التوابل تزيد من جاذبية الأسواق بمواصفاتها الجديدة الرامية إلى تجارة عادلة


مواصفات هيئة الدستور الغذائي الخاصة بالأغذية تعزز ثقة المستهلكين وتفتح الأسواق أمام المزارعين والمنتجين

هيئة الدستور الغذائي تعتمد مواصفات جديدة خاصة بالعديد من التوابل وأعشاب الطهي لضمان سلامتها بالنسبة إلى المستهلكين وتهيئة ساحة عادلة للتجارة. FAO/Maxim Zmeyev©

16/11/2021

كان Christopher Columbus في الواقع يبحث عن توابل غريبة في الشرق، عندما وصل إلى الأمريكيتين. وليست هذه البعثة التي قام بها المستكشف الشهير منذ أكثر من خمسة قرون والتي ضلّت طريقها سوى مثالًا واحدًا على البصمة التي تركها الشوق إلى التوابل، وبعنف في كثير من الأحيان، في تاريخ أجزاء كبيرة من العالم.

واليوم، سواء أكنّا نسحقها بالمدقّة، أو نغليها في الطبخ، أو نستعملها لخبز الحلوى، تشكّل التوابل التي نستعملها جزءًا من هويتنا الثقافية كلغاتنا، وأغانينا أو أفرقتنا الرياضية المفضّلة.

ولكن، إلى أي مدى يمكن للمستهلكين اليوم أن يكونوا على ثقة من أنّ الجرار الصغيرة التي توضع فيها التوابل التي نشتريها من أسواقنا المحلية لا تأوي مستويات ضارة من مبيدات الآفات أو غيرها من الملوثات؟ وكيف يمكن للمزارعين الذين يزرعون هذه المجموعة من المنكّهات أن يجوبوا نظام التجارة العالمي لكسب ما يكفيهم لحياة لائقة؟

في ما يلي بعض المسائل التي قامت هيئة الدستور الغذائي بمعالجتها خلال الشهر الحالي. فهذه الهيئة التي تشرف على المواصفات العالمية للأغذية المجمَّعة في الدستور الغذائي، أو "قانون الأغذية"، تعتمد مواصفات جديدة بشأن العديد من التوابل وأعشاب الطهي الشائعة الاستعمال مثل الزعتر البري المجفف، والزنجبيل المجفف، والقرنفل المجفف، والحبق المجفف.

كما تركز معايير هذه المواصفات، فضلًا عن مستويات مبيدات الآفات، على الملوثات الجرثومية، مثل السالمونيلا والعصوية الشمعية، التي قد تتسرب إلى التوابل في مراحل مختلفة من الإنتاج.

وقد وُضعت حتى اليوم مواصفات السلامة والجودة لعدد من التوابل وأعشاب الطهي، بما يشمل الفلفل الأسود والأبيض والأخضر المجفف، والكمّون والزعتر، والثوم المجفف. ومن المرجح أن تستغرق تغطية التوابل وأعشاب الطهي كلّها التي حددتها لجنة الدستور الغذائي المعنية بالتوابل وأعشاب الطهي وعددها 116، فترة أطول من ذلك.

ولكن الأهمية الحقيقية لهذه العملية تكمن في تنظيم هذه المجموعة الواسعة من المواصفات الدولية المختلفة وتمكين مزارعي التوابل من النفاذ إلى الأسواق حيث يمكنهم الحصول على أكثر الأسعار إنصافًا لمنتجاتهم العالية الجودة.

مواصفات الدستور الغذائي مهمة لأنها تساعد على المواءمة بين مختلف المواصفات الدولية، ما يزيد من الوضوح لدى مزارعي التوابل ويمكّنهم من النفاذ إلى الأسواق حيث يمكنهم الحصول على أسعار أكثر إنصافًا. الصورة على اليسار: FAO/FameMedia ©، الصورة على اليمين: FAO/Asim Hafeez©

تبدأ معظم التوابل رحلتها إلى موائدنا من مزارع صغيرة في بلدان نامية. وتمر بمراحل مختلفة لتجهيزها، من نخلها وغربلتها، إلى تنظيفها الكهرومغناطيسي، وحتى أحيانًا إلى طرق مثل الإشعاع لإزالة مسببات الأمراض.

ويقول السيد M.R. Sudharshan، الهند، رئيس اللجنة: "فضلًا عن طمأنة المستهلك، تحقق عملية وضع المواصفات الخاصة بالتوابل عوائد هامة للمزارعين. وتمنح الثقة بصغار منتجي هذه المنتجات وتيسر النفاذ إلى الأسواق، لا سيما بالنسبة إلى عدة بلدان نامية في جميع الأقاليم".

المواصفات: عامل أساسي للتجارة

بلغت قيمة صادرات الهند، التي كانت قوة دافعة والبلد المضيف للجنة الدستور الغذائي المعنية بالتوابل وأعشاب الطهي، أكثر من 3.6 مليارات دولار أمريكي في الفترة 2020-2021. ويقول المسؤولون إن البلاد تأمل في زيادة قيمة هذه الصادرات لتبلغ 5 مليارات دولار أمريكي في العام المقبل.

وترى بلدان أخرى إمكانات هائلة في زيادة صادراتها من التوابل أيضًا. وقد دوّى عنوان مقالة نشرت مؤخرًا في وسائل الإعلام أشار إلى أنّ "قطاع التوابل في نيجيريا منجم ذهب غير مستغل".

غير أن المواصفات المعترف بها عالميًا تتسم بأهمية بالغة بالنسبة إلى آفاق توسّع التجارة المستدامة. فمن دون هذه المواصفات، غالبًا ما يتكبّد مزارعو التوابل خسائر عندما تُرفض شحنات صادراتهم، ويضطرون إلى بيعها في أسواق يقلّ فيها الطلب.

ويقول السيد Sudharshan: "ينطوي اعتماد مواصفات الدستور الغذائي على "تحديث التوجيهات أو وثائق التدريب" التي يضعها المسؤولون عن سلامة الأغذية والخبراء الذين يوجّهون هذا القطاع "لإظهار المعارف والممارسات الحالية".

وقد تلقّى بعض مزارعي التوابل في الهند بالفعل تدريبًا بدعم من منظمة الأغذية والزراعة وغيرها من المنظمات الدولية لمساعدتهم على ترشيد استخدام المدخلات الزراعية واستخدام مبيدات الآفات تماشيًا مع المعايير الدولية. وبهذه الطريقة يمكنهم زيادة الغلال بموازاة احترام المواصفات بدلاً من اللجوء إلى المواد الكيميائية التي قد تطيح بحظوظهم في التصدير إلى الأسواق الرئيسية.

تتمثل مهمة هيئة الدستور الغذائي في حماية صحة المستهلكين وضمان الممارسات العادلة في تجارة الأغذية، وتعزيز اقتصادات البلدان، وسبل عيش المزارعين. FAO/Arete/Will Baxter©

لجنة الدستور الغذائي المعنية بالتوابل وأعشاب الطهي هي أحدث لجنة معنية بالسلع في الدستور الغذائي، وتتمثل مهمّتها في حماية صحة المستهلكين وضمان الممارسات العادلة في تجارة الأغذية، وتعزيز اقتصادات البلدان، وسبل عيش المزارعين.

تأسست هيئة الدستور الغذائي في عام 1963. وتعمل منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية معًا لتقديم المشورة العلمية التي تستند إليها مواصفات الهيئة.

والأهم من ذلك أن منظمة التجارة العالمية تعترف، من منظور التجارة، بموصفات الدستور الغذائي بوصفها معايير مرجعية في أحكامها. ويقول السيد Patrick Sekitoleko، وهو مسؤول في أمانة الدستور الغذائي: "إذا أراد أحد البلدان أن يطعن في المواصفات، فلا بد له أن يفعل ذلك على أساسٍ علمي".

وتزداد أهمية هيئة الدستور الغذائي مع تنفيذ منظمة الأغذية والزراعة لمجموعة من التدابير لمساعدة البلدان على تحويل طريقة إنتاج الأغذية وتوزيعها واستهلاكها.

ومع صدور هذه المواصفات الأخيرة الخاصة بالتوابل، سيستفيد عدد أكبر من المزارعين والمستهلكين من دور الدستور الغذائي في توفير الطمأنينة وتهيئة ساحة عادلة للتجارة.


للمزيد من المعلومات

الموقع الإلكتروني: هيئة الدستور الغذائي

المطبوع:  فهم هيئة الدستور الغذائي

قصة: قفزة نوعية بالنسبة إلى سلامة الأغذية

قصة: خمس خطوات يجب أن نتخذها جميعًا لضمان سلامة الأغذية

2. Zero hunger, 3. Good health and well-being, 8. Decent work and economic growth