المدير العام  شو دونيو

المدير العام يعبّر عن دعم المنظمة لمؤتمر الأمم المتحدة للمحيط أمام سفيري كينيا والبرتغال، البلدين المضيفين للمؤتمر

روما - عقد اليوم السيد شو دونيو، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة (المنظمة) اجتماعًا مع سعادة السيد Pedro Nuno Bártolo، السفير والممثل الدائم لجمهورية البرتغال لدى المنظمة وسعادة السيدة Jackline Yonga، السفيرة والممثلة الدائمة لجمهورية كينيا لدى المنظمة لمناقشة مؤتمر الأمم المتحدة للمحيط المقبل والذي يشارك البَلَدان في استضافته.    

وأعرب المدير العام عن دعمه الكامل للمؤتمر الذي دعا إليه السيد António Guterres، أمين عام الأمم المتحدة والذي سيعقد في لشبونة خلال الفترة من 27 يونيو/حزيران إلى 1 يوليو/تموز 2022.

وينعقد مؤتمر المحيط هذا في وقت حرج تمسّ فيه الحاجة إلى إحداث تغييرات هيكلية كبرى وتطبيق حلول مشتركة مترسخة في أهداف التنمية المستدامة. وتوجه المدير العام بالشكر إلى كينيا والبرتغال على مشاركتهما في استضافة المؤتمر وشدد على الأهمية الحاسمة للبيئة والتنوع البيولوجي وعلاقتهما الوثيقة بالهدف 14 من أهداف التنمية المستدامة "الحياة تحت الماء" من أجل صون المحيطات والبحار والموارد البحرية على نحو مستدام من أجل تنمية مستدامة.

وبحث المدير العام والممثلَين الدائمَين أيضًا الحدث الخاص عن "المباحثات الزرقاء - جسور إلى لشبونة" المقرر عقده في 3 يونيو/حزيران في روما والذي تشارك في تنظيمه كينيا والبرتغال تمهيدًا للمؤتمر وذلك لغرض التوعية وحشد المشاركة الرفيعة المستوى من خلال التشديد على الأهمية الحاسمة للمحيطات في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وفي طليعتها الهدف 14.

وسوف يسعى مؤتمر الأمم المتحدة للمحيط في لشبونة إلى التشجيع على اعتماد حلول مبتكرة مستندة إلى العلم وتمسّ الحاجة إليها. ويشمل هذا الاستثمار في الإدارة التحولية والمبتكرة لمصايد الأسماك وتحويل سلاسل قيمة الأسماك وتطويرها، وجعل الأغذية المائية مكونًا لا غنى عنه في استراتيجيات الأمن الغذائي والتغذية وضمان حماية أكثر من 600 مليون من سبل العيش التي تعتمد على مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية.

وذكّر المدير العام بأنّ اليوم يصادف يوم أفريقيا المخصص سنويًا لإحياء ذكرى تأسيس منظمة الوحدة الأفريقية التي تُعرف حاليًا بالاتحاد الأفريقي، في 25 مايو/أيار 1963. ونوّه المدير العام بسعادة السفيرة Yonga على مشاركتها البنّاء مع قيادة منظمة الأغذية والزراعة خلال رئاستها للمجموعة الإقليمية لأفريقيا في المنظمة في سنة 2021، مشيرًا إلى بلوغ مراحل مفصلية هامة خلال ولايتها، من ضمنها إقرار المجلس للإطار الاستراتيجي للمنظمة للفترة 2022-2031. ونوّه كذلك بالبرتغال على دعمه الطويل الأمد للمنظمة خاصة في ما يتعلق بمصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية المستدامة. 

وأكّد الممثلان الدائمان للمدير العام التزامهما تعزيز الحوار الإيجابي والموجه نحو العمل في سياق مؤتمر المحيط من أجل تشجيع الشراكات التعاونية وتحقيق نتائج ملموسة في مجالات حاسمة الأهمية بالنسبة إلى البشرية وكوكب الأرض على حدّ سواء.

Send
Print