كيف يمكن مساعدة الأطفال على إنقاذ محيطاتنا، ومساعدتهم لكي يصبحوا أبطالًا في مجال البيئة


الشباب هم مستقبل كوكبنا - لنساعدهم على حمايته

لن يكون الوقت مبكّرا ابداً لتشكيل عادات جيدة بالنسبة للصغار. سيستفيد الشباب استفادة جمّة عندما يتعلق الأمر بمستقبل كوكبنا. ومن المهم بالنسبة لهم أن يتعلموا حمايته مبكرًا. © إيبيكستوكميديا/شاترستوك

18/02/2020

يبيّن الأطفال أن العمر مجرد رقم عندما يتعلق الأمر بمكافحة تغير المناخ. ولئن كان الأطفال لا يستطيعون الإبحار في المحيط الأطلسي مثلما تفعل غريتا ثونبرغ، لا يعني أنه لا يمكنهم المساعدة في مكافحة تغير المناخ.

وتعد حماية محيطاتنا جزءًا أساسيًا من هذه المعركة. إذ تفيدنا محيطات العالم بعدة طرق مختلفة، فهي توفر لنا الأغذية، وتؤثر على مناخنا وطقسنا وتوفر لنا فضاءات للترفيه. لكننا نعتبرها أمرا مفروغا منه. ويؤدي الصيد الجائر إلى تقليل أعداد الأسماك وتهديد الإمداد بالأغذية المغذية وتغيير النظم الإيكولوجية البحرية، وقد انتهى الأمر بالفعل بملايين الأطنان من النفايات البلاستيكية في محيطاتنا، مما أودى بحياة البحر أو الإضرار به. نحن بحاجة إلى محيطات نظيفة وصحية لحماية صحتنا وبقائنا ودعم الأجيال المقبلة.

يعدّ كل عمل مهماًّ، وإن صغر. فيما يلي بعض الطرق البسيطة لتشجيع الأطفال على حماية محيطاتنا وجعلهم أبطال البيئة:

1- قم بالتنظيف محلياً

تُعد عمليات تنظيف الشاطئ أو البحيرة أو النهر طريقة رائعة لإشراك الأطفال في حماية بيئتنا من النفايات. حتى الحديقة المحلية سوف تستفيد من التنظيف. فتقليل القمامة في البيئة بشكل عام يعني، التقليل من القمامة التي قد تُجرفها مياهنا. اجمع العائلة للتمتع بصباح في الطبيعة وقضاء بعض الوقت في التقاط القمامة معًا - سيرى الأطفال حقًا الفرق الذي يحدثه في المنطقة التي يلعبون فيها.

2- إعادة استخدام العناصر التي تم التخلص منها

هناك طريقة رائعة لإشراك الأطفال في إعادة التدوير وهي تشجيعهم على العثور على استخدامات أخرى للعناصر القديمة. بدلاً من التخلص من شيء ما، ساعدهم في تحويله إلى فنّ!

شارَك تلاميذ المدارس المحلية في روما بإيطاليا مؤخرًا في حلقة عمل بعنوان "الإبداع الفني من النفايات"، عقدت في مقر المنظمة كجزء من الندوة الدولية السنوية حول استدامة مصايد الأسماك. قام الأطفال برحلة إلى الشاطئ المحلي وتم تشجيعهم على التقاط أنواع مختلفة من الحطام يمكن تحويلها إلى أعمال فنية. "النفايات ليست مجرد نفايات، لأنه يمكنك بها صنع الكثير من الأشياء"، يقول أحد الأطفال: "فهي تصبح في نهاية المطاف قطعة فنية جميلة وليست نفايات...".

برفقة الفنانة الرومانية، بوبلية كروشياني، قام الأطفال بتحويل المواد المستردة إلى قطع فنية رائعة، مما ساعد على منح النفايات حياة جديدة. "... فالبلاستيك ... للأسف يحيط بنا"، تفيد بوبلية. "بينما كان الأطفال يجمعون الأنقاض، كانوا يستخدمون بالفعل مخيّلاتهم لتصور ما يمكن أن يخلقوه."

أطفال من مدرسة سانت جورج الدولية في روما يجولون الشاطئ بحثًا عن الأشياء المهملة لتحويلها إلى أعمال فنية. ©الفاو/بيير باولو سيتو

3 - الحدّ من استخدام المواد البلاستيكية

أكثر من 70 في المائة من البلاستيك الذي نستخدمه لا يتم إعادة تدويره، ويكتسح الكثير من هذه النفايات البلاستيكية محيطاتنا. يعدّ الحدّ من استعمال البلاستيك ضروريًا إذا أردنا حماية محيطاتنا وأنهارنا حقًا.

في كثير من الأحيان، تعد الفواكه والخضروات المعبأة مسبقًا في المحلات التجارية مصدرًا كبيرًا للبلاستيك الذي لا يُستخدَم إلاّ مرة واحدة. إنّ جعل الأطفال يهتمون بزراعة أغذيتهم يعدّ وسيلة ممتعة وتعليمية للحدّ من استخدام الموادّ البلاستيكية وتقصير سلاسل الإمداد بالأطعمة، مما يقلل من ثاني أكسيد الكربون المنبعث من جراء نقلها. وتجدر الإشارةُ أيضا إلى أنّ إشراك الأطفال في زراعة طعامهم هو طريقة رائعة لمساعدتهم على تطوير مهارات جديدة، والخروج إلى الطبيعة وتقدير الكوكب.

في مدرسة  الجنرال لازارو كارديناس في آخالبان، بالمكسيك، قام 96 طالبًا بزراعة ورعاية وتنمية الحدائق لتوفير الغذاء المدرسي (بمساعدة من والديهم ومعلميهم في بعض الأحيان!). وقد ساعد هذا الأطفال على الحفاظ على نظام غذائي جيد، وتطوير مهارات كسب العيش وبناء الوعي البيئي. وتعد هذه المدرسة في المكسيك أحد من مشاريع المنظمة التي تروج للحدائق المدرسية، وتساعد على تحسين تغذية الأطفال المحليين، فضلاً عن تعزيز الأمن الغذائي وحماية البيئة المحيطة.

4- استهلك الأسماك المصطادة من مصادر مستدامة

تعدّ الأسماك جزءاً أساسياً من نظام غذائي متوازن لكثير من الناس في جميع أنحاء العالم. وهي مصدر لا غنى عنه للبروتين والفيتامينات والمعادن وأحماض أوميغا 3 الدهنية المتعددة غير المشبعة. بالنسبة لبعض المجتمعات الساحلية، تعد الأسماك المصدر الرئيسي للغذاء. وممارسات الصيد غير المستدامة تهدد الأمن الغذائي لهذه المجتمعات، سواء عن بسحب هذه الموارد البحرية ولكن أيضا عن طريق الإضرار بسبل عيشهم. تشير التقديرات إلى أن حوالي سمكة واحدة من أصل خمس يتم صيدها سنويا في جميع أنحاء العالم عن طريق صيد الأسماك غير المشروع وغير المبلغ عنه وغير المنظم، مما يؤدي إلى الصيد الجائر وغيره من القضايا التي تلحق الضرر الشديد بمحيطاتنا.

في عائلتك، يمكنك المساعدة بتناول أنواع الأسماك الأكثر وفرة، بدلاً من تلك المعرضة لخطر الإفراط في صيد الأسماك مثل سمك التونة الأطلسي ذي الزعانف الزرقاء وسمك الإسقمري الأطلسي والكابيلين. ويمكنك أيضًا شراء الأسماك التي تم صيدها أو استزراعها بطريقة مستدامة، مثل الأسماك التي تحمل علامات بيئية أو الأسماك المعتمدة. فكون مصدر أسماكك مصدراً معتمداً يمكن أن يبدل الأحوال تبديلا.

تعد الأسماك مصدرًا حيويًا للتغذية والدخل لكثير من الناس في العالم. ©الفاو/عمر تازيغول

ليس هناك طريقة واحدة للحفاظ على نظافة محيطاتنا نظيفة وصحة كوكبنا - كل شيء مترابط، وكل لَبنَة تساعد على البناء. يمكن للأطفال في الصّغر اتخاذ الخيارات المستدامة وتشكيل العادات التي تعود بالنفع على مستقبلنا. من الأهمية بمكان أن نشرك الشباب والكبار في اتخاذ خيارات مستدامة تساعد على تحويل أنظمتنا الغذائية. لدينا جميعًا دور نؤدّيه في تحقيق أهداف التنمية المستدامة والمستقبل الأفضل الذي تتصوره.


للاطّلاع على مزيد من المعلومات:

الموقع الإلكتروني: الندوة الدولية حول استدامة مصائد الأسماك

قصة: المدرسة المكسيكية، حيث يزرع التلاميذ ويحصدون ويأكلون معاً

شريط فيديو: تحويل نفايات الشواطئ إلى فن

12. Responsible consumption and production, 13. Climate action, 14. Life below water