رعاة الماساي يحمون الأراضي فيما السياحة المستدامة تحمي شعب الماساي


تحديد التراث الزراعي يساعد على حماية أسلوب للحياة

في عام 2011، حدّدت منظمة الأغذية والزراعة تراث ماساي الرعوي في أنغاريسيرو، تنزانيا بوصفه نظامًا من بين نظم التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية. ويوافق هذا العام الذكرى السنوية العاشرة لانضمام هذا التراث إلى البرنامج. ©FAO/Christabel Clark

27/09/2021

يعمّ السلام في كلّ مكان. وليس هناك سوى صوت ثغاء الماعز وجلجلة أواني الطبخ المصنوعة من الصفيح وهي تدوي في الأراضي مع غروب الشمس بين بحيرة نطرون وجبل أول دوينيو لينجاي في تنزانيا، الذي يعني اسمه "جبل الرب" بلغة الماساي. ويضفي هذان الرمزان القويان للطبيعة طابعًا فريدًا بشكل مذهل على قرية أنغاريسيرو.

وتقع قرية أنغاريسيرو في السهول شمال تنزانيا. ويسكن رعاة الماساي هذه الأرض منذ أكثر من مائتي عام ويعيشون حياة شبه مترحلة باتباع نمط صارم لتناوب استخدام الأراضي يضمن إراحة مناطق معينة لعدة أشهر في كل مرة. ويساهم هذا الرعي المستدام في خصوبة التربة والكربون فيها وفي تنظيم المياه ومكافحة الآفات والأمراض والحفاظ على التنوع البيولوجي وإدارة الحرائق. وتعتبر الأبقار الكبيرة الحجم التي تتمتع بصحة جيدة شاهدًا على الرعي الجيد المتوفر على مدار السنة في هذه المنطقة.

وتشكّل الماشية التي تكيّفت مع الظروف المناخية والإيكولوجية المحلية عنصرًا أساسيًا بالنسبة إلى شعب الماساي، ويقول السيد Ibrahim Sakai، مستشار مجلس البلدية الذي يصف كيف تمثّل الأبقار بالنسبة إليهم أكثر من مجرد قيمة اقتصادية "نحن مترابطون ولا يمكن الفصل بيننا". والأبقار جزء من الطقوس والاحتفالات، والعلامات المميِّزة الموسومة بها يمكن أن تحدد على الفور إحدى عشائر الماساي عن غيرها.

الحفاظ على التراث

اعترافًا من المنظمة بالطابع الاستثنائي لشعب الماساي في أنغاريسيرو، والطريقة التي يفيد بها الرعاة في تلك المنطقة النظام الإيكولوجي المحيط بهم، حدّدت المنظمة المنطقة بوصفها نظامًا من بين نظم التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية في عام 2011 ويوافق هذا العام الذكرى السنوية العاشرة لانضمام هذا النظام إلى البرنامج.

ويساعد برنامج نظم التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية على صون التقاليد الزراعية التي تحترم محيطها. ويعمل البرنامج أيضًا على نشر المعلومات عن التقنيات الزراعية المبتكرة وتشجيع السياحة المستدامة.

واستقبلت تنزانيا، وهي إحدى وجهات السفر الشهيرة، أكثر من 1.5 ملايين سائح في عام 2019 وحده. وقبل حدوث الجائحة، وفّرت السياحة دخلًا إضافيًا، وأساسيًا في الوقت ذاته، بالنسبة إلى عدد كبير من أفراد شعب الماساي في أنغاريسيرو. ويدعم الدخل الإضافي الذي يجنيه المجتمع من السياحة أنماط حياتهم الرعوية وتراثهم الثقافي، وهذا بدوره يحافظ على علم البيئة الخاص بالأرض ويحميها.

يستفيد شعب الماساي بشكل كبير من الإيرادات الإضافية التي توفّرها السياحة، مع أنّ المواشي تشكل سبل عيشهم الرئيسي. وقد قدّمت المنظمة المساعدة للقرى من أجل إطلاق مبادرة أنغاريسيرو لتنمية المجتمع التي تضمن أن تقوم الأنشطة السياحية بحماية قيم الماساي وتقاليدهم. ©FAO/Christabel Clark

الاعتزاز بالتقاليد

يقول السيّد Arpakwa Sikorei، مسؤول الحماية المجتمعية والثقافة الذي ينتمي هو نفسه إلى شعب الماساي ويعمل كجهة اتصال للموقع "إن ما يقدّره مجتمعنا بحق هو أن منظمة الأغذية والزراعة قد جعلتنا نفخر بهويتنا. إذ قالوا لنا إن ما نفعله صحيح، وسألونا عن التحديات التي نواجهها في النظام التقليدي كي يعيدوا تعزيزه".

وكجزء من برنامج نظم التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية، تقدم المنظمة الدعم إلى المجتمع في ما يخص معالجة القضايا اليومية. وقبل عدة سنوات، أثار الرعاة مسألة عدم وجود مياه كافية في المراعي خلال موسم الأمطار. فهبّت عندها المنظمة لمساعدة المجتمع على بناء سدّ بحيث يستمر وجود المراعي الآن في موسم الجفاف، وهو ما يسهّل تكييف دورة الرعي مع أنماط الطقس المتغيرة.

وأشرفت المنظمة أيضًا من خلال البرنامج على التأسيس والتسجيل الرسمي لمبادرة التنمية المجتمعية لأنغاريسيرو إيراماتير، وهي منظمة مجتمعية تقدّم جولات بصحبة مرشد سياحي للعدد المتزايد من الزوار الذي شهدته المنطقة قبل تفشي الجائحة.

وتؤدّي المبادرة دورًا حاسمًا في تحقيق التوازن بين الأهداف البيئية والاجتماعية والاقتصادية. وتدير المنظمة المجتمعية السياحة وتقدّم مجموعة من الرحلات المختلفة بصحبة مرشدين سياحيين محليين. وقبل الوصول إلى القرية، يدخل الزوار منطقة يمكنهم فيها مقابلة المرشدين السياحيين والتعرف قليلًا على ثقافة الماساي. ويذهب جزء من الرسوم التي يُطلب من كل زائر دفعها إلى صندوق التنمية المجتمعية الذي ساعد شباب الماساي على مواصلة دراستهم بعد انتهاء التعليم الإلزامي في سن الرابعة عشرة. ويقرّر أعضاء المنظمة المجتمعية أيضًا ما إذا كان من الممكن إنفاق الأموال على المجتمع، وكيفية القيام بذلك.

يوظّف قطاع السياحة شخصًا من كل عشرة أشخاص على كوكب الأرض، ولكن السياحة غير المستدامة قد تحمل في ثناياها ضررًا للسكان والتقاليد والمناظر الطبيعية على المستوى المحلي. وتمثّل جائحة كوفيد-19 فرصة لإعادة التفكير في السياحة. ©FAO/Christabel Clark

التطلّع إلى المستقبل

تقول السيّدة Nosikito Lemakanga، وهي جدّة تبلغ 52 عامًا من العمر ومستشارة سابقة مثّلت النساء في منطقتها، عندما سُئلت عن احتياجات المجتمع "نحن بحاجة إلى خدمات اجتماعية أفضل ... وإلى الحصول على رعاية صحية وتعليم بمستوى أفضل. وباستخدام أموال السياحة المقدّمة من المنظمة المجتمعية، بدأنا في رؤية بعض التطوّرات"، وتوضح أنّه يجب أن تحصل جميع القرارات المقدّمة من المنظمة المجتمعية على موافقة مجلس القرية الذي يتوخّى الحذر من أجل حماية قيم شعب الماساي وتقاليده.

وتشرح السيّدة Nosikito وتقول "المشكلة الكبيرة هي أن العديد من الشباب هنا ينتقلون إلى المدن من أجل العثور على فرصة عمل. فيما تشجّع السياحة والمشاريع المجتمعية الشباب على البقاء".

ويشعر السيّد Arpakwa بالتفاؤل بشأن المستقبل ويقول "يوجد بالفعل 40 مرشدًا سياحيًا مدرّبًا يعملون بالتناوب ويقسّمون وقتهم بين الرعي والسياحة. ونأمل الآن في إنشاء متحف التراث الثقافي للماساي ومتجر صغير للحرفيين".

ولكن الاستدامة هي العنصر الأساسي. فلو تعرّضت قرية أنغاريسيرو، كغيرها من الأماكن، للسياحة المفتوحة أو الاستخدام غير المضبوط للأراضي، سيحدق الخطر بنمط حياة الماساي وأراضيهم والتنوع البيولوجي الفريد الموجود فيه.

ويقول السيّد Ibrahim "الأرض هنا ثمينة. وما فتئ الغرباء يهتمون بها لأغراض السياحة والصيد وتعدين رماد الصودا أو استخراج المعادن من البحيرة، لذلك، لا نشعر دائمًا بالأمان على الأرض".

وتضيف السيّدة Nosikito "إن الأرض هي كل شيء بالنسبة إلينا".

وفي عالمنا الحديث، تُعدّ السياحة فرصة لا مثيل لها لتقدير الثقافات والتقاليد والحفاظ عليها. ويوظّف قطاع السياحة شخصًا من كل عشرة أشخاص على كوكب الأرض، ولكن السياحة غير المستدامة قد تحمل في ثناياها ضررًا للسكان والتقاليد والمناظر الطبيعية على المستوى المحلي. وتمثّل جائحة كوفيد-19 فرصة لإعادة التفكير في السياحة. وتوفّر مواقع التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية والسياحة الزراعية فرصة فريدة للتعرف على التقاليد الزراعية المحلية والأصلية، إضافة إلى دعم المزارعين والمجتمعات الريفية والتنمية المستدامة.


للاطلاع على المزيد

الموقع الإلكتروني: نظم التراث الزراعي ذات الأهمية العالمية

الموقع الإلكتروني: منظمة الأغذية والزراعة والشعوب الأصلية

الموقع الإلكتروني: يوم السياحة العالمي - 27 سبتمبر/أيلول

2. Zero hunger, 8. Decent work and economic growth, 12. Responsible consumption and production