المدير العام  شو دونيو

الدستور الغذائي: المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة يشدّد على الدور الرئيسي للعلوم والبيانات في عمل الهيئة

25 نوفمبر/ تشرين الثاني، روما- قال السيد شو دونيو، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (المنظمة) اليوم خلال افتتاح الدورة السنوية الخامسة والأربعين لهيئة الدستور الغذائي إنّ العلوم والبيانات تؤدي دورًا حاسمًا في عمل هذا الجهاز المعني بوضع مواصفات الدستور الغذائي.

ويعدّ هذا الاجتماع الذي عقدته المنظمة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية وشارك فيه عدد كبير أيضًا من المندوبين بالوسائل الافتراضية، الأوّل بالحضور الفعلي للأعضاء منذ ثلاث سنوات. وأشار السيد شو دونيو إلى أن التكنولوجيا قد أحرزت تقدمًا سريعًا في جعل عقد مثل هذه الاجتماعات ممكنًا بشفافية تامة وبضمان عدم ترك أي أحد خلف الركب.

وقال السيد شو دونيو: "لقد أبرز منتدى الأغذية العالمي الذي عقد مؤخرًا الدور الحاسم للعلوم والتكنولوجيا والابتكار في تحويل النظم الزراعية والغذائية على المستوى العالمي. ويمثل الاستخدام المنهجي للعلوم والبيانات في الدستور الغذائي مثالًا ملموسًا على ذلك. كما أنّ مواصفات الدستور الغذائي القائمة على العلوم التي تقدمها الهيئات المتخصصة في منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية والمستندة إلى مشاورات مع المهنيين، كانت رائدة في استخدام نهج قائم على العلوم".

وأشار المدير العام إلى أن الأولويات الاستراتيجية الخاصة بسلامة الأغذية، التي وُضعت مؤخرًا، والتي سيتم النظر فيها وفي إمكانية الموافقة عليها خلال الدورة المقبلة لمجلس المنظمة المزمع عقدها في ديسمبر/ كانون الأول، كانت من أبرز المساهمات الرئيسية التي تقدمها المنظمة في عمل الدستور الغذائي. وتشجّع هذه الوثيقة الرئيسية إدماج سلامة الأغذية على نحو أكثر اتساقًا في إنشاء نظم زراعية وغذائية مستدامة وشاملة، وفي تحقيق الأمن الغذائي والتغذية وفي وضع سياسات التنمية الزراعية.

واعتبر السيد شو دونيو أنّ مواصفات الدستور الغذائي ضرورية من أجل التحوّل إلى نظم غذائية وزراعية أكثر كفاءة وشمولاً وقدرة على الصمود واستدامة.

وقد وضع الدستور الغذائي مواصفات لحوالي 200 منتج غذائي وأكثر من 120 من الخطوط التوجيهية ومدونات الممارسات التي تتناول مجموعة واسعة من المسائل المتصلة بسلامة الأغذية وجودتها وتجارتها، إلى جانب آلاف المواصفات الرقمية الخاصة بالملوثات ومخلفات مبيدات الآفات والعقاقير البيطرية والمواد المضافة إلى الأغذية.

ومن بين المواصفات التي ستعتمدها الهيئة خلال هذه الدورة هناك مجموعة غير مسبوقة من الخطوط التوجيهية بشأن الأغذية العلاجية الجاهزة للاستخدام المخصصة للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد الشديد، والتي من المتوقع أن تمهد الطريق لزيادة إنتاج هذه الأغذية من أجل المساعدة على سد الفجوة القائمة بين العرض والطلب. وتشمل التدابير الأخرى التي من المزمع اعتمادها الخطوط التوجيهية لإدارة حالات التفشي البيولوجية المنقولة بالأغذية، والمواصفات الخاصة بالتمور الطازجة وبالبصل والكرات، ومدونة الممارسات لمنع التلوث بالكادميوم في حبوب الكاكاو وخفضه.وسوف تسعى الهيئة في دورتها الخامسة والأربعين أيضًا إلى حل مسألة الحدود القصوى لمخلفات الزيلباتيرول، وهو عقار بيطري يستخدم لتحسين نموّ المواشي.

Send
Print