لا يتوقّف المزارعون البيروفيون عن العمل


بطل الأغذية لويس سينشي يواصل حصاد الموز على الرغم من جائحة كورونا المستجدّ

لويس سينشي، مزارع موز في بيرو، يواصل حصاد محصوله، ويزود البلدات المجاورة بموادّ طازجة خلال فترة الوباء. ©الفاو/سولومون فالنسيا

27/04/2020

 أوقفت جائحة  كورونا المستجدّ العديد من الشركات وأغلقت معظم الإنتاج، لكن هذا لا ينطبق على المزارعين ومنتجي الأغذية الذين يحتاجون إلى مواصلة العمل حتى يتمكن العالم من الاستمرار في تناول الطعام. ولا يمكن إغفال إسهامهم الحيوي في التصدي للجائحة.

في هذه الأزمة، يعدّ تناول الأغذية الصحية مع الفواكه والخضروات الطازجة أكثر أهمية، لهذا نعتمد على المزارعين في جميع أنحاء العالم الذين يواصلون حصاد وإنتاج الغذاء من أجلنا. إنهم أبطال أغذيتنا، يعملون على الرغم من مخاطر الفيروس، ليجلبوا لنا الطعام الذي نعتمد عليه.

ولويس ألبرتو سينشي هو كذلك بالضبط، بطل الأغذية، وواحد من العديد من المزارعين الذين يعملون يوميا لضمان أن توفير  أغذية صحية ومغذية لمواطنيه على الرغم من وباء كورونا المستجدّ.  ومزرعته الزراعية الإيكولوجية، التي تقع في ماريسكال كاستيا في وسط بيرو، متخصصة في الموز، الذي يزرعه إلى جانب أشجار الأفوكادو والقهوة.

ماريكال كاستيا هي بلدة صغيرة تقع على جانب الغابة من وسط مدينة أنديز، على بعد 350 كيلومترا من العاصمة ليما. ومع ذلك، فقد أصابتها هذه الجائحة. ويحتاج المزارعون الآن إلى الحصول على تصاريح خاصة لمغادرة منازلهم، وعليهم أن يعبروا عدة ضوابط على الطرق لجلب محاصيلهم إلى المدينة. لكن، يواصل لويس حصاد الموز وحبوب البن والأفوكادو، وبيعه إلى البلديات القريبة.

"إننا نلتزم بجميع الاجراءات التي اتخذتها الحكومة. نحن لا نخرج في مجموعات، ولا نغادر بيوتنا إلاّ للعمل في المزرعة، ونحن نحترم حظر التجول"، يقول لويس.

 وباعتباره مزارعاً من أصحاب الحيازات الصغيرة يعتمد مصدر رزقه على محصوله، يجب على لويس أيضاً أن يستمر في العمل من أجل إعالة أسرته. لديه ثلاث بنات وابن. ولا تزال أصغر بناته تدرس في الجامعة، ويستخدم مردود ثمار أشجار الموز، ليس فقط للغذاء والرعاية الصحية لكامل أسرته، وإنما أيضاً لدراستها.

من الفترة التي قضاها في مدرسة المزارعين الميدانية في منظمة الأغذية والزراعة، تعلم لويس الأساليب الزراعية الإيكولوجية التي يستخدمها الآن في مزرعته. ويشمل ذلك تغليف الموز في أكياس قابلة للتحلل الحيوي لحمايته من الحشرات والآفات والأمراض. ©الفاو/سولومون فالنسيا

 في عام 2019، ساعدت منظمة الأغذية والزراعة المزارعين الأسريين، مثل لويس، لكي يصبحوا موردين لبرنامج التغذية المدرسية الوطني في بيرو، قلي ولافا، ونظيره المحلي. وتم شراء محصول الموز لويس من قبل السلطات المحلية وإرسالها إلى المدارس في المناطق المحيطة بها.

"في العام الماضي بدأتُ العمل مع السلطات المحلية لتزويد برامج التغذية المدرسية بمنتجاتي، بدعم من منظمة الأغذية والزراعة. وقد تكلّل ذلك بالنجاح إذ بعت كل محصول الموز بسعر منصف."

ولا يزال برنامج التغذية المدرسية في قلي ولادا يعمل في بعض المناطق التي ترتفع فيها معدلات الفقر، حيث يقدم الغذاء مع الحفاظ على تدابير الابتعاد البدني. بيد أن نطاق البرنامج قد انخفض مؤقتا بسبب الأزمة. 

كان لويس قد خطط لمحصول الموز بأكمله ليتم تكريسه لعدة مدارس صغيرة هذا العام. والآن، فقد اضطر إلى إيجاد بدائل أخرى لأن العديد من المؤسسات مغلقة. وبدلاً من ذلك، فهو يبيع منتجاته لجيرانه وإلى المحلات التجارية القريبة من مزرعته.

وتتمثل خطته الطويلة الأجل في مواصلة العمل في برنامج الوجبات المدرسية، ونأمل أن تتوسع لتشمل المحلات التجارية الكبرى.

تواصل منظمة الأغذية والزراعة دعم مزارعي وسط بيرو لتعزيز الإيكولوجيا الزراعية، وممارسات النظافة الصحية الجيدة، وتحسين التجهيز لضمان جودة وسلامة الأغذية التي ينتجونها. ©الفاو/سولومون فالنسيا

الممارسات الزراعية الإيكولوجية وسلامة الأغذية

يعمل لويس مع مزارعين آخرين في منطقته لتعزيز استخدام الممارسات الزراعية الإيكولوجية والعضوية المستدامة التي تعلمها في المدرسة الميدانية للمزارعين التابعة لمنظمة الأغذية والزراعة.

إن " الموز لا يلمس الأرض أبدًا. أغسل يدي وأرتدي قناع للوجه. وأحتفظ بالموز في أكياس قابلة للتحلل الحيوي تحميه من الحشرات والآفات والأمراض، ويضمن سلامته وجودته العالية."

وهو لا يستخدم مبيدات الآفات أو مبيدات الفطريات أو مبيدات الأعشاب أو الأسمدة الكيميائية في مزرعته. "أستخدم تدابير المكافحة البيولوجية التي أعدها بنفسي، باستخدام أشجار الموز. ويمكنني استخدام الموز المهمل والمخلفات الأخرى لصنع السماد والمركبات الطبيعية لتبخير النباتات."

يقول لويس إنه بسبب هذه الممارسات، فإن العديد من التدابير الصحية اللازمة لجائحة  كورونا المستجد كانت بالفعل تُستخدم على أرض الواقع في مزرعته وفي منزله.


 في حين أن  وباء كورونا المستجد يؤثر على حياة الجميع اليومية، هناك أشياء لا تتغير. لا يزال الناس بحاجة إلى تناول الطعام للحفاظ على صحتهم. ولا يزال المزارعون بحاجة إلى كسب المال. ولهذا السبب تعمل منظمة الأغذية والزراعة على ضمان استمرار برامجها في دعم أولئك الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي أو أولائك الذين تتعرض سبل عيشهم للخطر، بسبب الوباء أو لأسباب أخرى لم تتوقف أيضاً، مثل النزاعات وتغير المناخ.

 وتواصل منظمة الأغذية والزراعة دعم منظمات المزارعين والمزارعين في المنطقة الوسطى من بيرو لتعزيز الإيكولوجيا الزراعية، والحفاظ على ممارسات النظافة الصحية الجيدة أثناء الحصاد، وتحسين ممارسات التجهيز لضمان جودة وسلامة الأغذية التي ينتجونها.  وبينما يركز العالم على مكافحة قضية واحدة، هناك العديد من القضايا الأخرى التي لا يمكننا تجاهلها. ولا يزال هدف المنظمة يتمثل في عالم صحي وآمن غذائيا ومستدام، ونحن نواصل عملنا، على الرغم من الظروف، لجعل ذلك حقيقة واقعة.

للاطّلاع على مزيد من المعلومات:

الموقع الإلكتروني: الملامح القطرية للمنظمة: بيرو

الموقع الإلكتروني: الفاو في بيرو (باللغة الإسبانية)

شريط الفيديو: المقابلة مع لويس سينشي (باللغة الإسبانية

2. Zero hunger, 8. Decent work and economic growth, 15. Life on land