الجمع بين الثقافات في مزارع فييت نام وجبالها


تعكف التعاونيات على تعزيز الزراعة والدخل وروح الانتماء إلى المجتمع

 تعمل Ninh (إلى اليمين) على الجمع بين الثقافات من خلال تعاونيتها الزراعية المحلية في فييت نام. ©FAO/ThangPham

15/10/2021

 كانت Ma Thi Ninh تعتقد أنّ الزراعة ستكون أمرًا سهلًا نسبيًا. فإن منطقة يين دوونغ في فييت نام حيث تعيش تتمتع بأراض ممتازة للزراعة وتوفر العديد من المنتجات المنشودة بما فيها الأرزّ اللزج العضوي والخضروات الموسمية والخيزران المستخدم في المصنوعات الحرفية التقليدية. ولكن ما أن بدأت Ninh بزراعة المنتجات المحلية والاتجار بها بنفسها، أدركت أنه على الرغم من أن المحاصيل مثمرة بشكل عام، فإن الأرباح قليلة، وأنها والعديد من المزارعين أمثالها بقوا عالقين في قبضة الفقر.

ولم تدرك Ninh بالكامل سبب ذلك إلا بعد سنوات عدة. فالواقع أن المزارعين المحليين لا يستطيعون سوى بيع محصولهم إلى الوسطاء وصغار التجار الذين يعرضون عليهم أسعارًا متدنية. كما أن ضعف البنية التحتية للطرقات والنقل في هذه المنطقة الجبلية الريفية قد جعل من الصعب بيع غلالهم في مناطق بعيدة أو في أسواق أخرى التي قد تكون الأسعار فيها أعلى.

فأفضت هذه الأوضاع إلى حلقة من الأرباح المنخفضة جعلت المزارعين عاجزين عن الاستثمار في التكنولوجيا والابتكار. ويصعب كسر هذه الدورة أكثر بالنسبة إلى النساء المحليات إذ يفتقرن إلى فرص تحصيلهم العلمي أو الحصول على رأس المال المطلوب لشراء الأدوات التكنولوجية.

 بدعم من مرفق الغابات والمزارع الذي تستضيفه منظمة الأغذية والزراعة والاتحاد الوطني لمزارعي فييت نام، تمكنت تعاونية يين دوونغ من مساعدة المزارعين على تنويع منتجاتهم وزيادة مدخولهم. ©FAO/ThangPham

القيم الثقافية

عمل كل من مرفق الغابات والمزارع، الذي تستضيفه منظمة الأغذية والزراعة، والاتحاد الوطني لمزارعي فييت نام على دعم مجموعات من المزارعين في تشكيل تعاونيات في منطقة يين دوونغ. فمن خلال الانتظام داخل تعاونيات، يستطيع المزارعون بيع منتجاتهم على نحو فعال أكثر وتكوين صوت مشترك كفيل بالتأثير في السياسات العامة ومساعدة أعضاء التعاونيات في الحصول على الخدمات الأساسية. ويسعى مرفق الغابات والمزارع إلى تقوية هذه المجموعات بوصفها عوامل أولية للتغيير في المجتمعات المحلية.

وسرعان ما أدركت Ninh الفوائد المترتبة على الانخراط في هذه المساعي. فأصبحت بُعيد ذلك مديرة تعاونية يين دوونغ الزراعية حيث تسعى إلى تحسين الدخل وحماية الموارد الطبيعية وتعزيز التعاون بين المزارعين، خاصة في ضوء الأساليب والنهج التقليدية العديدة المختلفة في المنطقة.

وركزت Ninh على تهيئة بيئة يمكن فيها لكل من الرجال والنساء من جميع الأقليات العرقية أن يزدهروا ويستفيدوا من الابتكار الزراعي، فيتشاطرون ما لديهم من معارف ويساعد أحدهم الآخر في تنفيذ مبادراتهم الزراعية. وينتمي أعضاء تعاونيتها جميعًا، بما في ذلك Ninh نفسها، إلى أقليات عرقية مختلفة بما يشمل مجموعتي تاي ودزاو. وتختلف هذه المجتمعات الجبلية الواحدة عن الأخرى من حيث أسلوب معيشتها وحياتها الأسرية، بما في ذلك العادات والمعتقدات المرتبطة ببناء البيوت والملابس التقليدية، وثقافة الطهي، وعادات الزواج.

وانطلاقًا من فهم Ninh لعادات السكان في منطقتها وقيمهم الثقافية، تسعى بنشاط إلى جعل تلك الأمور من المقومات الهامة لتعاونيتها. فتؤخذ هذه القيم في الاعتبار لدى إرساء القواعد التنظيمية للمجموعة، أو تطبيق تقنيات الإنتاج الزراعي، وقد شجع هذا النهج الكثيرين على الالتحاق بالمجموعة. كما تدمج التعاونية الأنشطة الثقافية والدينية مع الأنشطة الزراعية، الأمر الذي شجع المجتمع المحلي بأسره على المشاركة في أنشطة التعاونية بطريقة أو بأخرى.

وأصبحت الآن تعاونية Ninh تضم 45 عضوًا منتظمًا وحوالي 100 عضو منتسب وتبلغ المساحة الإجمالية لأرضهم أكثر من 100 هكتار من الغابات و50 هكتارًا من الأراضي الزراعية. 

فوائد العمل الجماعي 

من خلال العمل مع المجتمع المحلي، ساعد الاتحاد والمرفق المزارعين على تحسين معارفهم الفنية ومهاراتهم التجارية في سبع سلاسل للقيمة هي: مشاتل الأشجار، والأخشاب، ومنتجات القرفة، وزيت اليانسون، والأعشاب والأرزّ والليمون الهندي ودجاج الغابات.

ومن خلال الاجتماع معًا وتكوين التعاونيات، أصبح أسهل على صغار المزارعين الحصول على شهادات للمنتجات العضوية والاستثمار في تقنيات الإنتاج الجديدة وتوقيع العقود مع الشركات والتجار.

 إن الاعتراف بالقيم الثقافية المتنوعة وخلق شعور بالانتماء إلى المجتمع يؤديان دورًا كبيرًا في نجاح تعاونية يين دوونغ. ©FAO/ThangPham

وبفضل الدعم والتدريب اللذين يقدمهما مرفق الغابات والمزارع، اكتسب أعضاء تعاونية يين دوونغ مزيدًا من المعارف وتعلموا كيفية تطبيق معايير "نظام الضمان التشاركي" للمنتجات العضوية، وهو نظام لضمان الجودة ذاتي التنظيم أرساه المزارعون المحليون بأنفسهم وهو يصدر شهادات تؤكّد أن منتجاتهم قائمة على المشاركة الفاعلة وعلى معرفة الوسائل المستخدمة وترتكز على الثقة. ولا تستخدم منتجات هذا النظام المبيدات والأسمدة الكيميائية، ما يحمي صحة المزارعين ويحسّن جودة المنتجات ويحدّ من تأثيرها على المناخ. وتستقطب هذه المنتجات في الأسواق سعرًا أفضل وتوفر دخلًا أفضل للمزارعين.

وتقول Ninh: "نقوم في الوقت الراهن بزراعة الأرز اللزج العضوي، والخضروات الموسمية، والأعشاب العضوية، والمعكرونة الشعيرية. وتتمتع المنتجات العضوية بنوعية جيدة وبنكهة لذيذة وهي جذابة للمستهلكين ولذا فقد ارتفع سعر بيعها بنسبة 10 إلى 20 في المائة، ما حقق منافع فعلية للمزارعين."

وقد وقّعت التعاونية عقودًا مع شركات لتوزيع المنتجات العضوية ومحلات لبيعها. زد على أنّ مرفق الغابات والمزارع قد نجح من خلال مناقشات الموائد المستديرة في تيسير ظروف مؤاتية للمشاركة في حوارات حول السياسة العامة لمعالجة التحديات.

كما تدير تعاونية Ninh خدمات سياحية تتيح للناس فرصة زيارة الغابات والأراضي الزراعية والشلالات الطبيعية الجميلة في المنطقة. فيمكنهم الاستمتاع بالأنشطة الثقافية لشعبي تاي ودزاو، بما في ذلك المأكولات والرقص والأزياء، وشراء الهدايا التذكارية من الحرف اليدوية المحلية. وقد قامت السلطات الحكومية في المنطقة كذلك بدعم تعاونيات منتجي الغابات والمزارع لشق طريق حرجية طولها 3 كيلومترات، كفيلة بحسب Ninh بـ"دعم السياحة الحرجية المجتمعية في المستقبل."

وبفضل دعم المنظمة، تمكّن الأعضاء في تعاونية Ninh وكثيرون غيرهم من اكتساب مهارات جديدة وزيادة عائداتهم؛ والأهم من ذلك هو توطيد التعاون في ما بين الثقافات لأجل حفز الزراعة في منطقتهم وخلق حس حقيقي بالتضامن المجتمعي.


لمزيد من المعلومات

الموقع الإلكتروني: الملامح القطرية: فييت نام

الموقع الإلكتروني: مرفق الغابات والمزارع

قصة: بيانات أفضل لقرارات أفضل وغابات أفضل

2. Zero hunger, 5. Gender equality, 8. Decent work and economic growth