلنا عن عام 2030.

وشهد هذا الاجتماع مشاركة الإدارة العليا للمنظمة، جنبًا إلى جنب مع الرؤساء التنفيذيين لمجموعة واسعة من شركات الأغذية الزراعية والمجموعات التجارية من كل حدب وصوب.

وانصب تركيز المدير العام، السيد شو، منذ توليه مهام منصبه في عام 2019 على توثيق عملية إشراك القطاع الخاص وتحسينها. وفي حين سعت الاجتماعات السابقة إلى تبادل الأفكار وإيجاد سبل لتيسير التعاون، فإن هذا الاجتماع يهدف، حسبما أشار، إلى تحديد مجالات ملموسة لإشراك القطاع الخاص دعمًا لتنفيذ الإطار الاستراتيجي للمنظمة للفترة 2022-2031. وأوضح أن الإطار الاستراتيجي يدعم التحوّل إلى نظم زراعية وغذائية أكثر كفاءة وشمولًا واستدامة وقدرة على الصمود، ويتمحور حول الأفضليات الأربع، وهي: إنتاج أفضل، وتغذية أفضل، وبيئة أفضل، وحياة أفضل للجميع، دون ترك أي أحد خلف الركب.

وتتضمن الأفضليات الأربع 20 مجالًا من مجالات الأولوية البرامجية التي ستسترشد بها المنظمة في مجالات عملها الحاسمة على مدى العقد القادم. وقال المدير العام "لا سبيل إلى تحقيق الأهداف الطموحة التي حددناها والعمل في إطار كل مجال من المجالات ذات الأولوية دون إشراك القطاع الخاص ودعمه"، مناشدًا المشاركين تقديم "أفكار محددة وملموسة بشأن مجالات الإشراك الممكنة".

وأضاف أن الأفكار التي يمكن أن تتواءم مع العوامل المسرّعة للمنظمة، مثل التكنولوجيا والابتكار والبيانات، محط ترحيب كبير لأن هذه المعلومات حاسمة الأهمية لاتخاذ القرارات بشأن مجالات التدخل والعمل والاستثمار، وهو ما يكمن في صلب مبادرة العمل يدًا بيد.

تسريع وتيرة إشراك القطاع الخاص

لقد بلغت استراتيجية منظمة الأغذية والزراعة لإشراك القطاع الخاص الآن عامها الثاني من التنفيذ.

وقال المدير العام إن جميع مؤتمرات المنظمة الإقليمية التي عقدت حتى الآن هذا العام قد سلطت الضوء على الدور الحاسم الأهمية للقطاع الخاص في إحداث تحوّل في النظم الزراعية والغذائية، مشددًا على أهمية الالتزام والتنوع.

وأضاف قائلًا "نحن لا نحتاج دائمًا إلى شراكة رسمية – بل نحتاج فقط في غالب الأحيان إلى إشراك بعضنا البعض".

والجدير بالذكر أن الشبكة الدولية للأغذية الزراعية تعد بمثابة جهة الاتصال الخاصة بالقطاع الخاص للجنة الأمن الغذائي العالمي التي تعتبر المنتدى الأشمل لجميع أصحاب المصلحة للعمل معًا لضمان الأمن الغذائي والتغذية للجميع. والشبكة الدولية للأغذية الزراعية الدولية هي "شبكة من المتطوعين" ترصد العمليات المتعددة الأطراف المتعلقة بقضايا الأغذية والزراعة، من الإنتاج والتجارة إلى التجهيز والبيع بالتجزئة، وتساهم فيها.

وقد تخلّل الاجتماع الذي عقد اليوم عرض لاستراتيجيات المنظمة ودراسات حالة وأفكار من جانب أعضاء الشبكة الدولية للأغذية الزراعية بشأن مواضيع تتراوح بين التطبيقات الرقمية ورصد الصحة الاجتماعية والزراعة الذكية مناخيًا ومبادرات التدريب التي تستهدف أصحاب الحيازات الصغيرة.

وقال السيد Rick White، رئيس الشبكة الدولية للأغذية الزراعية وأيضًا الرئيس التنفيذي لرابطة مزارعي الكانولا الكندية، "نحن، في القطاع الخاص، موجودون هنا لتقديم يد المساعدة".

الشبكة الدولية للأغذية الزراعية

الإطار الاستراتيجي للمنظمة للفترة 2022-2031.

استراتيجية منظمة الأغذية والزراعة لإشراك القطاع الخاص

مبادرة العمل يدًا بيد

لجنة الأمن الغذائي العالمي

 

Virtual event: Convening Actions in Support of FAO strategic Framework to transform Agri-Food Systems. International Agri-Food Network (IAFN) PSM Meeting with FAO Director-General and Senior Managers

Send
Print