المدير العام  شو دونيو
بيانات المدير العام شو دونيو

الدورة السادسة والستون بعد المائة لمجلس منظمة الأغذية والزراعة

كلمة المدير العام

26 أبريل/نيسان 2021

النسخة المعدّة للإلقاء

 

سعادة السيد Khalid Mehboob، الرئيس المستقل للمجلس،

حضرات المندوبين الموقرين،

حضرات السيدات والسادة،

1-           يسرّني أن أخاطبكم اليوم بمناسبة افتتاح الدورة السادسة والستين بعد المائة للمجلس، ويسعدني أن أرى أنكم جميعًا بخير.

2-           وأود أن أعرب عن تعاطفي وتضامني مع جميع من تأثر بالجائحة.

3-           وستطلعكم مداخلتي اليوم على تحديث بشأن التطورات الحاصلة في عمليات التنفيذ في المنظمة، وعلى مقترحات تتعلق بسبل المضي قدمًا.

4-           وسترون أن كل قرار أو نشاط أو نتيجة أشارككم إياها اليوم ليست عبارة عن عملية منفصلة، بل هي جزء من سلسلة مترابطة من التقدم.

5-           التقدم الذي يتصف بإنجاز ملموس وأعمال واقعية تهدف إلى تحسين خدمة الأعضاء في منظمتنا.

6-           وبعد مرور أكثر من عام على جائحة كوفيد-19، نرى حجم الآثار الطويلة الأجل التي تطال النظم الزراعية والغذائية والأمن الغذائي وحالات التغذية في جميع أنحاء العالم.

7-           وحتى قبل الجائحة، لم يكن العالم على المسار الصحيح من أجل تحقيق الهدف 2 من أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030.

8-           وقد سلّطت الجائحة الضوء على العديد من أوجه الضعف في النظم الزراعية والغذائية الحالية، التي تشكل النظام الاقتصادي الأكبر في العالم عند قياسها من حيث العمالة وسبل العيش.

9-           وفي جميع أنحاء العالم، يحصل 4.5 مليارات شخص على وظائفهم بشكل مباشر من خلال الإنتاج والحصاد والخدمات والمعالجة والتوزيع في إطار النظم الزراعية والغذائية، ويكتسبون معيشتهم من النظام الموسّع.

10-        وقد عرّضت الاختلالات الناجمة عن الجائحة الإمدادات الغذائية للخطر، وهي تعيق الحصول على أغذية آمنة ومغذية وبأسعار معقولة.

11-        وفي المدن، شهدنا تعليق تقديم الوجبات المدرسية، وفرض قيود صارمة على بيع الأغذية في الأماكن العامة، وزيادات كبيرة في أسعار المواد الغذائية، وتعرّض وظائف للخطر في مجالي تجهيز الأغذية وتوزيعها.

12-        وفي شتى المناطق النامية، تأثّر دخل الأسر الريفية بشكل سلبي بسبب الانخفاض في مصادر الدخل المتأتية من داخل المزارع وخارجها.

13-        وشهدت أيضًا مداخيل الأجور والتحويلات المالية انخفاضًا مماثلًا.

14-        وتمثل شبكات الأغذية التي تمتد عبر التسلسل الريفي والحضري المتصل فرصة لدعم التحول الريفي الشامل والمستدام.

15-        وفي إطار برنامج الاستجابة لجائحة كوفيد-19 والتعافي منها، تعمل المنظمة بشكل مكثف على ربط الحماية الاجتماعية بسبل العيش الزراعية والريفية والتركيز على حصول النساء والشباب على مزيد من فرص العمل في النظم الزراعية والغذائية.

16-        وعززنا كذلك استخدام التكنولوجيات الرقمية من أجل مساعدة أصحاب الحيازات الصغيرة في الحفاظ على الإنتاج والإنتاجية والوصول إلى الأسواق.

17-        وتقدم المنظمة إلى أعضائها دعمًا مستمرًا بهدف ضمان استمرارية سلسلة الإمدادات الغذائية الأساسية لفائدة أكثر الفئات السكانية ضعفًا.

18-        وقد تلقى 24 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد والمهددون بآثار كوفيد-19، دعمًا طارئًا لسبل العيش وتحويلات نقدية واسعة النطاق في 34 بلدًا من البلدان التي تركز عليها الخطة العالمية للاستجابة الإنسانية.

19-        ويعمل برنامج المنظمة للاستجابة لجائحة كوفيد-19 والتعافي منها على توسيع نطاق مجالاته من أجل إدماج مكوّن التعافي الأخضر بصورة أفضل، أخذًا بعين الاعتبار الأهمية والضرورة الملحة اللتين يكتسبهما على المستوى القطري.

20-        ولا يتطلب الوضع التزامًا على مستوى السياسات فحسب، بل يستوجب أيضًا قدرًا أكبر من الموارد المالية والحلول المبتكرة والتكنولوجيا على أرض الواقع.

21-        ومن أجل إنجاز هذه المهمة، أطلقنا التحالف من أجل الغذاء (بمبادرة من حكومة إيطاليا) في نوفمبر/تشرين الثاني 2020 مع الأعضاء في منظمتنا.

22-        ويحتاج التحالف إلى مجموعة واسعة من الشركاء لكي يتمكّن من إحداث فارق، وإلى قيام الأعضاء في منظمتنا بتعزيز دعمهم لهذا الجهد والانضمام إليه.

23-        وإن إدراج الأمن الغذائي والتحالف من أجل الغذاء على جدول أعمال مجموعة العشرين، في ظلّ الرئاسة الإيطالية، يوفر فرصة فريدة للمشاركة وإذكاء الوعي وحشد الدعم على الصعيد العالمي.

24-        وستكون المنظمة حاضرة طوال هذه العملية بصفتها جهة داعية إلى الاجتماع، وستقدم المساعدة الفنية والدعم في مجال السياسات.

25-        وستقوم الفرق الفنية في المنظمة المعنية بكوفيد-19 بمساعدة الأعضاء على صياغة مقترحاتهم وحشد المزيد من أصحاب المصلحة من أجل عملية التنفيذ على أرض الواقع.

26-        وستحدد استجابتنا الجماعية معالم المستقبل، وأنا أحثكم على المشاركة والانخراط بشكل فاعل.

27-        ونواصل الحفاظ على تركيزنا على سلامة موظفي المنظمة وأسرهم وصحتهم في جميع أنحاء العالم، فضلًا عن موظفي الأمم المتحدة العاملين في إيطاليا.

28-        وقد أصبح مرفق اختبار كوفيد-19 عن طريق العبور بالسيارة داخل المقر الرئيسي للمنظمة متاحًا لموظفي المنظمة، والمعالين المؤهلين، والممثليات الدائمة، وموظفي الوكالات التي توجد مقارها في روما، منذ ديسمبر/كانون الأول 2020.

29-        وبصفتي مسؤول الأمم المتحدة الرسمي المعيّن لإيطاليا الذي أنيطت به مسؤولية ضمان سلامة جميع موظفي الأمم المتحدة العاملين في إيطاليا وأمنهم، فإني أقود الحوار مع الحكومة الإيطالية من أجل ضمان إدراج مجتمع الأمم المتحدة في إيطاليا في خطط التلقيح الخاصة بالبلد المضيف.

30-        وقد تمكّنا في المرحلة الأولى من تأمين اللقاح في مبنى المنظمة في فبراير/شباط إلى 180 من المستجيبين في الخطوط الأمامية (معظمهم من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة واليونيسيف وبرنامج الأغذية العالمي).

31-        وخلال المرحلة الثانية من التلقيح التي استُكملت مؤخرًا، تم تلقيح 000 1 موظف إضافي من موظفي الأمم المتحدة ومعاليهم المؤهلين، بما يتماشى مع خطط التلقيح الإيطالية، وأُعطيت الأولوية أيضًا لإدارة تصريف الأعمال والاستجابة الإنسانية في أجهزة الأمم المتحدة.

32-        ومع إصدار مكتب المفوض الاستثنائي المعني بكوفيد-19 "الأمر" رقم 7/2021 في 24 أبريل/نيسان، بشأن طرق توفير اللقاح لكيانات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والمجتمع الدبلوماسي، اختتمت المفاوضات الآن بشأن المرحلة الثالثة من حملة الأمم المتحدة للتلقيح، والتي ينبغي أن تقدم اللقاح في الشهرين المقبلين لـنحو 000 8 موظف من موظفي الأمم المتحدة الباقين ومُعاليهم المؤهلين الذين أعربوا عن رغبتهم بتلقي التلقيح.

33-        ويضمن نظام الإبلاغ عن حالات الطوارئ في المنظمة تعميم المعلومات ذات الصلة في الوقت المناسب على موظفي المنظمة وجميع وكالات الأمم المتحدة والممثليات الدائمة الموجودة في إيطاليا، البالغ عددها 26 وكالة وممثلية.

34-        وفي البلدان التي لا توجد فيها برامج تلقيح وطنية، سيتم تغطية موظفي المنظمة والمعالين المؤهلين من خلال التلقيح الذي تديره الأمم المتحدة وفقًا لمذكرة التفاهم التي وقّعناها مع الأمانة العامة للأمم المتحدة.

35-        وهذا مثال جيّد على التعاون على مستوى الأمم المتحدة بوصفها أسرة كبيرة تتطور وتتكيف بنجاح مع التحديات التي نواجهها.

36-        وواصل فريق إدارة الأزمات التابع للمنظمة التصدي للتحديات العديدة المتعلقة بالجائحة بطريقة جديرة بالثناء.

37-        وتواصل المنظمة دعم ترتيبات الإجلاء الطبي في إطار كوفيد-19، ودعم خدمات الرعاية الصحية المحلية، باعتبارها خط الدفاع الأول في فرادى المكاتب القطرية للمنظمة.

38-        ومنذ بداية الجائحة، أصيب 429 من أصل ما يقارب 000 14 موظف في المنظمة بكوفيد-19 في جميع أنحاء العالم، ويتعافى حاليًا 57 موظفًا منهم في منازلهم، وهناك ثلاثة موظفين في المستشفى، وتوفي مع الأسف سبعة موظفين منذ بداية الجائحة في مارس/أذار 2020.

 

حضرات المندوبين الموقّرين،

39-        في أعقاب أعمق تحوّل شهدته المنظمة منذ إنشائها، باتت لدينا الآن منظمة حديثة تتسم بالمرونة والشمولية والشفافية وتركز على خدمة الأعضاء فيها بشكل أفضل.

40-        وتم إنشاء هيكل تنظيمي نموذجي ومرن يتيح إمكانية التعاون الأمثل بين القطاعات.

41-        وأدخلنا تعديلات تستجيب بشكل أفضل للاحتياجات والأولويات الناشئة، أي الوظائف الجديدة والمكاتب الجديدة والمراكز الجديدة.

42-        وقمنا بذلك مع التركيز بدرجة عالية على الولاية الأصلية للمنظمة وبالاسترشاد بنصوصها الأساسية.

43-        وأنشأتُ فريق القيادة الرئيسي الذي يساندني في جميع مجالات ولاية المنظمة وهو يمثل تركيبة فريدة ومبتكرة.

44-        ويتألف هذا الفريق من نواب المدير العام الثلاثة، ورئيس الخبراء الاقتصاديين، ورئيسة العلماء، ومدير الديوان؛ وهو يجسّد النهج التعاوني الجديد في المنظمة. وأقول لا للتقوقعات بعد اليوم، ولا للممالك الصغيرة بعد اليوم – لا بل فريق قوي واحد يعمل في وئام وتآزر.

45-        ومع تطوير نظام الإبلاغ المزدوج، المبتكر والأول من نوعه، كفلنا مستويات جديدة من الشفافية والعمل الجماعي!

46-        أما الشقّ الآخر من المعادلة، فكان موقفنا المتجدد خارجيًا.

47-        فقد وسعنا نطاق تعاوننا مع الشركاء في جميع أنحاء العالم.

48-        واستعدنا مركز المنظمة بوصفها جهة فاعلة نشطة داخل منظومة الأمم المتحدة.

49-        وأنشأنا مكانة معترفًا بها عالميًا للمعارف والخبرات في المنتديات الدولية، من مجموعة العشرين إلى المنتدى الاقتصادي العالمي، وما هو أكثر من ذلك.

50-        وكنا في طليعة من يقدم التوجيه والخبرة والدعم ومن يُحدث التغيير.

51-        ونقوم بذلك من خلال مبادراتنا وأنشطتنا وتعاوننا ومشاريعنا - على جميع المستويات وفي جميع أنحاء العالم.

52-        ولكن ما زال عملنا مستمرًا لكي نصبح منظمة من الطراز العالمي بحق.

53-        وفي يناير/كانون الثاني من العام الماضي، أعلنتُ سنة 2020 سنة الكفاءة في المنظمة.

54-        أما 2021، فهي سنة استمرار الكفاءة وزيادة الفعالية مع التشديد بشكل قوي على الشفافية والمساءلة.

55-        ونحن نعمل على إنشاء هياكل إقليمية وشبه إقليمية أكثر تماسكًا وتعزيز قدرات المكاتب القطرية من أجل تحقيق نتائج مؤثرة بصفتنا منظمة واحدة.

56-        وتبني المكاتب الإقليمية منصات معارف مواضيعية مخصصة تابعة للمنظمة، بناءً على الخبرة الإقليمية، كآليات قوية للمشاركة عبر القارات.

57-        وستضع الشبكة الميدانية الجديدة للمنظمة معايير دولية للمساءلة، إضافة إلى منع الغش بشكل أقوى وتنفيذ صارم لسياسات المنظمة من أجل منع الاستغلال والانتهاك الجنسيين وجميع أشكال التحرش.

58-        ومن شأن زيادة التمكين والمشاركة والمساءلة والعمليات المبسطة وتحسين إدارة الموارد البشرية أن تعزز موقع المنظمة في جميع أنحاء العالم.

59-        وستساعدنا إجراءات العمل المحسّنة على تركيز مواردنا المحدودة على الاضطلاع بالوظائف الحاسمة وتحقيق الوجود الأمثل للمنظمة على المستوى الوطني استجابةً لاحتياجات الأعضاء.

60-        وسيتم إدماج مكاتب الاتصال في المنظمة بشكل أفضل مع المقر الرئيسي من أجل المواضيع العالمية، ومع المكاتب الإقليمية لاستكشاف فرص الشراكة.

 

حضرات السيدات والسادة،

61-        لا زلنا نواصل بناء بيئة عمل مهنية وآمنة وبنّاءة على نطاق المنظمة.

62-        ويوضح التقرير السنوي للموارد البشرية التقدم المحرز خلال عام 2020.

63-        وتضمن خطة التأمين الطبي الجديدة للمنظمة أن تحظى المنظمة الآن ببعض أدنى الأقساط في منظومة الأمم المتحدة برمتها.

64-        وقمنا بتحسين التغطية الطبية بشكل ملحوظ لجميع الموظفين، وهو أمر مهم للغاية في ظلّ هذه الجائحة.

65-        وتم تعزيز التغطية إلى حد كبير بالنسبة إلى القوى العاملة المنتسبة، التي تمثل 75 في المائة من موظفي المنظمة، بما في ذلك أثناء إجازة الأمومة والتغطية الاختيارية أثناء فترات الانقطاع عن الخدمة.

66-        ويسعدني أن أعلن عن قراري بتوسيع نطاق إجازة الوالدين، بما في ذلك الإجازة المدفوعة الأجر للآباء الجدد، من أجل جعل المنظمة أكثر انسجامًا مع وكالات الأمم المتحدة الأخرى.

67-        ونواصل الإصغاء إلى موظفينا والعمل بشكل بنّاء مع جهازي تمثيل الموظفين.

68-        وقد أجاب 6 000 موظف تقريبًا على استطلاع أُجري في ديسمبر/كانون الأول 2020 بشأن تجارب العمل عن بُعد.

69-        وأعرب أكثر من 85 في المائة منهم عن رضاهم عن المعلومات التي قدمتها المنظمة، كما أعرب 75 في المائة عن رضاهم عن الإدارة بشكل عام لبيئة العمل أثناء الجائحة.

70-        ونفّذنا توصية رئيسية من توصيات مكتب المفتش العام باستخدام مراجع شاملة وتحريات عن السوابق، من أجل استبعاد توظيف مرشحين لديهم سجلّ في مجال التحرش الجنسي أو الاستغلال أو الانتهاك الجنسيين.

71-        وأصبحت المنظمة الرقمية الجديدة حقيقة راسخة الآن حيث تتاح الخدمات الرقمية العالمية على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع من أجل دعم أساليب العمل الجديدة.

72-        وتدعم الحافظة الرقمية للمنظمة التي تضم أكثر من 290 منتجًا رقميًا تنفيذ عملنا في الميدان.

73-        وتضم حافظة الخدمات الرقمية الآن 000 94 مستخدم مسجل، وهي منصة سحابية تقدم معلومات ورسائل استشارية إلى المزارعين عبر الهواتف المحمولة.

74-        وتقدم حافظة القرية الرقمية أكثر من 300 منتج رقمي من أجل المساعدة على دفع عجلة التحول الريفي الرقمي.

75-        وتضم جماعة ممارسي الزراعة الإلكترونية الآن حوالي 000 18 عضو.

 

حضرات السيدات والسادة،

76-        تواصل مبادرة العمل يدًا بيد اكتساب مزيد من الزخم بوصفها آلية تجمع بين مختلف الجهات الفاعلة من أجل مساعدة الفئات الأشد حرمانًا، والقضاء على الفقر ووضع حد للجوع وسوء التغذية والحد من أوجه عدم المساواة داخل الدول وفي ما بينها.

77-        وأنا أعلم أن هذا بيان جريء؛ خاصة في ظلّ الظروف الاستثنائية التي يواجهها العالم حاليًا.

78-        ومع ذلك، نشهد فرصًا تاريخية تنشأ مع هذه التحديات وعلى الرغم منها.

79-        وقد تم قبول 37 بلدًا عضوًا كمشاركين رسميين، وتستفيد عدة بلدان أخرى من المنهجيات والمنصات وأوجه الدعم، التي تم تطويرها في إطار هذه المبادرة.

80-        وفي 12 بلدًا من البلدان التجريبية، نقترب من إبرام اتفاقات بشأن طبيعة البرنامج وخطة الاستثمار الأساسية التي يقوم عليها.

81-        كما أننا نرسي تحالفات مع القطاع الخاص والمؤسسات المالية الدولية من أجل استقطاب الاستثمارات لخطط الاستثمار هذه.

82-        وفي 12 بلدًا عضوًا إضافيًا، نستكمل الدراسات الأولية وفتحنا حوارًا مع الحكومات فيها من أجل تحديد معايير البرنامج الوطني.

83-        أما البلدان الأعضاء الأخرى، فهي في المرحلة الأولية كون انضمامها لا يزال حديث العهد.

84-        وكونها مبادرة تقودها البلدان وتعود ملكيتها لها، تتباين نقاط الدخول وطبيعة العمل فيها وفقًا للأولويات الوطنية والاحتياجات المحددة لكل بلد.

85-        وفي عدد من البلدان الأفريقية، تدعم المبادرة البرامج الوطنية من أجل الارتقاء بسلاسل القيمة ودفع عجلة التصنيع من خلال تعزيز المستوى الأوسط من سلسلة القيمة، وذلك عن طريق المناطق الزراعية التي تعزز القيمة المضافة وتحسّن الوصول إلى الأسواق وتزيد من عائدات المزارعين.

86-        وهذا هو الاتجاه المتخذ في إثيوبيا وزمبابوي، والذي سيتم تنفيذه في بلدان الساحل، إلى جانب ممارسات بناء القدرة على الصمود.

87-        وفي الممر الجاف لأمريكا الوسطى، ندعم الاستراتيجيات الوطنية من أجل توسيع نطاق الإنتاجية وإمكانات كسب العيش لصغار المزارعين والصيادين والسكان الأصليين.

88-        ونقوم أيضًا ببناء القدرة على الصمود من أجل مواجهة تغير المناخ وتهيئة الفرص للنساء والشباب، في شتى النظم الزراعية والغذائية.

89-        وفي نيجيريا وإكوادور وبيرو، نحدد السلع العالية القيمة ونضع خطط الاستثمار التي ستضمن الوصول الفعال والتنافسي إلى الأسواق – وكذلك تدابير تكميلية تهدف إلى تحسين حياة المنتجين والعاملين الزراعيين.

90-        وبالنسبة إلى هذه البلدان وغيرها، طورنا أدوات من أجل تحديد المواقع الملائمة لمرافق التجميع والتخزين؛ ونعمل مع الحكومات والشركاء من غير الدول من أجل تعبئة الموارد اللازمة لذلك.

91-        ومع البنك الدولي ورابوبنك، نستكشف إمكانية إدخال النظم الإلكترونية لإيصالات الإيداع في المستودعات فيما يخص مرافق مستودعات مخازن التبريد، من أجل الحد من الفاقد والمهدر من الأغذية وتحسين تحقيق الأسعار وحصول منتجي المحاصيل والثروة الحيوانية ومنتجات الألبان والصيادين على الائتمانات.

92-        في جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية، نعمل عن كثب مع الحكومة والبنك الدولي والشركاء بغية إنشاء ممرات نمو مستدامة على طول خط السكك الحديدية الجديد، الذي سيطلق العنان للإمكانات المتاحة المتعلقة بالزراعة وتربية الأحياء المائية والحراجة الزراعية، من أجل تهيئة حياة أفضل لأعداد كبيرة من الناس.

93-        وفي نيبال، تم تحديد سبع حزم استثمارية لخطة الاستثمار الزراعي الذكية مناخيًا التي نعمل عليها مع وزارة الزراعة والبنك الدولي.

94-        وفي طاجيكستان، البلد الأول لمبادرة العمل يدًا بيد في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى، يجري تطوير أطلس جغرافي مكاني سيدعم عملية اتخاذ القرارات بشأن التنمية المستدامة.

95-        وفي جزر المحيط الهادئ، واجهنا تحديات كبيرة في العثور على البيانات العالية الجودة والنماذج المناسبة والضرورية من أجل تحديد الفرص والمخاطر وتقييمها.

96-        ونحن نعمل من هذا المنطلق على إرساء شراكات استراتيجية مع مراكز الامتياز العالمية والإقليمية من أجل تبادل البيانات وإجراء التحليل الفني، وفي اعتقادنا أن ذلك لن يعود بالنفع على جزر المحيط الهادئ فحسب، بل على جميع الدول الجزرية الصغيرة النامية.

97-        ورغم ذلك، فإننا لا نبقى مكتوفي الأيدي حيث وضعنا بالفعل خطة التنمية الزراعية الشاملة والأولى من نوعها لجزر سليمان، بالتعاون مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية.

98-        وفي الجمهورية العربية السورية، نركّز على استعادة إمدادات المياه المحلية والري، إقرارًا منا بأن الزراعة قد أصبحت عنصرًا أساسيًا من أجل العمالة وتوفر الأغذية على المستوى الوطني.

99-        وفي اليمن، باشرنا توسيع نطاق العمل وتحديد الأولويات وسد الثغرات في محور العمل الإنساني والتنمية الذي يدعم السلام. والعمل جارٍ على التشخيصات المخصصة التي ترشد إطار السياسة والاستثمار.

100-     وتضم الآن المنصة الجغرافية المكانية التابعة لمبادرة العمل يدًا بيد أكثر من 000 38 مستخدم.

101-     وهناك حاليًا صفحة إلكترونية مخصصة للمنصة، فيما الطلبات التي تقدمها السلطات الوطنية من أجل التدريب الفني تزداد باطراد.

102-     وقد راجعت لجان الزراعة والغابات ومصايد الأسماك، ولجنة البرنامج، اختصاصات المنصة الدولية للأغذية والزراعة الرقمية.

103-     وقدم الأعضاء تعقيبات وتوصيات بنّاءة لضمان استجابة الأساس الذي تقوم عليه المنصة بشكل كامل للتحديات الماثلة أمامنا.

104-     وحددت الاختصاصات آلية مرنة وموجهة تركز على إمكانات تطبيقات التكنولوجيا الرقمية في مجالي الأغذية والزراعة، مع معالجة آثارها وتحدياتها ومخاطرها في الوقت ذاته.

105-     وإني أدعوكم إلى مواصلة دعم هذا الجهد الهام عن طريق إقرار اختصاصات المنصة، كي نتمكن من السير بشكل جماعي نحو سد الفجوة الرقمية.

106-     وهناك تقدم جيد في تنفيذ استراتيجية المنظمة لإشراك القطاع الخاص منذ إقراركم لها في ديسمبر/كانون الأول.

107-     واليوم تحديدًا، أطلقنا بوابة FAO CONNECT، وهي تمثل "نقطة موحّدة" لإشراك القطاع الخاص تهدف إلى تسخير الشراكات مع القطاع الخاص من أجل تحويل النظم الزراعية والغذائية.

108-     ويمكن للأعضاء الحصول، من خلال هذه البوابة، على معلومات عن طريقة عمل المنظمة مع القطاع الخاص، ويمكن للأعضاء أيضًا الاطلاع على الاتفاقات الرسمية الموقعة مع كيانات القطاع الخاص من خلال تسجيل دخول إلى البوابة محمي بكلمة مرور، فضلًا عن المزيد من الوظائف التي يمكن إضافتها.

109-     ومنذ ديسمبر/كانون الأول، وقّعنا خطاب نوايا مع شركة متوسطة الحجم يوجد مقرها في رواندا، وكذلك اتفاقية تعاون متعددة الأطراف مع مختلف أصحاب المصلحة في غانا.

110-     ونتوقع إبرام المزيد من الاتفاقات مع حافظة متنوعة ومتوازنة من كيانات القطاع الخاص، من حيث النوع والتمثيل الإقليمي.

111-     وما فتئت المنظمة تنشط في توفير الدعم في ما يخص جمع البيانات وتحفيز ووضع السياسات واتخاذ الإجراءات من أجل الحد من الفاقد والمهدر من الأغذية.

112-     وأدرجنا تنمية القدرات المتعلقة بتقليل الخسائر ما بعد الحصاد في أكبر برنامجين لدينا لبناء القدرات الإحصائية - أي الاستراتيجية العالمية لتحسين الإحصاءات الزراعية والريفية ومبادرة "50 X 2030".

113-     ونقدم المساعدة الفنية ولتنمية القدرات بشأن قياس الفاقد من الأغذية إلى الأعضاء في شتى أنحاء أفريقيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية.

114-     وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة، نعمل على صياغة منهجية تجمع بين مؤشر الفاقد من الأغذية ومؤشر المهدر من الأغذية ضمن مؤشر واحد لأهداف التنمية المستدامة من أجل الإبلاغ عن المقصد 12-3.

115-     وأجرينا مع المعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية تحليلًا مفصلًا للفاقد من الأغذية في سلسلة قيمة الذرة في تنزانيا وموزامبيق، وشرعنا في أنشطة مع أصحاب المصلحة من القطاعين العام والخاص في زمبابوي من أجل الحد من الفاقد من الأغذية.

116-     وشهدت المنصة الفنية بشأن قياس الفاقد والمهدر من الأغذية والحد منهما زيادة في عدد الزيارات على الإنترنت بنسبة 419 % منذ يونيو/حزيران 2020.

117-     وسيقدم المشروع المنقح لمدونة السلوك الطوعية للحد من الفاقد والمهدر من الأغذية إلى مؤتمر المنظمة في يونيو/حزيران من أجل إقراره.

118-     ويرتبط الفاقد والمهدر من الأغذية بجميع مسارات العمل الخمسة لقمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية لعام 2021.

119-     ونحن نؤيّد إيجاد حلول تقلب قواعد اللعبة من أجل تحويل النظم الزراعية والغذائية، بما في ذلك ضمان أن تتسم المقترحات التي تتناول الفاقد والمهدر من الأغذية بالمتانة والجدوى والأثر.

120-     وندعم كذلك قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية من خلال أداة لمتابعة المؤشرات تتضمن الفاقد والمهدر من الأغذية.

 

حضرات السيدات والسادة،

121-      لقد بادر شركاؤنا بتقديم الموارد بسرعة وسخاء لمكافحة الجراد الصحراوي.

122-      فقد تم جمع أكثر من 223 مليون دولار أمريكي استجابةً للنداء المنقّح الخاص بالقرن الأفريقي واليمن.

123-      وجرت معالجة أكثر من مليوني (2) هكتار من الأراضي في منطقة القرن الأفريقي الكبرى واليمن منذ يناير/كانون الثاني 2020.

124-      وبفضل الجهود المبذولة في الإقليم، تمت حماية حوالي 4 ملايين طن من الحبوب وما يقارب 800 مليون لتر من الحليب تصل قيمتها التجارية إلى 1.53 مليار دولار أمريكي.

125-      وهذه كمية كافية لإطعام أكثر من 34 مليون شخص لمدة عام واحد ولحماية أكثر من 1.7 ملايين أسرة رعوية من فقدان سبل عيشها والوقوع في محنة.

126-      وأنا مسرور جدًا بعدما تمّ صدّ غزو الجراد في غرب أفريقيا بالكامل وتمت السيطرة على فورة الجراد في جنوب غرب آسيا.

127-      ولقد حققت دول شرق أفريقيا نجاحات كبيرة في كبح أكبر فورة للجراد الصحراوي في الإقليم تعيها الذاكرة الحيّة.

128-      كما أننا حققنا تقدمًا جيدًا في مجال المكافحة المتكاملة، والوقاية، والتنسيق العالمي، منذ إطلاق العمل العالمي لمنظمة الأغذية والزراعة لمكافحة دودة الحشد الخريفية.

129-      ولقد قامت البلدان التجريبية الثمانية بتفعيل فرق المهام الوطنية وهي تعمل حاليًا على وضع خطط عمل تتعلّق بالرصد، وتقييم التكنولوجيا، وتقديم البيانات، وبناء القدرات.

130-      وقد أمكن تحقيق التقدم بفضل مشاركة أكثر من 50 بلدًا رائدًا من مختلف المناطق الجغرافية في اجتماعات التنسيق.

131-      ويتم عقد حلقات عمل تدريبية ومشاورات فنية لإعداد حُزم الإدارة المتكاملة للآفات الخاصة بكل إقليم.

132-      وتم تشكيل مجموعة عمل متعددة أصحاب المصلحة معنية بحشد الموارد.

133-      وتحرز مبادرة المدن الخضراء التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة تقدمًا جيدًا جدًا.

134-      وبدأ البرنامج الإقليمي لأفريقيا التابع لهذه المبادرة بتنفيذ الإجراءات الخضراء والمبتكرة والتي تحقق مكاسب سريعة في كل من كابو فيردي، وكينيا، ومدغشقر، وموزامبيق، ورواندا.

135-      وتجري تنمية القدرات بما يناسب الاحتياجات لدمج النظم الزراعية والغذائية والمساحات الخضراء في جهود التخطيط المحلية التي ستبذلها 12 مدينة أفريقية في عام 2021، فيما يتم وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقات الرسمية.

136-      ونقدم الدعم في 10 بلدان أعضاء للمدن وأصحاب المصلحة في البلديات من أجل تطوير التدخلات المتعلقة بالمدن الخضراء الخاصة بالسياق.

137-      وتتوافر الصفحة الإلكترونية المواضيعية الخاصة بالمدن الخضراء باللغات الرسمية الست للمنظمة.

138-      ونقترح تخصيص مجال محدد من مجالات الأولوية البرامجية في الإطار الاستراتيجي الجديد للمنظمة من أجل تنفيذ هذه المبادرة.

 

حضرات المندوبين الموقّرين،

139-      إن مبادرة 000 1 قرية رقمية آخذة بالتطور بشكل جيّد.

140-      ولقد انضمت إليها 58 قرية في 14 بلدًا في أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي.

141-      وفي آسيا والمحيط الهادئ، قام عدد من الأعضاء مثل كمبوديا والهند وباكستان، بإدماج مبادرة القرى الرقمية في برامج عملها الوطنية.

142-      وفي بنغلاديش، تعمل المنظمة على وضع خطة للتحوّل الزراعي في مجال التجهيز الزراعي والزراعة الذكية مناخيًا والقرى الرقمية.

143-      وقدمت الصين خمس حالات يتم فيها تطبيق مبادرة القرى الرقمية، بما في ذلك التجارة الإلكترونية، والطيّارات من دون طيّار، والبيانات الضخمة، والمنصات السحابية، والحوكمة الإلكترونية، بغرض الاستفادة منها وتشاطرها.

144-      وفي أفريقيا، قدمت 5 بلدان اقتراحات للانضمام إلى المبادرة.

145-      ولا تزال لجنة شؤون المرأة ولجنة شؤون الشباب في المنظمة تشكلان محركين نشطين للتضامن والشمول بين جميع الموظفين وغيرهم من الأطراف.

146-      وقام منتدى الأغذية العالمي الذي يديره البرنامج العالمي للشباب، وهو حركة أطلقتها لجنة شؤون الشباب في المنظمة، بإطلاق موقعه الإلكتروني وقنواته عبر وسائل التواصل الاجتماعي في نهاية شهر مارس/آذار ليصل عدد المشاهدين والمكتتبين والمتابعين إلى 000 15 شخص خلال الأسبوعين الأولين.

147-      وتم إطلاق جمعية للعمل الشبابي تابعة لمنتدى الأغذية العالمي بصورة رسمية خلال منتدى الشباب الأخير الذي عقده المجلس الاقتصادي والاجتماعي.

148-      وتعتزم الجمعية عقد عدة فعاليات وحوارات عالمية خاصة بمنتدى الأغذية العالمي خلال الأشهر القادمة، بما في ذلك حدث للشباب خلال مؤتمر القمة الذي سيسبق انعقاد قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية في يوليو/تموز، من أجل تعزيز إشراك الشباب ومشاركتهم.

149-      ويتم الإعداد لهذه الحوارات بالتعاون الوثيق مع المسار المعني بالشباب في قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية، ومع المنظمات والهيئات الشبابية العالمية من قبيل المجموعة الرئيسية للأطفال والشباب التابعة للأمم المتحدة.

 

حضرات المندوبين الموقّرين،

150-      بما أن المنظمة تترأس حاليًا التعاون الثلاثي بين منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية والمنظمة العالمية لصحة الحيوان من أجل صحة واحدة، فإننا نعمل على عدد من الأولويات التي تشمل وضع خطة عالمية للصحة الواحدة:

151-      ولقد تم وضع الصيغة النهائية لاختصاصات فريق الخبراء الرفيع المستوى المعني بالصحة الواحدة وتم توجيه نداء للخبراء في مارس/آذار 2021.

152-      ونواصل التعاون من أجل رصد تطور فيروس كورونا 2 المسبب لمتلازمة الالتهاب الرئوي الحاد الوخيم
(SARS-CoV-2) وإصدار الخطوط التوجيهية للمهنيين المعنيين بتربية الماشية.

153-      وجرى إعداد مذكرات مفاهيمية مشتركة بشأن "صحة واحدة" لمجموعة السبع ومجموعة العشرين.

154-      ويواصل المركز المرجعي المعني بالفيروسات التاجية الحيوانية المصدر التابع للمنظمة، توفير الدعم المستند إلى الأدلة والمدفوع بالعلم للأعضاء.

155-      وفي إطار برنامج الوقاية من الجائحة المقبلة، تم استكمال 7 صحائف إجراءات للأقاليم الخمسة كافة ونشرها على شبكة الإنترنت.

156-      وتم تحديث خطة عمل منظمة الأغذية والزراعة بشأن مقاومة مضادات الميكروبات للفترة 2021-2025 وفقًا لما ورد من تعليقات وتوصيات، وتمت مراجعة المؤشر الخاص بمقاومة مضادات الميكروبات ليعكس التقدم الذي تحرزه المنظمة في مجال القياس بالاستناد إلى نتائج الاستبيان الثلاثي للتقييم الذاتي القطري.

157-      وعقد الفريق القيادي العالمي للصحة الواحدة المعني بمقاومة مضادات الميكروبات الذي تم إنشاؤه في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، اجتماعه الافتتاحي في يناير/كانون الثاني 2021.

158-      وتم تقديم اختصاصات فريق الخبراء المستقل المعني بالأدلة للعمل على مكافحة مقاومة مضادات الميكروبات إلى الأمين العام للأمم المتحدة التماسًا لمزيد من المشورة والإقرار.

159-      ويجري وضع اللمسات الأخيرة على اختصاصات منصة الشراكة للعمل على مكافحة مقاومة مضادات الميكروبات.

 

حضرات السيدات والسادة،

160-      تواصل المنظمة تعزيز شراكاتها داخل منظومة الأمم المتحدة.

161-      ونحن عضو فاعل في 119 برنامج مشترك للأمم المتحدة و114 استراتيجية مشتركة للأمم المتحدة لتسيير الأعمال.

162-      كما أننا أطلقنا أداة جديدة للملامح القطرية من أجل توفير إمكانية الوصول إلى البيانات والمؤشرات الرئيسية على المستوى الوطني لتيسير مساهمة المنظمة في التحليل القطري المشترك.

163-      ولقد انضممنا، جنبًا إلى جنب مع مكتب تنسيق الشؤون الانسانية وبرنامج الأغذية العالمي، إلى فريق المهام الرفيع المستوى الذي دعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى تشكيله في ضوء ارتفاع مستويات انعدام الأمن الغذائي الحاد.

164-      وأطلقنا مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مؤشرًا للفقر متعدد الأبعاد في أكثر من 30 بلدًا؛ كما أننا ندعم أكثر من 20 بلدًا لتعزيز مساهماتها الوطنية المحددة.

165-      ونعمل أيضًا على مواءمة برامجنا الخاصة بالاستجابة لجائحة كوفيد والتعافي منها، وقمنا بتطوير إطار للتعافي الأخضر مع وكالات أخرى تابعة للأمم المتحدة.

166-      وقمنا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتحويل شعبتنا المشتركة إلى مركز مشترك للتقنيات النووية في الأغذية والزراعة.

167-      وعملنا مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية على تيسير المشاورات الوطنية مع أصحاب المصلحة في أفريقيا لمعالجة آثار الجائحة على الشباب.

168-      ونواصل العمل مع الوكالات التي توجد مقارها في روما لتنسيق البرمجة على المستويين القطري والإقليمي ولاستكشاف أوجه الكفاءة الإدارية والخاصة بالأعمال.

169-      وتواصل المنظمة تقديم الدعم الكامل للعملية التحضيرية لقمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية.

170-      وإنّ منظمة الأغذية والزراعة، بوصفها منظمة الأمم المتحدة الراعية لمسار العمل الأول بشأن "ضمان الحصول على غذاء مأمون ومغذٍ"، تدعم استفادة مجموعات العمل مما لدى الأمم المتحدة من معارف وخبرات متوافرة حاليًا.

171-      وتقوم جهات التنسيق التابعة للمنظمة والمعنية بكل مسار من مسارات العمل الأخرى، بتقديم الخبرات والمساهمات بموازاة تفعيل الحلول الناشئة.

172-      وتشارك رئيسة العلماء ورئيس الخبراء الاقتصاديين في المنظمة في اللجنة العلمية.

173-      وستقوم المنظمة بتيسير الأيام العلمية لقمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية لعام 2021 وستشارك في استضافتها يومي 8 و9 يوليو/تموز.

174-      ويقود رئيس الخبراء الاقتصاديين في المنظمة اتحادًا لمنصات النمذجة من أجل المساعدة في تقييم الإجراءات والتدخلات المقترحة.

175-      ويقدم الأعضاء الذين يعقدون حوارات على المستوى الوطني طلبات متزايدة للحصول على الدعم الفني من المنظمة.

176-      وتُجري المنظمة، بتمويل من الاتحاد الأوروبي، عمليات تقييم سريعة للنظم الغذائية في 60 بلدًا لكي يسترشد بها إعداد وتنفيذ خرائط الطريق الوطنية الخاصة بالنظم الغذائية.

177-      كما أننا نواصل تعزيز الانفتاح في المنظمة عبر إقامة شراكات متينة.

178-      وتقوم مذكرة تفاهم جديدة مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة بالترويج للطاقة الأحيائية المستدامة واستخدام الطاقة المتجددة في النظم الزراعية والغذائية.

179-      وتمهّد مذكرة التفاهم التي وقّعنا عليها مع وكالة الفضاء الأوروبية، الطريق أمام زيادة تبادل الخبرات ذات الصلة وتطوير التطبيقات التي يمكن فيها استخدام صور مراقبة الأرض لتحسين رصد النظم الزراعية والغذائية.

180-      كما أننا ننسّق عملية إنشاء مركز عالمي يُعنَى بالنظم الغذائية للشعوب الأصلية من أجل تقديم الأدلة على استدامة هذه النظم وقدرتها على الصمود إلى قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية.

181-      ونحن ماضون قدمًا في التواصل بشكل نشط مع مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة:

182-      فخلال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس الذي عُقد في يناير/كانون الثاني بصورة افتراضية، دعوتُ إلى اعتماد استجابات مشتركة وتدابير عالمية لتحويل النظم الزراعية والغذائية في العالم.

183-      وفي المحاضرة الرئيسية التي ألقيتها أمام مؤتمر الشتاء للمنتدى الاقتصادي والاجتماعي في النمسا في يناير/كانون الثاني، شددت على الدور الذي يمكن أن تؤديه مبادرة العمل يدًا بيد في تبادل التجارب في مجال التنمية الزراعية والريفية بين البلدان غير الساحلية.

184-      وأكّدتُ في كلمتي أمام مؤتمر وزراء الزراعة في برلين في يناير/كانون الثاني، على أهمية مواصلة التعاون الدولي في أعقاب تفشي جائحة كوفيد-19.

185-      وفي مداخلتي أمام قمة "كوكب واحد" من أجل التنوع البيولوجي التي عُقدت في يناير/كانون الثاني، أكدتُ مجددًا التزام منظمة الأغذية والزراعة بمواصلة دعم تعميم التنوع البيولوجي عبر قطاعات الزراعة والأغذية ومن خلال مبادرة العمل يدًا بيد أيضًا.

186-      وفي الاجتماع الذي عُقد في فبراير/شباط مع رؤساء دول وحكومات فيجي، وغيانا، وبلاو، وساموا، وسان تومي وبرنسيبي، وسورينام، عرضتُ الجهود التي تبذلها المنظمة لدعم الدول النامية الجزرية الصغيرة في مواجهة الجائحة.

187-      وتم بث الكلمة التي ألقيتها في أكاديمية Accademia Nazionale dei Lincei في روما في فبراير/شباط بشأن "تحويل النظم الزراعية والغذائية: من الاستراتيجية إلى العمل"، بثًّا مباشرًا على شاشة التلفزيون الوطنية الإيطالية.

188-      وتخللت كلمتي الرئيسية في افتتاح المنتدى السنوي بشأن مستقبل الزراعة في مارس/آذار، رسالة دعم لإعطاء الأولوية للعلوم في توجيه الاستجابات للتحديات العالمية.

189-      وخلال مؤتمر بغداد الدولي الأول بشأن المياه الذي عقد في مارس/آذار أيضًا، دعوتُ إلى إحداث تحوّل نوعيّ في تقدير قيمة المياه وشددتُ على الحاجة إلى الحوكمة الفعالة للمياه.

 

حضرات السيدات والسادة،

190-      منذ انعقاد الدورة الأخيرة للمجلس في ديسمبر/كانون الأول 2020، اتخذ عمل المنظمة الرامي إلى حشد المساهمات الطوعية اتجاهًا إيجابيًا نسبيًا ولو أن بيانات الربع الأول هي بالطبع عيّنة محدودة للتنبؤ بالأحجام السنوية.

191-      فحتى نهاية مارس/آذار 2021، قامت المنظمة بحشد مبلغ قيمته 229 مليون دولار أمريكي بما يتجاوز المتوسط المسجّل خلال خمس سنوات بشكل كبير.

192-      ولقد ورد أكثر من ربع هذه الأموال من الإتحاد الأوروبي لمشاريع تعود إلى عام 2020.

193-      وكانت كندا ثاني أكبر مصدر للموارد خلال هذا الفصل بفضل مساهمة سخيّة بلغت قيمتها 19 مليون دولار أمريكي لبرنامج المنظمة للاستجابة لجائحة كوفيد-19 والتعافي منها، ولقد وردت مساهمات كبيرة أخرى من اليابان ومؤسسة بيل وميليندا غايتس.

194-      وشهد الفصل الأول من عام 2021 تراجعًا طفيفًا في التمويل المخصص لحالات الطوارئ والقدرة على الصمود (-15 في المائة) مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

195-      ولا تزال المنظمة تتوقع، خلال عام 2021، حدوث تراجع ضئيل في التمويل من الشركاء الثنائيين التقليديين بسبب القيود التي فرضتها الاستجابة لجائحة كوفيد-19 على الميزانيات الوطنية.

196-      وسيتم التعويض عن هذا التراجع إلى حد ما بفضل الأداء القوي للصناديق العمودية.

197-      ففي إطار الصندوق الأخضر للمناخ، تنفّذ المنظمة بالفعل 7 مشاريع تبلغ قيمتها 244 مليون دولار أمريكي وهي تتوقع أن يبدأ تشغيل مبلغ إضافي بقيمة 120 مليون دولار أمريكي، وربما قد تصل إلى 195 مليون دولار أمريكي، في عام 2021.

198-      وينبغي أن يعود مستوى تمويل مرفق البيئة العالمية أيضًا إلى ما يزيد عن 100 مليون دولار أمريكي في عام 2021 إذ أنه سيبدأ تطبيق عدد كبير من المشاريع التي تم تأجيلها بسبب كوفيد-19 في عام 2022.

199-      ومن المتوقع أن تبقى مساهمات البنك الدولي مرتفعة في عام 2021.

200-      ومن المتوقع أن يظل تمويل حالات الطوارئ والقدرة على الصمود مرتفعًا هو أيضًا مع بدأ تطبيق مشاريع كبرى في اليمن والصومال وجنوب السودان.

 

حضرات المندوبين الموقّرين،

201-      يسترشد عمل المنظمة بأكمله، على نحو ما تقتضيه النصوص الأساسية، بإطار استراتيجي يعرضه المدير العام على المؤتمر.

202-      ولقد تم اتباع عملية غير مسبوقة مذهلة منذ يناير/كانون الثاني 2020 لإعداد الإطـار الاستراتيجـي.

203-      وشملت العملية عقد مشاورات رسمية وغير رسمية مستفيضة وشاملة وشفافة مع الأعضاء؛

204-      فضلًا عن عملية داخلية مكثفة تستند إلى وسع نطاق معارف وخبرات المنظمة وعمقها.

205-      وسمح اتباع نهج ينطلق من القمة إلى القاعدة ومن القاعدة إلى القمة بضمان دمج الولايات العالمية ومواطن القوة المعيارية الخاصة بالمنظمة على نحو جيد.

206-      وتم إيلاء عناية خاصة لدمج الاحتياجات التي عبّر عنها الأعضاء من أجل السماح للمنظمة بتقديم أقصى قدر من الدعم لتحقيق أهداف التنمية المستدامة على المستوى القطري.

207-      لذلك، نفتخر بعرض الإطار الاستراتيجي للفترة 2022-2031 والخطة المتوسطة الأجل للفترة 2022-2025 وبرنامج العمل والميزانية للفترة 2022-2023.

208-      وتستند الوثائق الثلاث إلى التغيّرات الجارية بالفعل في الهيكل التنظيمي والإدارة وتكمّلها لجعل المنظمة منظمة نموذجية ومرنة وقادرة على الاستجابة بقدر أكبر.

209-      ويسعى الإطـار الاستراتيجـي إلى دعم خطة عام 2030 من خلال التحوّل إلى نظم غذائية وزراعية أكثر كفاءة وشمولًا واستدامة وقدرة على الصمود من أجل إنتاج أفضل، وتغذية أفضل، وبيئة أفضل، وحياة أفضل، من دون ترك أي أحد خلف الركب.

210-      وتمثل الفضائل الأربع مبدأ تنظيميًا لكيفيّة اعتزام المنظمة المساهمة بشكل مباشر في خطة عام 2030 من المنظور التوجيهي للأهداف 1 (القضاء على الفقر) و2 (القضاء التام على الجوع) و10 (الحد من أوجه عدم المساواة) من أهداف التنمية المستدامة وفي دعم تحقيق خطة التنمية المستدامة الأوسع نطاقًا.

211-      وتعكس هذه الفضائل الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية المترابطة للنظم الزراعية والغذائية. وبذلك، فإنها تشجّع أيضًا على اتباع نهج استراتيجي وموجّه نحو النظم في جميع تدخلات المنظمة.

212-      ولتسريع وتيرة التقدم، سنطبّق "العوامل المسرّعة" الأربعة الشاملة والمشتركة بين القطاعات في جميع تدخّلاتنا البرامجية من أجل تعظيم جهودنا وتيسير إدارة المقايضات وفقًا للأولويات الوطنية.

213-      وهذه العوامل المسرّعة هي التكنولوجيا، والابتكار، والبيانات، والعناصر المكمّلة (الحوكمة ورأس المال البشري والمؤسسات).

214-      وإن مجالات الأولوية البرامجية العشرين التي تم تحديدها هي مواضيع فنية متعدّدة التخصصات وقائمة على القضايا وتمثل المساهمة الاستراتيجية التي تقدمها المنظمة في تحقيق مقاصد محددة من أهداف التنمية المستدامة على النحو الذي يجري وصفه في الخطة المتوسطة الأجل، كما أنها تتمحور حول الفضائل الأربع لسرديتنا الاستراتيجية الجديدة.

215-      وتدمج مجالات الأولوية هذه وتتصل بمواضيع تتمتع المنظمة فيها بميزة نسبية، وسجلّ من الإنجازات، وقدرة على التحرّك.

216-      ويعدّ تعزيز الشراكات جانبًا رئيسيًا من جوانب الإطار الاستراتيجي الجديد.

217-      ويتسم تأمين الموارد والتمويل المبتكر بأهمية حاسمة أيضًا لسدّ الفجوة الكبيرة في مجال تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

218-      ويترجم برنامج العمل والميزانية للفترة 2022-2023 السردية الاستراتيجية الواردة في الإطـار الاستراتيجـي والخطة المتوسطة الأجل إلى برنامج العمل لفترة السنتين.

219-      ولقد تم وضعه بالاستناد إلى المبادئ الرئيسية التالية:

  • المحافظة على ميزانية اسمية ثابتة (1 005.6 ملايين دولار أمريكي)؛
  • وتغطية الزيادة في التكاليف من دون التأثير بشكل سلبي على العمل الفني؛
  • والمحافظة على الهيكل التنظيمي القائم حاليًا.

220-      ويعاد تخصيص الموارد في الميزانية الاسمية الثابتة للمجالات ذات الأولوية العالية، بما في ذلك مجالات الأولوية البرامجية الجديدة، ومكتب المفتش العام، وتعدد اللغات.

221-      ويُعدّ هيكل المقر الرئيسي التنظيمي الجديد المعياري والمرن واحدة من المبادرات الرئيسية التي أطلقتُها، ويبقى قائمًا كمكوّن رئيسي لتنفيذ الإطـار الاستراتيجـي.

222-      ونحن نسعى الآن إلى إقامة شبكة لا مركزيّة فعالة وحديثة ونعمل على استعراض الهياكل الإقليمية وتحويل نموذج الأعمال الخاص بالمكاتب القطرية.

223-      والغرض من ذلك هو إظهار التغييرات التي تم إدخالها في المقر الرئيسي وتحسين جودة العمل الإقليمي والدعم المقدم لممثليات المنظمة وفعاليتهما والفرص المتاحة أمامهما.

224-      وسوف نشجّع التعاون ونكسر التقوقعات بين الفرق الإقليمية ودون الإقليمية والوطنية.

225-      وسيؤدي التعاون القوي العابر للقارات وتبادل الخبرات بين ممثليات المنظمة إلى زيادة المنافع التي يجنيها الأعضاء في منظمتنا.

226-      ولضمان كفاءة المنظمة وحداثتها على مدى السنوات العشر القادمة، ستحظى مجالات إضافية عديدة بعناية خاصة.

227-      ولقد تم وضع استراتيجيات محددة لهذه المجالات التي تشمل إدارة الأعمال، والموارد البشرية، والمنظمة الرقمية، والحوكمة، والاتصالات، وتعدد اللغات، فضلًا عن السلامة والأمن والخدمات الصحية.

228-      ويبلغ مجموع الميزانية المقترحة في برنامج العمل والميزانية للفترة 2022-2023 ما مقداره 3.26 مليار دولار أمريكي يتوقف 2.25 مليار دولار أمريكي (69 في المائة) منها على موارد من خارج الميزانية.

229-      ونحثّ الأعضاء على دعم الإطـار الاستراتيجـي وتنفيذ برنامج العمل من خلال مواصلة تقديم الدعم القوي من خارج الميزانية.

230-      ونود أن نحرص على أن تمثل طريقة عملنا في السنوات القادمة تغييرًا نحو الأفضل - نحو تحقيق الفضائل الأربع - لتوسيع نطاق برامجنا المطبّقة على الأرض وتسخير قوة العلوم والابتكار والتكنولوجيا الرقمية بغية عدم ترك أي أحد خلف الركب.

 

حضرات السيدات والسادة،

231-      أنا واثق من أن التطوّرات والنتائج التي عرضتُها عليكم اليوم قد ساهمت في توضيح نقطتين، ألا وهما:

  • أن منظمة الأغذية والزراعة الجديدة والمرنة والكفؤة والفعالة موجودة لخدمتكم على نحو أفضل؛
  •  وأنها تسمح بتبديد الاختلافات في كيفيّة مواجهة التحديات والقضاء على الجوع واستئصال الفقر. ونحن بحاجة إلى الفعالية والكفاءة اللتين نستمدهما من الحوكمة القائمة على القواعد والنهج المهني وروح التعاون.

232-      وإنّ الأوقات العصيبة التي نعيشها لم تُضعف التزامنا بتحقيق النتائج ولم تردعه.

233-      فنحن نستمد طاقتنا من كوننا نبعث الأمل لدى كل من يعتمد على المنظمة حول العالم.

234-      الأمل بمواصلة إنتاج الأغذية أو تربية الماشية والأسماك؛

235-      والأمل الذي نتشاطره من خلال العلوم والمعارف والخبرات؛

236-      والأمل بالكرامة الإنسانية الأساسية المتمثلة في عدم المعاناة من الجوع.

237-      في إطار التفاني الكامل في خدمة ولايتنا وأهدافنا النبيلة المشتركة!

238-      وشكرًا جزيلاً على حسن إصغائكم.

Send
Print