العمل العالمي لمكافحة دودة الحشد الخريفية

يعد تعليم المزارعين والعمل المجتمعي عنصرين حاسمين في الإستراتيجية الخاصة بتحقيق أفضل السبل لإدارة تعداد دودة الحشد الخريفية. وتعتبر مدارس المزارعين الحقلية منهجًا شموليًا لتعليم المزارعين والذي تدعمه منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة والعديد من المنظمات في جميع أنحاء العالم كمنصة للمزارعين للتعلم، والتجربة، وتبادل الخبرات حول مجموعة واسعة من الموضوعات ، وتستخدم هذه الألية بنجاح في أكثر من 90 دولة لمدة تقارب الثلاثة عقود. وقد مكنت مدارس المزارعين الحقلية ملايين المنتجين من زيادة الإستدامة الإجتماعية والبيئية والمالية لنظمهم الزراعية والغذائية.
في الحقول، تجمع مدارس المزارعين الحقلية مجموعات من المزارعين، الرعاة أو الصيادين للمشاركة في عملية التعلم العملي التجريبي. وتتم هذه العملية التعليمية على مدار الموسم، وتعتمد على نهج التجارب الميدانية والإدارة، وكذلك تعمل على تعزيز مهارات التحليل النقدي لدى المزارعين. إن فهم النظم الإيكولوجية الزراعية المعقدة وتفاعل العناصر المختلفة يخلق أساسا لإتخاذ قرارات سليمة ومستنيرة.
تستخدم مدارس المزارعين الحقلية لدعم تنفيذ نهج الإدارة البيئية المتكاملة والمستدامة لدودة الحشد الخريفية. ولتحقيق أقصى قدر من التوعية، يتم الجمع بين نهج مدارس المزارعين الحقلية والحملات الإعلامية الجماعية، والإذاعة الريفية، وكذلك مشاركة مقاطع الفيديو التعليمية ودورات تعليمية قصيرة للمزارعين والمستشارين الريفيين على أساس التعلم التجريبي. يتم الجمع بين كل هذه الأنشطة مع أنشطة تدريب المدربين على المستويات الإقليمية وشبه الإقليمية والوطنية على الممارسات الخاصة بدودة الحشد الخريفية مع الحرص على إشراك مدربين مدارس المزارعين الحقلية ومسئولين وقاية النباتات وموظفي الإرشاد على المستوى القطري.